هل ستتمكن الانتخابات من تحقيق الاستقرار في مصر؟   
الأحد 1433/1/2 هـ - الموافق 27/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:31 (مكة المكرمة)، 13:31 (غرينتش)


تأتي أول انتخابات برلمانية في مصر بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني في وقت تشهد فيه الساحة السياسية تحديات جمة قد تعترض الهدف من هذه الانتخابات، أبرزها المخاوف من "البلطجة" وسطوة المال وعودة عناصر من النظام السابق فضلا عن حالة أمنية غير مستقرة.
 
ولا تكمن أهمية هذه الانتخابات في أنها الأولى بعد مبارك فقط، بل في أنها ستشكل واحدا من أهم الاختبارات لتأكيد شفافية وديمقراطية وعدالة "مصر الثورة" وضمان انتقال السلطة للمدنيين.
 
غير أن شعور المصريين يختلف تجاه هذه الانتخابات، فمنهم من يبدي تفاؤلا، وآخر يحذر من الإفراط فيها خاصة وأن البرلمان الأول بعد الثورة سيتولى وضع دستور جديد في مصر بعد أن قرر المجلس العسكري تعطيل دستور 1971.
 
وقد يعزو البعض عدم التفاؤل هذا إلى عدم توفر الجو السياسي المناسب قبل الانتخابات، فضلا عن عدم وضوح رؤية المجلس العسكري لإدارة الأمور.
 
كيف تنظر إلى انتخابات مصر؟ وهل يمكن ضمان إجراء انتخابات عادلة ومحايدة ونزيهة في ظل النزاع الدائر في الشارع المصري؟ وهل يمكن أن تشكل هذه الانتخابات خطوة إلى الأمام في مسيرة الثورة؟
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة