جبال قنديل   
الأربعاء 11/6/1436 هـ - الموافق 1/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:56 (مكة المكرمة)، 9:56 (غرينتش)

منطقة جبلية في شمالي العراق قرب الحدود مع إيران وتركيا، وتمتد بعمق نحو 30 كيلومترا داخل تركيا. يتخذ منها حزب العمال الكردستاني التركي معقلا حصينا لمقاتليه.

الموقع
تقع جبال قنديل في إقليم كردستان شمالي العراق عند نقطة التقاء الحدود العراقية الإيرانية التركية، وتمتد بعمق نحو 30 كيلومترا داخل الأراضي التركية، وتبعد بنحو 150 كيلومترا عن أربيل عاصمة إقليم كردستان العراقي.

تعرف هذه المنطقة الجبلية بغاباتها الطبيعية الكثيفة وتلالها المرتفعة ووديانها العميقة. ويتجاوز امتداد سلسلة جبال قنديل الشاهقة مائتي كيلومتر، وتنتمي -إضافة إلى جبال خنيرة وهلكرد ونفتانين- إلى سلسلة جبال زاغروس، وتصل أعلى قمة جبلية فيها إلى ما بين 3000 و4000 متر فوق مستوى سطح البحر.

السكان
تضم سفوح جبال قنديل ووديانها -ذات الطبيعة الساحرة والجغرافيا الوعرة- ما يقارب مائة قرية يصعب الوصول إليها إلا بشق الأنفس، وتضم كل قرية عشرات الأسر ذات الأغلبية الكردية.

وتضطر قساوة الطبيعة سكانها إلى تخزين المؤن والأغذية الجافة والحطب والمحروقات لمواجهة الشتاء القارس وهطل الثلوج.

التاريخ
تعتبر جبال قنديل -ذات الأهمية الإستراتيجية البالغة- حصنا رئيسيا وملاذا آمنا للحركات الكردية التي نشأت في مراحل مختلفة من التاريخ، وتبنت العمل المسلح لإقامة دولة قومية موحدة للأكراد الموزعين بين دول المنطقة (العراق وسوريا وإيران وتركيا).

وترتبط جبال قنديل -على وجه الخصوص- بالنشاط العسكري لحزب العمال الكردستاني التركي، الذي تقع جل معسكراته ومراكز تدريبه في هذه الجبال رغم أنها خارج الأراضي التركية. ولذلك فإنها طالما استهدفها الطيران الحربي التركي بالغارات، لكنه فشل في الحد من النشاط العسكري للحزب.

وقد أقام حزب العمال الكردستاني بنية تحية لمقاتليه في هذه الجبال الوعرة، إذ أسس مستشفى خاصا به لمعالجة مقاتليه، وهو يوفر مع ذلك خدمات العلاج مجانا للقرويين المجاورين له في المنطقة.

ومع أنه ليس هناك إحصاء دقيق لعدد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في منطقة جبال قنديل, فإن تقديرات خبراء ومتخصصين في الشؤون العسكرية تشير إلى أن عددهم لا يتعدى أربعة آلاف مقاتل.

وأعلن مراد كارايلان -الذي يقود الحزب عسكريا خلفا لزعيمه عبد الله أوجلان المعتقل في تركيا- نهاية أبريل/نيسان 2013 أن مقاتلي الحزب سيبدؤون الانسحاب من تركيا إلى معاقلهم في جبال قنديل العراقية في 8 مايو/أيار من العام نفسه، تنفيذا لترتيبات عملية السلام مع الحكومة التركية.

الاقتصاد
يعتمد سكان منطقة جبال قنديل على الرعي وتربية المواشي وإنتاجها من اللحوم والألبان، وكذلك زراعة الفواكه كالرمان والتفاح والكمثرى.

ويسوّق السكان منتجاتهم الحيوانية والزراعية في المدن المجاورة، ويعتمدون في معيشتهم على عائدات تلك المنتجات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة