القدس ومسيحيوها.. اقتلاع تدريجي   
الاثنين 1430/11/1 هـ - الموافق 19/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:59 (مكة المكرمة)، 7:59 (غرينتش)
علي بدوان


الوجود العربي المسيحي في فلسطين
عشرة آلاف الآن من أصل 175 ألفا
التناقص المريع وسياسات الاحتلال
المسيحيون الفلسطينيون في المشروع الفلسطيني

أدت سياسة التهويد والإجلاء والتطهير العرقي والإثني التي مارستها -ولا تزال- سلطات الاحتلال الإسرائيلي في عموم الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967 ومدينة القدس ومحيطها بشكل خاص، بدءا من اجتياح عدد من المؤسسات الدينية المسيحية (والإسلامية أيضا) كدير الآباء البنديكت في جبل الزيتون في القدس باعتباره أول دير احتله الإسرائيليون، إلى حدوث تراجع مضطرد في أعداد المسيحيين الفلسطينيين، في حين لوحظ هبوط حضورهم في المدينة المقدسة التي باتت سلطات الاحتلال تريدها مدينة بلا مؤمنين من أبنائها من المواطنين الفلسطينيين المسلمين والمسيحيين على حد سواء، في سياق العملية الاستعمارية الإجلائية التهويدية.

حيث تقلصت أعداد المواطنين الفلسطينيين من أبناء الطوائف المسيحية بشكل مذهل في ظل تهجيرهم القسري تحت وطأة الآلة العسكرية الإسرائيلية التدميرية التي استهدفت مواقع تجمعاتهم السكنية في القدس وبيت لحم ورام الله وبيت ساحور وبيت جالا، فذاقوا كإخوانهم المسلمين عذاب التهجير، والإقامة في المخيمات والحرمان من أبسط الحقوق الإنسانية، وانتشروا في أصقاع العالم بانتظار العودة إلى الوطن المغتصب. فما واقع المسيحيين من أبناء فلسطين داخل المدينة وعلى حدودها الآن؟

الوجود العربي المسيحي
في البداية، لا بد من الإشارة إلى أن المسيحيين الفلسطينيين شكلوا ما نسبته 20% تقريبا من التعداد العام للشعب الفلسطيني قبل نكبة فلسطين عام 1948. وكان من المقدر أن تصل أعداد المسيحيين الفلسطينيين إلى ما يقارب مليوني مواطن، إذا ما احتسبنا نسبة التزايد السكاني في صفوف الشعب الفلسطيني، الذي بات الآن يقارب أحد عشر مليونا في الداخل والشتات. ولكن وعلى ضوء نتائج النكبة، وما تعرضوا له وإخوانهم المسلمون من أبناء شعبهم، فإن تحولا واضحا طرأ على أعدادهم في فلسطين، حين غادر معظمهم أرض فلسطين التاريخية تحت وطأة النكبة والظروف اللاحقة التي توالدت عنها، لتصبح نسبتهم اليوم في عموم أرض فلسطين التاريخية (أي في المناطق المحتلة عام 1948 + المناطق المحتلة عام 1967 بما فيها القدس) ما يقارب 5 % فقط.

"
شكل المسيحيون الفلسطينيون ما نسبته 20% تقريبا من التعداد العام للشعب الفلسطيني قبل النكبة إلا أن معظمهم غادر أرض فلسطين التاريخية تحت وطأة النكبة والظروف اللاحقة، لتصبح نسبتهم اليوم ما يقارب 5% فقط
"
فقد اضطر قبيل النكبة وبعدها بقليل أكثر من 37% من المسيحيين الفلسطينيين للهجرة إلى خارج حدود أرض فلسطين التاريخية، متخذين من أوروبا والأميركتين موئلا لهم. ففي الولايات المتحدة يقيم اليوم 215 ألف فلسطيني يحملون الجنسية الأميركية وحدها، حيث تعتبر شيكاغو أكبر تجمع لهم، وفي أميركا الجنوبية واللاتينية يعيش 600 ألف من أصل فلسطيني (مسيحي)، كما يعيشون في تشيلي والسلفادور وهندوراس ويحملون جنسيات تلك البلدان، ووصل قسم منهم إلى مواقع عالية في الدول التي حل بها، مثلا أنطونيو ساكا (السقا) رئيس هندوراس من بيت لحم، وفي مقاطعة بليز (هندوراس البريطانية) يعتبر سعيد موسى الفلسطيني رئيسا للوزراء، وفي السلفادور كان هناك رئيس من أصل فلسطيني، كما حال شفيق حنضل في السلفادور الذي وصل إلى الموقع الرئاسي قبل عقدين من الزمن، بعد أن كان قد قاد حركة المعارضة التي سميت بـ"جبهة فارابندو مارتي للتحرر الوطني".

بينما حلت في لبنان أعداد كبيرة منهم بعيد النكبة بقليل، فتم تجنيس أكثر من 80% ممن حل منهم بلبنان وقتذاك من قبل الجهات الرسمية اللبنانية لأسباب معلومة ومعروفة، وبقي منهم 20% يحملون الجنسية الفلسطينية، وأقاموا في مخيمي جسر الباشا وضبية إلى أن قامت قوات اليمين الفاشي اللبناني باجتياح المخيمين أثناء الحرب الأهلية عام 1976 والتنكيل بهم وإزالة المخيمين بالكامل، لينحصر وجودهم بشكل رئيسي الآن ضمن حدود مخيم مار الياس وسط بيروت وباقي المناطق اللبنانية.

أما الأردن فقد كان له النصيب الثاني بعد لبنان في استقبال أعداد من المسيحيين الفلسطينيين الذين باتوا من حملة الجنسية الأردنية، في حين استقرت في سوريا أعداد جيدة منهم ما زالت تحتفظ بهويتها الفلسطينية، ومن بينهم عائلات أرمينية فلسطينية تقيم الآن في مدينة حلب شمالي سوريا.

عشرة آلاف الآن من أصل 175 ألفا
أما في مدينة القدس، فمما لا شك فيه أن حملة الجهود الإجلائية الاقتلاعية الإسرائيلية الصهيونية لم تتوقف لحظة واحدة لاقتلاع سكان المدينة وأبنائها الأصليين وإخراجهم خارج حدودها، وخارج فلسطين إن أمكن، وذلك في سياقات السعي الرامي لإحداث التغيير الديمغرافي الكامل داخل المدينة بجزيئها الشرقي والغربي، وعلى دائرة واسعة من محيطها لتهويد المدينة بشكل تام وإلغاء طابعها العربي الإسلامي والمسيحي، على الرغم من أن الوجود المسيحي العربي الفلسطيني في المدينة الفلسطينية المقدسة لم ينقطع خلال الألفي عام الأخيرة، وتعزز هذا الوجود في القرن السابع بعهدة الأمان والاطمئنان التي منحها الخليفة عمر بن الخطاب للبطريرك صوفرونيوس بطريك القدس على جبل الزيتون عام 638 م.

ووفق معظم المصادر الدقيقة، فإن أعداد المواطنين الفلسطينيين من أتباع الديانة المسيحية بكافة طوائفها، في المدينة المقدسة بجزيئها الشرقي والغربي قبيل وقوع النكبة عام 1948، كانت تبلغ زهاء 175 ألفا، حيث كان من المتوقع أن تبلغ أعدادهم الآن وفق محددات النمو السكاني في المجتمع الفلسطيني بحدود نصف مليون نسمة، لكن ظروف النكبة والهجرات القسرية التي تعرض لها عموم الشعب الفلسطيني، هبطت بأعداد المسيحيين الفلسطينيين لتصل عام 1967 إلى حدود 35 ألف نسمة. في حين تبلغ أعداهم حاليا في المدينة المقدسة وقسمها الشرقي وفقا لآخر إحصاء نحو عشرة آلاف نسمة.

وتجدر الإشارة إلى أن عدد المسيحيين الفلسطينيين في مناطق الضفة الغربية كبيت لحم وبيت ساحور ورام الله لم تشهد تناقصا مثيلا في نسبته العالية لما شهدته وتشهده مدينة القدس العربية. والأسباب تعود في جوهرها لسياسات الاحتلال ودوره في خلقه معاناة كبرى أمام سكان القدس من مسلمين ومسيحيين لدفعهم للرحيل. وبحسب مصادر بعض المطارنة الفلسطينيين في القدس، فإن أعداد المسيحيين الفلسطينيين سترسو مع نهاية العام 2010 على عدد لا يتجاوز 8000 نسمة، وهو ما كشف عنه من قبل رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا أوائل سبتمبر/أيلول الماضي في عظة قداس داخل القبر المقدس في كنيسة القيامة بمدينة القدس أمام حجاج ومصلين ورجال دين أرثوذكس، حين دعا الشبان المسيحيين من أبناء فلسطين في الأراضي المقدسة إلى "الصمود والبقاء في هذه الأرض"، معتبرا أن "الهجرة المسيحية حرام عليهم، وهي مرفوضة لأن المسيحي الفلسطيني مدعو إلى أن يبقى ويصمد في وطنه رغم كل الظروف، وأن يساهم في تحرير الوطن والإنسان وبناء الدولة" وباعتبار المسيحيين الفلسطينيين "جزءا أساسيا من مكونات نسيج الشعب العربي الفلسطيني". وردد المطران حنا في عظته قوله "أن تكون مسيحيا فلسطينيا هذا يعني أنك تنتمي إلى الكنيسة الأولى التي أسسها السيد المسيح".

التناقص المريع وسياسات الاحتلال
"
التناقص المريع والمخيف في أعداد المسيحيين العرب الفلسطينيين في القدس يعزى إلى هجرة الكثيرين منهم بفعل معاناة الشعب الفلسطيني بعد حربي 1948 و1967، إضافة إلى المعاناة الكبرى التي يواجهها الشعب الفلسطيني بمجمله وبجميع طوائفه من سياسات الاحتلال
"
إن التناقص المريع والمخيف في أعداد المسيحيين العرب الفلسطينيين في القدس يعزى إلى هجرة الكثيرين منهم بفعل معاناة الشعب الفلسطيني المستمرة في مواجهة الغزو الصهيوني وخصوصا بعد حربي 1948 و1967، إضافة إلى المعاناة الكبرى التي يواجهها الشعب الفلسطيني بمجمله وبجميع طوائفه من سياسات الاحتلال.

إضافة لذلك فإن خصوصية الإجراءات التعسفية الإسرائيلية الصهيونية القمعية ضد أبناء القدس جعلت من ظروف الحياة داخل المدينة صعبة وقاسية، حيث عملت سلطات الاحتلال على تقييد الوجود الفلسطيني في القدس وتعزيز الوجود اليهودي فيها، من خلال اتخاذ إجراءات وتدابير تشريعية تجعل من المواطنية الفلسطينية والوجود في القدس أمرا هشا يسهل فقدانه.

فبعد ضم القدس وما ترتب عليه من إجراءات وتشريعات استثنى منها السكان العرب، ومنذ البداية حددت سلطات الاحتلال الوضع القانوني للوجود الفلسطيني في القدس على أنه وضع "مقيم دائم" طبقا لما يسمى قانون الدخول الصهيوني (الجائر) إلى فلسطين المحتلة لعام 1953 الذي أصبح المرجعية القانونية لتنظيم الإقامة الفلسطينية في القدس.

واستنادا لهذا القانون يمكن للفلسطيني أن يخسر وضع المقيم الدائم في حالات ثبوت إقامته خارج مناطق 1948 بما في ذلك القدس لمدة سبع سنوات وأكثر، أو الحصول على إقامة دائمة في دولة ثانية، أو الحصول على جنسية ثانية. ونتيجة مباشرة لما سبق تم سحب الهوية المقدسية من آلاف المواطنين المقدسيين الذين كانوا خارج الوطن بغرض الدراسة والعمل، والأمر ذاته ينطبق على آلاف المواطنين المقدسيين المقيمين في الضفة الغربية على اعتبار أنهم مقيمون في بلد أجنبي لمدة أكثر من سبع سنوات.

تضاف إلى الإجراءات السابقة، السياسات الإسرائيلية المتعلقة بجمع شمل الأزواج والزوجات، حيث يخضع هذا الأمر لتعقيدات عدة تحول دون الحصول عليه إلا بحدود ضيقة وبصعوبة هائلة.

إضافة لخنق التوسع العمراني الفلسطيني، حيث تعاملت سلطات الاحتلال على صعيد التنظيم الهيكلي بطريقة تحد من التوسع العمراني الفلسطيني وفي المقابل تعزز البناء والاستيطان اليهودي. فمثلا لم يتم وضع مخطط هيكلي للأحياء العربية، وتم تصنيف الأراضي التي يملكها فلسطينيون خارج أسوار المدينة إلى مناطق خضراء ومناطق أثرية لا يسمح بالبناء عليها، وذلك كأسلوب لحجز الأراضي بانتظار استغلالها للبناء الاستيطاني في وقت لاحق، ومثال ذلك المنطقة الجبلية إلى الغرب من شعفاط وجبل أبوغنيم حيث منع البناء الفلسطيني عليها، وتمت إعادة تصنيفها بعد نزع ملكيتها الفلسطينية وجرى استخدامها للبناء الاستيطاني اليهودي. يضاف إلى ذلك أوامر الهدم وعدم الموافقة على ترميم البيوت والمنازل السكنية العربية والتقليل إلى حد كبير من إعطاء رخص البناء العربية.

المسيحيون الفلسطينيون في المشروع الفلسطيني
وفي هذا السياق، كانت المؤسسات والشخصيات والفعاليات العربية الأرثوذكسية في مناطق السلطة الفلسطينية وداخل الخط الأخضر عقدت اجتماعا طارئا في مقر الجمعية الأرثوذكسية في مدينة بيت ساحور في أغسطس/آب 2009، بدعوة من مجلس المؤسسات العربية الأرثوذكسية، للتباحث حول ما آلت إليه الأمور داخل البطريركية الأرثوذكسية والأخبار المتواترة عن صفقات بيع وتأجير طويل الأمد تقوم بها البطريركية والتي كان آخرها الصفقة التي عقدت بين البطريركية وشركة إسرائيلية على طريق بيت لحم- مار الياس، حيث رأى المجتمعون فيها مدخلا لإطباق الحزام الاستيطاني على مدينة القدس.

وقد أكد المجتمعون بالإجماع على إدانة وتجريم أية صفقات عقدها ويعقدها البطريرك والمجمع المقدس، وأكدوا تمسكهم بهذه الأوقاف باعتبارها إرث الآباء والأجداد وباعتبارها جزءا من الهوية الوطنية للشعب الفلسطيني تحت شعار المحافظة على ما تبقى من أوقاف، واسترداد ما جرى تسريبه.

"
برز من بين صفوف المسيحيين الفلسطينيين قادة تركوا بصماتهم في مسار الكفاح الفلسطيني, كالدكتور جورج حبش، ومنهم من لقي ربّه كالفقيد إدوارد سعيد، والشهيد الدكتور وديع حداد, ومنهم من يواصل جهاده من الداخل كالمطران عطا الله حنا ومن الخارج كالمطران أبو العسل وكبوجي
"

وفي هذا المسار من الكفاح المتواصل لدعم صمود المواطنين الفلسطينيين المقدسيين من مسلمين ومسيحيين، لا بد من الإشارة أيضا إلى الدور الريادي للمسيحيين الفلسطينيين في المشروع الوطني الفلسطيني، حيث يتكامل الدور الوطني للمسيحيين الفلسطينيين مع إخوانهم المسلمين، إذ أدركت الكنائس المسيحية المختلفة في القدس وعموم فلسطين أن أبناءها مستهدفون كغيرهم من المواطنين الفلسطينيين.

فاتخذت هذه الكنائس (الفاتيكان والمرجعيات الأرثوذكسية والإنجيلية) مواقف وطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي، وبرز من بين صفوفها قادة تركوا بصماتهم في مسار الكفاح الفلسطيني والثورة الفلسطينية المعاصرة، يتقدمهم الدكتور جورج حبش مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وأحد أركان الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة والذي حمل لقب "ضمير فلسطين وحكيم الثورة"، ومنهم من لقي ربّه كالفقيد إدوارد سعيد، والشهيد الدكتور وديع حداد مسؤول فرع العمليات الخارجية في الجبهة الشعبية ونائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني في السنوات الأول لتأسيس منظمة التحرير.. ومنهم من يواصل جهاده من داخل الأراضي المحتلة كالمطران الأرثوذكسي عطا الله حنا، ومن خارجها كالمطران الأنكليكاني رياح أبو العسل والمطران هيلاريون كبوجي، وغيرهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة