مقديشو.. تاريخ عريق دمرته حرب أهلية هوجاء   
الجمعة 1438/2/10 هـ - الموافق 11/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:32 (مكة المكرمة)، 7:32 (غرينتش)

"مقديشو" عاصمة الصومال؛ تأسست في القرون الأولى من التاريخ الإسلامي فصارت مركزا لحكم ممالك إسلامية متعددة، وأهّلها موقعها الجغرافي الإستراتيجي لتكون مركزا ماليا مهما في حركة التجارة العالمية. خضعت للاحتلالين الإيطالي والبريطاني، وبعد ثلاثة عقود من استقلالها عام 1960 اندلعت فيها حرب أهلية مدمرة ما زالت تعيش آثارها.

الموقع
تقع مدينة مقديشو على الساحل الغربي للمحيط الهندي حيث يلتقي بخليج عدن، وتمتد مساحتها على أكثر من عشرين كيلومترا مربعا. تحيط بها مياه المحيط الهندي من الجنوب والشرق، ويحدها إقليم شبيلي الوسطى من الشمال، وإقليم شبيلي السفلى من الشمال الغربي.

السكان
بلغ عدد سكان مقديشو 2.1 مليون نسمة حسب تقديرات نُشرت نهاية عام 2015، ويقدر معدل نمو سكانها بنحو 7% جراء موجات النزوح السكاني التي تتجه إليها فرارا من المناطق الصومالية الأخرى الأقل أمنا بسبب الصراع الدائر في البلاد منذ 1991.

التاريخ
تقول المصادر التاريخية إن تأسيس مقديشو تم بالتدرج بدءا من أوائل القرن الثاني الهجري (الثامن الميلادي) على أيدي مهاجرين من اليمن، ثم لحقت بهم في القرن الرابع مجموعتان بشريتان، إحداهما فارسية جاءت من شيراز (غربي إيران)، والأخرى عربية جاءت من منطقة الأحساء (شرقي السعودية) وتـُعرف تاريخيا بـ"الإخوة السبعة".

أنشأ "الإخوة السبعة" ميناء تجاريا لرسو السفن على ساحل مقديشو، وأسسوا فيها "مشيخة مقديشو" التي جاء اسمها -حسب بعض الروايات- من عبارة "مقعد الشيخ"، بمعنى عاصمة أو مركز "الشيخ" الذي هو لقب يعادل "السلطان". وكانت المدينة تتألف من حيين سكنيين هما "شنغاني" الذي يسكنه الشيرازيون، و"حمرويني" الذي يقطنه العرب والصوماليون الأصليون.

ومنذ ذلك التاريخ شهدت مقديشو قيام وسقوط سلسلة من الممالك والسلطنات التي تأسست فيها عبر المعاملات التجارية مع السكان المحليين الذين كانوا يتولون بأنفسهم شؤون القضاء، وكانت مدينة عامرة مكتظة بالمنازل والجوامع.

ومن أهم هذه الدول والسلطنات في العهد الإسلامي "دولة حلوان" و"دولة زوزان" التي أطاحت بسابقتها وكلتاهما كانت في القرن السادس الهجري، و"الدولة الشيرازية" (القرن السابع) التي اشتهرت ببناء المسجد الضخمة ذات الطابع المعماري الفارسي، و"دولة فخر الدين" التي تعاقب سلاطينها على الحكم ما بين القرن الـ13 ومنتصف القرن الـ14م، وفي أيامها زار مقديشو الرحالة ابن بطوطة عام 1331م.

وفي عام 1499م زارها الرحالة البرتغالي فاسكو دي غاما عائدا من الهند، وقد خضعت مقديشو عام 1502م لسيطرة البرتغاليين الذين كان لهم آنذاك نفوذ في مياه المحيط الهندي. وفي 1871م صارت المدينة تابعة سياسيا للسلطان العُماني في "زنجبار" وأصبحت بذلك عاصمة للبلاد، ثم احتلتها إيطاليا عام 1892 بعد صفقة مالية أبرمتها مع السلطان العماني.

خاض الصوماليون -بقيادة بطلهم القومي محمد عبد الله حسن- مقاومة شرسة ضد الاحتلال الإيطالي والبريطاني خلال 1901-1920م، وفي بداية خمسينيات القرن العشرين أصبحت مقديشو تخضع لإدارة صومالية بعد وضع الصومال تحت الوصاية الدولية خلال 1950-1960.

تأكدت مكانة مقديشو بإعلانها مجددا عاصمة رسمية للبلاد إثر استقلالها في يونيو/حزيران عام 1960، وعاشت أكثر فترات تاريخها المعاصر تحت حكم مركزي بقيادة الرئيس الثالث للبلاد اللواء محمد سياد بري الذي وصل إلى الحكم بانقلاب عسكري نفذه يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول 1969.

ورغم حكم بري الذي يوصف بأنه كان "اشتراكيا دكتاتورياً"؛ فإن مقديشو ظلت تعتبر إحدى أكثر العواصم الأفريقية نظاما وأمنا إلى أن انهار هذا النظام 1991، فسقطت الحكومة المركزية ودخلت البلاد في حرب أهلية طاحنة بين أمراء الحرب العشائريين دامت عقدين، وارتبط بسببها اسم مقديشو بالفوضى وتغيرت معالمها العمرانية والسكانية، وفقدت المدينة عشرات الآلاف من المدنيين قتلى وجرحى.

وفي ديسمبر/كانون الأول 1992 أقر مجلس الأمن الدولي التدخل العسكري في الصومال بقيادة الولايات المتحدة لوقف الحرب الأهلية الدائرة. وبعد أسبوع من صدور القرار بدأت قوات من المارينز الأميركية النزول في ميناء مقديشو في عملية سميت "إعادة الأمل".

تمكنت مليشيات صومالية في العام نفسه من إسقاط طائرتي هليكوبتر أميركيتين مما أدى إلى مقتل 19 من العسكريين سحل المسلحون جثثهم في شوارع العاصمة، مما أثار غضب الأميركيين فقرروا إنهاء عملياتها العسكرية في الصومال وأجْلوا قواتهم من مقديشو في مارس/آذار 1994.

ورغم اتفاقات السلام العديدة التي وقعها الصوماليون فإن الحكومات التي شُكلت بناء عليها لم تستطع أن تحكم قبضتها على العاصمة مقديشو التي ظلت ميدانا رئيسيا للقتال بين أمراء الحرب، حتى تمكن "اتحاد المحاكم الشرعية" بقيادة شيخ شريف شيخ أحمد لأول مرة من إحكام قبضته على كامل المدينة في مايو/أيار 2006 ، وإقصاء خصومه في "التحالف لإرساء السلم ومكافحة الإرهاب" المدعوم ماليا وعسكريا من واشنطن.

كوّنت المحاكم الإسلامية مجلسا قياديا لإدارة المدينة يتألف من لجان تعنى بالأمن والاقتصاد والتعليم والصحة وغيرها، وأعادت افتتاح ميناء مقديشو بعد أن ظل مغلقا منذ انسحاب قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة عام 1995 بسبب صراع زعماء الحرب للسيطرة على عائداته، وكذلك مطار العاصمة الذي أغلق منذ اندلاع الحرب الأهلية 1991.

لكن تدخل إثيوبيا عسكريا في البلاد أسقط حكم "المحاكم" في ديسمبر/كانون الأول 2006، ثم عاد رئيسها إلى مقديشو إثر انتخاب البرلمان الصومالي (في جيبوتي) إياه رئيسا للصومال يوم29  ديسمبر/كانون الأول 2008.

ورغم تعدد الحكومات الصومالية ورؤساء البلاد منذ ذلك التاريخ ووجود قوات سلام تابعة للاتحاد الأفريقي في العاصمة؛ فإن أن الصراع المسلح في المدينة -وكذلك بقية أرجاء البلاد- ما زال محتدما، خاصة بعد دخول قوى مسلحة أخرى في ساحته مثل حركة الشباب المجاهدين التي سيطرة أحيانا على مناطق كبيرة من مقديشو.

وقد أثر ربع قرن من الحرب والاضطراب الأمني والسياسي على البلاد كلها ولا سيما العاصمة مقديشو، وتحتاج المدينة -طبقا لتقديرات أولية أعدت عام 2006- إلى مبالغ طائلة لإعادة إعمار المباني الحكومية المدمرة التي تشكل 40% من مباني العاصمة، وإعادة بناء شبكة الكهرباء حيث يعتمد سكانها على مولدات صغيرة للحصول على الكهرباء.

فمثلا تتطلب مشاريع ترميم الطرق نحو 60 مليون دولار أميركي لإعادة رصف نحو 300 كلم من الطرق في أنحاء مقديشو. أما ترميم المدارس الابتدائية والثانوية البالغ عددها نحو 80 مدرسة في المدينة فيحتاج ما لا يقل عن 20 مليون دولار أميركي. وتقدر تكلفة إعادة إعمار شبكة المياه والصرف الصحي بما لا يقل عن 30 مليون دولار، هذا عدا مولدات الكهرباء الضخمة المطلوبة لضخ المياه.

الاقتصاد
ظلت مقديشو بحكم موقعها الإستراتيجي أحد أشهر موانئ شرقي أفريقيا، وكانت قبل نشوب الحرب الأهلية مركزا مهما للتجارة والزراعة ومصدرا للثروة الحيوانية، وأنشئت فيها بعض المشاريع الصناعية كمصنع تعليب اللحوم ومصنع إنتاج الأدوية البيطرية، لكونها تقع وسط إقليم يشتهر بالثروة الزراعية والحيوانية.

وقد ساعد في مكانتها الاقتصادية الحيوية كونها مدينة بحرية تقع على ساحل المحيط الهندي وتتصل بخطوط برية مع دول أفريقية كبيرة مثل إثيوبيا وكينيا وفيها مطار دولي.

ومن أهم أسواق مقديشو "سوق بكارا" الذي يقع وسطها ويوصف بأنه من أكبر الأسواق في منطقة القرن الأفريقي، إذ يحتوي على مكاتب تجارية لمختلف الشركات الصومالية ويستقطب معظم البضائع من الأسواق العالمية والإقليمية.

المعالم
توجد في مقديشو معالم تاريخية عديدة ظلت باقية رغم ظروف الحرب ومظاهر الدمار، ومن أهم هذه المعالم "جامع حمرويني" المقام في بدايات تأسيس المدينة، و"مسجد فخر الدين" الذي بُني -حسب ما دُون على لوحته التذكارية- سنة 667هـ (عام 1269م)، و"مسجد أربع ركن" الذي أنشئ في نفس العام.

ومن معالمها كذلك المتحف الصومالي الذي يتألف من طابقين وتعود إقامته إلى عهد الحكومة الإيطالية عام 1932م، وكان مقره في الأصل قصرا لسلطان زنجبار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة