حصاد الرياضة 2002   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:51 (مكة المكرمة)، 16:51 (غرينتش)

شهد العام 2002 أحداثا رياضية عديدة عربية وقارية ودولية في مختلف الرياضات أفرزت العديد من النجوم الرياضيين الجدد، كما خبا نجم العديد من الرياضيين.

فعلى صعيد الألعاب الجماعية، أحرزت البرازيل لقب كأس العالم لكرة القدم للمرة الخامسة في تاريخها في بطولة توج فيها رونالدو بلقب الهداف، حيث شهدت عودة ناجحة لهذا النجم بعد شفائه من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب وأحرز رونالدو أيضا لقبي أفضل لاعب في أوروبا والعالم، كما انضم هذا اللاعب إلى ريال مدريد قادما من إنتر ميلان مقابل 44 مليون دولار.

وعلى صعيد الأندية، فرض ريال مدريد نفسه على الساحة فأحرز ثلاثة ألقاب هي لقب دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوربية والكأس القارية، كما سيطرت الأندية العربية على الألقاب الأفريقية، فأحرز الزمالك لقب دوري أبطال أفريقيا وشبيبة القبائل لقب كأس الاتحاد الأفريقي والوداد البيضاوي لقب كأس الكؤوس الأفريقية، وعلى صعيد بطولات المنتخبات أحرز الكاميرون لقب كأس أفريقيا، والسعودية لقبي كأس الخليج و العرب، وإيران ذهبية دورة الألعاب الأسيوية في بوسان.

وفي العام 2002، برزت نجوم عدة في مختلف الرياضات، فبزغ نجم مايكل شوماخر في رياضة الفورمولا واحد، وحافظ الأسترالي ليتون هويت على عرش التنس الرجالي للعام الثاني على التوالي، وانتزعت الأميركية سيرينا ويليامس ثلاثة من ألقاب بطولات الغراند سلام الكبرى الأربعة، وحسم الملاكم البريطاني لينوكس لويس موقعة مايك تايسون، التي طال الجدل حول موعد إقامتها حيث تم سحب رخصة الملاكم مايك تايسون وحرمانه من مزاولة الرياضة.

وفي أم الألعاب بزغ نجم العداء المغربي هشام القروج، وواصلت العداءة الأميركية ماريون جونز انتصارتها، في حين خبا نجم موريس غرين أسرع رجل في العالم وتلقى هزائم عدة، في الوقت الذي سجل فيه العداء الأميركي تيم مونتغمري رقما جديدا في سباق الـ100 متر قدره 10.78 ثوان، كما تألقت ألعاب القوى السعودية وحصدت سبع ذهبيات في دورة الألعاب الآسيوية في بوسان.

وواصلت دولة قطر تنظيمها للبطولات الرياضية الدولية العالمية في مختلف الرياضات العالمية كـالتنس الأرضي والإسكواش والغولف وتنس الطاولة ورفع الأثقال وألعاب القوى والدراجات في إطار استعداداتها المكثفة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية عام 2006، لتصبح أول دولة عربية آسيوية تحظى بهذا الشرف وأصبح الشيخ تميم بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية أصغر أعضاء اللجنة الأولمبية، الذي نجح في جعل العاصمة القطرية الدوحة هي عاصمة الرياضة في الشرق الأوسط.

ويختتم ملف أحداث 2002 بسلسلة حوارات قامت بها الجزيرة نت مع نجوم الرياضة العالميين، كالعداء الأميركي موريس غرين ولاعبة التنس الأميركية مونيكا سيليش والإسبانية أرانتشا سانشيز، والتي أعلنت اعتزالها وبطل ويمبلدون 2001 الكرواتي غوران إيفانيسفيتش، إضافة إلى أبرز الأحداث الرياضية المصورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة