انتشال جثث مهاجرين قبالة سواحل ليبيا   
الاثنين 1438/1/29 هـ - الموافق 31/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:10 (مكة المكرمة)، 10:10 (غرينتش)

انتشل الهلال الأحمر الليبي أمس الأحد من شاطئ مدينة زوارة غرب البلاد 16 جثة تعود لمهاجرين غير نظاميين غرقوا أثناء محاولتهم الوصول إلى سواحل أوروبا.

وأكد المتحدث باسم الهلال خامس البوسيفي  صعوبة تحديد جنسيات المهاجرين الذين رجح أنهم قضوا في البحر بعدما غرق المركب الذي كان يقلهم، وقال إنهم "لم يكونوا يحملون أي أوراق ثبوتية تدل على هوياتهم أو على دولهم التي أتوا منها".
 
وقال البوسيفي إنه جرى تسليم الجثث "إلى السلطات التي من المفترض أن تتولى دفنها في وقت قريب".
    
وفي غياب الرقابة الفعالة على الحدود البحرية بسبب الفوضى الأمنية التي تشهدها ليبيا منذ 2011، تحولت شواطئ هذا البلد المتوسطي الذي لا تبعد سواحله سوى بضع مئات من الكيلومترات عن أوروبا إلى منطلق رئيسي لعشرات الآلاف من المهاجرين الساعين إلى بلوغ السواحل الأوروبية.

موظفون فاسدون
 على صعيد آخر كشفت تقارير صحفية في ألمانيا عن وجود تعاون بين موظفين إداريين فاسدين في دول شرق أوروبا وجنوبها مع عصابات دولية لتهريب المهاجرين غير النظاميين، وكتبت صحيفة "بيلد آم زونتاغ" الألمانية الصادرة أمس الأحد أن الشرطة الاتحادية في ألمانيا رصدت في 12 من 35 قضية تهريب حققت فيها العام الماضي وجود تعاون بين موظفين عامين فاسدين في شرق القارة وغربها.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن عدد المشتبه بهم الذين جرى التحقيق معهم في القضايا الـ35 بلغ 382 شخصا.

من جانبه، قال رئيس الشرطة الاتحادية ديتر رومان للصحيفة إن الجريمة المنظمة في مجال تهريب المهاجرين تظهر أن المسألة في هذا الشأن لا تتعلق بمساعدة النازحين بل بجمع الأموال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة