اليمن.. بداية التحرير تبعث مخاوف الانفصال   
الثلاثاء 1436/10/26 هـ - الموافق 11/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)
عبد الحكيم هلال


تحديد الإشكالية
تقليص المخاوف
بوصلة الطرف الأقوى

مع مطلع الشهر الجاري، وبعد أقل من أربعة أشهر على بدء المواجهات المسلحة في اليمن، أعلن عن تحرير محافظة لحج (جنوبي اليمن) بشكل كامل، بما في ذلك قاعدة "العند" الإستراتيجية، وهي أهم وأكبر قاعدة عسكرية في اليمن كانت مليشيات المخلوع صالح والحوثي احتلتها في الأسابيع الأولى للحرب.

قبلها بأيام كان الجيش الوطني (الموالي للشرعية)، مسنودا بالمقاومة الشعبية، وبدعم وإسناد من قوات التحالف العربي تحت قيادة المملكة العربية السعودية، قد تمكن من تحرير محافظة عدن.

في الواقع، ظلت مدينة عدن -كغيرها- أكثر من ثلاثة أشهر تحت سيطرة المليشيات الانقلابية (صالح والحوثي)، في حين أنه -وفي ظرف أقل من أسبوع- تم تحريرها، في عملية عسكرية نوعية منظمة، بدأت مع أواخر يوليو/تموز الماضي، وشاركت فيها قوة بشرية دربتها السعودية، ومدعمة بآليات قتالية وعتاد عسكري حديث، قدمته دول التحالف العربي.

تبدو تلك التحركات العسكرية منحصرة -أو ما تزال كذلك حتى الآن- ضمن جغرافية جنوب اليمن، مما يبعث مخاوف البعض من السير وفق مخطط يفضي إلى تحقيق فكرة انفصال جنوب اليمن عن شماله، وهو المطلب الذي ظل البعض يرفعه نحو عقدين تقريبا

عمليا، تبدو تلك التحركات العسكرية منحصرة -أو ما تزال كذلك حتى الآن- ضمن جغرافية جنوب اليمن، مما يبعث مخاوف البعض من السير وفق مخطط يفضي إلى تحقيق فكرة انفصال جنوب اليمن عن شماله، وهو المطلب الذي ظل البعض يرفعه ويناضل لأجله منذ نحو عقدين تقريبا، بينما ارتفعت مؤخرا -مع البدايات الأولى لتحرير عدن- أصوات جنوبية تطالب بتحديد مصير اليمن الجنوبي بعيدا عن شماله.

تحديد الإشكالية
بالنسبة لكثيرين، قد تمثل تلك المستجدات مخاوف جدية، من شأنها أن تبعث على القلق بخصوص مستقبل اليمن الموحد، حيث يمكنهم -إلى جانب ما سبق- الاستشهاد بظهور علم الانفصال مرفرفا على بعض مصفحات قوات التحالف المشاركة في عملية تحرير عدن ولحج، باعتباره مؤشرا يعزز تلك المخاوف.

بل أبعد من ذلك، تتعزز بواعث القلق أكثر لدى هؤلاء باستنطاق مؤشرات إضافية، أو ما قد يعدونها إلى حد ما "حقائق"، بعضها سبقت وأخرى ترافقت مع الأحداث الأخيرة، بينما استند بعض منها إلى مواقف سياسية أو دبلوماسية؛ داخلية أو خارجية، ومن أبرز تلك المؤشرات:

- وجود فصيل حراكي مؤثر في الجنوب مدعوم من إيران، يقوده نائب الرئيس اليمني الأسبق علي سالم البيض، يمكنه أن يلعب دورا سلبيا في توجيه الجنوب نحو الانفصال.

- تولي دولة خليجية ملف الجنوب -كما يتردد على نطاق واسع- بينما هي ترتبط بعلاقات وثيقة، معلنة، مع الرئيس اليمني السابق وعائلته؛ في الوقت الذي ما يزال فيه الموقف المصري قائما على الانتهازية السياسية، ويمكن تعويمه بسهولة.

- تحول الولايات المتحدة إلى التحالف مع إيران على حساب تحالفها مع السعودية، بالتزامن مع تقاربها مؤخرا مع مليشيات الحوثي.

- وإلى جانب ذلك، قد يمكن إضافة ذلك التحول الملاحظ والواضح للمطبخ الإعلامي لتحالف الحوثي-صالح نحو تبني وتسويق دعوات الانفصال، باعتبارها الصوت الأعلى والأقوى حاليا.

تقليص المخاوف
على ضوء ما سبق، سيبدو السؤال الأهم هنا هو: إلى أي مدى يمكن أن تقف تلك المؤشرات والمواقف -كمؤثرات عملية- من شأنها أن تفضي إلى تحقيق أو دعم أو تعزيز فكرة الانفصال على الأرض؟

من جهة ما، قد تبدو تلك المخاوف مقلقة، إلا أنها -عمليا- قد لا ترقى إلى مصاف كونها إشكالية كبرى، بحيث يفترض أن تثير مخاوف جدية مصيرية بشأن مستقبل اليمن الموحد، لمرحلة ما بعد التحرر.

وفي حين أنه من الصعوبة بمكان إزالة كل تلك المخاوف كليا، فإننا هنا سنحاول تقليص تلك المخاوف، إلى حد ما، عبر إيراد بعض ما يمكن اعتبارها حقائق تساعدنا على ذلك، وذلك على النحو التالي:

- إن مثل تلك الأصوات "النشاز"، من المهم التأكيد هنا أنها لم تكن متغيرا جديدا، استحدثتها الأحداث الأخيرة، فهي بطبيعة الحال قديمة قدم القضية الجنوبية، التي تعود جذورها -عمليا- إلى السنوات الأولى لتحقيق الوحدة اليمنية في مايو/آيار 1990؛ مرورا بحرب صيف 1994 الداخلية، ومن ثم تحولها، مع أواخر عام 2006، إلى حراك شعبي جنوبي.

في مقابل الأصوات "النشاز"، ارتفعت أصوات (جنوبية) أخرى، اتسمت بالعقلانية والمسؤولية، جسدت واحدية الهدف والمصير المشترك لليمن الموحد، وتلك ثنائية اتسمت بها القضية الجنوبية طوال العقدين الأخيرين على ظهورها

على أن إزالة أسبابها الرئيسية كانت قد بدأت مع ثورة فبراير/شباط 2011، بالإطاحة بالمخلوع صالح ونظامه الاستبدادي الفاسد، الأمر الذي ساعد على الانتقال إلى تحقيق معظم مطالب الجنوبيين العادلة في إطار "مؤتمر الحوار الوطني الشامل"، والذي يمكن التأكيد على أن مخرجاته عملت على تلبية ما لا يقل عن 80% من تلك المطالب، بينما أقرت معالجة نسبة أكبر من الاختلافات والتباينات الجوهرية.

- إنه وفي مقابل تلك الأصوات "النشاز"، ارتفعت أصوات جنوبية أخرى اتسمت بالعقلانية والمسؤولية جسدت واحدية الهدف والمصير المشترك لليمن الموحد، وتلك ثنائية اتسمت بها القضية الجنوبية طوال العقدين الأخيرين على ظهورها.

- إن أصوات (النشاز) تلك، يمكن ملاحظة أن من تبناها بدرجة رئيسية، كان معظمهم من المحسوبين على ذلك الفصيل من الحراك الجنوبي، الذي انكشف مؤخرا -وبشكل جلي وواضح لا لبس فيه- تحول قياداته الرئيسية نحو الولاء والتبعية لإيران.

- في مقابل ذلك أيضا، كانت أصوات العقل المتزنة والوطنية تصدر بدرجة أكبر إما من مسؤولين كبار في قيادة الدولة اليمنية (ومعظمهم جنوبيون)، أو من مسؤولين ميدانيين (جنوبيون أيضا) في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

- إن معظم التصريحات التي أطلقت حتى الآن، سواء من قيادات الدولة العليا -الإدارية والعسكرية- أو من القيادات الميدانية للجيش الوطني والمقاومة الشعبية في الجنوب، أو حتى من قيادة التحالف العربي؛ أكدت في معظمها حتمية الانتقال إلى تحرير المحافظات الشمالية بعد الانتهاء مباشرة من المحافظات الجنوبية، وذلك وفقا لخطة منظمة ومدروسة أعدت واتفق بشأنها مع قيادات التحالف العربي.

وفي حال تحقق ذلك، فمن المؤكد -إلى حد كبير- أن تزول أحد أهم تلك الأسباب العملية التي أفضت ببعض المتحمسين لفكرة الانفصال إلى تعزيزها، من خلال دعواتهم بالاكتفاء فقط بتحرير الجنوب دون الشمال، كتمهيد عملي لرسم الحدود الجغرافية الجديدة.

- ويعتقد أن الخطوة الأولى والمهمة لمعالجة تلك المشكلة عمليا، قد تم الشروع فيها من خلال وصول عدد من المصفحات الحديثة التابعة للتحالف العربي إلى بعض جبهات المقاومة الشعبية بمحافظة تعز، عبر محافظة لحج، المرتبطة معها بحدود تمتد على طول خاصرتها الجنوبية، والجنوبية الغربية.

- كما أنه وحتى الآن، لم توجد مؤشرات واضحة ترقى إلى مستوى الاستدلال المؤثر، تجعلنا نتأكد من أن دولا -سواء في التحالف العربي أو من خارجه- تتجه نحو تبني خيار الانفصال، وما يتم تداوله في هذا الجانب لا يعدو كونه أحد أمرين: إما مجرد شائعات متداولة، أو تحليلات تستند في معظمها إلى استنطاق مواقف غير واضحة، لم يعلن عنها رسميا.

بوصلة الطرف الأقوى
إلى جانب كل تلك الحقائق أعلاه، ثمة حقيقة أخرى مهمة تتعلق بموقف الجهة أو الدولة أو الدول الأقوى والأكثر تأثيرا وتحكما في مصير البلاد في الوقت الراهن، وبالتالي تحديد وتوجيه مستقبلها لمرحلة ما بعد التحرر.

حتى الآن، لا توجد مؤشرات واضحة ترقى إلى مستوى الاستدلال المؤثر، تجعلنا نتأكد أن دولا -في التحالف العربي أو من خارجه- تتجه نحو تبني خيار الانفصال، وما يتم تداوله في هذا الجانب لا يعدو أن يكون شائعات أو تأويلات غير دقيقة

والمملكة العربية السعودية هي تلك الدولة التي تتحكم اليوم أكثر من أي وقت مضى بمصير اليمن، وبالتالي توجيه مستقبله بعد الانتهاء من مهمتها الكبرى والخطرة، التي يفترض أن تنتهي بإزالة كافة أسباب التهديدات القائمة: عسكرية، وأمنية، وفكرية/مذهبية، قبل الشروع تاليا في مهمة إعادة أعمار ما دمرته الحرب، والإشراف على بناء وتأسيس اليمن الجديد.

ولتعزيز ذلك التوجه أكثر، نورد هنا أبرز مواقفها الثابتة والواضحة منذ بداية العمليات العسكرية في اليمن، والتي منها على سبيل الأهمية لا الحصر:

- عقد "مؤتمر الرياض"، وحرصها على إشراك أغلب -إن لم يكن كل- القيادات الجنوبية المهمة والمؤثرة، مع حرصها على تضمين "إعلان الرياض" الختامي ما يؤكد ضرورة الحفاظ على سيادة واستقلال ووحدة الأراضي اليمنية.

- حين اتخذت قرار بدء تنفيذ العمليات العسكرية البرية، بدءا من جنوب اليمن، حذرت من أنها ستتعامل مع كل من يسعى لشق وحدة الصف اليمني بالطريقة ذاتها التي تتعامل بها مع مليشيات صالح والحوثي الانقلابية.

من كل ذلك، وغيره مما لم يذكر، يتأكد إدراك السعودية جيدا أهمية ما تعنيه ضرورة الحفاظ على بقاء اليمن موحدا، كخيار أولي إستراتيجي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة