هل تفرض انتخابات سوريا واقعا جديدا؟   
الاثنين 1433/6/15 هـ - الموافق 7/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:14 (مكة المكرمة)، 13:14 (غرينتش)

 

فتحت مراكز الاقتراع السورية أبوابها أمام الناخبين -بحسب ما أعلن التلفزيون السوري- للإدلاء بأصواتهم في انتخابات مجلس الشعب في دورتها الأولى وسط مقاطعة قوى المعارضة في الداخل والخارج. لتثير تساؤلات كثيرة عن مغزى وجدية هذه الانتخابات التي وصفتها المعارضة بـ"المهزلة والتمثيلية".
 
بالمقابل دعت الهيئة العامة للثورة السورية إلى مقاطعة الانتخابات والامتثال إلى الإضراب يومي 7و8 مايو/أيار على اعتبار أن النظام قد فقد شرعيته منذ زمن طويل، واصفة إياه بالمحتل الذي يفرض وجوده بقوة السلاح والعنف والجريمة.
 
يذكر أن مجلس الشعب المنتهية ولايته لا يضم عضوا معارضا واحدا، وأن نصف مقاعد المجلس ستخصص "لفئات العمال والفلاحين" التي تسيطر على اتحاداتها عائلة الرئيس بشار الأسد.
 
كيف تنظر إلى هذه الانتخابات وهل تراها مجدية في ظل استمرار القتل اليومي من قبل النظام؟ وهل يمكن لهذه الانتخابات أن تفرض واقعا جديدا بخلاف ما تتحدث عنه المعارضة؟ وهل يمكن وصف هذه الانتخابات بالمهزلة؟
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة