علي يحيى معمر   
السبت 1426/10/25 هـ - الموافق 26/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:22 (مكة المكرمة)، 14:22 (غرينتش)

انضم علي يحيى معمر إلى حلقة الشيخ الليثي ثم حل بجربة لطلب مزيد من العلم، ومنها إلى جامع الزيتونة بتونس. وفي جزيرة جربة أسس مع زملائه من الطلبة جمعية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ومن تونس العاصمة انتقل الشيخ علي يحيى معمر إلى بلدة قرارة حيث معهد الإحياء الإسلامي في جنوب الجزائر عام 1937. وتوسعت قدراته في العلوم الشرعية واللغوية والأدبية فتولى تدريس بعض المواد في المعهد حيث قضى فيه سبع سنوات.

عاد إلى وطنه ليبيا عام 1944 وانتظم في سلك التربية والتعليم بمسقط رأسه في نالوت. وظل في ميدان التربية والتعليم والدعوة والتأليف حتى توفي يوم 15 يناير/كانون الثاني 1980.

وكان الشيخ علي يحيى فقيها وأديبا وداعية ومؤرخا ومن دعاة الأخوة والوحدة الإسلامية. وقد ألف عددا من الكتب منها:

  • الإباضية في موكب التاريخ (مطبوع في 4 مجلدات).
  • الإباضية بين الفرق الإسلامية (مطبوع).
  • الأباضية مذهب إسلامي معتدل (مطبوع).
  • سمر أسرة مسلمة (مطبوع).
  • الميثاق الغليظ (مطبوع).
  • الفتاة الليبية ومشاكل الحياة (مطبوع).
  • مسلم لكنه يحلق ويدخن (مطبوع).
  • فلسطيني بين المهاجرين والأنصار (مطبوع).
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (مخطوط).
  • الحقوق في الأموال (مخطوط).

ولد الشيخ علي يحيى معمر في قرية تكوت التابعة لبلدية نالوت في الجبل الغربي بليبيا عام 1919، وهو ينتمي إلى أسرة كان لها دور في نشر وتعميق الثقافة الإسلامية في البلاد.

تلقى تعليمه الأول في مدرسة الشيخ عبد الله بن مسعود الباروني، وأخذ عنه مبادئ القرآن الكريم والعلوم الشرعية واللغوية. ومنها انتقل إلى المدرسة الابتدائية الحكومية، وتزامنت هذه الفترة مع زيارة وفد علمي تونسي لمنطقة الجبل الغربي بليبيا كان على رأسه الشيخ رمضان بن يحيى الليثي الذي جاء لإعطاء دروس ومحاضرات في الفقه الإباضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة