حيثيات ودلالات القصف الإسرائيلي للسودان   
الأحد 20/12/1433 هـ - الموافق 4/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)
عدنان أبو عامر

لم يكن مفاجئا أن تشن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي غاراتها على مصنع اليرموك في العاصمة السودانية، بسبب دعاوى كثيرة ومزاعم متعددة، لكن المفاجئ حقا أن يأتي ذلك عقب ساعات قليلة من إعلان قائد الجيش الإسرائيلي "بيني غانتس" أن قواته بصدد القتال في مناطق جغرافية بعيدة، قاصدا بذلك "الدائرة الثالثة" من الجبهات الحربية المعادية لإسرائيل.

المزاعم الإسرائيلية
دون أن تعلن إسرائيل مسؤوليتها المباشرة عن تنفيذ القصف الجوي بحق عاصمة عربية، لم تكن الأولى وربما ليست الأخيرة، لكنها عادتها في عدم التبني، ومع ذلك فإن سيل التقارير الإعلامية والاستخبارية التي كان مصدرها تل أبيب تؤكد ما ذهب إليه البعض بانطباق المثل السائد عليها "كاد المريب يقول خذوني"!

فقد زعمت مصادر دبلوماسية واستخبارية تفاصيل جديدة ومثيرة حول أسباب القصف، وعلاقته بإنتاج وسائل قتالية غير تقليدية، كطائرات بدون طيار وألغام، في مجمع تابع للصناعات العسكرية للسودان، سري جدا، ومن الصعب معرفة ما ينتج هناك.

وقالت أوساط عسكرية إسرائيلية إن القصف استهدف شحنات أسلحة متطورة مرسلة لقطاع غزة وليس المصنع نفسه، وإن هذه الشحنة وصلت السودان تحت غطاء مدني في سفن نقل انطلقت من الخليج العربي عبر المحيط الهندي، ومن هناك إلى أحد الموانئ السودانية، على البحر الأحمر، وبعد وصولها الميناء، تم تفريغ السفن ونقلها بالحافلات إلى مصنع اليرموك.

كيف استطاعت طائرات إسرائيلية اختراق المجال الأمني السوداني دون أن يرصدها، أو يعترضها القائمون على مراقبة أجوائه وحمايتها؟

وواصلت تل أبيب مزاعمها وتخوفها بالقول "لو وصل قسم صغير من هذه الأسلحة إلى غايتها في قطاع غزة لكان من شأنها أن تشكل تهديدا خطيرا على الجيش الإسرائيلي، وإن طريق إيصالها كان سيتم عبر البر مرورا بالأراضي المصرية، وليس عن طريق البحر الأحمر إلى سيناء، بهدف الابتعاد عن أعين أجهزة المخابرات الإسرائيلية، وتجنب استهدافها.

فيما ألمحت محافل أجنبية إلى أن شحنة الأسلحة شملت صواريخ من طراز "فجر"، وأخرى أكثر تطورا يزيد مداها عن 70 كلم، وربما صواريخ أرض-بحر، من شأنها أن تشكل خطرا على أعمال التنقيب الإسرائيلية عن الغاز والنفط مقابل شواطئها الجنوبية، وعلى البوارج البحرية التي تشدد الحصار على قطاع غزة، فضلا عن احتوائها على صواريخ من طراز "ستريللا" المضادة للطائرات.

السؤال الأهم: كيف استطاعت طائرات إسرائيلية اختراق المجال الأمني السوداني دون أن يرصدها، أو يعترضها القائمون على مراقبة أجوائه وحمايتها، بعد أن تكرر الاعتداء في أبريل/نيسان 2011 حين استهدفت سيارة تقل شخصين في "بورتسودان"، وزعمت حينها إسرائيل "ضمنا" أنها اغتالت شخصا يهرب الأسلحة لقطاع غزة، وقبلها مطلع العام 2009 استهدفت قافلة مهربي أسلحة شرق السودان، وآنذاك ذهب رئيس الوزراء "إيهود أولمرت" للإعلان صراحة أن إسرائيل قادرة على استهداف أماكن قريبة وبعيدة!

عمليات خارج الحدود
لم تأت مهاجمة سلاح الجو الإسرائيلي للسودان بمنأى عن التطورات والمخاطر الكبيرة التي تحيط بإسرائيل, بحيث بات البحث عن أساليب جديدة لمجابهة هذه المخاطر الشغل الشاغل لقيادة الجيش والسياسيين, ولذلك تم تكوين قيادة جديدة في الجيش باسم "قيادة العمق"، كقيادة مركزية تتحكم بميدان المعركة المتعددة الجهات والأهداف, كما لو كانت "معالج الحاسوب المتطور" لكنها متطورة, فهي متعددة النواة, يقع على عاتقها متابعة العشرات من الأحداث، واتخاذ القرارات التنسيقية للمعارك، والقيام بعمليات هجومية ضد الدول المعادية، كما حصل في الخرطوم.

هذه القيادة التي يوجه إليها الاتهام بتنفيذ القصف الجوي ليست جديدة، لكن أعيد إحياؤها في ظل التطورات المحيطة بإسرائيل، وما تصفه بـ"الاهتزازات" التي يشهدها العالم العربي، والكلام المتزايد عن احتمال توجيه ضربات عسكرية لعدد من الجبهات المعادية، وهدف الجيش الإسرائيلي من خلال إنشائها لإيجاد قيادة تتابع المجريات المستجدة والطارئة، وتحمل مسؤولية القيام بعمليات عسكرية خاصة تنفذ بعيدا عن الحدود، وتوجيه ومتابعة الوحدات العاملة خارج النطاق الجغرافي لإسرائيل، فضلا عن المراقبة والمتابعة والاستعداد لأي هجوم بصواريخ باليستية تطلق عليها، وتنفيذ عمليات خاصة في الدول المعادية.

وبشأن التنفيذ العملياتي لعملية نوعية داخل حدود جغرافية كالسودان، يجري التخطيط المسبق لعمليات مشتركة بين الأذرع في العمق الإستراتيجي له، وأن توجه تحركات القوات في هذه العمليات، ولذلك كلفت القيادة الجديدة بالمسؤولية عن التصدي للمهمات المتعلقة بتهريب الوسائل القتالية إلى لبنان وغزة، ضمن "الدوائر الأبعد".

كما سيناط بها تشخيص الفرص الكامنة في استهداف العمق الإستراتيجي واللوجستي للعدو، ضمن مسافات تبعد مئات الكيلومترات عن الحدود وإفقاده توازنه، عن طريق تشغيل مدمج لقوات برية وجوية وبحرية كبيرة نسبيا.

مع العلم أن الهجوم الإسرائيلي على السودان يمنح إسرائيل ميزة إضافية أضحت تتمتع بها من الناحية الجيوبولوتيكية، مع مطلع القرن الحادي والعشرين، ونتيجة لتغير المشهد الدولي والإقليمي، والاختلال في موازين القوى لصالحها، إثر هيمنة الولايات المتحدة على العالم، واحتلالها العراق، واضمحلال تهديد الجبهة الشرقية لـ"إسرائيل"، فهي تبدو -للوهلة الأولى على الأقل- غاية في القوة والمناعة.

لكنها مع ذلك، باتت تخضع لمصادر تهديد ومخاطر متعددة، منها شيوع حال الاضطراب والفوضى في الشرق الأوسط، من العراق إلى لبنان وفلسطين، على خلفية تنامي الجماعات غير النظامية المسلحة، المحسوبة على حركات الإسلام السياسي، وازدياد نفوذها في المنطقة، ضمن التداعيات الناجمة عن الاحتلال الأميركي للعراق.

نوع التهديدات التي تتعرض لها إسرائيل، أضحت ذات طابع عالمي، سواء بامتلاك دولة فقيرة بعيدة للقدرات النووية، أو من طرف منظمات الجهاد العالمي التي ترى فيها أحد أهدافها المحتملة

إلى جانب تآكل أسطورة الردع الإسرائيلية في المنطقة إزاء المقاومتين الفلسطينية واللبنانية، وازدياد ميل الفلسطينيين لانتهاج خط المقاومة المسلحة، وتزايد المخاطر الناجمة عن صعود نفوذ إيران في العراق، وعموم الشرق الأوسط، وتزايد قدرتها على امتلاك تقنية إنتاج السلاح النووي، مما يشكل خطرا على إسرائيل، وعلى صورتها الردعية، وقبل ذلك وبعده، تراجع قدرة واشنطن، حليف تل أبيب وضامن أمنها وتفوقها النوعي، على ترتيب الأوضاع في الشرق الأوسط، أو السيطرة على تطورات الأوضاع فيه، مع اندلاع الثورات العربية.

وبالتالي فإن الصورة الإجمالية للتهديدات السابقة تشير إلى أن الجيش الإسرائيلي يواجه ما يمكن أن يسمى "قوس تهديدات" واسعة، في طرف منها تهديد إستراتيجي، وفي طرفها الآخر تهديد منظمات المقاومة وحرب العصابات، وفي السنين الأخيرة بنى الجيش قوته مع التأكيد على ضرورة الاستعداد لمواجهة تهديدات إستراتيجية، وأهمل الاستعداد لمواجهة التهديدات الأخرى.

وفي حين زادت قوة سلاح الجو وامتلاك قدرة على العمل في آماد بعيدة، تحلل الجيش البري بقدر كبير، وانحصرت عنايته في عمليات تواجه المقاومة فقط، ولم يتدرب جنود الاحتياط فيه زمنا طويلا، وشاع التصور بأن احتمال حرب برية واسعة النطاق ضئيل.

ولذلك يمكن النظر إلى مهاجمة إسرائيل للسودان ليس بالضرورة من وجهته الردعية للأولى فحسب، بل يمكن تصنيفه على مواجهتها لسيل من التهديدات الجغرافية السياسية المركزية التي تعرض وجودها للخطر، ومنها أن إسرائيل تعيش في خطر وجودي على خلفية انتشار أسلحة الدمار الشامل في أوساط دول كإيران والمنظمات المعادية، وانتشار أعمال عدائية موجهة ضد إسرائيليين، ومؤسسات يهودية في العالم، من قبل جماعات إسلامية وأفراد، إلى جانب تعميق عدم الاستقرار في الشرق الأوسط في ظل "تآكل" العناصر المعتدلة، وتنامي الجهات الإسلامية المعادية، فضلا عن تعاظم الهجمات على العناصر اليهودية في الولايات المتحدة، وعلى شرعية إسرائيل في الوجود كدولة يهودية، مما يؤدي إلى تردي النفوذ السياسي للمنظمات اليهودية.

ويرى الخبراء الإسرائيليون أن هذه سلة غير صغيرة من كوابيس وتهديدات تعيشها إسرائيل وجيشها الثقيل، وهو ما يدفع إلى القول حتى داخل أطر صنع القرار الإسرائيلي المغلقة إن هذا الجيش لا يجيب على أي من هذه التهديدات، ولذلك فإن الاستعداد الصحيح لمواجهتها يتطلب جيشا مهنيا قائما على بناء وتفكير مختلف، حتى هذا لا يكفي وحده، ومن هنا بدأ التفكير عمليا بمهاجمة أهداف خارج الحدود الجغرافية.

كما أن التهديدات التي تتعرض لها إسرائيل من حيث النوع أضحت ذات طابع عالمي، سواء بامتلاك دولة فقيرة بعيدة للقدرات النووية، أو من طرف منظمات الجهاد العالمي التي ترى فيها أحد أهدافها المحتملة، ومع ذلك فإن مسألة دفاعها عن نفسها، حتى لو كانت تمتلك قدرات دفاعية خيالية، لا بد أن يتطلب منها بالضرورة إجراء التعاون الفعال بين الجهات والدول فيما هو خارج الحدود.

دول "السوار"!
القصف الإسرائيلي للسودان يشير إلى دلالة ذات بعد إقليمي، تتعلق بأن إسرائيل، الدولة القائمة على ضلعي الجيش والأمن، باتت تكثف جهودها العسكرية والاستخبارية في القارة الأفريقية، التي اتخذت أشكالا عديدة كإنشاء قاعدة جوية في ولايتي "الوحدة وأعالي النيل" جنوب السودان، مما أثار مخاوف من أن يتطور تعاون عسكري بين الطرفين، ويشكل خطرا على السودان والدول المجاورة، وتكثيف المساعدات الاستخبارية والتدريبات العسكرية للدول المحيطة بالسودان، ونقل المهارات الاستخبارية عبر برامج تدريبية مكثفة، وتزويد الدول الأفريقية بخبراء أمنيين إسرائيليين، فضلاً عن عقد صفقات بيع الأسلحة، لإبقاء السودان تحت تهديد جيرانه، واستمراره في واقع الصراعات والحرب الأهلية.

كما يأتي ذلك الهجوم الإسرائيلي تذكيرا للعالم، والمنظومة الغربية تحديدا، بضرورة بلورة تحالف أمني عسكري لتشكيل حزام في مواجهة الإسلام الصاعد في دول شمال أفريقيا في ظل الربيع العربي، وهو تحالف يشكل أهمية بالغة لإسرائيل لجملة من الأسباب:

أ‌- تشكل تلك الدول الأفريقية المحيطة بالسودان من مختلف الجهات، المخرج الجنوبي لإسرائيل جوا وبحرا، وتسيطر على ممرات الملاحة إلى إيلات، وقريبة من مصر والسعودية.

تهدف إسرائيل من وراء أعمالها العسكرية إلى تحقيق متطلبات الأمن الإقليمي من حيث تأمين أمنها، والحيلولة دون أن يصبح البحر الأحمر بحيرة عربية

ب‌- هذه الدول معنية بالتكنولوجيا الإسرائيلية في المجال الأمني لمواجهة الخلايا الإسلامية المتماثلة مع تنظيم القاعدة، وتنشط في أفريقيا عامة.

ت‌- مصلحة إسرائيل بوقف التغلغل الإيراني في دول القارة الأفريقية، لا سيما بعد أن ربطت بين طهران والمصنع الذي قصف بزعم انخراط الحرس الثوري بتشغيله، وإنتاج أسلحته، وتوزيعها.

كما أمر رئيس الأركان الإسرائيلي، "بيني غانتس"، بإعداد قوة بحجم لواء يتشكل من منتسبين إلى وحدة "كركيل"، التي تعني "قط الصحراء"، لإرسالها إلى دولة جنوب السودان، لتدريب وتأهيل قوات دولة الجنوب على أساليب الحرب النظامية، وخوض المعارك الخاصة ضد جيش نظامي، قاصدا بذلك الجيش السوداني.

كل ذلك السعي الإسرائيلي يأتي لتحقيق متطلبات الأمن الإقليمي من حيث تأمين أمنها، والحيلولة دون أن يصبح البحر الأحمر بحيرة عربية، إضافة للتوسع على حساب متطلبات الأمن القومي العربي في المنطقة، لذلك يبدو من السطحية بمكان إغفال البعد السياسي لدى الحديث عن قصف إسرائيل للعاصمة السودانية، والاكتفاء بقراءة أمنية استخبارية فحسب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة