دولتان دينيتان.. وضابط   
الخميس 1435/2/3 هـ - الموافق 5/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:39 (مكة المكرمة)، 13:39 (غرينتش)
مرح البقاعي



لقطات التوافقات
ولقطات في الأضداد
صحوة الدولة الدينية

ما هو سر "تجاهل" الرئيس الأميركي باراك أوباما لغضب حليفه في إسرائيل بنيامين نتنياهو من عقْدِ دول الـ(5+1) اتفاق جنيف النووي مع إيران؟ وهل مردّ هذا التجاهل تراجع في ميزان الإستراتيجيات التي تجمع المصالح الأميركية الإسرائيلية، أم إنّ تطمينات وضمانات هي أصلا في عهدة إسرائيل من الطرف الإيراني حتى قبل أن تتلقاها من الولايات المتّحدة؟

وهل يمكن لأي رئيس أميركي مهما كان مؤثّرا وجاذبا في مسارات المجتمع الدولي أن يشارك في اتخاذ قرار أممي يقلق -بأية صورة- ميزان الأمن القومي الإسرائيلي، لا سيما أن القرار يتعلّق بدولة تشكّل في المشهد المعلن "محور الشر" بالنسبة لأميركا، وما انفكّت تهدّد بقاء دولة صديقة وحليفة هي إسرائيل؟

وفي حال افترضنا أن الاعتراض الإسرائيلي على اتفاق جنيف هو شكلي وحسب من أجل متابعة التمويه على العلاقة الإسرائيلية الإيرانية التي لم تنقطع لعقود خلت، فأين تقع مصالح الطرفين من تلك العلاقة؟ وما هي طبيعتها وإسقاطاتها البعيدة المدى في البلدين "اللدودين"؟

لقطات التوافقات
أقلعت من إسرائيل طائرة DC-8 حاملة 96 صاروخا من طراز "تاو" متّجهة إلى إيران في شهر أغسطس/آب من العام 1985، أما الشحنة الثانية وهي عبارة عن 18 صاروخا فقد أرسلت من البرتغال وإسرائيل في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، وتبعها 62 صاروخا أرسلت من إسرائيل.

هل يمكن لأي رئيس أميركي مهما كان مؤثّرا وجاذبا أن يشارك في اتخاذ قرار أممي يقلق -بأية صورة- ميزان الأمن القومي الإسرائيلي، لا سيما أن القرار يتعلّق بدولة تشكّل في المشهد المعلن "محور الشر" بالنسبة لأميركا، وما انفكّت تهدّد بقاء دولة صديقة وحليفة هي إسرائيل؟
هذه الشحنات المتلاحقة انتقلت إلى إيران تباعا خلال نهايات العام عينه. وقد شكّل هذا الجسر الجوي لنقلِ الأسلحة الثقيلة بين إسرائيل وإيران في ثمانينيات القرن الفائت الشقّ التنفيذي لصفقة دعيت بـ"إيران غيت" أبرمها جورج بوش الأب عندما كان نائبا للرئيس رونالد ريغان في اجتماع له برئيس الوزراء الإيراني الأسبق أبو الحسن بني صدر في باريس، اللقاء حضره أيضا المندوب عن المخابرات الإسرائيلية الخارجية (الموساد)، آري بن ميناشيا، والذي كان له دور رئيس في نقل تلك الأسلحة من إسرائيل إلى إيران.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان قد التزمت مع إيران بتزويدها بالأسلحة التي تحتاجها في حربها مع العراق وذلك لقاء إطلاق سراح خمسة مواطنين أميركيين كانوا محتجزين في لبنان، حيث كان الاتفاق يقضي ببيع إيران -وعن طريق إسرائيل- ما يقرب من ثلاثة آلاف صاروخ تاو مضاد للدروع، وصواريخ هوك أرض جو مضادة للطائرات، مقابل مساهمة إيران في إخلاء سبيل المحتجزين.

انتقال السلاح بين إسرائيل وإيران ليس ابن صفقة إيران غيت الوحيد، بل الأمر يعود إلى أعوام مضت.

ففي 18 يوليو/تموز 1981 ظهر إلى العلن أمر تصدير إسرائيل الأسلحة إلى إيران عندما أسقطت وسائل الدفاع السوفياتية طائرة أرجنتينية ضلت طريقها ودخلت الأجواء السوفياتية.

وكانت الطائرة محمّلة بأنواع السلاح وقطع الغيار، وهي واحدة من سلسلة طائرات كانت تنتقل بين إيران وإسرائيل في سريّة عالية للغاية.

كما أنه في عهد شاه إيران الذي امتدّ ما يقارب الثلاثة عقود بين عامي 1948-1979، ارتبط البلدان بعلاقات وشيجة.

فإلى جانب أن أكبر جالية يهودية في الشرق الأوسط كانت تعيش في إيران، فقد كان التمثيل الدبلوماسي الإسرائيلي واسعا في طهران، كما أن طهران كانت تبيع لتل أبيب 40% من احتياجاتها من النفط وتستورد الأسلحة ومستجدّات التكنولوجيا.

علاقة التوافقات هذه أشار إليها الكاتب الأميركي، "تريتا بيرسي" في كتابه الذي حمل عنوان: الحلف الغادر، أسرار العلاقات بين إسرائيل وإيران والولايات المتحدة، حيث أفاد "أنّ العلاقة بين المثلث الإسرائيلي الإيراني الأميركي، إنما تقوم على المصالح المتبادلة والتنافس الإقليمي وليس على الأيديولوجيا والخطابات والشعارات التعبوية الحماسية".

ويضيف بيرسي في موقع آخر من الكتاب أنه "وعلى عكس التفكير السائد، فإن إيران وإسرائيل ليستا في حالة صراع أيديولوجي مزمن بقدر ما هو نزاع إستراتيجي قابل للحل".

ولقطات في الأضداد
إذا كانت "الحرب" بين طهران وتل أبيب لا تتجاوز أن تكون مجرد صدامات شفاهية، والشعارات التي تطلقها إيران، ناهيك عن تبنّيها ودعمها وإدارتها المباشرة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي المناوئتين لإسرائيل، ليست سوى أوهام وقع فيها العرب والمسلمون وهُيّئ لهم أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية واحدة من أهم حماة الفلسطينيين وقضيتهم بين دول العالم وهي القادرة من خلال دعمها لحركات المقاومة من استرجاع حقوقهم وتحرير القدس من المحتل الإسرائيلي، فأين تقع نقطة الافتراق بين إسرائيل وإيران لا سيما إثر قيام الأخيرة بإبرام اتفاقها التاريخي مع دول الـ5+1، والذي يشكّل خطوة واثقة على طريق تسوية الملف النووي الإيراني والقبول به، بل الاعتراف بشرعيته دوليا؟

التبادل التجاري الإسرائيلي غير المعلن مع إيران لم ينقطع البتة، وقد انكشف أمره في العام 2011 حين قامت شركة عوفر الإسرائيلية باختراق الحظر الدولي على إيران، وقامت ببيع الأخيرة ناقلة للنفط، الأمر الذي حدا بواشنطن إلى إدراج شركة النقل البحري الإسرائيلية على لائحتها السوداء

من نافلة القول إن اتفاق جنيف النووي حدث في عهد رئيس إيراني معتدل هو الرئيس حسن روحاني الذي كان وصوله إلى الحكم موضع ترحيب دولي واسع إثر سلفه المتشدد أحمدي نجاد الذي كان قد دعا "إلى إزالة دولة إسرائيل من الخارطة" ووصف المحرقة اليهودية بـ"الأسطورة" وإسرائيل بـ"الورم السرطاني".

ومن نافلته أيضا أن رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، الذي وجد نفسه معزولا تماما نتيجة الانفتاح السياسي لإيران على العالم، استمر في التهديد والوعيد والتشكيك باتفاقية جنيف، جملة وتفصيلا ، مصرحا بأن "الاتفاق لا يُلزم إسرائيل"، وأنه "لن يسمح لإيران بتطوير قدرة نووية عسكرية".

ولكن هذا كله يجري في حين أن التبادل التجاري غير المعلن مع إيران لم ينقطع البتة، إلى أن انكشف أمره في العام 2011 حين قامت شركة عوفر الإسرائيلية باختراق الحظر الدولي وبرنامج العقوبات على إيران، وقامت ببيع الأخيرة ناقلة للنفط، الأمر الذي حدا بواشنطن إلى إدراج شركة النقل البحري الإسرائيلية التي أتمّت الصفقة على لائحتها السوداء فيما دعي بفضيحة عوفر غيت.

صحوة الدولة الدينية
واجه الرئيس الأسبق، جورج دبليو بوش، المد الصدامي السني بحرب على العراق كلّفت الخزينة والوجدان الأميركي الشعبي الغالي من الخسائر.

وقبل أن يغادر الجيش الأميركي العراق في ليل، سلّمت الولايات المتحدة مقاليد الحكم في بغداد لحكومة شيعية جيّرت البلد وجواره، بامتياز الهوى والهوية، إلى الحساب الإيراني المفتوح على المكان.

أما الرئيس الحالي للولايات المتحدة، باراك أوباما، فيواصل المواجهات مع قوى التطرّف الديني "السنّية" من القاعدة وأخواتها، وأخيرها وليس آخرها الدولة الإسلامية في العراق والشام التي انتقلت بقادتها وعتادها إلى سوريا بعد أن فشل مشروعها في العراق وقتل قائدها الزرقاوي هناك.

إلا أن معركة أوباما لا تأتي على الطريقة البوشية الاستباقية والمباشرة، بل تتجلّى، بما يناسب هيبة الحائز على جائزة نوبل للسلام، بالقتل بالقفّاز الأبيض عن طريق وسيط مضمون ومجرّب في مهمّات كهذه ألا وهو إيران.

وهكذا يدخل أوباما مفكّرة السلام العالمي مُسَلِّما بطغيان السلطة الدينية لملالي طهران وبهيمنة نزوعهم المذهبي على حساب مدنية الدولة في الشرق الأوسط "الجديد".

أما الدولة اليهودية التي دعا إليها بن غوريون في رسالة وجهها إلى أول وزير خارجية إسرائيلي، موشيه شاريت، في العام 1954 حيث قال: "ليس لنا أن نفصل الدين عن الدولة، فهنالك وحدة مصير بين دولة إسرائيل والشعب اليهودي".

وهو القول الذي كرّسه أرييل شارون في خطابه بمدينة العقبة في 4 يونيو/حزيران 2003 والذي طالب فيه بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، فقد أسرع الرئيس جورج بوش ليشدّد على صيغتها الدينية في خطاب ألقاه في البيت الأبيض في 24 يونيو/حزيران 2003.

واجه بوش المد الصدامي السني بحرب على العراق كلّفت الأميركيين الغالي والنفيس، وقبل أن يغادر الجيش الأميركي العراق، سلّمت واشنطن مقاليد الحكم في بغداد لحكومة شيعية جيّرت البلد وجواره، بامتياز الهوى والهوية، إلى الحساب الإيراني المفتوح على المكان
أما أوباما فقد أورد مصطلح الدولة اليهودية في مناسبتين رسميتين: الأولى في خطابه الانتخابي أمام أعضاء منظمة أيباك العام 2008 قبيل انتخاباته رئيسا لفترته الرئاسية الأولى، والثانية في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول 2011.

هذا كلّه بينما تسعى كتلة اليمين في الائتلاف الإسرائيلي الحاكم لتمرير قانون داخل البرلمان سيحوّل صبغة الدولة الإسرائيلية إلى الدينيّة الصرفة من خلال مشروع قانون رفعته كتلة اليمين المشكّلة من "الليكود"، و"إسرائيل بيتنا"، و"البيت اليهودي" في يونيو/حزيران 2013، ويحمل نصا معدّلا يعتبر إسرائيل "دولة يهودية ذات نظام ديمقراطي" بدلا من النص الذي يصف إسرائيل بأنها "دولة يهودية وديمقراطية".

هكذا يبايع اليوم الرئيس باراك حسين أوباما دولتين دينيتين: إيران وإسرائيل، عاهدا إليهما بإدارة الشؤون الإقليمية في الشرق الأوسط الجديد ما بعد ثوراته العسيرة، الشرق الذي لم تعد ترى أميركا فيه إلا عبئا سياسيا ينوء "قرنها الوحيد" بحمله.

فصل المقال يكمن في السؤال المفتوح على الظرف السياسي المتسارع: من هو ضابط الإيقاع لهذا الانقلاب السيادي في المنطقة؟ هل هي إسرائيل، أم إيران، أم هي روسيا العائدة بسيد الكرملين العتيد إلى الخارطة السياسية الدولية بأدوات الحرب الباردة عينها القائمة على فرض الأمر الواقع، عسكريا وجيوسياسيا، ببرودة دماء الدبّ القطبي وبهمجية دوسه على أرض الرمال المتحرّكة بقدمه الثقيلة والباطشة؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة