اللغة العربية في الإعلام.. الخصم والإضافة   
السبت 1436/1/2 هـ - الموافق 25/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:13 (مكة المكرمة)، 23:13 (غرينتش)

الجزيرة نت-الدوحة

حمل وزير الثقافة والفنون والتراث القطري حمد بن عبد العزيز الكواري الصحفيين والإعلاميين مسؤولية الحفاظ على اللغة العربية وتطويرها.

وقال الكواري في كلمة افتتح بها ندوة "اللغة العربية في الإعلام"، التي نظمتها وزارة الثقافة والفنون والتراث على هامش فعاليات مهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية، إن الخطر الذي يتهدد اللغة العربية في وسائل الإعلام قضية بالغة الأهمية في هذا العالم المتغير الذي تسيطر عليه آليات العولمة وضغوطها.

وأكد أن اللغة هي حجر الأساس في العملية الإعلامية، وأنه كلما كانت اللغة سليمة محافظة على قوتها ونصاعتها وافية بمتطلبات التعبير عن روح العصر كان الإعلام ناجحا في إيصال رسالته إلى الجمهور.

حمد الكواري:
قناة الجزيرة تراجعت كثيرا عن الخط الذي التزمت به، حيث مال كثير من المذيعين إلى استخدام العامية بصورة واضحة

ولفت وزير الثقافة إلى أن قناة الجزيرة تراجعت كثيرا عن الخط الذي التزمت به، حيث مال كثير من المذيعين إلى استخدام العامية بصورة واضحة، وحادوا عن الالتزام الكامل باللغة العربية وقواعدها، متطلعا إلى أن تعود الجزيرة إلى سابق عهدها في استخدام اللغة العربية الفصحى وضرورة التزام إعلامييها بها.

من جانبه، أشار أستاذ الأدب المقارن بجامعة قطر صبري حافظ في ورقته عن "تحولات اللغة العربية في الأفق الإعلامي" إلى إسهام الإعلام المكتوب والمسموع والمرئي على مدى قرن ونصف القرن منذ انطلاق الصحافة العربية في القرن التاسع عشر وحتى عصر الفضائيات في عملية التحول الذي انتاب اللغة العربية.

كما أشار إلى ضرورة التعرف على أهمية الإعلام في تحديث اللغة وتمكينها من استيعاب متغيرات العصر والاستجابة لمختلف تحدياته.

الحب القاتل
وبدوره، قدم أستاذ الأدب بجامعة قطر محمد لطفي اليوسفي ورقة بعنوان "اللغة العربية والإعلام.. الحب القاتل"، تطرق فيها إلى إلحاح البعض على أن وسائل الإعلام توهم في الظاهر بأنها تخذل اللغة العربية وتساهم في تعطيل قدراتها، والحال أنها ظلت منذ نشأة الصحافة العربية وظهور القنوات الفضائية في ما بعد توسع من دائرة انتشار اللغة العربية وتخدمها.

وكشف اليوسفي عن المغالطات التي ما فتئ أصحاب التصور "الصفوي" للغة يكرسونها ويروجونها بحجة الدفاع عن اللغة وهم يقومون بتنفير الأجيال من اللغة العربية.

اليوسفي:
هناك مغالطات ما فتئ أصحاب التصور "الصفوي" للغة يكرسونها ويروجونها بحجة الدفاع عن اللغة وهم يقومون بتنفير الأجيال من اللغة العربية

من جهته، رصد الإعلامي بقناة الجزيرة جميل عازر معايير اختيار الإعلاميين في القنوات الإخبارية والأسس التي يقوم عليها. وشدد عازر على ضرورة أن يكون الإعلاميون ملمين بالمعايير المهنية واللغوية وكيفية استغلالها في جميع مراحل نقل الخبر.

واعتبر عازر أن الأنظمة لا تفرق عادة بين الإعلاميين "فهي دائما تستهدفهم إما بالاعتقال وإما بالقتل، سواء كانوا مذيعين أو من له صلة بالإعلام، ولدينا نماذج على ذلك بحبس صحفيي الجزيرة الإنجليزية في القاهرة، علاوة على من سقطوا شهداء الواجب".

وأكد المتحدث على أهمية إلمام الإعلاميين بمتطلبات السياسة التحريرية والالتزام بميثاق الشرف المهني، والتمتع بالحس الصحفي، ومراعاة قواعد اللغة من حيث بنيتها وتراكيبها.

وأبرز المذيع بقناة الجزيرة الإشكاليات التي تواجه الصحفيين عند الترجمة إلى اللغة العربية، وما تنطوي عليه الترجمة من معان قد تكون مختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة