دعوة للكتابة والمشاركة   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:40 (مكة المكرمة)، 16:40 (غرينتش)

مدينة أكسفورد

اللقاء السنوي الثالث عشر لدراسة "الديمقراطية داخل الأحزاب العربية"
أكسفوررد 30/8/2003

في سياق دراسة مقومات نظم الحكم الديمقراطي وظروف الانتقال إليها، ينوي "مشروع دراسات الديمقراطية في البلدان العربية" الذي يتخذ من أكسفورد مقراً له، أن يتناول قضية ممارسة الديمقراطية داخل الأحزاب العربية وفيما بينها من ناحية، وبينها وبين مؤسسات المجتمع والدولة من ناحية أخرى. وذلك في اللقاء السنوي الثالث عشر الذي سوف يعقد يوم السبت 30/8/2003 في كلية سانت كاثرنز بجامعة أكسفورد في إنجلترا.

ويشترك في هذا اللقاء عادة عدد من المقيمين في بريطانيا وزوارها وأصدقاء للمشروع يؤقتون زيارتهم لبريطانيا على نفقتهم الخاصة، مع موعد انعقاد اللقاء السنوي للمشاركة في أعماله.

وقد دأب المشروع على تشجيع المتطوعين من الباحثين على إعداد مساهماتهم مسبقا لتسهيل إدراجها ضمن برنامج اللقاء أو إضافة ما لم يتيسر تقديمه لهذا الاجتماع، إلى مواد الكتاب الذي يصدر عادة حول موضوع اللقاء.


ويدعو المشروع الباحثين والمفكرين والممارسين المعنيين بالموضوع، إلى المشاركة في اللقاء أو المساهمة في الدراسة، وذلك بالكتابة في أي من جوانبها التالية:


أولاً: مواصفات الحزب الديمقراطي، والشروط اللازمة لوجوده أو تحوله من مجرد "جماعة منظمة تهدف إلى الحصول على السلطة وممارستها"، إلى جماعة تقوم إلى جانب ذلك بممارسة الديمقراطية داخل تنظيمها وإقامة علاقات ديمقراطية مع الآخرين.


ثانياً: دراسة ظاهرة الانشقاقات المتتابعة في الحركات والأحزاب الجماهيرية التي كانت فاعلة في يوم من الأيام، وتحري أسباب اضمحلالها أو تلاشي دورها، وذلك على المستوى العربي عامة أو على مستوى دولة عربية واحدة أو حركة تمتد فروعها في أكثر من دولة.


ثالثاً: إلقاء نظرة عامة على مدى التزام الأحزاب العربية في الفكر والممارسة بالديمقراطية، وبشكل خاص التعرف على أسباب وملابسات فشل الأحزاب الوطنية والقومية والماركسية والإسلامية في البلاد العربية في تطبيق الديمقراطية داخلها وفي الدول التي وصلت إلى دفة الحكم فيها.


رابعاً: إلقاء نظرة عامة على مدى التزام أحزاب البلاد العربية الراهنة بالفكر والممارسة الديمقراطية، والتعرف على أوجه القصور في ممارستها داخل أحزاب دول عربية معينة في الوقت الراهن.


خامساً: بلورة معايير ومؤشرات عامة تصلح أساسا للحكم على التزام الأحزاب العربية بالديمقراطية فكرا وعملا.


سادساً: تقصي إشكالية تأسيس أحزاب ديمقراطية في دول لا تتوفر فيها نظم حكم ديمقراطية حقيقية، والنظر في إمكانية مقاربة تلك الإشكالية.


ويرحب المشروع بالراغبين في تقديم دراسات أو المشاركة في التعقيب على ما سيقدم من دراسات وبحوث -بصرف النظر عن إمكانية حضورهم اللقاء– وكذلك الراغبين في المشاركة في اللقاء السنوي، ويرجوهم الاتصال بمنسقي المشروع الدراسي:

1- الدكتور: رغيد كاظم الصلح
فاكس:
514250-1865-44+
بريد إليكتروني:
alsolh@arab-democracy.org

2- الدكتور: علي خليفة الكواري
فاكس:
4875975-974+
بريد إليكتروني:
alkuwari@arab-democracy.org
dr_alkuwari@hotmail.com

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة