من يتحمل مسؤولية مجزرة نادي الضباط بمصر؟   
الخميس 11/9/1434 هـ - الموافق 18/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)

حملت جماعة الإخوان المسلمين في مصر وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي المسؤولية عن المجزرة التي سقط فيها عشرات القتلى ومئات الجرحى فجر اليوم من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي أمام نادي ضباط الحرس الجمهوري.
 
وقالت الجماعة أن قوات الجيش والشرطة أطلقت الرصاص وقنابل الغاز بكثافة على المعتصمين بينما كانوا يؤدون صلاة الفجر، ودعت شعب مصر إلى "الانتفاضة" ضد من سمتهم سرقوا الثورة.
 
في المقابل، وفي رواية مختلفة للجيش المصري قال فيها إن مجموعة سماها إرهابية مسلحة "قامت في الساعة الرابعة فجر اليوم بمحاولة اقتحام دار الحرس الجمهوري بشارع صلاح سالم والاعتداء على قوات الأمن والقوات المسلحة والشرطة المدنية مما أدى إلى استشهاد ضابط وإصابة عدد من المجندين منهم ستة حالتهم خطيرة".
 
وتباينت ردود الفعل حول المجزرة بين من دعى الرئيس المصري المؤقت إلى الاستقالة من منصبه احتجاجا على المجزرة، وبين من أعلن انسحابه من التفاوض في خريطة الطريق التي أعلنها الجيش.
 
لمن تحمل مسوؤلية مجزرة نادي ضباط الحرس الجمهوري؟ للجيش أم للمتظاهرين؟ أم ترى أن هناك طرفا آخر يتحمل مسؤولية المجزرة؟
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة