المنغا تنقذ فتيات قرية دارهرا   
الجمعة 1/1/1436 هـ - الموافق 24/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:50 (مكة المكرمة)، 20:50 (غرينتش)

يسلط فيلم "فتيات المنغا" للمخرج كونال شارما الضوء على المساهمة التي توليها قرية "دارهرا" في مجابهة مشكلة اجتماعية خطيرة تعتبر شأنا نادراً، كون هذه المشكلة ترجع إلى فترة طويلة في الهند، وجزء من هذه المشكلة هو مهر زواج الفتيات.

وتدور أحداث الفيلم حول قيام سكان قرية دارهرا بزراعة عشر من شجرات المنغا إيذانا بقدوم كل مولودة جديدة. وبعد مرور 15 عاما على زراعة الشجرة يستطيع سكان القرية -وتحديدا عائلة الفتاة- جني المحاصيل وتغطية تكاليف دراستها ودفع مهرها.

وقال شاروما -الذي عمل في قطاع الإعلام لمدة ثماني سنوات، ويعتبر فيلم "فتيات المنغا" أول فيلم تسجيلي من إخراجه- إن الفيلم معني بمعالجة ثلاث قضايا رئيسية تتعلق مباشرة بمهور الزواج ووأد البنات والتغير المناخي، وهي قضايا في غاية الأهمية على المستوى المحلي في الهند.

ويطرح الفيلم خلال 33 دقيقة قضية المهور في الهند التي طالما أثقلت كاهل العائلات الفقيرة، وغالبا ما ترتبت عليها تبعات اجتماعية تصل إلى حد إزهاق أرواحهن في حال عدم التمكن من تسديد المهور في الوقت المحدد.

ويؤكد شاروما على ضرورة اتخاذ قرية دراهرا نموذجا حيا، حيث لم تسجل فيها أي حالة لقتل الفتيات منذ حوالي قرنين من الزمن، إضافة إلى تمكنهم من المساهمة في إيجاد غطاء نباتي في القرية.

ويشدد شاروما على ضرورة مراعاة قضية التغير المناخي في حال الاقتداء بنموذج قرية دارهرا، وذلك بتبني الأشجار التي تتناسب مع طبيعة كل قرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة