اعتقالات معارضي الانقلاب بمصر   
الجمعة 1434/10/17 هـ - الموافق 23/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

كثف الأمن المصري حملة اعتقالات في صفوف قادة جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة المنبثق عنها عقب مجازر ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة والجيزة قبل أسبوع، في مسعى لتوجيه ضربة قاصمة للجماعة، كما اعتقل مئات من مناهضي الانقلاب العسكري, قتل 36 منهم في ظروف غامضة أثناء نقلهم إلى سجن "أبو زعبل" قرب القاهرة.

وشملت الاعتقالات الأخيرة مرشد الإخوان محمد بديع, وقيادات في المحافظات, بالإضافة إلى قيادات في التحالف الوطني لدعم الشرعية, وأحزاب إسلامية من بينها حزب الوسط.

وبدأت الحملة عقب الانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي, وشملت قادة ونوابا لمرشد الإخوان بينهم خيرت الشاطر ورشاد بيومي, ورئيس حزب الحرية والعدالة سعد الكتاتني.

وأعلن التلفزيون المصري فجر اليوم عن اعتقال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر أحمد عارف.

وكانت أجهزة الأمن المصرية قد اعتقلت الليلة الماضية الداعية صفوت حجازي، القريب من جماعة الإخوان المسلمين, وقالت مصادر أمنية إنه تم القبض على حجازي متخفيا في مدخل واحة سيوة بمحافظة مرسى مطروح، وإنه كان يعتزم التوجه إلى الحدود المصرية الليبية.

كما اعتقل الأمن المصري مراد علي -المتحدث الرسمي باسم حزب الحرية والعدالة- في مطار القاهرة قبيل سفره إلى العاصمة الإيطالية روما. وكان علي يستعد للسفر إلى إيطاليا في مهمة عمل بوصفه مدير شركة للأدوية، وفقا لعائلته بالإضافة إلى اعتقال قيادات إسلامية أخرى.

كيف ترى استمرار اعتقال قادة الإخوان في مصر؟ هل تعتقد أن ذلك سيساهم في حل الأزمة التي تعيشها البلاد؟ أم سيفاقمها ويزيد حالة الاحتقان الذي يعرفه الشارع المصري منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز؟ وهل تعتقد أن اعتقال قادة الإخوان سيحد من زخم وحجم الاحتجاجات المطالبة بعودة الشرعية والمناهضة للانقلاب العسكري؟ أم إن ذلك سيزيد فقط من غليان الشارع، وإصرار المتظاهرين على مطالبهم؟ ما الحل في نظرك لإخراج مصر من أزمتها الحالية؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة