دوشنبه   
الخميس 9/8/1436 هـ - الموافق 28/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)

عاصمة طاجيكستان وأكبر مدنها، تنسب إلى نهر دوشنبه الذي يجري من شمالها إلى جنوبها، وتعني كلمة دوشنبه "الاثنين" باللغة الطاجيكية، وأصل المدينة قرية كانت مقرا لسوق يعقد يوم الاثنين من كل أسبوع.

الموقع
تقع مدينة دوشنبه غربي البلاد، بالقرب من الحدود الأوزبكية على ارتفاع 706 أمتار عن سطح البحر. وتبلغ مساحتها 143 كيلومترا مربعا. وتعد مركزا صناعيا مهما ومركزا لوسائل النقل والمواصلات والعلوم والثقافة، وهي على ملتقى نهري فارزوب وكوفارنيهون.

السكان
يقدر عدد سكان المدينة بأكثر من 750 ألف نسمة بحسب إحصاءات 2014، وتضم عرقيات طاجيكية وأوزبكية وروسية وقرغيزية، ويشكل المسلمون نحو 90% من عدد السكان، وتوجد أقليات إسماعيلية ومسيحية ويهودية. ويتحدث السكان باللغة الطاجيكية، كما يتحدث البعض باللغة الروسية.

التاريخ
تم اكتشاف بقايا أثرية يعود تاريخها إلى القرن الثامن قبل الميلاد، ورغم ذلك فإن أصل مدينة دوشنبه ناتج عن اندماج ثلاث قرى صغيرة في عام 1926. وغيرت الحكومة في عام 1929 اسم المدينة وأطلقت عليها اسم ستالين أباد، وذلك تكريما للزعيم السوفياتي جوزيف ستالين، وفي إطار الحملة المعادية لفكر ستالين عام 1961 أطلق على المدينة اسم دوشنبه مرة أخرى.

شهدت البلاد حربا أهلية -بين عامي 1992 و1997- بين الجماعات الإسلامية والحكومة أسفرت عن مقتل نحو مائة ألف شخص.

الاقتصاد
تعد مدينة دوشنبه مركزا صناعيا وثقافيا وعلميا، وتشمل منتجاتها الحرير والمنسوجات والآلات، ويوجد بها العديد من المصانع والمعامل.

المعالم
يوجد بالمدينة الكثير من الأماكن التاريخية، أبرزها المتحف القومي والمتحف التاريخي القديم، ومكتبة فردوسي، ومعهد الآثار الخطية القديمة.

وتزخر بالعديد من المعالم الإسلامية مثل الجامع الكبير المعروف بجامع حاجي يعقوب، ومعهد أبو حنيفة الإسلامي، ومسجد شاه منصور.

وقد احتفلت في عام 2009 بذكرى الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان بن ثابت، في احتفال دولي شارك فيه ضيوف من أكثر من خمسين دولة.

وتشتهر المدينة بوفرة المخطوطات والآثار العلمية التاريخية الإسلامية، والتي صمم لها مركز علمي متخصص للحفاظ عليها.

وقد اختارتها منظمة اليونسكو لتكون مدينة السلام في منطقة آسيا والمحيط الهادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة