هل تؤيد اعتبار "التعريب" مشروعا قوميا؟   
الثلاثاء 28/6/1437 هـ - الموافق 5/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:42 (مكة المكرمة)، 11:42 (غرينتش)

أوصى مجمع اللغة العربية بالقاهرة في ختام اجتماعاته أمس الاثنين خلال المؤتمر السنوي للمجمع بضرورة العمل على تمكين الفصحى باتخاذ قرارات سياسية ملزمة، وأن يكون التعريب مشروعا قوميا يتطلب القرار السياسي والدعم الشامل والمشاركة المجتمعية.

وكان المؤتمر قد ناقش قضية "التعريب" في البحوث والدراسات العلمية، وأشار إلى أن التعريب لا بد أن يعتمد على أسس، منها القرار السياسي الملزم، والإيمان بالتعريب الذي يعزز الارتباط بالمواطن، وعقد المؤتمرات العلمية، وتدارس حركة التعريب ودفعها للأمام.

وطالب المجمع الملوك والرؤساء والقادة العرب بإصدار القرار السياسي الملزم بالتعريب في مؤتمر القمة العربية القادم.

كيف تنظر إلى توصيات المجمع؟ وهل تؤيد اعتبار "التعريب" مشروعا قوميا في دولنا العربية؟ وما هي الأساليب التي تقترحها لتنفيذ ذلك؟ وهل ترى أن التعليم باللغة الأم تعبير عن الهوية القومية الوطنية؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة