هل يؤجج سد النهضة الصراع بين دول حوض النيل؟   
الثلاثاء 19/3/1437 هـ - الموافق 29/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)

يواجه مشروع سد النهضة الذي تقيمه إثيوبيا على نهر النيل عقبات في التوصل إلى اتفاق ينهي الأزمة المتعلقة بتشغيله وملء البحيرة والسعة التخزينية للسد، حيث تتخوف مصر من تأثير السد على حصتها من مياه النيل (55.5) مليار متر مكعب، مقابل إصرار إثيوبي على أن السد يمثل نفعا في مجال توليد الطاقة الكهربائية وأنه لن يلحق ضررا على دولتي المصب (مصر والسودان).

وقد رفضت أديس أبابا مقترح القاهرة بإيقاف العمل بالسد لحين استكمال الدراسات البيئية والاقتصادية لملء البحيرة وتأثير ذلك على دولتي المصب. علما بأنها أبدت موافقتها على المقترح المصري بشأن زيادة عدد البوابات الحاكمة للسد، لضمان زيادة تدفق كميات المياه الواردة إلى مصر والسودان.

يُذكر أن الأطراف الثلاثة كانت قد وقعت اتفاق "إعلان مبادئ" حول سد النهضة يوم 23 من مارس/ آذار 2015 .

كيف تنظر إلى بناء سد النهضة؟ وهل تراه مجحفا بحق مصر والسودان؟ أم أن لإثيوبيا حقا في نهر النيل أسوة بدولتي المصب؟ وهل يمثل تعثر الاتفاق بين الدول الثلاث بداية لصراع بين دول حوض النيل؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة