عبد الله نوري   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)
عبد الله نوري

يعتبر وزير الداخلية السابق عبد الله نوري واحدا من أكثر الشخصيات الإيرانية شهرة في الأوساط الطلابية بعد الرئيسي محمد خاتمي، وترجع شهرته إلى معارضته القوية والصريحة لرموز المحافظين واتهام بعض المرجعيات الدينية في قمة الهرم السياسي بالفساد المالي والسياسي.

استقال عبد الله نوري الذي يعيش أواسط الخمسينيات من عمره من رئاسة مجلس مدينة طهران ليتفرغ للمعركة الانتخابية لكن إحدى المحاكم الإيرانية اتهمته بالخيانة في نوفمبر/تشرين الثاني 1999 وأصدرت حكما بإغلاق صحيفته "خرداد" التي كان يصدرها وسجنه خمسة أعوام بتهمة معاداة خط الثورة ونهج الإمام الراحل آية الله روح الله الخميني.

انتهز عبد الله نوري فرصة مثوله أمام المحكمة لينادي بالإصلاح مذكراً من يتهمونه من المحافظين بأنهم لا يستطيعون فرض تفسيرهم للإسلام، وطعن كذلك في السلطة الدينية والفانونية للمحكمة مشبهاً إياها بمحاكم التفتيش، واحتوت كلمات عبد الله نوري على نصوص كاملة من انتقادات آية الله منتظري لمبدأ ولاية الفقيه.

وقد وصف أنصاره القضية التي أدين فيها بأنها قضية سياسية، في نطاق تصفية حسابات بين جناحي الحياة السياسية الإيرانية الإصلاح والمحافظين.
________
المصادر:
موقع BBC على الإنترنت، who.s who in iran
- تقرير مراقبة حقوق الإنسان لعام 2001م

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة