مظاهرات الخرطوم هل تتحول إلى ثورة شاملة؟   
الثلاثاء 1433/8/6 هـ - الموافق 26/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:41 (مكة المكرمة)، 12:41 (غرينتش)

تشهد العاصمة الخرطوم احتجاجات دخلت يومها التاسع وشهدت اعتقالات في صفوف الطلبة. الاحتجاجات بدأت بمظاهرات طلابية أمام جامعة الخرطوم وتوسعت لتشمل شرائح اجتماعية أخرى وأحياء واسعة من العاصمة.

تأتي هذه الاحتجاجات على خلفية خطة حكومية ألغت الدعم عن المحروقات ورفعت الضرائب ضمن ميزانية جديدة عدّلت في ضوء تراجع كبير في موارد العملة الصعبة. الحكومة بررت الإجراءات برغبتها في تقليص عجز مالي نتج عن انفصال الجنوب وقدره 2.4 مليار دولار، وكبح جماح التضخم الذي بلغ 30% الشهر الماضي، مما أضعف العملة ورفع أسعار المحروقات والطعام وسلع أخرى.

المعارضة بدورها اعتبرت الاحتجاجات دليلا على فشل حكومة البشير في إدارة شؤون البلاد التي ظلت حتى الآن في منأى عن المظاهرات الشاملة التي أطاحت بعدد من الأنظمة العربية.

يذكر أن الرئيس السوداني عمر البشير كان قد دعا إلى فتح معسكرات التدريب وعدم الاسترخاء والاستكانة "لأن التآمر على البلاد لا يزال مستمرا".

كيف تنظر إلى المظاهرات التي تشهدها العاصمة الخرطوم؟ وهل يمكن أن تعكس هذه المظاهرات فشل الحكومة السودانية في إدارة شؤون البلاد، خاصة بعد انفصال الجنوب؟ وهل ترى أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة ضرورية لتجنيب البلاد أزمة اقتصادية؟ وهل ترى أن هذه المظاهرات قادرة على الإطاحة بالنظام؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة