دار الأوبرا المصرية   
الاثنين 1437/2/19 هـ - الموافق 30/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

دار الأوبرا الخديوية أو دار الأوبرا الملكية هي أول دار للأوبرا في مصر وأفريقيا، افتتحها الخديوي إسماعيل باشا عام 1869 احتفالا بافتتاح قناة السويس، وفي عام 1971 احترقت تماما، وتم إنشاء دار أوبرا جديدة عام 1988 باسم المركز الثقافي القومي.

الموقع
كانت دار الأوبرا الخديوية في منطقة وسط القاهرة (حي العتبة)، ولها ميدان ما زال قائما يعرف بميدان الأوبرا، وفي التأسيس الجديد انتقلت إلى منطقة أرض الجزيرة في القاهرة بين فرعي النيل.

التاريخ
في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 1969 تم افتتاح دار الأوبرا الخديوية التي أمر الخديوي إسماعيل باشا بإنشائها ليقام عليها الاحتفال بافتتاح قناة السويس، وصمم المعماريان الإيطاليان بيترو أفوسكاني، وروتسيي مبناها الذي استمر لأكثر من مئة عام، وصنعت من الخشب في مدة ستة أشهر فقط، وكانت تتسع لـ850 مقعدا، وكلف بناؤها مليونا وستمئة ألف جنيه مصري، وهو مبلغ ضخم بالنسبة لأسعار ذلك الزمن.

كانت دار الأوبرا مكونة من ثلاثة طوابق، الأول وفيه غرف مخصصة لفرق الرقص والتدريبات وغرف الممثلين وفرق الإنشاد، والثاني كان مخزنا للديكورات، أما الثالث والأخير فكان مخصصا لحفظ الملابس والأثاث والأدوات المسرحية، وكانت هناك أيضا ورش لصناعة الديكورات والملابس والأثاث.

وأول معزوفة وقع الاختيار عليها في حفل الافتتاح كانت للموسيقار الإيطالي جوزيبي فيردي، وحضرت الحفل الإمبراطورة أوجيني زوجة الإمبراطور نابليون الثالث، وفرانسوا جوزيف ملك النمسا، وولي عهد بروسيا، إضافة إلى عدد من رموز الفكر والسياسة والفن من كافة أنحاء أوروبا.

كان الخديوي إسماعيل باشا يرغب في احتفال أكثر فخامة لافتتاح دار الأوبرا، وبانتهاء الحرب البروسية الفرنسية تم تقديم عمل فيردي الأوبرالي "عايدة" في افتتاح عالمي في 21 ديسمبر/كانون الأول 1871.

وتولى الأجانب إدارة دار الأوبرا منذ الافتتاح حتى تولاها أول مصري وهو منصور غانم عام 1937، ولم يستمر سوى عام واحد، ثم أدارها الفنان سليمان نجيب من 1938 حتى 1954، وفي صباح يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول 1971 شب حريق هائل دمر مبناها بشكل كامل لأنه كان مصمما من الخشب قبل أكثر من مئة عام، وبني في موقعها مرآب متعدد الطوابق لانتظار السيارات بوسط القاهرة.

الأوبرا الجديدة
في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول 1988 تم افتتاح المركز الثقافي القومي "دار الأوبرا المصرية" الذي أقيم على الطراز الإسلامي بمنحة يابانية في أرض الجزيرة بالزمالك في القاهرة، استغرق بناؤه عاما ونصف العام، وبلغت مساحة الإنشاءات أكثر من 22 ألف متر مربع، ويقع المبنى الرئيسي على مساحة 13 ألفا و855 مترا مربعا، ويبلغ ارتفاعه 42 مترا. 

تشتمل مباني دار الأوبرا على عدة مراكز ثقافية، وهي قصر الفنون، وهو مركز ثقافي ويعد معرضا ضخما لكافة الأعمال الفنية التشكيلية، وملحقة به مكتبة فنية تهتم بالفنون التشكيلية كـ"مركز الهناجر" للفنون، ويحتوي على قاعة عرض ومسرح صغير "نقابة الفنانين التشكيليين" ومكتبة الأوبرا الموسيقية، وملحقة بها قاعة للعرض الفني، وتضم أيضا مركز الإبداع الفني ويتبع وزارة الثقافة، ومتحف الفن المصري الحديث، والمسرح الكبير، وهو خاص بالعروض الأوبرالية والغنائية الضخمة، ويتسع لـ1200 مقعد كـ"المسرح الصغير".

ولدار الأوبرا فرق تابعة، وهي: فرقة باليه أوبرا القاهرة، وأوركسترا القاهرة السيمفوني، وكورال أوبرا القاهرة، وفرقة أوبرا القاهرة، وأوركسترا أوبرا القاهرة، وكورال أكابيللا، وفرقة الرقص المسرحي الحديث، وفرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية، والفرقة القومية، وفرقة أوبرا الإسكندرية للموسيقى العربية، وفرقة الموسيقى العربية للتراث، وفرقة الإنشاد الديني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة