الدوحة   
الخميس 1436/5/29 هـ - الموافق 19/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)

عاصمة دولة قطر وأكبر مدنها مساحة. أصبحت مع مطلع القرن الواحد والعشرين من أهم عواصم القرار العربي، وأكثرها نشاطا وتأثيرا على المستوى السياسي والثقافي والإعلامي والاقتصادي والرياضي.

الموقع
تقع المدينة على منتصف الساحل الشرقي لدولة قطر على الضفة الغربية من بحر الخليج العربي، وتنتظم مبانيها على شكل دوائر عمرانية تتسع -تبعا للتطور العمراني- كلما ابتعدت عن مركز المدينة الذي يحاذي شاطئ البحر.

السكان
تطور عدد سكان الدوحة تبعا لنمو الدولة وتطورها، فقفز من حوالي 12 ألف نسمة عند مطلع القرن العشرين إلى 450 ألفا عام 1992، ثم وصل 796,947 (إحصاء عام 2010)، يشكلون نسبة 70% من عدد سكان دولة قطر، ويتوزعون على الجنسيات العربية والآسيوية والغربية.

التاريخ
سُمي موقع الدوحة قديما بـ"البدع" قبل أن يُطلق عليه اسمها الحالي خلال القرن التاسع عشر، ويُعتقد أن اسم "الدوحة" جاء من كونها بنيت على إحدى "الدوحات" وهي الخلجان المستديرة. وترجح مصادر تاريخية أن يكون المدينة أخذت هذا الاسم إثر حدوث معركة في نفس المكان تسمى "دوحة المقتلة".

تأسست الدوحة أواخر القرن السادس عشر على يد قبيلة السودان (النسبة إليها: سُويدي) بعد هجرتهم من بدع محمد بن سالمين في أبو ظبي إلى الدوحة، وأقاموا بها مساكن سموها "البدع".

تناقص نفوذ قبيلة السودان بعد أن تعرضوا لهجوم من شيخ البحرين 1867، فقبلوا بمساعدة قبائل أخرى من أجل بناء "الدوحة" التي ظلت حتى القرن التاسع عشر قرية صغيرة.

في عام 1850 أنشأ العثمانيون حامية صغيرة لجيوشهم بالمدينة وحسنوا ميناءها، ثم ترسخت مكانتها سياسيا عندما اتخذها الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني (جد أسرة آل ثاني الحاكمة في قطر) مركزا ومقرا لحكمه في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، واستمرت كذلك فيما بعد.

وُقعت فيها سنة 1868 أول اتفاقية تعترف فيها بريطانيا بحكم الشيخ محمد بن ثاني الذي عاش فـي "البدع" مع ابنه الشيخ جاسم إلى أن توفي الشيخ محمد سنة 1878.

تعتبر مدينة الدوحة اليوم واحدة من أهم عواصم القرار العربي وأكثرها نشاطا وتأثيرا على المستوى السياسي والاقتصادي والإعلامي والرياضي.

فبعد الطفرة الاقتصادية الهائلة التي شهدتها دولة قطر تحولت مدينة الدوحة إلى وجهة للمؤتمرات الدولية (نحو 90 مؤتمرا دوليا سنويا) والأنشطة والبطولات الرياضية.

وتعززت مكانة الرياضة في المدينة بعد تنظيم العديد من البطولات الإقليمية والدولية، وبناء قرى رياضية صممت منشآتها وفق أحدث طراز.

وكان من أهم البطولات الدولية التي نظمت في الدوحة بطولة كأس الخليج 2004 وبطولة آسياد الدوحة 2006، إضافة إلى بطولة الدوحة السنوية المفتوحة للتنس، وغيرها من الفعاليات الرياضية الدولية التي باتت الدوحة قبلة لها.

وبعد فوز قطر بتنظيم كأس العالم 2022 أصبحت الدوحة ورشة عمل عملاقة ونشطة على مدار الساعة، استعدادا لهذا الحدث العالمي الكبير الذي يتطلب بنية تحتية لائقة ومنشآت رياضية ضخمة.

وتحول مطار الدوحة الدولي من مطار ذي مبنى واحد متواضع ليصبح اسمه "مطار حمد الدولي"، ويغدو واحدا من أجمل مطارات العالم وأكبرها رحابة وأنشطها حركة، وبجانبه ميناء بحري كبير.

وشهدت الدوحة في السنوات الأولى من القرن الواحد والعشرين نموا كبيرا في بناء التجمعات السكنية الكبيرة والأبراج الشاهقة، كما أنشئت شبكة كبيرة من الطرق السريعة والأنفاق والجسور.

الاقتصاد
اعتمد سكان المدينة في القديم على أنشطة اقتصادية بسيطة، مثل الصيد السمكي وحرفة الغوص لاستخراج اللؤلؤ.

ومع اكتشاف النفط تسارعت التنمية الاقتصادية في البلاد فأصبحت الدوحة مقرا للعديد من الأنشطة الاقتصادية الحديثة، بما فيها البنوك وشركات التأمين والوكالات التجارية، ثم حدثت الطفرة الاقتصادية الكبرى بقدوم البنوك والشركات الاستثمارية الدولية وسلاسل الفنادق العالمية، إثر استغلال قطر لاحتياطيها الضخم من الغاز الطبيعي مع بداية القرن الواحد والعشرين.

المعالم
توجد في الدوحة مجموعة كبيرة من المعالم التراثية والحديثة، منها "سوق واقف" العتيق الذي يعد الوجهة الأولى التي يطل منها السياح على تاريخ مدينة الدوحة ونمط عمرانها العتيق.

أما "القرية التراثية" فتجسد بمعروضاتها الحياة القطرية التقليدية بما تتضمنه من صناعات حرفية وسلع أثرية، وتخلد الأوضاع المجتمعية في حقبة ما قبل إنتاج النفط والغاز.

ومن أهم المعالم السياحية في الدوحة "متحف الفن الإسلامي" الذي يشاهد زائروه ما يزيد على 400 قطعة من مقتنيات الفن الإسلامي عبر العصور، و"المتحف العربي للفن الحديث" الذي يحتوي الآلاف من اللوحات والرسومات والنحوت العربية الحديثة، والحي الثقافي المسمى "كاتارا"، و"المدينة التعليمية" العملاقة، والمقر المركزي لـ"شبكة الجزيرة الفضائية".

وكذلك ممشى "الكورنيش" الذي يمتد أكثر من خمسة كيلومترات على شاطئ الخليج، و"حديقة البدع"، و"حديقة اسباير" الرياضية التي تعد من بين الحدائق الأضخم في عموم المنطقة، إضافة إلى مشروع "لؤلؤة قطر"، والمجمعات التجارية الحديثة الضخمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة