صحوات العراق وسرعة الأفول   
الخميس 1429/9/26 هـ - الموافق 25/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)


وليد الزبيدي

- صحوات العراق
- أساس التثقيف
- ما الذي حققته الصحوات
- أفول الصحوات السريع

لم تكن مجالس الصحوات في العراق التجربة الأولى في التاريخ، بل سبقتها تجارب مماثلة عديدة، لكن ما تميزت به مجالس الصحوات في العراق أنها قفزت إلى الواجهة بسرعة البرق، وأخذت في التراجع على طريق التلاشي، في حين أن العمر التقديري لمجالس الإسناد والصحوات في تجارب الآخرين تصل إلى ثلاث سنوات.

ذلك كان هو الحال في فيتنام عندما شكل الأميركيون فيها بعد هجوم الفيتكونغ في مايو 1968 ما أسموه بالقرى الإستراتيجية التي بلغ عددها 16 ألف قرية، وامتدت على طول الحدود الفاصلة بين فيتنام الجنوبية والشمالية، وعمل الفلاحون والمقاتلون الفيتناميون على إفشالها خلال سنتين.

أما في فلسطين فقد أطلقوا عليها تسمية "روابط القرى" وجاءت على مرحلتين، الأولى بدأت في الخليل عام 1978 والثانية تم تأسيسها من جديد عام 1981من قبل شارون عندما كان وزيرا للدفاع.

وترأس تلك الروابط مصطفى دودين، لكنها سرعان ما وصلت إلى طريق مسدود، بعد أن تحرك الفلسطينيون ضدها، وتصدت لها فصائل المقاومة الفلسطينية وأفشلتها.

أما في الجزائر فإن الفرنسيين شكلوا ما أطلق عليه "الحركيون" وهم الجزائريون الذين ساندوا الجيش الفرنسي ضد المقاومة الجزائرية.

ووصل عدد هؤلاء إلى ما يقرب من مائتي ألف جزائري، بينهم الكثير من الرتب العسكرية العالية، وقد ألحقوا الكثير من الأذى بالمقاومة الجزائرية، إلا أنهم ما زالوا يوصمون بأنهم خونة.

ويتعامل الفرنسيون مع أحفاد هؤلاء داخل فرنسا بكثير من الإهانة والاحتقار، كما أن الحكومات الجزائرية المتلاحقة، رفضت عودة هؤلاء إلى الجزائر، رغم مرور عشرات السنين على هروبهم إلى فرنسا.

وفي يوم استقلال الجزائر 18/3/1962 وصف الجنرال ديغول "الحركيون" بكلمة شهيرة قال فيها "هؤلاء لعبة التاريخ، مجرد لعبة".

وإذا ذهبنا أبعد من ذلك فإن نابليون بونابرت قد أسس مليشيات مسلحة لخدمة قوات الاحتلال الفرنسي في مصر وقاد تلك المليشيات "الصحوات" ضد أبناء مصر، يعقوب المصري الذي نبذه المصريون واحتقروه، فطلب من نابليون أن يأخذه معه، حتى لو كان جثة هامدة.

ولبى نابليون رغبة العميل المصري، ووضع جثته داخل برميل، وأخذه معه إلى فرنسا ليدفن مع العملاء الذين باعوا أنفسهم وضمائرهم للمحتل.

"
اعتمد الجيش الأميركي حملة تشويه واسعة للفصائل المسلحة يتم فيها استخدام جميع الطرق، بما في ذلك عمليات اغتيال غامضة تستهدف الوجهاء والشيوخ والعلماء ورجال الدين، على أن ترمى الاتهامات على المجاميع المسلحة
"
صحوات العراق

جاءت الحاجة لتشكيل مجالس الإسناد أو الصحوات بعد إدراك الإدارة الأميركية أن قواتها العسكرية غير قادرة على التصدي لهجمات المقاومة في العراق، خاصة بعد أن فشلت في تحقيق النجاحات المرجوة بعد تدمير مدينة الفلوجة في نوفمبر2004.

ورغم استخدام الفوسفور الأبيض والأسلحة الفتاكة الأخرى، فإن نتائج تلك المعركة الضارية، شكلت صدمة حقيقية لإدارة الاحتلال الأميركية، واعترف الجنرال الأميركي مارك كيميت حينها بأن المسلحين تمكنوا من قطع طرق الإمدادات الرئيسية الخاصة بالقوات الأميركية.

وارتفعت وتيرة هجمات المقاومة بعد معارك الفلوجة، مما تطلب وضع خيارات أمام إدارة الرئيس بوش، وخرج معهد راند الذي يتبع البنتاغون ويموله سلاح الجو الأميركي بخمسة خيارات أمام القوات الأميركية.

أهم تلك الخيارات تلك التي تقول إن الجيش الأميركي مصمم لقتال جيوش كبرى، ولن يتمكن من تحقيق النصر في حرب العصابات التي تخوضها ضده فصائل مسلحة كثيرة في العراق، وإن السبيل الوحيد هو اتباع أسلوب قتالي يشبه تماما ذاك الذي يستخدمه المسلحون، على أن يكون المقاتلون من نفس البيئة، ويتغلغلون في أوساطهم.

ومن النصائح الخطيرة التي تم اعتمادها أن تكون هناك حملة تشويه واسعة وكبيرة للفصائل المسلحة، وأن يتم استخدام جميع الطرق، بما في ذلك عمليات اغتيال غامضة تستهدف الوجهاء والشيوخ والعلماء ورجال الدين، على أن ترمى الاتهامات على المجاميع المسلحة.

وتم توظيف مجاميع خاصة لهذا الغرض دُربت على عمليات الاختطاف والقتل وتشويه الجثث منذ مجيء السفير الأميركي المتخصص في هذه الأعمال نيغروبونتي.

وقد وصل نيغروبونتي العراق على عجل في الثالث عشر من نيسان/أبريل 2004 بعد أيام من فشل القوات الأميركية في اقتحام مدينة الفلوجة، حين رفض أبناؤها تسليم الأشخاص الذين قتلوا أربعة رجال أمن أميركيين وعلقوا جثثهم على الجسر.

وحشدت القوات الأميركية أعدادا كبيرة من جيشها مطلع أبريل/نيسان 2004، وتصدى لها المقاومون، وهزموها على مشارف ومداخل بعض أحياء الفلوجة.

منذ ذلك الحين بدأت الإستراتيجية الأميركية تعمل على تشويه صورة المقاومة في العراق، ووصل ذلك ذروته عام 2005، ولهذا ركزت الخطة الأميركية على استنساخ مشروع "فينيكس" الذي طبقته في فيتنام لتنقله إلى الميدان العراقي.

أساس التثقيف
قاد المروجون لمشروع مجالس الإسناد أو الصحوات حملة دعائية واسعة، تثقف على مبدأ يقول إن العدو الأول في العراق هو إيران لا أميركا.

ومن يدقق في الوقائع والأحداث التي جرت منذ بداية عام 2006، وتحديدا بعد تفجير سامراء في 22 فبراير/شباط 2006 الذي نفذته المخابرات الأميركية بالتعاون مع أجهزة حكومية عراقية، يتأكد من أن ثلاثة أطراف عملت على محاولة تثبيت التصور الذي يذهب في الاتجاه القائل إن الخطر الأول هو إيران لا أميركا.

وهذه الجهات الرئيسية هي أولا إدارة الاحتلال في العراق وثانيا حكومة المالكي وثالثا إيران.

أما الدور الأميركي في هذا الأمر فقد سار باتجاه الترويج الإعلامي الواسع الذي يضخم الخطر الإيراني، والقول إن هذا الخطر يستهدف طائفة بعينها، بهدف إثارة ردة الفعل عند هؤلاء، وتأكيد الاعتقاد بأن الخطر الأول هو إيران لا الاحتلال الأميركي.

كما أطلقت القوات الأميركية العديد من المجاميع التي تعمل تحت توجيهها، لتقطع الشوارع باتجاه سوريا والأردن وفي طريق الطارمية باتجاه سامراء الموصل، ولتختطف العراقيين على أسس طائفية وتقتل وتعذب هؤلاء.

ومعروف أن هذه المجاميع تمارس أعمال الاختطاف والقتل على مقربة من القوات الأميركية، والهدف من ذلك إثارة الفتنة بين العراقيين، كما أنها تعمل بإشراف وتوجيه مباشر من قبل القوات الأميركية.

أما دور حكومة المالكي، فقد ظهر من خلال الدعم الكامل للمليشيات التي اندفعت في بغداد ومدن عراقية أخرى، بعد ساعات من تفجيرات سامراء (المؤامرة الكبرى على العراق)، ومارست هذه المليشيات مختلف أنواع الاختطاف والقتل وتشويه الجثث.

"
مهما قيل عن استهداف الصحوات لفئة أو طرف واحد من الذين يحملون السلاح ضد قوات الاحتلال، فإن الوقائع تثبت خلاف ذلك وتؤكد أنهم استهدفوا المقاومة في العراق بجميع رموزها وقياداتها ومن يدعمها، حتى الذي يقدم الإسناد المعنوي لها
"
وكل ذلك يجري بإسناد ودعم مباشر من الأجهزة الأمنية الحكومية، وخير دليل على ذلك عمليات الاختطاف الجماعي الكثيرة التي جرت.

كما أن وسائل الإعلام الحكومية قد ساهمت بقوة في التصعيد وكان الهدف من كل ذلك تأكيد الطروحات التي تضع الخطر الإيراني في المقدمة لتهيئة الأجواء لقبول مشروع الصحوات على اعتبارها المعادل العملي.

أما الدور الإيراني فقد تمثل في تدريب وتسليح المجاميع التي نفذت تلك العمليات الإجرامية بحق العراقيين، وتأكد ذلك الآن بصورة قطعية.

لقد تم الإعداد لكل ذلك بدقة، كما تم توظيف شخصيات كانت محسوبة على الخط الوطني وقريبة من رموز وطنية في الساحة العراقية، تبنت هذا الطرح.

وتبين لاحقا أن هؤلاء مرتبطون بالاحتلال، وتأكد ذلك من خلال مخططاتهم الرامية لتدمير المقاومة والعمل على شق صفوفها، وتحويلها إلى صحوات.

و برز ذلك بوضوح في قاطع ديالى، حيث تنحصر مهمتها في مطاردة المقاومة، خدمة للحكومة الحالية المدعومة بقوة من إيران ودعما لقوات الاحتلال.

ويطلق العراقيون على هؤلاء الذين كانوا يملؤون الفضائيات بالتصريحات "الخونة وصفر الوجوه"، حيث نقل هؤلاء بدورهم تصورات الأميركيين وأفكارهم إلى قطاعات بسيطة وكبيرة من العراقيين، دون أن يدرك العراقيون البسطاء أن الذين يرفعون هذا اللواء، قد تم إعدادهم منذ مدة لتخريب أقوى قوة وطنية عراقية تصدت للاحتلال منذ أيامه الأولى من خلال العمل داخل صفوفها.

واتضح هذا من محاولات شق الصف، كما تبين دور هؤلاء في خدمة المشروع الأميركي الإيراني المشترك في العراق، وجرى تثقيف واسع بهذا الاتجاه، بهدف دفع الكثير من الناس للالتحاق بـ"مجالس الصحوة"، تحت يافطة التصدي للإرهاب والخطر الإيراني والعمل على اختراق المقاومة وتدميرها.

ما الذي حققته الصحوات
خلاصة ما حققته الصحوات، تمثل في عودة قوات الاحتلال الأميركي لبسط سيطرتها على العديد من المناطق الساخنة، وفي مقدمتها محافظة الأنبار، بعد أن طاردت الصحوات رجال المقاومة جميعا وبدون استثناء، وهي تستقل "الهمرات" وتضع الشارات الأميركية على صدور أعضائها.

وأبرز مثال على ذلك ما حصل في وقت مبكر في الأنبار، والانشقاق الخطير في ديالى الذي استهدف "كتائب ثورة العشرين" أحد الفصائل المقاومة البارزة.

وقدم قادة الانشقاق معلومات تفصيلية إلى القوات الأميركية والحكومية، تتضمن أسماء وعناوين كثير من رجال المقاومة وعوائلهم، مما أدى إلى استهداف هؤلاء المقاومين من قبل قوات الاحتلال الأميركية، وجرت عمليات إنزال جوي بمساندة الصحوات في ديالى وغيرها على بيوت الكثير من رجال المقاومة.

وتم إعدام البعض منهم رميا بالرصاص أمام أطفالهم وأمهاتهم، ودمروا بيوتهم على رؤوس ساكنيها، إضافة إلى ممارسات الأجهزة الأمنية الحكومية البشعة ضد من تعتقلهم وتشتبه في أنهم ضد الاحتلال والعملية السياسية.

وساندت أفعال مجالس الصحوات وممارساتها جميع أطراف العملية السياسية، ودافع الحزب الإسلامي بقيادة طارق الهاشمي بقوة عنها، وقدم لها الدعم والإسناد الكبيرين.

ومهما قيل عن استهداف الصحوات لفئة أو طرف واحد، من الذين يحملون السلاح ضد قوات الاحتلال، فإن الوقائع تثبت خلاف ذلك، وتؤكد أنهم استهدفوا المقاومة في العراق بجميع رموزها وقياداتها ومن يدعمها، حتى الذي يقدم الإسناد المعنوي لها.

والمقصود جميع المقاومين للاحتلال الأميركي والمعارضين للحكومة والعملية السياسية المدعومة بقوة من إيران بدون استثناء.

"
الصحوات قدمت معلومات استخبارية دقيقة وتفصيلية عن كل بيت ومحلة وقرية ومدينة، وتم اعتمادها من قبل غرفة عمليات خاصة تابعة للأجهزة الأمنية
"
أفول الصحوات السريع

مثلما بدأت الظاهرة سريعة، حل خريفها على طريق أفولها، إلا أن الدورة المظلمة القصيرة التي انشغلت بها الدوائر السياسية، واهتمت بها مختلف وسائل الإعلام، حملت بين طياتها الكثير من المفاصل الخطيرة.

فقد أضحت الصحوات بين أكثر من مطرقة وسندان، فالأميركيون ينظرون إليهم مثل أية بضاعة تستخدم لمرة واحدة وترمى في سلة النفايات، والمجتمع يرمقهم بنظرات تحمل بين طياتها الكثير من المعاني والدلالات، وفصائل المقاومة تعدهم أدوات خيانة وإجرام بيد الاحتلال والحكومة.

لقد قدمت الصحوات معلومات استخبارية دقيقة وتفصيلية عن كل بيت ومحلة وقرية ومدينة، وتم اعتمادها من قبل غرفة عمليات خاصة تابعة للأجهزة الأمنية.

أما قادة الصحوات الذين روجوا لأولوية الخطر الإيراني، فقد سمعوا الجواب من مسؤول أميركي كبير خلال اجتماعه بأربعة منهم في عاصمة عربية، وبعد أن قالوا له إننا وعدنا الصحوات، بأنكم ستضربون إيران، بعد أن نخلصكم من "الإرهاب"، قال لهم المسؤول الأميركي بالنص: "إن إيران دولة مجاورة لكم، وعليكم أن تتعايشوا معها".

أما الموقف الآخر فقد جاء من المقاومة التي وقع عليها أذى الصحوات، إذ أصدرت جبهة الجهاد والتغيير التي تضم عددا كبيرا من فصائل المقاومة، بيانا موجها إلى الصحوات تضمن دعوة الذين غرر بهم إلى الاستغفار مما فعلوه، والعودة إلى طريق الرشد، وجادة الحق.

وما يلفت الانتباه في هذه الدعوة هي تلك الجملة الرصينة التي تنطوي على حكمة كبيرة وتقول "إن من واجبنا أن نحافظ على أبناء العراق"، وفي الواقع إن ذلك بقدر ما يدل على رؤية سياسية وطنية دقيقة تعتمدها المقاومة في برنامجها السياسي يكشف عن جانب مهم في إستراتيجية المقاومة في العراق، يتمثل في الابتعاد التام عن الانتقام، وفتح الأبواب أمام جميع العراقيين للانخراط في المشروع الوطني، حتى الذين تسببوا في إلحاق الأذى الكبير بالمشروع المقاوم في العراق.

أما قضية عودة هؤلاء إلى حمل السلاح مرة أخرى، فإن مؤسسة المقاومة في العراق لابد أنها تخضع ذلك للدراسة المعمقة، خشية أن يعود الحديث عن مسالة الاختراق المعاكس من جديد.

ولا شك أنه لا يمكن إهمال جميع القدرات القتالية والعمل على الاستفادة منها وفق آلية عسكرية استخبارية مدروسة، ولا بد أن يستثنى من ذلك ذوو "الوجوه الصفر" الذين لعبوا أقذر الأدوار في محاولات تدمير المقاومة وشق صفوفها، خدمة للحكومة الحالية والمشروع الإيراني وإدارة الاحتلال.

وخلاصة كل ما حصل تثبت صلابة المقاومين والمعارضين وثباتهم، وتهاوي المرتزقة مهما لبسوا من أردية وتفوهوا به من كلمات.
__________________
كاتب عراقي

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة