نراهن على الشباب   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:21 (مكة المكرمة)، 17:21 (غرينتش)

خاص-الجزيرة نت

كيف يقيم التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية مسار العملية الانتخابية الجارية؟ ولماذا اختار التركيز على الشباب في خطابه السياسي؟ هذه الأسئلة وغيرها يجيب عليها جمال فرج الله مدير الحملة الانتخابية لرئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية المرشح الرئاسي سعيد سعدي.

سعيد سعدي
ما تقييمكم للحملة الانتخابية التي قام بها مرشحكم سعيد سعدي؟

لقد اختار مرشحنا عكس كل المنافسين الحملة الجوارية، فنحن لا نكتفي بالتجمعات الكبرى في المدن الكبرى، بل نتصل بالمواطنين في الأحياء والتجمعات السكانية الصغيرة.

وقد أعطت هذه الطريقة نتائجها إذ لمسنا تجاوبا كبيرا من المواطنين مع خطاب مرشحنا الذي يتوجه للشباب أساسا، فهو يحمل برنامج التجديد في الأساليب والوسائل. ولو فاز سعيد سعدي بالرئاسة لجعل من هذا الملف محور سياسته.

كيف وجدتم تعاطي المواطنين مع السياسة والانتخابات خاصة؟
لمسنا بعض التغيير الإيجابي، فالمواطنون يتعاملون بتشنج أقل وتراجع العنف لديهم في الحوار والنقاش السياسي وهو أمر إيجابي، ولكن مشاكل الشباب تفاقمت وأصبحت تقلق أكثر من أي وقت، لذلك ركزنا على هذه الفئة الحساسة من المجتمع.

ما موقفكم من الأحداث التي وقعت في الحملة الانتخابية؟

لقد نددنا باستعمال العنف ونتهم رجال الرئيس المرشح بهذه التجاوزات الخطيرة، فهم يتصرفون كيفما يشاؤون، ويعتدون على القانون بكل حرية دون أن تتدخل اللجنة الوطنية المكلفة بمراقبة الانتخابات.

يشتكي المرشحون من عراقيل تواجههم في الميدان، كيف تواجهون أنتم ذلك؟

الفارق في الحملة الانتخابية أن هناك مرشحا يستعمل كل الإمكانيات القانونية وغير القانونية وهو الرئيس المرشح، فرجاله يضعون الملصقات بطريقة غير قانونية ويملؤون الساحات والواجهات ويمزقون ملصقات المنافسين.

يبدو أن بوتفليقة لديه ميزانية لوضع ملصقاته وأخرى لتمزيق ملصقات المنافسين، لكننا نعرف من أين أتت هذه الأموال الضخمة التي ينفقها في الحملة الانتخابية.

من أين أتت؟

من الجمعيات والتنظيمات التي أغدق عليها الملايين مقابل أن تقوم له بالحملة الانتخابية، ومن أموال الدولة الجزائرية عموما.

هناك من المرشحين من يشكك في نزاهة الاقتراع، فما رأيكم؟

نحن نتعاون مع المرشح علي بن فليس والمرشح سعد عبد الله جاب الله في مراقبة مكاتب الاقتراع عبر كامل التراب الوطني. هذا اتفاق بيننا لمنع التزوير وحماية الصندوق، وسنتصدى لكل محاولة من أي طرف يعتدي على القانون وعلى أصوات الشعب الذي لابد أن يختار رئيسه بكل حرية وشفافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة