"السلحفاة التي فقدت درعها" في رام الله   
الثلاثاء 1435/2/29 هـ - الموافق 31/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:50 (مكة المكرمة)، 17:50 (غرينتش)

عرض في المركز الثقافي الألماني الفرنسي وعلى مسرح القصبة برام الله فيلم "السلحفاة التي فقدت درعها"، وهو الحائز على الجائزة الذهبية في الدورة التاسعة 2013 من مهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية لفئة الفيلم الطويل.

 والفيلم -الذي أخرجته الألمانية من أصول فلسطينية باري القلقيلي- يحكي أحلام وأشواق وكوابيس مغترب فلسطيني في ألمانيا دب فيه الحنين إلى وطنه.

ترافق باري أباها موسى القلقيلي في رحلته إلى مصر والأردن وفلسطين وتصور انفعالاته: خوفه ورغبته وغضبه.

ويأخذ الفيلم -الذي تابعه الجمهور في بداية ديسمبر/كانون الأول الماضي- حصة مقدرة من الحوار بين باري وأبيها، باري ذات الثقافة الألمانية والتي لا تتقن اللغة العربية، وتكتشف من خلال الحوار عذابات الأب التي تأخذها للتعرف إلى هويتها.

 تصف باري أباها بأنه "مشرد أبدي اعتزل الحياة وكل شيء، وحبس نفسه في قبو البيت كالسلحفاة التي تعود إلى درعها".

والحوارات العنيفة أحيانا كانت تدور في قبو البيت بألمانيا حول الوطن والتشرد والغربة وخذلان التاريخ.

هذا هو الفيلم الثاني للمخرجة الشابة، نال إعجاب الجمهور الذي تابعه مرتين في الدورة الأخيرة، فضلا عن حصوله على الجائزة.


ولعل أبرز ما يلفت الانتباه في الفيلم هو أداء موسى القلقيلي الذي كان حقيقيا من زاوية تسجيلية وتوثيقية، وكان تلقائيا وعميقا، كأن الكاميرا التي تصوره عثرت عليه مصادفة في الطريق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة