ترحيل المهاجرين بأميركا.. أزمة أخلاقية أم ضرورة أمنية؟   
الأحد 1435/6/21 هـ - الموافق 20/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)

 

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن تزايد وتيرة ترحيل المهاجرين غير الشرعيين من الولايات المتحدة الأميركية في عهد الرئيس باراك أوباما، مما يشير إلى تناقض واضح لتوجهات الرئيس المعلنة بإصلاح شامل لقوانين الهجرة.

ويقدر عدد المهاجرين غير الشرعيين بأميركا بنحو 11 مليون مهاجر، تم ترحيل مليوني مهاجر منهم منذ تولي أوباما، وتشير الإحصاءات الأميركية إلى أن ثلثي العدد رحلوا بسبب مخالفات مرورية بسيطة وأن 20% منهم فقط أدينوا بجرائم خطيرة مثل جرائم المخدرات.

ويبرر أوباما هذه الإجراءات بالحفاظ على الأمن، فيما تصفها مديرة مركز الهجرة الوطني بـ"أزمة أخلاقية في أميركا"، يشار إلى أن عمليات الترحيل تعني فقدان مئات الأطفال لأمهاتهم أو أبائهم أو تفريق الزوجين.

كيف تنظر إلى ترحيل المهاجرين غير الشرعيين؟ وهل تؤيد ترحيل المهاجرين غير الشرعيين أم ترى أن على أميركا التأني في ترحيلهم لحين إصلاح قانون الهجرة وحصولهم على هجرة مشروعة وفق شروط معينة؟ وهل تبرر لأميركا هذه الإجراءات بدافع الحفاظ على الأمن؟ أم تراها أزمة أخلاق في بلد طالما تغنى بالديمقراطية؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة