بنوم بنه   
الخميس 1436/8/10 هـ - الموافق 28/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)

عاصمة كمبوديا وأكبر مدنها وأكثرها سكانا، ومن أغنى مدنها، وتعتبر مركزا سياسا واقتصاديا وثقافيا فيها.

الموقع
تقع مدينة بنوم بنه في الجزء الأوسط الجنوبي من البلاد، حيث يلتقي نهرا تونلي ساب وباساك مع نهر ميكونج، وتبلغ مساحتها أكثر من 678 كيلومترا مربعا.

السكان
عندما سيطر الخمير الحمر الشيوعيون على كمبوديا في عام 1975، كان يقدر عدد سكان بنوم بنه بمليون نسمة، فهجّر الخمير الحمر معظم السكان إلى المناطق الريفية، حتى انخفض عددهم إلى نحو عشرين ألف نسمة.

وفي عام 1979 أطاح شيوعيون آخرون بالخمير الحمر وسيطروا على بنوم بنه، وبدأ الناس بالعودة إلى المدينة، فوصل عدد سكانها في نهاية ثمانينيات القرن العشرين إلى نحو سبعين ألف نسمة.

وغالبية سكانها من الكمبوديين أو الخمير، وهناك أقليات صينية وفيتنامية، وعرقيات أخرى. والغالبية العظمى من السكان بوذيون، وتوجد أقلية مسلمة، وأخرى مسيحية. ويتحدث السكان باللغة الخميرية، وكذلك يتحدثون بالإنجليزية والفرنسية.

وقد بلغ عدد سكان مدينة بنوم بنه أكثر من مليونين ونصف المليون نسمة بحسب إحصاءات 2014.

التاريخ
تأسست مدينة بنوم بنه في القرن الخامس عشر الميلادي، وأصبحت العاصمة الدائمة للبلاد في عام 1867.

وتجمع مدينة بنوم بنه بين طابع الخمير التقليدي والطابع الفرنسي بحكم الاستعمار، وتعرف بلؤلؤة آسيا.

الاقتصاد
تعد المدينة المركز التجاري والصناعي في كمبوديا، ويوجد فيها معامل للتقطير وطواحين الأرز ومصانع النسيج. والزراعة هي القطاع الاقتصادي الأبرز، وخاصة زراعة الأرز.

المعالم
تضم بنوم بنه عددا من المتاحف مثل المتحف الوطني وهو متحف تاريخي أثري، ومتحف تول سلينغ للإبادة الجماعية حيث تعرض أكثر من 14 ألف للقتل والتعذيب خلال حكم الخمير الحمر.

وفيها عديد من المعالم التاريخية والمعابد القديمة مثل معبد الفضة "وات فنوم" وهو معبد ملكي يضم الكنوز الوطنية وبه تماثيل من الذهب المرصع بالماس لبوذا، ومعالم أخرى بارزة مثل القصر الملكي ونصب كمبوديا وفيتنام ونصب الاستقلال.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة