مقتل لاجئة أشعل غضبا بمخيم بشمال اليونان   
الاثنين 1438/1/15 هـ - الموافق 17/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:44 (مكة المكرمة)، 7:44 (غرينتش)

قضت سيدة مهاجرة وطفلها بعدما صدمتهما سيارة عابرة مساء أمس قرب مدينة سالونيك شمالي اليونان، مما أشعل غضب سكان مخيم قريب للاجئين ودفعهم للاصطدام بالشرطة.

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن الاحتجاجات اندلعت ليل الأحد بعد تأخر سيارة الإسعاف في الوصول إلى مخيم أوريو كاسترو للاجئين. ونقلت عن سكان المخيم قولهم إنهم طلبوا من الشرطة نقل السيدة وهي كردية سورية وابنها ذي العشرة أعوام إلى المستشفى، لكنها رفضت.

وقطع المهاجرون الطريق العام قبالة المخيم بواسطة الحجارة ورجموا سيارتين ثم أحرقوهما، وهو ما ردت عليه الشرطة بإلقاء القنابل المدمعة وقنابل الدخان مما أدى إلى إصابة طفل في الخامسة بجراح طفيفة.

وذكرت الشرطة اليونانية أنها أوقفت سائق السيارة وهو يوناني كبير في السن، مشيرة إلى أن الأمور عادت لاحقا إلى طبيعتها بمحيط المخيم.

وكانت طفلة سورية قد قضت في حادث سير مماثل الشهر الماضي على مقربة من مخيم للاجئين قرب مدينة كاتريني.

ويوجد أكثر من 60 ألف لاجئ ومهاجر في اليونان، معظمهم سوريون فارون من الحرب في بلدهم، ينتظرون إعادة توزيعهم في أحد بلدان الاتحاد الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة