سوريا بين مؤيد ومعارض.. إلى أين؟   
الأربعاء 1432/4/26 هـ - الموافق 30/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:13 (مكة المكرمة)، 9:13 (غرينتش)
 
 
تشهد سوريا منذ أسبوعين مظاهرات غير مسبوقة طالبت بإصلاحات سياسية ومحاربة الفساد، وُصفت المظاهرات بأنها تشكل تحديا لحكم أسرة الأسد المستمرة منذ أربعين عاما، وأدت إلى قتل وجرح العشرات.
 
في المقابل غطت مظاهرات شعبية مؤيدة للنظام شوارع سوريا يوم أمس، بينما أشارت المستشارة الرئاسية بثينة شعبان إلى وجود مخطط أجنبي ومشروع طائفي لا علاقة له بالتظاهر السلمي المشروع للشعب غايته ضرب استقرار البلاد.
 
وكانت القيادة السورية قد أشارت إلى مجموعة من الإصلاحات والقرارات منها إلغاء قانون الطوارئ المعمول به منذ عام 1963 وزيادة رواتب موظفي القطاع العام.
 
وفي الأثناء تقدمت حكومة ناجي عطري استقالتها التي قبلها الرئيس الأسد على أن تبقى لتتولى تسييرالأعمال إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة.
 
كيف تنظر إلى المظاهرت المناوئة للنظام؟ وهل تعتبر نفسك من مؤيدي النظام أم معارضيه؟ وهل تتوقع أن تشهد سوريا ثورة شعبية مماثلة لثورات شعوب المنطقة؟ أم أن الإصلاحات المزمع إجراؤها قادرة على امتصاص غضب معارضي النظام السوري؟ 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة