الجريمة المنظمة   
الأحد 18/6/1437 هـ - الموافق 27/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)

الجريمة المنظمة مجموعة الأفعال أو العمليات الإجرامية التي تقوم بها جماعة تتألف من ثلاثة أشخاص فأكثر، تكون منظمة ومرتكبة خلال حيز زمني متصل وطويل، من أجل جني منافع مالية أو مادية بشكل مباشر أو غير مباشر.

التعريف السابق للجريمة المنظمة صادر عن ميثاق الأمم المتحدة لمحاربة الجريمة المنظمة العابرة للحدود الموقع عام 2002، ويشمل نشاط الجريمة المنظمة مجالات الجريمة المعروفة مثل: الاتجار بالبشر، والمخدرات، وتبييض الأموال، والسطو المسلح، وتزوير الوثائق والعملات، والغش.

النشأة
لا يُعرف تحديدا تاريخ نشأة "الجريمة المنظمة" لكن بعض المؤرخين يعتبرون الشركات السرية الصينية في القرن السابع عشر نوعا من الجريمة المنظمة، نظرا للصلات الوثيقة والتنظيمية بين مجموعاتها التي كانت تضم رهبانا وتجارا، وكانت مناوئة للنظام السياسي القائم حينذاك. وتقوم بنشاطات تجارية سرية غير قانونية تجني منها فوائد مالية كبيرة لتمويل مشروعها السياسي.

ويعتبر خبراء الجريمة والشرطة الدولية ظهور شبكات المافيا الصقلية في عشرينيات القرن العشرين بالولايات المتحدة وإيطاليا البذرة الأولى لانتشار الجريمة المنظمة، التي ازدهرت لاحقا وارتبطت بالعولمة وتطور المبادلات التجارية ووسائل الاتصال.

النشاط والانتشار
تنتشر شبكات الجريمة المنظمة في أرجاء واسعة من العالم ويشمل نشاطها تجارة المخدرات، كما هو الحال في دول أميركا اللاتينية وأفغانستان التي تزدهر فيها زراعة الأفيون، ويُعتقد أن بعض زعماء الحرب وقيادات عشائرية محلية تستفيد منها للحفاظ على نفوذها.

وفي أميركا اللاتينية تسيطر مافيا المخدرات على أحياء كاملة من المدن البرازيلية تعرف بـ"الفافيلاس"، وتسخر سكانها في خدمة نشاطاتها مثل بيع المخدرات، والدعارة، واشتهر أطفال تلك الأحياء بتنفيذ جرائم قتل مروعة في حق رجال أمن وقضاة بتحريض من مافيات الجريمة ،التي ظلت لسنوات تستغل خلو القانون الجنائي من أيّ عقوبة للأطفال في حال ارتكابهم جرائم قتل.

تمارس عصابات الجريمة التجارية والمصرفية الاستثمار المقنع على نطاق واسع النشاط، واشتهرت المافيا الإيطالية خاصة عائلة "كازانوسترا" بهذا الصنف من النشاط الذي سخرته في تنفيذ مشاريعها الإجرامية، واستطاعت إقامة إمبراطوريات اقتصادية في الولايات المتحدة وأوروبا.

أما في إيطاليا فقد كانت تُسيّر بلديات ومدنا، وأقامت مشاريع عقارية، ووفرت السكن لعشرات الآلاف من الأسر. وفي الوقت ذاته، كانت تسحق كل من يقف في طريقها من رجال السياسة والقضاة والشرطة.

واشتهرت المافيا الروسية وفروعها في آسيا الوسطى بقدرتها على توفير السلاح للدول والمنظمات الإجرامية، وغذت حروبا طاحنة وطويلة بالسلاح خاصة في أفريقيا.

وقد استفادت هذه المافيا من صلاتها القوية واختراقها لمجمع الصناعة الحربية في روسيا، وكذلك حضورها القوي في مجال الاقتصاد لا سيما عبر شركات النفط والغاز التي هيمنت على عدد كبير منها مستغلة الفوضى العارمة التي واكبت سقوط الاتحاد السوفياتي.

تأثير العولمة
يسَّر ازدهار العولمة الاقتصادية نشاط الجريمة المنظمة حتى سهل عليها الإفلات من رقابة الأجهزة الأمنية المحلية نظرا لاتساع نشاطها وتوزعه على أكثر من بلد، وسهولة إخفاءِ النشاطات الاقتصادية لقيام عدد كبير من الدول ذات الاقتصادات الناشئة والصاعدة وحتى الكبيرة بتيسير مساطر الاستثمار بدافع جلب المستثمرين.

جعلت الطبيعة السرية للجريمة المنظمة من العسير رصدها وتمييزها عن النشاطات الشرعية القانونية إلا بعد فترةِ تقصٍّ تتطلب زمنا، وهو ما تنبهت إليه الشبكات وباتت تُغير واجهات أنشطتها من شركات ومصارف ومؤسسات قرض وغيرها باستمرار كي تفلت من المتابعة.

وتتفق المؤسسات المالية الدولية (مثل البنك الدولي وصندوق النقد) على صعوبة فرزِ أنشطة شبكات الجريمة من مجموع النشاط الاقتصادي والتجاري العالمي المتشابك، ومع ذلك فإن مكتب الأمم المتحدة لمحاربة المخدرات قدر حجم المعاملات الناتج عن نشاطات الجريمة المنظمة بأكثر من 1000 مليار دولار في السنة، أي نحو 5% من الناتج المحلي العالمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة