إيريان جايا   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)


تقع في النصف الغربي لجزيرة بابوا غينيا الجديدة، وهي أكبر الجزر الاستوائية في العالم. يبلغ عدد سكانها 1.6 مليون نسمة، يتركز معظمهم على امتداد الساحل.

حصل الجزء الشرقي للجزيرة "بابوا غينيا الجديدة" على استقلاله عام 1975. أما الشق الغربي الذي كانت تسيطر عليه هولندا، فقد استقل عام 1961 لكنه أصبح جزءا من إندونيسيا بعد عامين.

مجاعة وفقر في إيريان جايا

تتمتع المنطقة بثروات طبيعية لايزال الكثير منها لم يُستغل بعد مثل: التوابل، لب جوز الهند، الخشب، النفط الخام، اليورانيوم، وكميات ضخمة من ترسبات الذهب والنحاس.

معظم سكانها من الميلانيزيين والمسيحيين الذين يختلفون عرقيا وثقافيا عن الأغلبية الإندونيسية المسلمة.

اعترفت الأمم المتحدة بمطالبة إندونيسيا للإقليم عام 1969 عندما صوت وفد عرقي مكون من ألف شخص يمثلون مجموع سكان الإقليم البالغ عددهم 800 ألف نسمة لكي يصبح المقاطعة الإندونيسية رقم 26، وتشكل 22% من مساحة إندونيسيا.

ولكي تحكم الحكومة قبضتها على غرب بابوا، نقلت ما لا يقل عن 200 ألف شخص من جاوا إلى معسكرات تهجير في المقاطعة المترامية، إلى جانب 50 ألفا آخرين انتقلوا طواعية.

بدأ الاستياء من الحكومة يتراكم خلال فترة السبعينات والثمانينات، وقُتل آلاف الانفصاليين أثناء المواجهات مع الجيش الإندونيسي، ولاتزال هناك بعض العصابات -وهي جزء من حركة تحرير بابوا- تنشط في المنطقة.

ازداد التوتر السياسي في إيريان جايا في أعقاب استقالة سوهارتو في مايو/ أيار 1998 بسبب الاستياء من الحكومة، وضياع أراضي الأجداد أمام مشروعات التنمية، وتزايد أعداد المهاجرين إلى الإقليم. وقامت مظاهرات تنادي بالاستقلال واندلعت أحداث العنف في مناطق كثيرة.

وفي يونيو/ حزيران عام 2000 أوصى مجلس شعب بابوا بالاستقلال عن إندونيسيا، بزعم أن غرب بابوا لم يكن أبداً -من الناحية القانونية- جزءًا من إندونيسيا. ورد الرئيس عبد الرحمن واحد أن المجلس لا يمثل رغبات الأغلبية في الإقليم وأنه استبعد الأصوات المناوئة للاستقلال.
_________
المصدر:
- Interactive Map Of Indonesia

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة