هل تبرئ إيران وحزب الله من التورط في اليمن؟   
الأحد 1436/7/14 هـ - الموافق 3/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:19 (مكة المكرمة)، 13:19 (غرينتش)

وجّه وزير الخارجية اليمني رياض ياسين اتهامات لإيران وحزب الله بالتورط في أزمة اليمن، عبر دعم جماعة الحوثي وإمدادها بالسلاح جوا وبحرا، مؤكدا وجود خبراء من إيران وحزب الله في البلاد.

الاتهامات أثارت موجة من الأسئلة بشأن حقيقة هذا التورط، وسط نفي وتأكيد مقربين من الجانبين؛ طرف يرى أن هذه الاتهامات ما هي إلا مزاعم لا تستند إلى حقائق ملموسة تحتاج إلى دليل، فالحوثيون لا يفتقرون إلى السلاح ولا إلى الرجال، مستبعدا مشاركة حزب الله في اليمن لانشغاله بأحداث أخرى.

أما الطرف الثاني، فيرى أن سلوك إيران وحزب الله في العراق وسوريا لا يترك مجالا للشك في تورطهما المباشر والعسكري في اليمن، في حين يرى طرف ثالث أن الحديث عن مساعدة إيرانية للحوثيين يبدو منطقيا في ظل دعم سعودي لليمن.

كيف تنظر إلى الاتهامات الموجهة لإيران وحزب الله بالتورط في اليمن؟ وهل تبرئهما من هذا التورط؟ أم أن هذه الاتهامات لا يمكن تأكيدها أو نفيها إلا بوجود دليل؟ وهل ترى أن مشاركة حزب الله وإيران في العراق وسوريا تؤكد أم تنفي مشاركتهما في اليمن؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة