الطب الشعبي.. حقيقة أم دجل؟   
الأحد 1434/7/17 هـ - الموافق 26/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:40 (مكة المكرمة)، 8:40 (غرينتش)

  

يشير مصطلح الطب الشعبي أو ما يسمى بـ"الطب البديل" أو "الطب التقليدي" إلى مجموعة من النظريات والمعتقدات الأصيلة التي تمتلكها ثقافات مختلفة، تستخدم للحفاظ على الصحة العامة أو لعلاج أو تشخيص أو الوقاية من أمراض جسدية أو نفسية، تختلف باختلاف المناطق والبلدان.

هذا الطب احتفظ بشعبيته في جميع أنحاء العالم، وانتشرت مراكزه في الآونة الأخيرة حتى جذب اهتمام الأكاديميين والمتخصصين في الطب، وحقق نجاحات كبيرة خصوصا في علاج الأمراض المزمنة، وفي جوانب مثل الحجامة والعلاج بالأعشاب أو الوخز بالإبر، في ظل تنامي الآثار الجانبية للأدوية الكيمياوية.

إلا أنه تعرض لانتقادات لاذعة تختلف باختلاف مدارس الطب، فهناك من يراه أقرب إلى الخرافة أو الدجل في ظل التشكيك في مستوى الأمان فيه وفعاليته، هذا بالإضافة إلى التشكيك في قدرة مستخدمه  على الاقتراب من النظريات العلمية، واتخاذه وسيلة للتربح لا يجب اتباعها.

هل ترى في الطب الشعبي مدخلا علميا جديدا وحقيقة يمكن اقتحامها من منظور علمي؟ أم أنه أقرب إلى الدجل في ظل غياب الضوابط والقوانين التي تؤطره؟ هل هو حقيقة يمكن اعتمادها في تنشيط الجسم أم طريق آخر للتربح السريع عبر بث الخرافات؟ 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة