اغتيال القنطار.. عمق الاختراق وعقم الرد   
الثلاثاء 1437/3/12 هـ - الموافق 22/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:35 (مكة المكرمة)، 12:35 (غرينتش)
عدنان أبو عامر


الاختراق الأمني
نرد أو لا نرد؟
روسيا "الصامتة"

حالة من النشوة الإسرائيلية غير المسبوقة أعقبت اغتيال سمير القنطار القيادي في حزب الله، ليس بسبب التخلص من صيد ثمين بحجم الرجل، ولكن للنتائج المترتبة على الاغتيال على مختلف الأصعدة الأمنية والعسكرية، وقبلها السياسية.

الاختراق الأمني
ربما لا يحتاج المرء لكثير من التحليل والتنبؤ للوصول إلى قناعة أن اغتيال شخصية ثقيلة العيار كالقنطار، لابد أن يسبقه جهد أمني استخباري معقد يشمل الساحات الثلاث: إسرائيل ولبنان وسوريا، وهو يعيد إلى الأذهان كيفية نجاح جهاز الموساد الإسرائيلي قبل سبع سنوات في اغتيال عماد مغنية، القائد العسكري الأول حزب الله، وبعده نجله جهاد في القنيطرة السورية أوائل العام الجاري.

تكرار هذه الاغتيالات لقيادات وازنة في حزب الله، ويا للمفارقة جميعها في سوريا، فضلا عن كونه يشير إلى عمق العمل الأمني الاستخباري الإسرائيلي في قلب الأراضي السورية، لكنه يمنح فرصة للقول إن الحزب مطالب أكثر من ذي قبل بتأمين ساحته الداخلية، لأن تحركات مثل هذه الشخصيات السرية ليست متاحة لقيادات الحزب السياسية في الصف الأول، فكيف وصلت إسرائيل؟

تكرار الاغتيالات لقيادات وازنة في حزب الله، والمفارقة أنها جميعها في سوريا، يشير إلى عمق العمل الأمني الاستخباري الإسرائيلي في قلب الأراضي السورية، فتحركات مثل هذه الشخصيات السرية ليست متاحة لقيادات الحزب السياسية في الصف الأول، فكيف وصلت إسرائيل؟

هذا قد يقودنا بالضرورة إلى أن إسرائيل ماضية في اغتيالاتها لمن تراهم أهدافا مشروعة لها، وهي بذلك تنتقل مرحلة متقدمة من استهداف قوافل الأسلحة التي تذهب من سوريا إلى لبنان، بتصفية الكوادر العسكرية الفاعلة داخل الحزب، وهو ما يعني تحقيق ما بات يعرف بـ"المعركة بين الحروب"، بحيث تواصل إسرائيل اغتيالاتها وملاحقاتها لمن تراهم مطلوبين لها، وفي الوقت ذاته تحرص على ألا تفتح جبهة عسكرية جديدة تصل لمرحلة حرب مفتوحة.

لافت أيضا أن عددا من العسكريين الإيرانيين والسوريين قتلوا في حادثتي اغتيال القنيطرة وجرمانا الأخيرتين، ما يعني أن إسرائيل تمضي في تصفياتها لكوادر هذا المحور دفعة واحدة، وهو أمر يحمل دلالات متعلقة بطبيعة الرد المتوقع.

نرد أو لا نرد؟
قد يكون الشغل الشاغل لصناع القرار في تل أبيب وبيروت وطهران مسألة الرد أو عدمه على الاغتيال، باعتبار أن الالتزام بالصيغة التقليدية "نحتفظ بالرد في المكان والزمان المناسبين"، يفتح شهية إسرائيل بالضرورة لمواصلة اغتيالاتها، وربما رفع سقفها لتطال قيادات سياسية وازنة في قادة المحور الإيراني، وقد كان لافتا مثلا أن تصدر إحدى الصحف الإسرائيلية قائمة بالاغتيالات المتوقعة في المستقبل، وشملت قاسم سليماني، قائد الحرس الثوري الإيراني، رغم أن الرجل ليس له ذلك السجل العسكري المعادي لإسرائيل، على الأقل إعلاميا.

يدرك جميع من لهم صلة بحادثة الاغتيال، وتبعاتها، أن حزب الله في وضع لا يُحسد عليه البتة، سواء لجهة تورطه في المستنقع السوري، وعدم وجود أفق لخروجه منه، أو تراجع شعبيته بصورة مريعة لدى الرأي العام العربي، ومن جهة ثالثة تراكم قائمة الاغتيالات الإسرائيلية في صفوفه دون رد، أو رد باهت على الأقل.

وقد كان لافتا أن يكثر الحزب، ممثلا بأمينه العام، من الخطابات بالتزامن مع تراجع الأفعال، بعكس الصورة النمطية التي رسمها الحزب لنفسه، لدى محبيه وأعدائه، لكن الحال تغير، وتبدو خيارات الحزب في الرد على اغتيال القنطار، ومن سبقه، وقد يلحق به، محصورة في السيناريوهات التالية:

1- ابتلاع الضربة كسابقاتها: حزب الله في 2015 ما زال يذكر مشاهد الدمار لحرب 2006، وحسن نصر الله ورفاقه وهم يقررون الرد الحقيقي، وليس الرمزي، على اغتيال القنطار ومن سبقه، يرون أنفسهم مجبرون أن يعدوا للعشرة قبل اتخاذ مثل هذا القرار، لأن إسرائيل كما يبدو جادة في استنساخ ذات الخراب الذي سببته حربها ضد لبنان، إذا ما تجاوز الحزب "قواعد الاشتباك"، وقرر الخروج برد حقيقي يليق بمن فقدهم من القادة العسكريين.

هل يمكن القول في هذه الحالة إن الحزب بات مردوعا من إسرائيل؟ يبدو ذلك، رغم امتلاكه منظومة صواريخ وترسانة أسلحة قادرة على إيلام إسرائيل بصورة مؤذية، لكنه في المقابل يخشى أن يعاد لبنان عقودا إلى الوراء، وهو كما يبدو غير قادر على تحمل تبعات ذلك السيناريو، على الأقل حفاظا على ما تبقى له من شعبية داخل الرأي العام اللبناني.

يدرك الجميع أن حزب الله في وضع لا يُحسد عليه البتة، سواء لجهة تورطه في المستنقع السوري، وعدم وجود أفق لخروجه منه، أو تراجع شعبيته بصورة مريعة لدى الرأي العام العربي، ومن جهة ثالثة تراكم قائمة الاغتيالات الإسرائيلية في صفوفه دون رد، أو رد باهت على الأقل

2- الإقليم الكابح: حسابات الحزب كثيرة، وإشكالياتها أنها باتت تدار من عواصم أخرى، وليس بيروت فقط، وهو ما يعني أن تتم المشاورات وتأتي القرارات من تلك العواصم، ولا يتبقى لصانع القرار في الضاحية الجنوبية من بيروت سوى التنفيذ، مع مساحة محدودة من العمل الذي لا يؤثر في المشهد العام المرسوم للمنطقة من خارجها.

أكثر وضوحا، صناع القرار في إيران لديهم هدف محدد في المنطقة يتمثل بالمحافظة على النظام السوري، بصبغته الحالية، وبأي ثمن، ولا يريدون التشويش على هذا الهدف تحت أي مبرر، ولو كان ذلك اغتيال قادة عسكريين لحليفهم الأقوى في المنطقة، وهو حزب الله، في ضوء معرفة إيران جيدا، ربما أكثر من الحزب، أن الرد الإسرائيلي على رد لحزب الله على الاغتيال قد ينجم عنه دخول تل أبيب على خط الحرب الدائرة في دمشق، وإزاحة ما تبقى من أركان قليلة تسند النظام القائم هناك، وهي لا تريد ذلك، لا الآن ولا في المدى المنظور والمتوسط.

3- الرد الاستعراضي: يوم أن كان حزب الله ظاهرة مقاومة عربية ضد الاحتلال الإسرائيلي، كانت تجري إسرائيل حساباتها، وتضع تقديراتها، وتشاور حلفاءها، قبل الإقدام على "التحرش" فقط بالحزب، لأنه كان يفعل قبل أن يهدد، وجرت العادة بأن تأتي خطابات نصر الله عقب عمليات الحزب وليس قبلها، أما اليوم فقد اختلفت الصورة كليا، وهو ما تراه إسرائيل أكثر من سواها، ويجعلها تتجرأ أكثر فأكثر على استهداف قادة الحزب صباح مساء.

حزب الله اليوم متورط حتى النخاع في سوريا، وبات يعرف نفسه، أو هكذا يراه الكثيرون، أحد ألوية الحرس الثوري الإيراني، ولذلك قد لا تكون ردوده ضد إسرائيل بذات القوة التي ميزته سابقا، بل بات محكوما باعتبارات عسكرية وسياسية في آن معا، وهو ما شهدناه منذ اغتيال مغنية الأب، ومغنية الابن، حيث لم تكن الردود تساوي حجم الخسارة، واقتصر الأمر على عبوة جانبية هنا، أو رشقة صواريخ هناك، وإطلاق نار هنالك!

4- جبهات أخرى: طالما أن الحزب لديه قناعة أكيدة بأن إسرائيل قد تمضي معه في حرب مفتوحة داخل لبنان، تحرق الأخضر واليابس، فيما الآلاف من مسلحيه موزعون بين العواصم العربية في دمشق وبغداد وصنعاء، يقاتلون في سبيل مشاريع إيرانية توسعية بحتة، ولذلك قد يلجأ لمنطقة الجولان، أو البحث عن هدف إسرائيلي في أوروبا أو أميركا اللاتينية أو جنوب شرق آسيا، وربما من يعلم، فقد يأتي إلى الأراضي الفلسطينية للرد على إسرائيل على اعتبار أنه وصف القنطار بأنه ابن القضية الفلسطينية، وربما أتى لف خارطة فلسطين بالعلم الإيراني خلال خطاب نصر الله قبل ساعات إشارة لذلك!

يمكن هنا الإشارة إلى ما يمكن أن نعتبره "رضا" إسرائيليا على مثل هذه الردود التي سوف تتبع أي اغتيال ثقيل العيار لقادة الحزب، بحيث يكون قرار الاغتيال "مجديا" وثمنه مقدورا عليه، وتبعاته دون السقف المتوقع من قبل الحزب، وهو بالتالي ما يفتح سجلا جديدا لاغتيال قادم.

روسيا "الصامتة"
كان لافتا أن تكون رواية إيران وحزب الله عن اغتيال القنطار مغايرة للرواية السورية، ففي حين اتهم الطرف الأول إسرائيل علانية بحادثة الاغتيال، رفضت دمشق توجيه إصبع الاتهام لإسرائيل، ووجهته للجماعات المسلحة، فيما بقي "الأخ الأكبر الروسي" الحاكم الفعلي لسوريا، صامتا صمت القبور!

أهم ما يقال بشأن الدور الروسي ما يمكن أن يقرأ على أنه خيبة أمل حقيقية لدى حلفائه في طهران وبيروت، وقد يكون اغتيال القنطار أضاف جرعة جديدة على الخلاف الكامن بينهما حول صاحب القرار الحقيقي في سوريا: الإيرانيون أم الروس

هذا التباين لمن قرأه بعين التحليل والمتابعة يشير إلى النظام السوري في نفيه لدور إسرائيل في الاغتيال ليس بالضرورة يمنحها صك براءة، لكنه حريص على ما تبقى له من سيادة ممزقة، لأن اتهام إسرائيل يعني أن طائراتها حلقت في أجواء العاصمة دمشق، وحددت الهدف، وقصفت، ثم عادت سالمة مطمئنة إلى قواعدها في تل أبيب! ولذلك فقد ارتأى اتهام المعارضة السورية المسلحة، وهو حديث أقل ما يقال عنه أنه غير منطقي البتة!

تبدو الإشارة مهمة إلى أن الاغتيال تم في ظل إحكام السيطرة الجوية الروسية على الأجواء السورية، من أقصاها إلى أقصاها، عبر المنظومات الصاروخية وتقنيات الرصد والاستطلاع، بحيث يبدو كل طائر يخترق سماء سوريا مرصودا بعناية من الطيارين الروس، فأين كان الروس ساعة الاغتيال، وهل علموا به أصلا، وإن علموا فهل غضوا الطرف عن الطيران الإسرائيلي، أم أرادت إسرائيل أن ترسل رسالة لموسكو أنها صاحبة قول ورأي وموقف في الملف السوري، محظور أن يتم تجاوزها؟!

أسئلة عديدة تطرح على صانع القرار الروسي، الذي لم يخف أن هناك غرفة عمليات جوية مشتركة بين موسكو وتل أبيب لإبقاء التفاهم والتنسيق العملياتي قائما في الأجواء السورية، خشية أن يحدث تصادم أو سوء تقدير بين الطيارين في الجانبين.

لكن أهم ما يقال بشأن الدور الروسي ما يمكن أن يقرأ على أنه خيبة أمل حقيقية لدى حلفائه في طهران وبيروت، وقد يكون اغتيال القنطار أضاف جرعة جديدة على الخلاف الكامن بينهما حول صاحب القرار الحقيقي في سوريا: الإيرانيون أم الروس.

أخيرا.. صحيح أن "القنطار ليس مغنية"، سواء بالقيمة أو الوزن والتأثير، لكن اغتياله يضيف جرعة أخرى على تراجع خطورة الحزب أمام إسرائيل، وتجرؤ الأخيرة عليه، في حين أن إسرائيل التي اغتالت أحمد الجعبري قائد حماس العسكري في غزة أواخر 2012، تلقت صواريخ الرد بقصف تل أبيب بعد ساعات فقط، وهو ما يعيد إلى الأذهان تهديدات نصر الله بعبارته الشهيرة "ما بعد حيفا"!

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة