جيمي كارتر..مهندس كامب ديفيد   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)

جيمي كارتر
ارتبط اسم الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر بأول معاهدة سلام بين العرب وإسرائيل التي جرت وقائعها عام 1979 في منتجع كامب ديفد، وكان طرفاها مصر وإسرائيل، ووقعها الرئيس المصري السابق محمد أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن.

ولد كارتر في ولاية جورجيا عام 1924، وتخرج في الأكاديمية البحرية عام 1946، ثم خدم في سلاح البحرية الأميركي حتى عام 1953.

انتخب في مجلس شيوخ ولاية جورجيا لمدة أربعة أعوام في الفترة من 1962 – 1966، وأهلته تلك السنوات لترشيح نفسه حاكماً للولاية منذ عام 1970 وحتى 1975، ثم فاز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة، ونجح على منافسه من الحزب الجمهوري جيرالد فورد أواخر عام 1976، وقد ساعد كارتر على الفوز في تلك الحملة تأييد نقابات العمال والأقليات إضافة إلى اللوبي اليهودي القوي داخل الولايات المتحدة.

وكان نجاحه في الوساطة التي قام بها بين مصر وإسرائيل للتوصل إلى تسوية سلمية عام 1979 عاملاً في شهرته في العالم العربي، وأسفرت تلك الوساطة عن توقيع أول معاهدة سلام بين إسرائيل ودولة عربية هي معاهدة كامب ديفد.

ومن المشاكل الداخلية التي أثرت على شعبية جيمي كارتر ازدياد معدلات التضخم وارتفاع الأسعار، ثم كانت حادثة الرهائن الأميركيين في السفارة الأميركية بطهران من أخطر المشاكل التي واجهته ولم يستطع التعامل معها، حيث احتجزت مجموعة من الإسلاميين الإيرانيين خمسين أميركياً داخل السفارة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 1979 حتى يناير/كانون الثاني 1981.

هزم كارتر أمام رونالد ريغان في انتخابات الرئاسة عام 1980، واهتم بعد مغادرته البيت الأبيض بقضايا حقوق الإنسان، وعمل وسيطاً للسلام في كوريا الشمالية وهاييتي وغيرهما.
________________

المصادر:
- الموسوعة الإليكترونية

- رؤساء الولايات المتحدة
- الموسوعة السياسية – المجلد الخامس – ص 22 و 23

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة