خيارات حماس في العلاقة مع إيران   
السبت 1436/10/8 هـ - الموافق 25/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:13 (مكة المكرمة)، 15:13 (غرينتش)
حسن أحمديان


فترة التقارب
فترة التباعد
احتمالات المستقبل

التغيير في علاقات حماس مع طهران وحلفائها الإقليميين كان من أهم تبعات الربيع العربي على القضية الفلسطينية.

فقد تغيّرت أولويات حماس وتغيّرت معها بوصلة سياستها الخارجية تجاه إيران ودول المنطقة بشكل عام. لم يكن هذا التغيير واضح المعالم في بداياته. وكان صعود الإخوان المسلمين في مصر النقطة الفاصلة التي يمكن تأريخ تحوّل سياسات حماس بعد الربيع العربي بناء عليها.

فقد بدأت حماس تأخذ في حساباتها الإقليمية الأولويات الإخوانية، وظهر ذلك بداية في سوريا. كانت سوريا -الحليفة الشرق أوسطية الأكبر لإيران- من أكبر الداعمين للمقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حماس، ورغم ذلك أحست حماس المتفائلة بالتغيير في مصر أنه بإمكانها استبدال داعميها السابقين بإخوان مصر ومن تحالف معهم.

ووفقا لهذه الرؤية، بدأت حماس تنأى بنفسها عن الأزمة السورية قبل أن تبدأ بتأييد المعارضة السورية بعد خروج قادتها من دمشق. ورغم أن طهران كانت قد تفهمت نأي حماس بنفسها عن الأزمة السورية، فإنها لم تعد ترى مناصرة حماس للمعارضة السورية كذلك، فقد رأت طهران أن خروج حماس وبعدها عن النظام السوري لا يتماشى مع خطابها وعملها المقاوم.

غيّر الربيع العربي أولويات حماس وتغيّرت معها بوصلة سياستها الخارجية تجاه إيران ودول المنطقة. ولم يكن هذا التغيير واضح المعالم في بداياته. وكان صعود الإخوان المسلمين في مصر النقطة الفاصلة التي يمكن تأريخ تحول سياسات حماس بعد الربيع العربي بناء عليها

وبالفعل لم يعد بمقدور حماس المضي في المقاومة كمبدأ للتحرير من جهة والتماشي مع أولويات الإخوان المسلمين الإقليمية والفلسطينية من جهة أخرى دون إحداث تغيير جوهري وهوياتي بداخلها.

ولإيضاح هذا الموضوع سنحاول طرح أسباب تحالف إيران وحماس أولا ثم أسباب افتراقهما بعد الربيع العربي والتطورات الجديدة المنبثقة من واقع تراجع التيار الإخواني على المستوى الإقليمي.

فترة التقارب
كان واضحا أن إيران الثورية بخطابها المعادي لإسرائيل ستكون من أبرز الحلفاء للمقاومة الفلسطينية، وكان ياسر عرفات أول زعيم زار طهران الثائرة. وأصبح الخطاب الداعي للمقاومة والتحرير بعد الثورة الإيرانية جزءا من الهوية المؤسساتية للجمهورية الإسلامية.

لهذا السبب -إن وضعنا الحرب العراقية الإيرانية جانبا- أبعد كل من إعلان الدولة في 1988 ثم مؤتمري مدريد وأوسلو، إيران عن فتح وأدى لتقاربها من حركات المقاومة كحماس. هكذا وضعت الانتفاضة الأولى اللبنة الأولى للعلاقة القوية بين إيران وحماس. وأدى معارضة حركات المقاومة لمسيرة أوسلو وما تبعها من اتفاقيات، إلى تقارب غير مسبوق بين إيران وحماس.

ومع تزايد شعبية حماس وأخواتها إثر الانتفاضة الثانية وتبنيها للمقاومة أداة للتحرير، توطدت علاقاتها مع إيران التي صارت تدعمها دون أن تطلب أي مقابل حسب تعبير محمود الزهار.

وبعد انتخابات 2006 وظهور التململ العربي والدولي إزاء صعود قوة حماس الشعبية، أصبحت إيران من أكبر الدول الداعمة للحكومة المنتخبة في الأراضي الفلسطينية في وقت كانت غالبية الدول العربية قد وقفت إلى جانب فتح في الصراع الذي فصل الضفة عن القطاع بعد 2007. وقد أظهرت الحروب الإسرائيلية على غزة حجم الدعم الإيراني لهذه الحركة.

ويمكن تعليل هذا التقارب بناء على ثلاثة أسباب:
السبب الأول يتمثل في البُعد الأيديولوجي لسياسة إيران الإقليمية المتبنية للمقاومة طريقا أمثل للتحرير. وغني عن القول أن هذا الجانب الأيديولوجي كان جليا في الخطاب والعمل المقاوم لحماس في فترة تقاربها مع إيران. إذ يمكن القول بأن تبني إيران وحماس لنفس الخطاب الأيديولوجي المقاوم جعل منهما حليفين طبيعيين.

السبب الثاني يكمن في معارضة الطرفين للخطاب المتحول لمنظمة التحرير باتجاه الاعتراف بإسرائيل وعدولها عن الخطاب الهادف لتحرير كامل الأراضي المحتلة. هكذا وضع الموقف الإيراني تجاه تحول منظمة التحرير والدعم العربي لهذا التحول من جهة وخطاب حماس وأخواتها الرافض للتنازل عن الأرض المحتلة عام 1948 من جهة أخرى الطرفين في خانة الحلفاء.

وتمثل السبب الثالث في دعم إيران للمقاومة أمام الاعتداءات الإسرائيلية في الانتفاضتين وفي الحروب التي فُرضت على غزة وأيضا مناصرتها أثناء محاولة الدول العربية والغربية انتزاع النصر الديمقراطي لحماس في انتخابات 2006، بإخراجها من الساحة السياسية الرسمية لعدم تماشيها مع المطلوب عربيا ودوليا من اعتراف بإسرائيل والمضي قدما بما بدأته منظمة التحرير منذ إعلان الدولة.

هكذا وضع الدعم الإيراني حماس في موقع يمكنها من مقاومة الضغوط الداخلية والإقليمية والدولية وجعلها تنظر لإيران كحليف يمكن التعويل عليه.

فترة التباعد
عند بداية الربيع العربي كانت حماس تحت ضغوط اقتصادية وسياسية جمة نتجت عن الحرب الإسرائيلية (2008-2009) والحصار المفروض على غزة منذ 2007. وبالرغم من مساعدات إيران وحلفائها للمقاومة، كان للغليان السياسي في الأراضي الفلسطينية أثر بالغ في توجه المقاومة والسلطة الفلسطينية إلى المصالحة الوطنية.

وبالرغم من تذبذب موقف حماس من التغيير في الدول العربية في بداياته، فقد احتفل الغزيون بسقوط حسني مبارك. ويمكن القول بأن الفترة الانتقالية في مصر والأشهر الأولى للأزمة السورية كانت فترة انتقالية في تطور موقف حماس من تطورات الربيع العربي. فقد عاد موقف حماس في هذه الفترة إلى خانة التذبذب.

ولكن صعود الإخوان المتدرّج إلى السلطة في مصر أتى بشيء من الطمأنينة لحماس. ومع اشتداد الأزمة السورية أصبح واضحا أن خيارات حماس تتقلص بسرعة غير مسبوقة، فصار لزاما على قيادتها أن تحدد خياراتها. ولأن مصر مرسي بدت لهذه القيادة كالبديل الأمثل لإيران وحلفائها في زمن الربيع، بدأ الخروج من سوريا ثم مناصرة معارضي الحكومة السورية تماشيا مع الخيار الإخواني وابتعادا عن حلفائها وأكبر مناصريها في الشرق الأوسط.

لم يدر في مخيلة قيادة حماس آنذاك أن سقوط نظام مرسي قادم بشكل سريع. ومع ذلك السقوط المدوي، بدأت الفترة الانتقالية الثانية في الخيارات الحمساوية وهي مستمرة حتى اليوم.

كان لاصطفاف حماس إلى جانب الخطاب الطائفي المبني على استعداء إيران وحلفائها بدعاوى مذهبية، أثر بالغ أدى إلى إضافة هذا البُعد لخطاب بعض فصائل المقاومة من جهة وإلى الخلاف البادي للعلنِ بينها وبين إيران من جهة أخرى

يمكن تلخيص أسباب التباعد الإيراني الحمساوي في الأسباب الثلاثة التالية:

أولا: كان لتغيير فحوى أيديولوجيا المقاومة لدى حماس أثر واضح في ابتعادها عن إيران. فلم يكن لخطاب المقاومة -في تاريخها المديد- بُعد طائفي يماشي الخطاب الطائفي الذي سيطر على المشهد العربي في السنوات الأخيرة. وكان لاصطفاف حماس إلى جانب الخطاب الطائفي المبني على استعداء إيران وحلفائها بدعاوى مذهبية أثر بالغ أدى إلى إضافة هذا البُعد لخطاب بعض فصائل المقاومة من جهة وإلى الخلاف البادي للعلنِ بينها وبين إيران من جهة أخرى.

ثانيا كان اتجاه حماس صوب الخيار الإخواني في سوريا سببا رئيسيا في برودة علاقتها مع إيران. كانت طهران ستتفهم نأي حماس بنفسها عن الأزمة السورية، لكن معاداة المحور الداعم لحماس كان خيارا متسرّعا بُني على حتمية استبدال محور المقاومة بالإخوان المسلمين في دعم حماس ونصرتها، أدى لتعميق الفجوة بين إيران وحماس.

يكمن السبب الثالث في انحدار الخطاب المقاوم لحماس. فقد أصبحت قيادات الحركة تتكلم بصراحة عن قبولها بهدنة طويلة الأمد مع إسرائيل، أي إن بإمكانها أن تدخل مع إسرائيل في هدنة تمتد لعقد أو عقدين. والواضح أن هدنة كهذه كانت ستحول المقاومة إلى شعار. وكان هذا التوجه قد بدأ قبل الربيع العربي واشتدّ خاصة بعد وصول مرسي لرئاسة مصر.

بشكل عام يمكن القول إن الخطاب والسياسة الإيرانية تجاه المقاومة الفلسطينية لم تتغيّر كما يرى بعض المتابعين للشأن الإيراني، بل يمكن القول إن التغيير في خطاب وسياسات حماس قد أتى على علاقاتها بإيران وحلفائها الإقليميين بنتائج سلبية.

وقد أدى رهان حماس على المحور الإخواني -الذي بدا قاب قوسين أو أدنى من ابتلاع المنطقة- إلى زيادة الضغوط عليها بعد سقوط مرسي داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها. هكذا فقد أدى عدم التركيز على كافة البدائل المحتملة للتحول الإستراتيجي باتجاه الإخوان واستعداء سوريا إلى ما وصلت إليه حماس اليوم.

احتمالات المستقبل
دخلت حركة المقاومة الإسلامية حماس، بمعاداة امتدادات هذه المقاومة على المستوى الإقليمي، في طريق قادها إلى العزلة شبه الكاملة والضغوط غير المسبوقة. وكان للقيادة السياسية بشكل خاص الدور المحوري في ترجيح كفة هذا الخيار. وبعد الضغوط والمشاكل الجمة التي واجهت حماس، وبدل القبول بالأخطاء الإستراتيجية التي ارتكبتها قيادة الحركة، وجدت بعض القيادات في التغيير السعودي على مستوى القيادة، طريقا آخر للخروج من العزلة.

ومن الواضح أن خيارات حماس ما زالت محدودة جدا. تعلم قيادة الحركة أن خطاب المقاومة وفلسفتها لا يتماشيان مع أولويات دول خليجية في المنطقة. وتعلم أيضا أنه إن كتِب لحماس الاستمرار في قيادة خطاب وسياسة المقاومة الفلسطينية، فلا بديل للالتصاق بامتدادات هذه المقاومة على المستوى الإقليمي.

والواضح أن إيران مستمرة في خطابها وسياساتها الداعمة للحركات المتبنية للمقاومة ما دامت تحمل اسما ذا مسمى. ومن هنا تتجلى السيناريوهات المستقبلية أمام حماس وخيارات إيران في علاقاتها مع هذه الحركة في كل من هذه السيناريوهات.

السيناريو الأول: هو عودة حماس لحاضنة المقاومة الإقليمية، وهناك مؤشرات تدل على ترجيح هذا الخيار من قبل بعض قيادات حماس. فقد تراجع خطاب حماس المعادي للنظام السوري والمناصر لمعارضته، كما رفضت حماس التدخل العسكري للولايات المتحدة ضد النظام السوري. كما أن وفدا من حماس بقيادة محمد نصر قد زار طهران وكان الهدف الواضح يتمثل بتجسير الهوة بين الجانبين.

إن رجّحت حماس هذا الخيار في التعاطي مع المتغيّرات الإقليمية، سيكون لزاما عليها طرح البُعد الطائفي الذي دخل خطابها بعد الربيع العربي والعودة للتأكيد على الخطاب المبدئي في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

والواضح أن سيناريو كهذا سيُبعد بعض القيادات التي ارتكبت الخطأ الإستراتيجي الكبير الذي أدخل حماس طرفا في المعادلات الإقليمية كانت في غنى عنه وهو الخطأ الذي قلل من شأن حماس السياسي في الداخل والخارج. ستتقبل طهران هذه العودة وستتفهم باعتقادي نأي حماس بنفسها عن الأزمة السورية وحيادها تجاه اللاعبين فيها وستستمر بدعمها لحماس.

إن استمرت حماس في التذبذب بين خياري العودة لإيران أو التوجه للخليج ستزداد في هذه الحالة الضغوط الإقليمية والداخلية على حماس وستزداد النغمة الشعبية المتذمرة من افتقار حماس للمقومات التي تمكنها من إدارة القطاع

السيناريو الثاني: هو استمرار حماس في المراهنة على استبدال إيران وحلفائها بلاعبين آخرين في الخليج. والواضح أن هذه الدول لا تتبنى فلسفة المقاومة خطابا أو سياسة تجاه القضية الفلسطينية. وسيكون على حماس- في حال ترجيح هذا الخيار- الابتعاد المتدرج عن المقاومة والدخول في دوامة المفاوضات التي دخلتها فتح من قبل وأنهت سيطرتها على القرار الفلسطيني.

وستكون حماس أمام زيادة قوة وصوت حركات المقاومة الأخرى التي ستنمو على حساب حماس وستسلب الموقع القيادي لحماس في المقاومة الفلسطينية، تماما كما حصل لفتح بعد طرحها لخيار المقاومة.

ومن المتوقع أن تحصل انقسامات عمودية في حماس بين جناحيها العسكري والسياسي. في هذه الحالة ستزداد الهوة بين إيران وحلفائها من جهة وحماس من جهة أخرى. وسوف تخسر حماس الدعم الإيراني -غير المشروط، حسب محمود الزهار- لتتلقى دعما مشروطا يفقدها استقلالها ويجرها لتسير على خطى فتح.

السيناريو الأخير: هو استمرار التذبذب الحمساوي بين الخيارين السالفين. ستزداد في هذه الحالة الضغوط الإقليمية والداخلية على حماس وستزداد النغمة الشعبية المتذمرة من افتقار حماس للمقومات التي تمكنها من إدارة القطاع.

تعلم قيادات الحركة أنه لا يمكن الاستمرار بهذا الوضع. فالمقاومة المحاصرة تحتاج إلى دعم لتستمر في حملها لبوصلة المقاومة من جهة، ولتتمكن من إدارة القطاع المحاصر دون أن تواجه انتفاضة داخلية بفعل الضغوط الداخلية والمؤامرات الخارجية من جهة أخرى. لن يحدث أي تغيير كبير في العلاقات الإيرانية الحمساوية في هذه الحالة وستستمر حالة عدم الاطمئنان لدى الجانبين إزاء بعضهم البعض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة