لماذا يتوسط الصدريون بين الحوثيين وصنعاء؟   
الاثنين 29/10/1430 هـ - الموافق 19/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:59 (مكة المكرمة)، 7:59 (غرينتش)
فاضل الربيعي

 

عندما يصبح العراق طرفا في أزمة عربية داخلية سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة، فذلك يعني أن هذه الأزمة ليست ولم تعد "أزمة محلية"، وأن لها أبعادا إقليمية وربما دولية، تتخطى كل تصورات وحسابات الأطراف المحلية المنغمسة فيها
.

"
تبدو حساسية طهران حيال إمكانية أن يؤدي تفكك اليمن إلى سقوط سواحل البحر الأحمر في قبضة قوى معادية لها أكبر بكثير من أي دوافع مذهبية
"
إن الإشارات الصادرة من صنعاء عن "تورط عراقي" في أزمة صعدة اليمنية، أي تورط بغداد في صراع يمني داخلي يتطور اليوم بصورة مأساوية كحرب أهلية مصغرّة وقاسية؛ يمكن أن تفهم فقط في سياق فهم الأبعاد الإقليمية والدولية لهذا النمط الجديد من الأزمات الداخلية العربية.

صحيح أن الحوثيين يخوضون الحرب من أجل "مطالب ثقافية وسياسية" تخص الطائفة الزيدية في اليمن، وليس في أي مكان آخر، ولكن الصحيح أيضا أن حربهم هذه، قادت اليمن بأسره لأن يصبح في قلب صراع أعم له طابع إقليمي ودولي، سوف يتيح لأي نظام عربي بما في ذلك العراق البعيد جغرافيا، أن يغدو طرفا فيه.

إن تشابك المصالح الإقليمية والدولية هو الذي يجعل من حرب صعدة، وكل "صعدة عربية" أخرى، حدثا يتجاوز الإطار المحلي الذي يدور فيه.

من هذا المنظور، يتوجب فهم الأبعاد الحقيقية "للتدخل العراقي" الذي رأت فيه صنعاء، تطورا  خطيرا في مسار علاقات بغداد معها.

لقد تجلى هذا التدخل بالنسبة لصنعاء في صورتين مكشوفتين: افتتاح مكاتب للحوثيين في النجف بموافقة المرجعية الشيعية والحكومة، ثم قيام التيار الصدري بالإعلان دون التشاور مع صنعاء أو التفاهم معها، عن استعداده للعب دور الوسيط في الحرب.

بيد أن اتهام صنعاء لبغداد بالتدخل في "شؤونها الداخلية" يأخذ بعده الحقيقي كاتهام خطير، حين يجري ربطه باتهام مماثل وجهته إلى طهران بأنها "تقدم" الدعم للحوثيين.

فما هو مغزى إعلان الصدريين عن استعدادهم للعب دور الوسيط في ظل اتهام بغداد وطهران بالتورط؟ ولماذا ارتبكت بغداد ولم تقدم جوابا شافيا عن مسألة "مكاتب الحوثيين في النجف"؟

إذا ما نظرنا إلى حرب صعدة اليمنية، من زاوية كونها نموذجا لنمط جديد من الصراعات الداخلية في العالم العربي، يمكن لها أن تنتشر خارج حدودها وأطرها المحلية، بل وأن تتحول إلى صراع إقليمي؛ فإن تدخل بغداد وطهران (والرياض الداعمة لصنعاء بحسب اتهام الحوثيين) سيكون مجرد تعبير عن دخول المنطقة برمتها في حقبة "صدام المصالح" الإستراتيجية.

ولذلك يتوجب ملاحظة أن حرب صعدة تلازمت مع تطور مطالب قوى "الحراك الجنوبي" وبلوغها نقطة حرجة، مع ظهور بوادر على احتمال أن تشتعل جبهة محافظة أبين الجنوبية وحتى انفصالها، وهو ما يعني أن اليمن يتجه فعليا نحو التفكك إلى ثلاث أو أربع دويلات (صنعاء وصعدة وجنوب اليمن).

إن هذا الاحتمال الذي تراقبه طهران بدقة، هو الذي يتحكم في سياستها المتبعة حيال مسألة صعدة، وليس أي اعتبار مذهبي أو "طائفي" آخر، سواء كان يخص الزيديين الشيعة أم مسألة التنافس والصراع مع "الوهابية" السعودية، ذلك أن تفكك اليمن، وبعيدا عن هذه الجوانب، سوف يعني بالنسبة لطهران تغيّرا دراماتيكيا هائلا في معادلة القوى المطلة على ساحل البحر الأحمر.

وبخلاف ما يشاع اليوم في بعض وسائل الإعلام والتحليلات غير الرصينة؛ فإن طهران ترسم إستراتيجيتها الدفاعية عن نفوذها ومكانتها في ساحل البحر الأحمر مستندة إلى معطيات تاريخية ثابتة، أي أنها لا تنتهج حيال مسألة صعدة سياسة راهنة ومرتجلة أو ذات دوافع صغيرة، أملتها ظروف "اضطهاد الشيعة الزيدية" أو ظروف التجاذب مع "السنة الوهابيين"؛ بل تعتمد إستراتيجية الدفاع عن الكيان التاريخي الإيراني في كل جزء من المنطقة، يمكن أن يمس هذا الكيان بالضرر.

إن فهما أدق للبواعث والعوامل الحقيقية التي تدفع طهران إلى "التدخل" في حرب صعدة، كما تدخلت من قبل في حرب البصرة، يجب أن يلاحظ نوع الخطر ودرجة الحساسية وطبيعة المخاوف على أمنها القومي، جراء احتمال تفكك اليمن والعراق.

وفي حالة صعدة، تبدو حساسية طهران حيال إمكانية أن يؤدي تفكك اليمن إلى سقوط "سواحل البحر الأحمر" في قبضة قوى معادية لها، أكبر بكثير من أي دوافع "مذهبية".

وبهذا المعنى، يصبح التدخل الإيراني في حرب صعدة، أكبر من مجرد صراع "مذهبي" أو "طائفي". إنه في الجوهر نوع من صراع مكشوف على اليمن، ُيتيحه نمط جديد من الصراعات العربية المحلية، ويهدد "مصالح إيران" الإستراتيجية.

إن العودة إلى تاريخ الصراع على سواحل البحر الأحمر وشواطئ الخليج العربي، وبوجه الخصوص تاريخ الصراع بين الفرس والرومان ثم بينهم وبين البيزنطيين ورثة روما، وهو صراع مرير استمر قرونا عدة قبل وبعد الميلاد، سوف تكشف عن أحد أهم الأبعاد الخفية في الصراع الدائر اليوم على اليمن (وفي داخله).

"
من يسيطر على مداخل البحر الأحمر الإستراتيجية يضمن لنفسه السيطرة على طرق التجارة الدولية
"
أولا
:

إن التدخل الإيراني في شؤون اليمن، ليس جديدا أو خارج سياق التاريخ والمصالح، وهو من هذه الزاوية يرتبط بصراع قديم ومتواصل بين فارس وروما، ثم بين فارس وبيزنطة (واليوم بين فارس والولايات المتحدة الأميركية أي بين إيران المعاصرة وروما الجديدة العائدة إلى الشرق العربي المسلم للهيمنة عليه) هدفه منع الرومان القدامى والجدد من بسط نفوذهم كليا على سواحل البحر الأحمر.

ولهذا يبدو الصراع وكأنه لا يزال يدور بكل تفاصيله المرّوعة في المسرح نفسه، وربما من أجل الهدف نفسه، فمن يسيطر على مداخل البحر الأحمر الإستراتيجية يضمن لنفسه السيطرة على طرق التجارة الدولية.

لقد كانت فارس تشعر باستمرار، أنها عرضة لأخطار خارجية تهدد بحرمانها من نفوذها في سواحل البحر الأحمر، وأنها قد لا تتمكن من التنفس بصورة طبيعية إذا ما تمكن الرومان (القدامى والجدد) من وضع أيديهم عليه، وأن الكيان الإيراني التاريخي وليس طرق التجارة الدولية وحسب، يمكن أن يصبحا تحت رحمة قوة إمبراطورية هائلة الجبروت يستحيل زحزحتها من هناك دون ثمن فادح.

وهذا ما يفسر لنا السبب الحقيقي الذي تحكم في موقف فارس من ثورة الملك اليمني سيف بن ذي يزن ضد الأحباش وكلاء روما عام 575 م.

لقد قدمت لثورته كل الدعم العسكري المباشر واللازم من أجل طرد الحبشة وحرمان البيزنطيين من السيطرة على اليمن، وذلك حين نظمت إنزالا بحريا  ناجحا في ساحل عدن، مكن ضباطها من مساعدة الثورة وانتصارها.

في هذا الوقت، لعبت مملكة الحيرة في العراق دورا دبلوماسيا مشهودا، عندما قام النعمان بن المنذر باصطحاب سيف بن ذي يزن إلى البلاط الفارسي طلبا للدعم العسكري ونصرة الثورة اليمنية، وهذا ما حدث تاليا. بذلك تمكنت فارس بفضل التدخل في "شؤون اليمن" من فرض سيطرة تامة على خاصرتها البحرية.

كان اليمن، بالنسبة لفارس كما هو العراق اليوم بالنسبة لإيران المعاصرة، ومن منظور إستراتيجي يتخطى ويتجاوز البعد الديني أو المذهبي، هو النقطة القاتلة التي إذا ما تمكن "العدو" من الوثوب إليها، وفرض فيها سيطرته المطلقة؛ فإن خطر موت فارس ككيان يصبح محتوما، وحرب صعدة الداخلية، هي في السياق ذاته، حرب وجود وبقاء بالنسبة لإيران. أي أن تدخلها يتخطى كليا مسألة المذهب والبعد الطائفي.

"
طهران تدرك بعمق حقيقة أن الحرب مستمرة بإرادة دولية وأدوات إقليمية ومحلية من أجل إنشاء ظروف جديدة تسمح للولايات المتحدة بالتحول إلى قوة مسيطرة وبالتالي الإمساك بإيران من العنق
"
ثانيا
:

لقد أدركت طهران قبل نحو عامين، حين خاض المالكي بتشجيع من الأميركيين حربه الشرسة ضد الصدريين في معقلهم بالبصرة ( أكبر الموانئ البحرية جنوب العراق) أن هذه الحرب ليست ولم تكن "من أجل فرض القانون" في الجزء الجنوبي من العراق؛ بل هي حرب "مصغرّة" من أجل وضع اليد تدريجيا على الموانئ البحرية في المنطقة، ميناء بعد آخر. (وفي هذا السياق برأينا يجب أن تفهم حرب غزة فهي حرب من أجل السيطرة الإسرائيلية المطلقة على الميناء البحري المتخم بالثروات الهائلة من الغاز التي تدر أرباحا صافية قدرتها شركة برتش غاز البريطانية بما يزيد عن أربعة مليارات دولار).

ولذلك رسمت طهران إستراتيجيتها للدفاع عن سواحل البحر الأحمر وأقصى الجنوب العراقي على أساس وجود ترابط في مصادر التحديات والأخطار التي تواجهها.

إن حرب الرئيس علي عبد الله صالح ضد الحوثيين في صعدة ستبدو -في مرآة التاريخ والمصالح الكبرى- كما لو أنها استطراد "إقليمي" في حرب شبيهة خاضها من قبل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ضد الصدريين في البصرة، وهي في الحالتين حرب واحدة، صممت لأهداف وغايات دولية، تتخطى وتتجاوز الأهداف المحلية والمحدودة المعلنة، ذلك أن السيطرة على البصرة و"تطهيرها من الجماعات المسلحة الموالية لإيران" يتكامل اليوم مع هدف تطهير صعدة من الجماعات المسلحة نفسها الموالية لطهران.

ورغم أن صعدة ليست ميناء بحريا، ولكنها تقع في قلب منطقة الاقتراب من تخوم إيران البحرية.

ثالثا:

إن طهران تدرك بعمق، حقيقة أن الحرب مستمرة "بإرادة دولية" وأدوات إقليمية ومحلية من أجل إنشاء ظروف جديدة، تسمح للولايات المتحدة الأميركية بالتحول إلى قوة مسيطرة على باب المندب ومضيق هرمز، وبالتالي الإمساك بإيران من العنق و"خنقها".

إن وضعا من هذا النوع هو الذي يملي عليها التدخل في شؤون اليمن حتى وإن جرى اتهامها بالدوافع الطائفية. لقد بات التدخل الإيراني في أزمة صعدة، حاجة ومتطلبا أمنيا إستراتيجيا، بأكثر مما هو متطلب " مذهبي أو "طائفي" عارض.

"
هل نريد من طهران أن تتصرف مثلنا نحن العرب دون رؤية إستراتيجية وتاريخية للمصالح وللوجود؟
"
رابعا
:

إن اتهام إيران بالضلوع في "دعم وتمويل الحوثيين" لا يمكن أن يفهم بصورة صحيحة إلا في إطار فهم أبعاد الصراع الأميركي الإيراني على البحر الأحمر.

وبكلام آخر، يجب رفض محاولة تصوير هذا التدخل كهدف "مذهبي وطائفي" وحسب.

وبدلا من ذلك يتوجب رؤيته من زاوية الاستعداد الإستراتيجي الذي تقوم به إيران للدفاع عن مصالحها ووجودها بكل الأشكال المتاحة، وهو ما يفتقده العرب ونظامهم الرسمي.

لكن طهران وهي تستبق المخاطر المحتملة وتستعد –في إطار إستراتيجية شاملة للدفاع عن مصالحها التاريخية- تجد نفسها مضطرة إلى استخدام بعض الأوراق التي قد يوحي استخدامها، وكأنها تلجأ إلى "العامل المذهبي". والأدق أنها تستغل هذا العامل وتقوم بتوظيفه لا أكثر ولا أقل.

في هذا السياق وحده، لجأت طهران إلى "تكتيك" الوساطة الصدرية، بهدف امتصاص زخم الاتهام اليمني لها بالتدخل، ومن أجل تبريد حرارة اتهامها بالتدخل في شؤون اليمن وبأنها تدعم الحوثيين بدوافع مذهبية.

وفي الآن ذاته، من أجل أن تصبح –إذا ما تم قبول مبادرة الوساطة في ظرف ما- طرفا في معادلة محلية جديدة، وهو ما يعني أنها قد تتمكن في المستقبل ومن خلال دور حلفائها في الأزمة، من لعب دور الطرف الإقليمي الذي يساهم في "تقرير مستقبل اليمن".

إن التماثل بين تحول التيار الصدري إلى جماعة "ثقافية" وإعلان الحوثيين عن استعدادهم للتحول هم أيضا إلى "جماعة ثقافية" والتخلي عن السلاح، يكشف في أحد أوجهه عن التكتيك الذي تتبعه طهران، كما يكشف عن الترابط المذهل في إستراتيجيتها الدفاعية (وبحيث تصبح البصرة وصعدة وكل شواطئ الخليج الشرقية وصولا إلى الساحل الجنوبي الغربي للبحر الأحمر) مسرحا لمعركة واحدة، يتقرر فيها لا مستقبل العراق واليمن وإنما مستقبل إيران نفسها.

بالأمس دارت في البصرة حرب ضروس بين المالكي والصدريين، وكانت طهران حاضرة هناك بكل ثقلها. اليوم تدور في صعدة اليمنية، حرب ضروس أخرى مماثلة، بين الرئيس عبد الله صالح والحوثيين. ومرة أخرى تبدو طهران حاضرة هناك بقوة، ودون أن تعبأ باتهامها بالتدخل. نعم إنها تتدخل وهي لا تنكر ذلك.

في هاتين الحربين "الأهليتين" المصغرتين، تشعر طهران أنها تنفذ بنجاح إستراتيجية دفاعية كبرى عن مصالحها ووجودها التاريخي، مساحتها الحقيقية تمتد من البصرة إلى صعدة.

ولذلك ليس السؤال المطروح أمامها هو لماذا تتدخل في "حروب ومشاكل العرب الداخلية"؛ بل لماذا لا تتدخل أصلا لحماية نفسها عندما يصبح الخطر إعصارا يزمجر في سماء المنطقة ويقترب من الشواطئ؟ أم هل نريد من طهران أن تتصرف مثلنا -نحن العرب- دون رؤية إستراتيجية وتاريخية للمصالح وللوجود؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة