آية الله شريعة مداري   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)

مرجعية دينية إيرانية من طراز مختلف، كان يدعو إلى إجراء تعديلات جوهرية على النظام الملكي دون اللجوء إلى الثورة المسلحة، فالحل الأفضل في نظرة قيام ملكية دستورية. وأيد الجمهورية الإسلامية بعد قيامها ولكنه ظل يدعو إلى قيام نظام ديمقراطي. وتميز دائما بمواقفه المعتدلة وربما كان هذا هو السبب في إبعاده عن دائرة الضوء رغم شعبيته الدينية الواسعة.

وبعد قيام الجمهورية الإسلامية ظل آية الله شريعة مداري يدعو إلى عودة آيات الله إلى حوزاتهم العلمية ويتركوا شؤون السياسية والاقتصاد لأهل الاختصاص، مع إعطائهم نوعا من مراقبة الحكم عن بعد لمعرفة قدر امتثاله للمبادئ الإسلامية.

وتعمقت هوة الخلاف بين شريعة مداري والإمام الخميني عندما أسس الحزب الجمهوري للشعب الإسلامي المعارض للحزب الجمهوري الإسلامي الذي أسسه آية الله بهشتي بمناصرة الإمام الخميني، فأبعد شريعة مداري عن المسرح السياسي الإيراني لكن شعبيته ظلت حتى وفاته كما هي لم تتأثر وبخاصة في أذربيجان والبازار في طهران.
__________
المصادر:
موسوعة السياسة - المجلد السادس - ص 130

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة