الإرهاب.. من الاغتيال الفردي إلى القتل الجماعي   
الثلاثاء 1436/6/18 هـ - الموافق 7/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:39 (مكة المكرمة)، 14:39 (غرينتش)
علي صالح العبد الله


الإرهاب في أحد تعريفاته هو استخدام العنف غير القانوني بغية تحقيق هدف سياسي، وله أشكال مختلفة كالاغتيال والتشويه والتعذيب والتخريب والنسف. وقد لجأت إليه حركات سياسية، كما استخدمته دول ومؤسسات رسمية.

يعود استخدام العنف كوسيلة سياسية إلى بدايات الاجتماع البشري (هابيل وقابيل)، وكانت فرقة الحشاشين الإسلامية الإسماعيلية قد مارست القتل الانتحاري قبل نحو 1100 عام، قبل أن يأخذ شكله الرسمي إبان الثورة الفرنسية عام 1789، حيث تبنته في سنواتها الأولى، قبل أن يُنظّر له الثوريون الفوضويون في القرن التاسع عشر.

ويتعلق الأمر هنا بأفكار باكونين وغيره من منظري العنف الثوري من منظمات مثل "إرادة الشعب" و"الاشتراكيون الثوريون" في روسيا، وجماعات "الفهد" و"الانتقام" و"المرعبون" و"الديناميت" في فرنسا، و"الاتحاد الباكونيني الإيطالي"، و"لجنة الثورة الاجتماعية" في عدة دول أوروبية. وقد اغتال الثوريون عددا من ملوك أوروبا وقادتها، وكانت شرارة الحرب العالمية الأولى مقتل أرشيدوق النمسا على يد ثوري في سراييفو.

يعود استخدام العنف كوسيلة سياسية إلى بدايات الاجتماع البشري (هابيل وقابيل)، قبل أن يأخذ شكله الرسمي إبان الثورة الفرنسية عام 1789، حيث تبنته في سنواتها الأولى، قبل أن يُنظّر له الثوريون الفوضويون في القرن التاسع عشر

وقد شهد القرن العشرون بروز عدد من الحركات الثورية ذات الميول الدينية واليسارية، مارست العنف والاغتيال كجماعة الإخوان المسلمين (تأسست عام 1928 في مصر، واغتالت رئيس الوزراء النقراشي باشا والقاضي أحمد الخزندار)، والألوية الحمراء (تأسست في إيطاليا عام 1968، قامت بأول عملية يوم 16/12/1969 وقتلت فيها 16 شخصا وجرحت مائة آخرين، ناهيك عن اعتدائها على قطار إيتاليكوس في أغسطس/آب 1974 الذي أسفر عن مقتل 12 شخصا، وصولا إلى اختطاف الدومورو وتصفيته يوم 16/3/1978، واغتيال اثنين من مستشاري وزارة العدل الإيطالية عامي 1999 و2002).

كما قامت جماعة بادر ماينهوف (تأسست في ألمانيا الغربية عام 1968) بالعديد من الاغتيالات السياسية والهجمات على القواعد الأميركية في ألمانيا، ونسف مؤسسات رأسمالية كبرى والسطو على المصارف. وكانت أبرز عملياتها على الإطلاق خطف رئيس اتحاد الصناعيين الألمان هانز مارتان شلاير عام 1978 وإعدامه.

ومن الجهات التي مارست العنف الجيش الأحمر الياباني (تأسس عام 1969 على يد تاكايا شيومي) وألقى أفراده في العام نفسه قنابل مولوتوف على سفارتي الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي. وفي العام التالي خطف الجيش طائرة ركاب كانت متجهة إلى كوريا الشمالية. وأما أشهر عملياته فكانت تلك التي نفذها بمطار اللد في "إسرائيل" عام 1972 بالاتفاق مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وقتل فيها 32 شخصا).

ومنها أيضا الجيش السري الأرمني (تشكل في المنفى لضرب المصالح التركية انتقاما لما عرف بمذبحة الأرمن، وقد قام بالعديد من العمليات ضد المصالح التركية في أوروبا ودول العالم)، والجيش الجمهوري الإيرلندي (تشكل عام 1939 احتجاجا على تقسيم إيرلندا على يد البريطانيين عام 1922، وهاجم ثكنات الجيش البريطاني في إيرلندا، وقام بعدد من العمليات داخل بريطانيا نفسها)، وحركة إيتا الإسبانية في إقليم الباسك (التي شنت عمليات عسكرية أعوام 1973 و1974 و1978 في أراضي إقليم الباسك ومدريد نفسها)، وحركة العمل المباشر (تأسست عام 1977 في فرنسا، وتبنت فيما بين عامي 1979 و1987 قرابة خمسين عملية عنف من تفجيرات واغتيالات).. إلخ. وقد زاد في خطورة الحركات اليسارية التنسيق الذي قام فيما بينها.

كل هذا قبل أن تظهر الجماعات الإسلامية الموسومة "بالسلفية الجهادية" التي تبنت استخدام العنف لتحقيق أهداف سياسية مثل تنظيم القاعدة، الذي أعاد بعد هزيمته في أفغانستان تشكيل قواعده على شكل تنظيمات إقليمية منفصلة ومتصلة في آن: تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين (الذي تحول إلى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق قبل أن يضيف الشام إليه ويعرف بـ "داعش" اختصارا)، وتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي، وجبهة النصرة لأهل الشام في سوريا، وتنظيم القاعدة في جنوب آسيا، وحركة الجهاد في مصر، وحركة الشباب المجاهدين في الصومال، وحركة بوكو حرام في نيجيريا.. إلخ.

هذا وقد استخدمت بعض الأنظمة الإرهاب كوسيلة لوقف التحولات الاجتماعية وقمع المعارضة السياسية وتصفية الخصوم، كما حصل في ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية وروسيا القيصرية والبوتينية، وكما حصل في ممارسات جهازي المخابرات المركزية الأميركية والموساد الإسرائيلي، مثلا من قبيل اغتيال عدد من كوادر حركة فتح في أوروبا، والقادة الثلاثة: كمال ناصر وكمال عدوان وأبو يوسف النجار في بيروت عام 1973، وخليل الوزير (أبو جهاد) في تونس عام 1988، واغتيال زعيم ومؤسس حركة الجهاد الإسلامي فتحي الشقاقي في مالطا عام 1995.

بعض الأنظمة استخدمت الإرهاب كوسيلة لوقف التحولات الاجتماعية وقمع المعارضة السياسية وتصفية الخصوم، كما حصل في ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية وروسيا القيصرية والبوتينية، وكما حصل في ممارسات بعض أجهزة المخابرات العالمية
لا يتوقف الإرهاب وممارسوه عند استخدام سلاح واحد، فمن أبرز الأسلحة والأدوات التي استخدمها هؤلاء الاغتيالات الفردية، فقبل 150 عاما تقريبا اغتيل الرئيس الأميركي أبراهام لنكولن عام 1865. وفي ستينيات من القرن العشرين اغتيل الرئيس الأميركي جون كيندي عام 1963، وأخوه روبرت كيندي عام 1968، واغتيل مالكوم إكس عام 1965 بسبب دعوته السلمية إلى المساواة بين السود والبيض، واغتيل للسبب نفسه مارتن لوثر كينغ عام 1968.

وفي عام 1973 اغتال الانفصاليون من الباسك الجنرال كاريرو باركو، وفي عام 1979 اغتال مقاتلو الجيش الجمهوري الإيرلندي اللورد ماونتباتن، وفي عام 1984 اغتال الانفصاليون السيخ رئيسة وزراء الهند أنديرا غاندي، واغتالت حركة نمور التاميل رئيس الوزراء الهندي راجيف غاندي عام 1989، وفي عام 1995 اغتال المتعصبون اليهود رئيس وزراء إسرائيل إسحاق رابين.

وفي الدول العربية تم اغتيال الملك عبد الله بن الحسين ملك الأردن عام 1951، وملك العراق فيصل الثاني عام 1958، ورئيس جمهورية العراق عبد السلام عارف عام 1966، والملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود عام 1975، والرئيس اليمني إبراهيم الحمدي عام 1977، وخليفته أحمد الغشمي في العام التالي.

وكان اغتيال الرئيس المصري محمد أنور السادات عام 1981، وكذلك جرى اغتيال الرئيس اللبناني المنتخب بشير الجميل عام 1982، والرئيس اللبناني رينيه معوض عام 1989، والرئيس الجزائري محمد بوضياف عام 1991، وآخرهم رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري عام 2005. لقد تضمنت لائحة اغتيال الرؤساء في العالم اغتيال 78 رئيسا، بينهم 21 رئيسا عربيا و19 رئيسا آسيويا.
 
ولم يتوقف الإرهابيون فقط عند استخدام أسلوب الاغتيالات الفردية، وإنما طوروا أساليبهم وأدواتهم كي يحدثوا أضرارا وخسائر بشرية أكبر، على خلفية دفع الطرف الآخر إلى الصراخ والرضوخ للمطالب بسرعة، مع الاتجاه نحو عمليات القتل الجماعي بطرق عديدة مثل تفجير الطائرات في السماء وقتل من فيها، دون اعتبار للركاب وعلاقتهم بالعدو وبأهداف الجماعات الإرهابية (تم تفجير طائرة يوتا الفرنسية فوق صحراء النيجر عام 1989 وذهب ضحيته أكثر من 170 قتيلا، وتفجير طائرة بان أميركان فوق قرية لوكيربي الأسكتلندية عام 1989 ونتج عن ذلك مصرع 270 شخصا بينهم 189 أميركيا).

ومن أساليب القتال الجماعي أيضا تفجير سيارات ملغمة ضد أهداف معينة، وتفجير مبان، مثل تفجير أوكلاهوما عام 1995 الذي نفذه مواطن أميركي أبيض وذهب ضحيته نحو 70 شخصا، وتفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي عاصمة كينيا وفي دار السلام عاصمة تنزانيا في أغسطس/آب عام 1998، مما أسفر عنهما مقتل أكثر من مائتي شخص وجرح حوالي أربعة آلاف آخرين.

وقد بلغت عمليات القتل الجماعي ذروتها يوم 11 سبتمبر/أيلول 2001 بالهجمات التي قام بها تنظيم القاعدة على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وعلى مقر وزارة الدفاع الأميركية في واشنطن بخطف طائرات مدنية واستخدامها بمن فيها من ركاب كقنابل طائرة وراح ضحيتها ثلاثة آلاف شخص، ناهيك عن المجازر التي ارتكبتها الحركة السلفية للدعوة والقتال والجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر والتي ذهب ضحيتها مئات الأسر.
بلغت عمليات القتل الجماعي ذروتها يوم 11 سبتمبر/أيلول 2001 بالهجمات التي قام بها تنظيم القاعدة على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وعلى مقر وزارة الدفاع الأميركية في واشنطن بخطف طائرات مدنية واستخدامها بمن فيها من ركاب في العملية
 
ومنها أيضا عمليات احتجاز الرهائن وقتلهم كالتي نفذتها جماعات شيشانية في موسكو (احتجاز 700 من مشاهدي مسرح موسكو في أكتوبر/تشرين الأول 2002 من قبل خمسين مسلحا شيشانيا، أسفر عن مقتل 118 شخصا بالإضافة إلى المحتجزين، واحتجاز أكثر من ألف مواطن وتلميذ في مدرسة بيسلان في أوسيتيا الشمالية يوم 1/9/2004، وقتل 330 شخصا بينهم 150 تلميذا).

وقد توسعت جماعة "التوحيد والجهاد" بقيادة أبو مصعب الزرقاوي (تطورت وتعددت أسماؤها حتى أطلقت على نفسها أخيرا اسم دولة الخلافة الإسلامية) في عمليات القتل الجماعي بُعيد الاحتلال الأميركي للعراق، والتي طالت قوات الشرطة والحرس الوطني العراقية بالإضافة إلى المدنيين العراقيين.

وقد ارتبط إعلان الخلافة يوم 29/6/2014 بسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء واسعة من العراق وسوريا، واستيلائه على كميات كبيرة من أسلحة الجيشين العراقي والسوري، ناهيك عن نهبه للأموال من المصارف وبيعه الآثار التي نهبها من المتاحف والمواقع الأثرية، وبيع النفط والغاز من الآبار التي وضع يده عليها في تلك المناطق، مستخدما عنفا فائق الوحشية بإعدام الضحايا من المدنيين بالجملة بالرصاص أو بقطع رؤوسهم والتمثيل بجثثهم.

المشهد صادم وخطير وخاصة مع عدم وجود توافق دولي حول المسؤوليات والسياسات المناسبة لمواجهة الظاهرة، فالغرب يعتبرها مسؤولية عربية وإسلامية دون اعتبار لدوره في خلق المناخ الثقافي والسياسي لولادتها وتناميها، والمجتمع الدولي منقسم على خطوط المصالح والأولويات والإستراتيجيات السياسية والعسكرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة