سينما نوفو.. كاميرا في اليد وفكرة بالرأس   
الأحد 1435/9/2 هـ - الموافق 29/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)

غدير أبو سنينة-مناغوا

لم تكن السينما البرازيلية منتصف القرن الماضي في أحسن أحوالها حينما قرر فريق من السينمائيين الشباب أن تكون للبرازيل بصمتها الواضحة على أفلامها التسجيلية الخاصة، متمردين على الإنتاج السينمائي الرديء والفقير ثقافيا.

حاول هؤلاء السينمائيون أن يجدوا سينما تعكس الوجه الثقافي البرازيلي الحقيقي وتنسجم مع المكان الذي توجد فيه.

برز اسم المخرج الشاب غلوبير روتشا الذي ساهم بشكل كبير في الدعاية للسينما البرازيلية الجديدة "نوفو" وهو أول من أرسى مبادئ وفكر الحركة، وقد كان متفانيا جدا من أجل إنجاحها

ومن بين هؤلاء الشباب برز اسم المخرج غلوبير روتشا الذي ساهم بشكل كبير في الدعاية للسينما البرازيلية الجديدة "نوفو"، وهو أول من أرسى مبادئ وفكر الحركة وقد كان متفانيا جدا من أجل إنجاحها إلى جانب عدد من رفقائه السينمائيين كنيلسون بيريرا دوس سانتوس وكارلوس دييغيس وغيرهما، وبهذا أصبح للسينما القومية اتجاه جدي ومهم لم يكن موجودا في السابق.

السينما الزهيدة
ساهم شعور تلك المجموعة الشابة بالإحباط والإهمال في إصرارها على إعادة صياغة مُثل جديدة للسينما البرازيلية وإضافة صبغة فنية قريبة من واقعها إلى أنشطتها.

بدأت تلك المجموعة من الشباب بالتكون في النوادي السينمائية بين 1955 و1961 وأصبحت تنشر أخبارها ومبادئها في ملاحق صحافية كـ"جورنال دو برازيل" أو في النشرة الطلابية الأسبوعية "أو ميتروبوليتانو".

كانت تلك المنابر تناقش رغبتهم (الشباب) في تغيير صناعة السينما ورؤيتهم الجديدة في الإنتاج السينمائي الوطني الذي ينقل روح البلاد وثقافتها، وكانت روح الأخوة والوطنية عاملا مهما من عوامل إنجاح مشروعهم الذي سرعان ما عمت أصداؤه أجزاء كثيرة من البرازيل.

لقد حاول سينمائيو نوفو إيجاد لغة سينماتوغرافية تتوافق مع الواقع وتعكس المشكلات الاجتماعية للبلاد، كانوا يطمحون لسينما "زهيدة" رافعين شعار "كاميرا في اليد وفكرة في الرأس".

 السينما التي أرادوها كانت تلك التي تناقش وتوضح الواقع البرازيلي من رؤية محلية شعبية تخالف النسخ الهوليوودية التي تبتعد كثيرا عن الصراعات السياسية والاجتماعية وتميل نحو التسلية والترفيه.

حاول سينمائيو نوفو إيجاد لغة سينماتوغرافية تتوافق مع الواقع وتعكس المشكلات الاجتماعية للبلاد، كانوا يطمحون لسينما زهيدة

تجارب أولى
بين 1957 و1962 بدأت سلسلة من تجارب الفيلم التسجيلي القصير التي ما كان لها أن تنتشر دون دعم عدد من كبار النقاد السينمائيين كباولو إيميلو سالس غوميس وإيلي أزيريدو وغيرهما إضافة لجهود النوادي السينمائية والمجلات والصحف السينمائية.

وبحلول عام 1962 أصبح للسينما البرازيلية مكان في جميع المهرجانات العالمية، بل إنه ومن بين الأربعين فيلما المنتجة ذلك العام كان ما يقارب النصف يمثل حقبة جديدة من السينما القومية وسبعة منها تحمل أفكار سينما نوفو.

لقد حرصت سينما نوفو على إظهار هموم ومشاكل البرازيل من فقر وبؤس وتخلف بدلا من إخفائها، ولهذا فقد حرص صناع السينما على أن تكون تذاكر دخول السينما رخيصة تناسب ظروف وأحوال الفئات التي أشارت إليها، وكان التصوير يتم بمعدات متواضعة وفريق عمل أقل، وبشكل عام كان هناك الكثير من المتعاونين ولم يكن العاملون يتقاضون أجرا.

نوفو الشبيهة بالبرازيل
لغة جديدة سادت أفلام سينما نوفو كانت مرتبطة ارتباطا وثيقا بالبيئة الاجتماعية البرازيلية. يؤكد الناقد السينمائي ساراسيني أن سينما نوفو "لم تكن مسألة زمن بل حقيقة"، إذ لم تكن مجرد تجديد ساذج لثيمات الأفلام بل جددت أيضا المستويات الفنية والإخراجية والصناعية للفيلم مفضلة أن تهدم جدران الأستوديوهات وتتجه نحو الطبيعة الخارجية.

من بين الأفلام التسجيلية الأبرز في تلك الفترة التي اقتربت أكثر من الثقافة البرازيلية وكانت مستقلة على المستويين الثقافي والصناعي فيلم تشانشادا

ومن بين الأفلام التسجيلية الأبرز في تلك الفترة التي اقتربت أكثر من الثقافة البرازيلية وكانت مستقلة على المستويين الثقافي والصناعي فيلم "تشانشادا".

الممثلون في سينما نوفو كانوا أشخاصا يعيشون الواقع المزمع تصويره أو ممثلين مغمورين، وليكون النص أكثر عفوية فقد سُمح لهم بالارتجال، أما القلة القليلة من الممثلين المحترفين فقد كانوا يندمجون مع الناس خلال التصوير الذي كان يتم في الخارج للاستفادة من الضوء الطبيعي.

كاميرا محمولة في اليد كانت الأداة الوحيدة في أيدي مخرجي "نوفو" التي كفلت لهم اقترابا أكثر من الحقيقة، هكذا بكل تلقائية دون الحاجة لديكورات أستوديو أو لاختراع حيل، أما الصوت فشأنه شأن الصورة كان المباشر منه هو المستخدم في الأفلام.

لقد استطاعت كل تلك الملامح أن تقدم منتجا جماليا من ظروف الفقر القاسية وفنا جميلا ظل مخلصا للواقع.

محطات ومراحل
مرت سينما نوفو بثلاث مراحل:
- الأولى من 1960 إلى 1964، وكانت المواضيع الرئيسية تدور بشأن البؤس الفلاحي شمال البرازيل، والجوع والعنف والتهميش الاقتصادي واللامساواة واللاعدالة والفكر الديني والميول الدينية.


- بدأت المرحلة الثانية بعد الانقلاب العسكري عام 1964 حتى عام 1968، وكانت معظم الأفلام تحلل المواقف والأنشطة السياسية، وتبين أخطاء الدكتاتورية العسكرية والسياسية، وتناقش هزيمة اليسار والمثقفين.

بسبب الظروف الصعبة تحت الحكم العسكري غادر كثير من مخرجي سينما نوفو البرازيل أو تم نفيهم لتدخل الحركة السينمائية في مسار جديد بحلول عقد السبعينيات

عام 1968 فرض العسكريون مرسوم "آتو المؤسسي رقم 5" (وهو مرسوم يفرض بطلان أي نشاط مقاوم) وإعطاء العسكر السلطة الكاملة على الحياة القومية والحرية في تتبع أي معارضة (فنانين، مثقفين، إلخ)، وقد تأثرت سينما نوفو بهذه الظروف مما جعلها تتلقى الدعم والاعتراف من المهرجانات الوطنية والعالمية خصوصا الأوروبية.

- أما المرحلة الثالثة للحركة فتبدأ من عام 1968 حتى 1972، بدأت السينما البرازيلية أواخر الستينيات بأخذ مسار جديد، فقد زادت الأفلام الملونة وارتفع سعر الإنتاج وأصبح التمويل بالكامل أجنبيا، إذ زاد القمع والضغط وارتفعت حالات الفقدان بتولي رئيس عسكري جديد هو إيميليو ميديسي عام 1969.

وبسبب تلك الظروف الصعبة فقد غادر كثير من مخرجي سينما نوفو البرازيل أو تم نفيهم لتدخل الحركة السينمائية في مسار جديد بحلول عقد السبعينيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة