انتخابات الرئاسة الموريتانية   
الأربعاء 1427/11/1 هـ - الموافق 22/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)

- اتهامات المجلس الانتقالي بالتدخل في العملية السياسية
- المجلس العسكري ودعم المستقلين
- محاسبة رموز النظام السابق
- إيجابيات النظام العسكري

سامي حداد: مشاهدينا الكرام نحييكم من لندن في برنامج أكثر من رأي ونحن على الهواء مباشرة، إذا كان قادة الأحزاب السياسية العربية ينفقون الأموال على شراء أصوات الناخبين في أي انتخابات فإن المرشحين الموريتانيين في الانتخابات التشريعية والبلدية يوم الأحد القادم قد أنفقوا أموالهم لتوظيف نجوم المطربين والمطربات والملحنين للترويج لبرامجهم الانتخابية وحتى الشعراء في بلد قيل إنه بلد المليون شاعر من ثلاثة ملايين، فهل نحن أمام عُرس أو احتفال بالديمقراطية في بلد يعاني من الفقر والأمية والقبلية ويعتبر ثاني دولة عربية بعد سوريا من حيث عدد الانقلابات العسكرية منذ استقلال البلاد عام 1960، بعد الإطاحة بنظام العقيد معاوية ولد الطايع في شهر آب / أغسطس من العام الماضي وهو الذي تسلم الحكم عام 1984 بانقلاب دموي وعد المجلس العسكري الانتقالي برئاسة العقيد علي ولد محمد فال مدير الأمن الوطني السابق لعقدين من الزمن، بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وعودة العسكر إلى ثكناتهم، فهل نحن أمام مشهد شبيه بما حدث في السودان عام 1985 عندما أطيح بنظام النميري، آنذاك التزم العسكر بقيادة سوار الذهب بتسليم الحكم إلى المدنيين وكانت الانتخابات التشريعية وجاءت بحكومة صادق المهدي والتي أطاح بها العسكر بقيادة الفريق عمر البشير عام 1989، أم أن المجلس العسكري في موريتانيا لا ينوي التخلي عن السلطة كما تزعُم أحزاب المعارضة التي تتهم المجلس بالتدخل في الانتخابات ودعم مرشحين يدعمون المؤسسة العسكرية تحت غطاء المرشحين المستقلين؟ فهل صحيح أن أحزاب المعارضة التقليدية مترهلة ولا يتعاطف معها سوى أقلية ومعظم الناخبين ستجذبهم قوائم المستقلين كما تنبأ العقيد على ولد فال لصحيفة لوموند الفرنسية في شهر سبتمبر الماضي، الأحزاب التي تخوض الانتخابات يستند بعضها إلى ولاء القبائل والبعض الآخر إلى التيار البعثي أو الناصري أو اليساري، طبقة التجار وهناك التيار الإسلامي بتياريه المتشدد والوسطي المعتدل القريب من تيار الإخوان المسلمين في حين أن ثلث سكان البلاد السود من أصل إفريقي تتجاذبهم حركات تدعو إلى تكافؤ الفرص أسوة ببقية المواطنين ناهيك عن تفشي الفقر والأمية وغياب مساءلة أقطاب الحزب الحاكم السابق بمزاعم الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان، فإذا كانت موريتانيا بلد المليون شاعر فيبدو أنها أيضا بلد المفارقات، مرة تتقاسم الصحراء الغربية مع المغرب ثم تتخلى عنها وعن جبهة بوليساريو، مرة أخرى مع نظام صدام حسين والوقوف ضد حرب تحرير الكويت إلى قطع العلاقات مع العراق وإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل في نفس العام بفارق شهرين ومرة أخرى تلتحق بقطار الحرب على الإرهاب وتضييق الخناق على الإسلاميين، فإلى أين تسير موريتانيا الآن بعد رحيل العسكر كما وعدوا بعد الانتخابات الرئاسية في مارس / آزار القادم أم أن الجيش سيظل المحرك الأساسي في الحياة السياسية؟ مشاهدينا الكرام معنا اليوم من نواكشوط الدكتور سيدي ولد سالم مدير عام وزارة التجهيز الموريتانية وقد رشحته الحكومة ليشارك في البرنامج وسيد محمد جميلد ولد منصور منسق التيار الإسلامي الذي يطلق على تنظيمه مجموعة الإصلاحيين الوسطين ومعي هنا في الاستديو السيد بدي ولد ابنو الناطق باسم تجمع المعارضة الموريتانية في الخارج ومعنا عبر الهاتف أيضا من نواكشوط السيد محفوظ ولد إبراهيم الناطق الرسمي باسم تجمع المستقلين، أهلا بالضيوف الكرام ولو بدأنا من نواكشوط مع الدكتور سيدي ولد سالم، دكتور سيدي أنتم مقبلون بعد يومين على إجراء انتخابات تشريعية وبلدية المجلس العسكري الانتقالي، كما جاء في المقدمة، تعهد بالحياد في هذه الانتخابات ولكن معظم المعارضة تتهم المجلس الانتقالي بالتدخل وأنه كما تقول أصبح طرفا في العملية السياسية، كيف ترد على هذه الاتهامات؟

اتهامات المجلس الانتقالي بالتدخل في العملية السياسية

سيدي ولد سالم – مدير عام وزارة التجهيز الموريتانية: بسم الله الرحمن الرحيم، أولا أنا مرتاح للقاء الزملاء والرفاق منصور وبدي ولد ابنو، كان لنا مشوار طويل في المسيرة السياسية اللي عاشتها البلد وبعد تغيير ثلاثة أغسطس كل التيارات السياسية والأحزاب السياسية والفاعلين السياسيين تجمعوا على ما أناقش وأوافق عليه في الأيام التشاورية الوطنية وإذا كانت هناك شرعية في المرحلة الانتقالية هي شرعية الإجماع الوطني والإجماع الوطني يفرض على السلطة وعلى المجلس العسكري الحياد التام في العملية السياسية وطبعا..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن دكتور سيدي، عفوا المعارضة تتهم هذا المجلس العسكري بأنه أصبح طرفا في العملية السياسية، هذا سؤالي بالتحديد هل هذا صحيح أم كيف ترد على هذه الاتهامات؟

سيدي ولد سالم [متابعاً]: أنا لست مؤهلا أن أواجه الاتهامات لأن الاتهامات تحصل في كل مشادات سياسية، ما نسمعه وما نتابعه من تأكيدات وتشديد الجواب الصارم والشافي من المجلس العسكري ومن الحكومة أنها تضمن شفافية وهذا كان جوابا شافيا لكل الأحزاب السياسية وهناك مراقبين يتابعون..

سامي حداد: (ok) ذكرت المراقبين لو تركنا المعارضة، يعني المراقبون على سبيل المثال ماري آن بيغن رئيسة البعثة الأوروبية لمراقبة الانتخابات والاتحاد الأوروبي والذي ساهم بستة مليون يورو لدعم العملية الانتخابية قالت إن هناك شكوكا تساور المواطنين وينبغي إزالتها وإعطاء الثقة للمواطنين بأنهم لن يصوِّتوا تحت الضغط كما حدث في الماضي، يعني أليس هناك دخان من دون نار يا أستاذ؟

سيدي ولد سالم: الأخ سامي الشكوك أن كانت فيه آليات الشفافية الموجودة وفيه مشاركة وانفتاح لتعاطي الموضوع وأظن أن رئيس المجلس العسكري نزل شخصيا إلى الساحة ليؤكد أي علاقة لهم كمجلس عسكري بما يتداول في الساحة من بعض المرشحين باسم الاستقلالية وباسم المستقلين وأنهم مدعومين من الحكومة، إذا هذا تكذيب صريم وصارح ولكن الساحة الموريتانية كسائر الدول النامية لهشاشة البنية السياسية بعض الساسة السياسيين يستقلون كلما من.. كلما يوفر لهم مجال يعني الاستحواذ على أصوات الناس ويقولون لهم الحكم معي وأنا سوف أفوز لأن السلطة هكذا وكذا ولكن أظن أن الحكومة والمجلس العسكري برئ مما يدعون وعليهم أن يأتوا بالبرهان..

سامي حداد: (Ok) يعني باختصار رجاءً لأنه عندي ثلاثة ضيوف آخرين، يعني العقيد علي ولد محمد فال رئيس المجلس العسكري نفسه في مقابلة مع صحيفة لوموند الفرنسية في شهر سبتمبر الماضي قال بأن الأحزاب التقليدية ترهلت وأن المرشحين المستقلين سيحصلون على الأغلبية تسعة من عشرة يعني، ألا تعتبر يا سيدي.. سيد سيدي، ألا تعتبر هذه التصريحات تدخلا ويعني توجيها للناخب الموريتاني للتصويت لصالح قوائم المستقلين وكما تعلم أو كما تقول معارضة بعضها محسوب على المجلس العسكري كما يقول المعارضون؟

"
العملية الإصلاحية التي تمت في أغسطس/آب 2005، تمخض عنها نهاية لنظام استبدادي جثم على صدر البلاد منذ عشرين سنة
"
       سيدي ولد سالم

سيدي ولد سالم: الأخ سامي، بالحق أظن أنها تنبؤات وعليه أن ننتظر ما سيجري ولكن لا أظن أن الرئيس علي ولد محمد فال يقصد بذلك أي توجيه للرأي، رأيه في قراءته للساحة السياسية وأنا لست بالضرورة أشاطر بأن المستقلين سوف يفوزون وإنه إشارة إليهم، أريد أن تفهموا شيئا يعني العملية الإصلاحية التي أتت في الثالث من أغسطس جعلت نهاية لنظام استبدادي كان موجودا في البلد منذ عشرين سنة وكثير من الناس الموجودون في المجلس العسكري هم جزء من ذا النظام، لعلهم كانوا.. حسن نية لتغيير ما يجري وأنا قادر على أن أشهد أنهم نقلوا هذا البلد من انفجار يعني مؤقت والأخوة في المعارضة يشهدون على هذا ولكن الآن علينا أن نركز..

سامي حداد: (Ok) ومع ذلك إذا كان هنالك فساد وحكم.. إذا كان هناك كما تقول يعني ثورة على النظام الحاكم السابق ونظام الحكم السابق والفساد وإلى آخره يعني عشرين سنة حتى يقوموا بهذا الانقلاب خاصة وأنه يعني السيد ولد فال يعني هو كان يعني مدير الأمن لمدة عشرين عاما، سيد بدي ولد ابنو أهلا بك وقد وصلت من باريس، يعني الحكومة أو المجلس العسكري لم يتدخل حتى الآن في هذه الانتخابات، لن يتدخل كما سمعت من السيد دكتور سيدي وأنتم في باريس كمعارضة اتهمتم المجلس بأنه أصبح طرفا في العملية الانتخابية، يعني هل لديكم أية أدلة تشكك بنزاهة الانتخابات القادمة؟

بدي ولد ابنو – الناطق باسم تجمع المعارضة الموريتاني في الخارج: أولا دعني أحيي الأستاذ سيدي ولد سالم الذي هو فعلا رفيق نضال قديم وهو من القلائل من المعارضة السابقة الذين تم دمجهم في إطار الحكومة وإطار الإدارة الحالية لأن أغلب الإدارة الحالية ما تزال للأسف مشكَّلة من الذين نهبوا والذين..

سامي حداد: عندما تقول تم دمجهم ربما اختار هو أن يترككم وينتقل للحكومة يعني ما فيش حرية ديمقراطية الواحد يعني يختار مَن يشاء؟

بدي ولد ابنو: اختار ولكن بالتأكيد أنه اختار ولكن بالتأكيد خصوصا أنه أيضا كذلك اختير وأن المؤسسة الحالية هي مؤسسة ما تزال للأسف الشديد تترجم البنية القديمة الموروثة أكثر مما تترجم المعادلة الحالية وبالتالي يمكن أن نعد على رؤوس الأصابع الأفراد الجدد الذين تم تعيينهم مثلا الأستاذ سيدي ولد سالم الذي فعلا كان..

سامي حداد: هذا موظف مدير، اسمح لي مدير عام في وزارة التجهيز مع احترامي للقبه ولكن يعني عندما يعني هللتم وطبلتم لهذا الانقلاب وتم.. واستبشرتم خيرا كانت هنالك في شهر يونيو كان استفتاء على الدستور كل الأطياف السياسية وافقت على هذا الاستفتاء، يعني شو اللي عاوزينه يا أخي؟

بدي ولد ابنو: سؤالك يضم شطرا من الإجابة على السؤال، نحن فعلا اعتبرنا أن ما حدث في الثالث من أغسطس..

سامي حداد: من العام الماضي..

بدي ولد ابنو: من العام الماضي 2005 بداية مرحلة حقيقية، أولا وهذا مكسب عظيم لأنه خلَّص هذا البلد من طاغية كان سيحوله إلى مملكة ولا أبالغ في هذه العبارة، النقطة الثانية هي أن الدعم الذي كان لم يكن دعما لهؤلاء الأفراد نحن أول من يعرف أنهم كانوا جزءا من النظام وتحدثنا عن ذلك في حينه ولكل مقام مقال ولكن تم الدعم ليس من طرف فقط المعارضة السابقة ولكن من قِبل جميع شرائح الشعب دعم على أساس مجموعة من النقاط، أولها الحياد في خلال المسلسل الانتقالي، هذا هو السؤال المركزي هل مازال أعضاء المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية، هل مازالوا ملتزمين بحيادهم؟ وأنت تحدثت عن البيان الذي أصدرناه وقد أصدرت مختلف التشكيلات في الداخل والخارج بينات حينها لأنه في أواخر شهر سبتمبر وهرت..

سامي حداد: بالنسبة..

بدي ولد ابنو: وهرت هذه الكتلة السياسية الغريبة التي سميت بالمستقلين مع..


المجلس العسكري ودعم المستقلين

سامي حداد: لا اسمعني، هذا البيان إذا قرأته أمام المشاهدين العرب يعني البرنامج ليس فقط للأخوة في موريتانيا يعني كلام فضفاض كلام إنشاء ما فيه أي شيء دليل إنه هذا كما تقولون إنه المجلس العسكري طرف في العملية، لا يوجد أي إثبات أو دليل أو أي قرينة حتى على هذه التهم.

بدي ولد ابنو: وسأضيف كذلك عنصرا إضافيا..

سامي حداد: تفضل.

بدي ولد ابنو: لا توجد إلى حد الساعة لدينا.. لا يوجد لدينا أي دليل مادي إلى هذه اللحظة بل لا..

سامي حداد: فيه قرائن..

بدي ولد ابنو: لا يوجد إلى حد الساعة، ثمة عدة قرائن ولكن أريد أن أحدد هذه النقطة.. أريد أن أحدد حتى أيضا يفهم الجمهور ما هي المشكلة بالذات..

سامي حداد: باختصار رجاء، نعم.

بدي ولد ابنو: أولا هي ليست مشكلة المستقلين لأن ترشح المستقل حق مواطني وحق دستوري مضمون، هي مشكلة هل هناك الجماعة أيا كان التسمية مستقلين حزب ليست قضية تسميات، هل هناك جماعة فعلا تم دعمها من طرف المجلس العسكري أنا وكثير من غيري طالبنا بتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة هل هؤلاء..

سامي حداد: OK، خليني آخذ هذه النقطة..

بدي ولد ابنو: لحظة..

سامي حداد: أنت تشكك في وجود هؤلاء المستقلين وتعتقدون أنهم التقوا بالعسكر وإلى آخره، رجاء..

بدي ولد ابنو: لا نعتقد نحن عندنا تساؤل وإلى حد الساعة ليست عندنا إجابة..

سامي حداد: (OK) لنطرح هذا التساؤل..

بدي ولد ابنو: ليست عندنا إجابة ولكن اسمح لي..

سامي حداد: لنطرح هذا التساؤل على السيد محفوظ ولد إبراهيم الناطق الرسمي باسم تجمع المستقلين في موريتانيا، يا مولانا سؤال محدد ما ردكم على الاتهامات بأن المجلس العسكري منحاز إلى المستقلين يتعاطف معهم خاصة وأن الكثير من شيوخ القبائل والزعامات التقليدية يعني انسحبت من أحزابها للالتحاق بركب المستقلين ربما طمعا في الحصول على مقعد في مجلس البرلمان ودعم للمجلس العسكري؟ أستاذ محفوظ.

"
الموريتانيون طووا صفحتي المعارضة والأغلبية، ويجب على الفرقاء السياسيين أن يتعاطوا مع الحدث الجديد
"
    محفوظ ولد إبراهيم

محفوظ ولد إبراهيم – الناطق الرسمي باسم المستقلين الموريتانيين - نواكشوط: يا أستاذ سامي دعني أولا أعلق على جدلية المعارضة والأغلبية، أظن أن الموريتانيين تخطوا مرحلة المعارضة والأغلبية لأننا بمرحلة انتقالية، السلطات الانتقالية أعلنت من الوهلة الأولى حيادها وتم تأكيد ذلك من خلال الإجماع الوطني والمسلسل السياسي القائم الآن هو نتيجة لما اتفق عليه.. اتفق عليه جميع الفرقاء السياسيين في الأيام الوطنية للتشاور، إذاً الموريتانيون طووا صفحتا المعارضة والأغلبية ويجب على الفرقاء السياسيين ككل يتعاطوا مع هذا الحدث، ثانيا إذا رجعنا إلى تاريخ لجنة التيار المستقل في موريتانيا فإن مصدره كان الإجماع الوطني الحاصل في الأيام الوطنية للتشاور على أن الترشح المستقل حق دستوري وبعد ذلك تم..

سامي حداد: وهذا يا سيدي اسمح لي، أستاذ محفوظ يعني هذا ما قاله الأخ بدي ولد ابنو ولكن هنالك اتهامات بأن يعني المجلس العسكري يدعمكم وإلاَّ كيف تفسر عندما استدعاكم المجلس العسكري أو طلعت تخريجة فتوى إنه أنتم ذهبتم لرؤية المجلس العسكري؟

محفوظ ولد إبراهيم: أولا لم يذهب المستقلون لرؤية المجلس العسكري وإنما بعد أن تم تشريع الترشيحات المستقلة أنشئت مبادرات محلية وبين مجموعات وشخصيات اعتبارية وأخذت زخما وطنيا ولما كانت الانتخابات على الأبواب قرر المستقلون التجمع في مبادرتين من حجم وطني وبعد ذلك قررت هاتان المبادرتان بمحض إرادتهما أن يجمعوا شملهما في إطار ما سُمي مؤخرا بتجمع المستقلين..

بدي ولد ابنو: أنا لديّ..

محفوظ ولد إبراهيم: الذي أنا ناطقهم الرسمي وهذا خيار..

بدي ولد ابنو: الأستاذ سيدي..

سامي حداد: معلش أستاذ محفوظ.. أستاذ محفوظ..

محفوظ ولد إبراهيم:.. لموريتانيا..

بدي ولد ابنو: أستاذ سيدي أنا لديّ سؤال بس اترك.. أنا لديّ سؤال..

سامي حداد: عندي (Sorry)، معلش عندي قائمة طويلة بالمبادرات المستقلين وغير المستقلين باختصار رجاءً الأخ ودي ولد ابنو.. بدي ولد ابنو..

بدي ولد ابنو: أولا الترشح ليس هو الآن معنا التيار الإصلاحي أن المجلس العسكري لم يعترف بحزب الله وترشحوا بشكل مستقل ولا أحد أبدا يعترض على ذلك ولا أحد يعترض على ترشح التشكيلات..

سامي حداد: إذاً إيش اعتراضكم أنتم؟

بدي ولد ابنو: الاعتراض هو على هذه الكتل الغريبة التي ظهرت فجأة أغلبها من المنتمين للنظام السابق، بعضهم انضم إلى أحزاب موجودة ثم خرج منها فجأة، بعضهم كان يتحدث عن إنه اعتزلنا شخصيا ثم عاد فجأة وظهر، بعض هؤلاء وكل ده ظهر بعد..

سامي حداد: يعني طلعوا من الباب ودخلوا من النافذة؟

بدي ولد ابنو: بعض هؤلاء منهم وزير قديم من أستاذ.. نشاط سياسي مثلا منهم..

سامي حداد: (OK) لا اسمح رجاء، أعطي مجالا رجاءً، فيه عندي ضيف..

بدي ولد ابنو: متورطون بكل الجرائم الاقتصادية..

سامي حداد: الضيف الثاني في نواكشوط أستاذ محفوظ بيقول لك بعض الشخصيات التي كانت في النظام السابق دخلت في هذا التجمع وأنا أعطيك على سبيل المثال المنسق العام لكم هو السيد المرابط ولد الشيخ حمد وزير الداخلية السابق كما أن رئيس مبادرة المستقلين هو قريب أو ابن عم رئيس المجلس العسكري، يعني قضية زواج أقارب أم نحن.. أم أن وجود رموز من النظام السابق ضمن لوائحكم..

بدي ولد ابنو: الموضوع أكثر تعقيدا.

سامي حداد: يعني والعودة إلى الساحة السياسية من نافذة المستقلين بحلة جديدة بصريح العبارة يعني؟

محفوظ ولد إبراهيم: لا يا أستاذ سامي أولا نحن في جو الآن وُلدت فيه جمهورية جديدة ولا غرابة في أن يعاد تشكيل الساحة السياسية على قواعد جديدة وهناك مجموعات انسحبت من بعض الأحزاب وانضمت إلى بعض الأحزاب وهناك مستقلون انضموا إلى بعض الأحزاب وهناك تحالفات قائمة بين المستقلين والأحزاب ولا عبرة بالأشخاص، المهم هو المؤسسات وأما إشارتكم إلى بعض الوزراء السابقين فإنه ليس ممنوعا عليهم ممارسة السياسة وهم مواطنون ككل المواطنين وكذلك ما ذكرتم بأن له قرابة بالسيد الرئيس لأن ذلك لا يمنعه من حقه في..

بدي ولد ابنو: أستاذ سيدي ليس ممنوعا على أحد أن يشارك ولكن الإشكالية هو أنها تدل في الرهن على قرائن معينة..

محفوظ ولد إبراهيم: سابقة من تاريخ موريتانيا..

بدي ولد ابنو: أنا أذكر بأنه..

محفوظ ولد إبراهيم: المستقلون أبناء هذا البلد يتمتعون بكافة الحقوق السياسية والمدنية ولهم الحق في اختيار..

سامي حداد: (OK) أستاذ..

محفوظ ولد إبراهيم: الإطار الذين يمارسون فيه السياسة وينافسون فيه الأقطاب الأخرى وكل ما تم.. تم بإجماع وطني طبقا للدستور طبقا للقانون والمستقلون الآن يخوضون الانتخابات بنفس الظروف التي تخوض هذه الأحزاب والإدارة حيادية بشهادة الأحزاب وبشهادة الفرقاء السياسيين وليست هناك..

بدي ولد ابنو: ولكنكم أنتم بعضكم.. بعض المترشحين في بعض المهرجانات الخطابية ادعى أمام الجميع..

محفوظ ولد إبراهيم: وليس هناك عداوة مسبقة بين المستقلين والأحزاب وإنما هناك عملية أننا نخوض في..

بدي ولد ابنو: بأن المجلس العسكري هو الذي يدعمه وبالمناسبة أريد أن أحيي بعض الحكام..

سامي حداد: أنا لا بالمناسبة..

بدي ولد ابنو: بالمناسبة أريد أن أحيي بعض الحكام والولايات الذين تأكد لديّ أنهم استدعوهم أمام الملأ واحتجوا أمام الملأ على احتجوا على أنهم ادعوا أن المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية يدعمهم كان ذلك رغبة منهم في التأثير على الناخبين لأن للأسف الشديد بعض الناخبين ما يزال يتأثر بهذه النقاط ولكن..

سامي حداد: (OK) طيب (OK) دعني أنتقل إلى نواكشوط مش عاوزين حوار طرشان هون رجاءً، أستاذ محمد جميل ولد منصور متأسف يعني تأخرنا عليك، أستاذ محمد يعني أنت داخل المعمعة الانتخابية الآن وسمعت هذه المعمعة في الأستوديو، كيف ترد على الحكومة التي تقول إنها وكما قال الدكتور سيدي، الحكومة التزمت الحياد في هذه الانتخابات، وفرت مناخا ملائما لتتم هذه الانتخابات في إطار الشفافية والدليل يا سيدي على ذلك حضور عشرات من المراقبين العرب والأفارقة وحتى الأوروبيين؟

محمد جميل ولد منصور – رئيس مجموعة الإصلاحيين الوسطيين: شكرا، بسم الله الرحمن الرحيم، شكرا سامي حداد، أنا أعتقد أن المشكلة اليوم المطروحة ليست حياد الإدارة، نحن صحيح نلاحظ أنه حتى الآن هناك مستوى جيد من حياد الإدارة المحلية على المستوى الإجرائي ولكن المشكلة هي هذه القضية المسماة بقضية المستقلين، المستقلون ليس هناك مشكلة مع الترشحات المستقلة، أنا أمامك رغم أنني أنتمي إلى تيار فكري وسياسي معروف أترشح مستقلا نتيجة للتعسف..

سامي حداد: تيار الإخوان المسلمين المعتدل، نعم.

محمد جميل ولد منصور: نعم، نتيجة لتعسف السلطة في رفض إعطائنا حزبا سياسيا، لكن المشكلة هي في انحياز السلطات الانتقالية، اسمح لي أن أقول للأخ محفوظ إبراهيم الذي كان يتكلم، نحن كنا نفاوضه قبل فترة قليلة باعتباره من حزب تكتل القوى الديمقراطية، فجأة وفي خضم هذه المعمعة من المستقلين انتقل إلى هذه المبادرات ثم أصبح ناطقا رسميا باسمها، أنا لا أعرف كيف لمجموعة من المستقلين..

سامي حداد: طيب يا سيدي ما الضير أن ينتقل الإنسان من جلد معين لون معين وأن يريد أن يصبح مستقلا يعني، نعم؟

محمد جميل ولد منصور: نعم، أقول لك، أنا لا أعرف هل وجد الوقت الكافي لدراسة برامج حزب تكتل القوى الديمقراطية حتى يغادره أو يبقى فيه؟ المشكلة أنه فجأة مجموعة من الشخصيات وزراء سابقون وبعضهم ضالع حسب القرائن السياسية ولا أقول القرائن القانونية، في عمليات الفساد الماضية فجأة تجمعوا، الاستقلالية تعني الاستقلال الفردي أن تتجمع في إطار سياسي بقيادة..

سامي حداد: (OK) أستاذ محمد جميل أنت، اسمح لي..

محمد جميل ولد منصور: ببرنامج بخطاب برأيك رسمي هذا أمر مريب.

سامي حداد: (OK)، الآن أنتم تدخلون انتخابات كما ذكرت كمستقلين ممثلين للتيار الإسلامي لأن الدستور يحظر عليكم تشكيل حزب سياسي على أساس ديني كما هو الحال في تونس والجزائر وغيرها من الدول العربية وترفعون مثل معظم الأحزاب الأخرى شعارات مثل الخيار الديمقراطي، محاربة الفساد، العدالة الاجتماعية وإلى آخره، يعني أنت كتيار إسلامي ينتمي إلى ما وصفته بالمدرسة المعتدلة للإخوان المسلمين في مصر، ما الذي يميزكم؟ هل التيار.. ما الذي يميز تياركم عن بقية الأحزاب يعني هل تضيفون شيئا الإسلام في بلد ينص دستوره على أن الإسلام هو دين الشعب والدولة؟ يجب فرق يميزك عن الآخرين، نعم.

محمد جميل ولد منصور: اسمح لي أن أقول لك أولا اسمح لي أستاذ سامي أن أقول لك أولا إن الدستور الإسلامي لا يحظر إطلاقا قيام أحزاب إسلامية المشكلة أنه فيه قانون الأحزاب فقط مادة تقول لا يجوز لحزب من الأحزاب أن ينفرد بحمل لواء الإسلام، لا نحن فردنا به قولا ولا سعينا إلى ذلك عملا، المشكلة إجراء تعسفي سياسي من قبل السلطة تجاه مجموعة سياسية مقدرة الشعبية ومعروفة الخطاب..

سامي حداد: (OK) ولكن..

محمد جميل ولد منصور: المشكلة الأخرى نحن ليست المشكلة أن نضيف على الأحزاب، نحن نعتبر أن الإشكالية الإسلامية محسومة في موريتانيا، الدستور قال بأن الإسلام هو المصدر الوحيد للتشريع وبأن دين الشعب والدولة هو الإسلام، كل ما نسعى إليه كمجموعة سياسية موجودة هو أن نترجم هذه المعاني الدستورية في برنامج سياسي وثقافي واجتماعي واقتصادي وعلاقات خارجية يتجاوبوا مع تطلعات الشعب الموريتاني، نريد خيارا بناءً على هذا البرنامج..

سامي حداد: ولكن أستاذ عفوا..

محمد جميل ولد منصور: ونحن كتبناهم كمربع أسود..

سامي حداد: لديّ فاصل.. لدينا فاصل، باختصار رجاءً يا سيدي يعني تسييس الإسلام وكما تعلم موريتانيا كانت تعرف ببلاد شنقيط حتى في الأردن كل القضاة يعني أو كبار القضاة هم من شنقيط من موريتانيا، يعني أي بلاد العلماء موريتانيا التي لعب فيها التيار الإسلامي التقليدي دورا بارزا في المجتمع الذي يتمركز على المحاضر، بالنسبة للمشاهد العربي المحاضر هي المؤسسات التعليمية والدينية التقليدية في كل قبيلة وقرية وحتى البوادي وحتى المساجد يديرونها الأهالي يعني أنت بالمناسبة اتهمت بعض أعضاء جمعية المساجد بدعم لائحة المستقلين، قل لي بالله يا أستاذ محمد جميل لو دعمكم.. دعمتكم جمعية المساجد هل يعني كنتم سترفضون دعمها لكم؟

محمد جميل ولد منصور: أقول لك بسهولة، لو كنا نريد أن تدعمنا رابطة الأئمة وأن يدعمنا أغلب الأئمة بشكل رسمي لكان ذلك بالنسبة لنا عمل ساعات.. دقائق، لكننا نعتقد أن مؤسسة رابطة الأئمة ومؤسسة المسجد هي لكل المسلمين، يحق للإمام كما يحق لكل مواطن أن يتخذ موقفاً سياسياً وله أن يتخذ منبره المواقف السياسية الإجماعية للأمة لكن استغلال السجد مؤسسة توظيف رابطة الأئمة كرابطة لدعم مَن كان بالأمس يحارب الأئمة هو الذي استغربناه وهو الذي عارضناه وهو الذي نددنا به واعتبرناه استغلالاً سياسياً للدين، نحن نريد أن نوظف السياسة في خدمة المبادئ الدينية وليس العكس، لا نريد أن نوظف الدين لتوظيفه في الحراك السياسي، إذاً المشكلة أخي الأستاذ سامي هو أننا اليوم أمام وضع سياسي خاص في موريتانيا ولذلك نحن رحبنا، عوداً على بدء رغم أنني لم أسمع كلام الدكتور سيدي ولد سالم لأسباب فنية، دعمنا كما قال الأستاذ بدي حركة الثالث من أغسطس ورحبنا بها ولسنا نادمين على ذلك وصوَّتنا للإصلاحات الدستورية ولسنا نادمين على ذلك، لكن الذي ندد به اليوم هو أي تدخل من طرف المجلس العسكري أو الحكومة الانتقالية للخروج على تلك المبادئ..

سامي حداد: وقد قلت ذلك، مشاهدينا الكرام لديّ فاصل قصير وسنعود إليكم للحديث عن الخريطة السياسية في موريتانيا ما بعد الانتخابات وإذا ما كان العسكر سيعودون إلى الثكنات بعد الانتخابات الرئاسية في شهر مارس من العام القادم، فابقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

محاسبة رموز النظام السابق

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلاً بكم من جديد في برنامج أكثر من رأي، عوداً إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط مع الدكتور سيدي ولد سالم، دكتور العقيد علي ولد محمد فال برر الانقلاب على نظام ولد الطايع بسبب غرق البلد في أزمة اقتصادية مالية اختلاس المال العام وإلى آخره وكما تعلم العقيد فال هو من أعمدة النظام السابق لعشرين عاماً والأزمة التي شخصها في البيان الأول للانقلاب مازالت قائمة لا محاسبة لرموز النظام السابق وكأن الانقلاب يعني هدفه كان إنقاذ ركائز النظم السابق وعودة أعوانه وأنصاره عبر الانتخابات عبر قوائم المستقلين أو ضمن قوائم الحزب الحاكم السابق وعفا الله عما مضى.. دكتور سيدي.

سيدي ولد سالم: أنا آسف لا أسمعك، الكلام كله وما سمعت كلمة من كلام جميل نصور..

سامي حداد: لا، أنا سؤالي بالتحديد، تسمعني الآن؟ هل تسمعني؟

سيدي ولد سالم: نعم، أسمعك الآن.

سامي حداد: لأنه فيه بعض الناس لا يحبون أن يسمعوا ما يقال أو ما يُسألون قلت العقيد علي ولد محمد فال برر الانقلاب بسبب دخول البلد في أزمة اقتصادية مالية اختلاس المال العام وإلى آخره وهو كما تعلم من أعمدة النظام السابق لمجدة عشرين عاماً الأزمة التي شخَّصها في البيان الأول للانقلاب مازالت قائمة، لا محاسبة لرموز النظام السابق يعني وكأن الانقلاب كان هدفه إنقاذ ركائز النظام السابق حتى لا تغرق كل السفينة من غرق رئيسها وانتهى كل شيء يعني.

سيدي ولد سالم: أستاذ سامي سمعت الكلام ولا أشاطركم الرأي حقيقة مبررات الانقلاب كانت واضحة ولكن أهم منها تشريعات الانقلاب وكنا في صفوف المعارضة آنذاك والقوى السياسي كلها اجتمعت أن تدافع وأن تُشرع الانقلاب وكل الزملاء الموجودين كانوا طلائع في الدفاع عن الانقلاب وفي الدفاع عن العملية الإصلاحية والهدف منها ليس فقط العملية الانتخابية من المسلسل الديمقراطي فحسب بل كنا في أزمة خانقة على كل الأصعدة وعلى كل..

سامي حداد: طيب، حليتم هذه الأزمة الخانقة على كل هل حلتوها؟ حُلت هذه الأزمة..

سيدي ولد سالم: لا تقتصر على العملية الانتخابية أقول هذا طبعاً علي ولد محمد فال و90% من الشعب الموريتاني كان عن قرب وعن بعد يؤيد النظام السابق، كنا زلة من المعارضة حقيقة عملت ضد هذا النظام ولكن هناك إجماع على المرحلة الانتقالية وفي هذا الإجماع حصلت أمور أساسية وكان منها اللامحاسبة كان فيه الإجماع وكان منها المسلسل الديمقراطي وإصلاح العدالة وإصلاح قدر من الهيكل الاقتصادية ولكن هذا خلق إجماعا وطنيا..

سامي حداد: (Ok)، يقول لك إجماع وطني لا محاسبة، عفا الله عما مضى..

بدي ولد ابنو: فعلاً الأيام التشاورية..

سامي حداد: أعطِه المجال.

سيدي ولد سالم: واجتمعت على حياد السلطة واجتمعت على حياد المجلس العسكري وعلينا أن نتابع هذا المشهد..

سامي حداد: (Ok)، أستاذ سيدي (Ok).

سيدي ولد سالم: وعلينا أن نفرض السياسات وعلينا أن لا نقبل السياسة السابقة أن ينجحوا تحت غطاء المستقلين وتحت غطاء الدعم العسكري، هذا افتراء.

سامي حداد: (Ok)، يعني حياد السلطة والله بيحاسب الجميع.

بدي ولد ابنو: أولاً المكاسب التي تحققت مع المجلس العسكري حقيقة لا يمكن.. ليس لأن لدينا تحفظات على الجانب أن ننكر الجوانب الإيجابية والجوانب الإيجابية في الحقيقة كثيرة ومنها الأيام التشاورية والأيام التشاروية كانت في حد ذاتها مكسب لأن..

سامي حداد: وإطلاق سراح معظم السجناء وإلى آخره والدستور واستفتاء على الدستور..

بدي ولد ابنو: فتح ذلك الباب للقاء وطني حقيقي ولكن لقاء وطني حقيقي ينبغي أن ندركه، هذا تم التأكيد عليه خلال الأيام التشاورية فعلاً كانت هناك نقاط كثيرة محل خلاف ولكن تم تكريس لجان بمواصلة هذه الملفات، ينبغي أن أؤكد على شيء لا يمكننا أبداً أن نطوي صفحة أنا ضد الثأر وضد تصفية الحسابات وضد عقلية العودة إلى الماضي بشكل قبلي تقليدي ولكن..

سامي حداد: اسمح لي، لا اسمح لي إذا كان هناك فيه اختلاس فيه ظلم وإلى آخره يعني هل يعتبر يعني المحكمة يعني ليس بالضرورة الإعدام كما هي الحال في العالم العربي يعني محاكمة وسين ومحاسبة..

بدي ولد ابنو: أحسنت، لا يمكن تجاوز هذه الخروقات البشعة، على الصعيد الإنساني لم أتحدث عن المجازر، على الصعيد الاقتصادي الجرائم الاقتصادية أكثر من 80% يعيشون تحت الحد الأدنى للفقر في دولة تتمتع بثروات طبيعية هائلة وثروات بشرية إلى آخره، هذه نقاط جميعاً تم الاتفاق على تشكيل لجان بشأنها، أما بالنسبة لعدم مراجعة أو عودة ملفات الماضي فهذا لم يحدث أبداً لأنه لكي نتجاوز صفحة لكي نطوي صفحة ينبغي أن نقرأها ولكي نقرأ صفحة ينبغي أن نقر أصلاً بوجودها..

سامي حداد: إذاً يعني ولد الطايع هو الوحيد اللي..

بدي ولد ابنو: لا إذاً معنى ذلك..

سامي حداد: لا.. لا سؤالي إذاً ولد الطايع هو الوحيد اللي قام بكل هذه..

بدي ولد ابنو: معنى ذلك، أولاً أنه على الأقل هؤلاء الذين تورطوا، المجلس العسكري اتخذ قرارا أساسيا جداً وهو نحن لن نترشح ولا نقبل بأن أعضاء الحكومة أن يترشحوا، كان على هؤلاء أن يدركوا طبعاً هؤلاء لهم الحقوق أيضاً كوطنيين أن يترشحوا ولكن الظرفية الاستثنائية تجعل أنه عندما يترشحون يلغي ذلك أي معنى للترشحات..

سامي حداد: (Ok)، إذاً الواقع..

بدي ولد ابنو: إذاً إذا جاء مَن تورط وحتى لو لم نحاكمه محكمة وطنية..

سامي حداد: هذا ما قلته، هذا ينقلني إلى سؤال الأخ سيدي ولد سالم والأستاذ منصور محمد منصور سآتيك حالاً يعني.. يعني على ذِكر المؤسسة العسكرية كما تعلم المؤسسة العسكرية في العالم العربي والإسلامي لا تتنازل عن السلطة إلا بانقلاب عليها يعني حتى في الحال السودانية عام 1985 مع سوار الذهب عام 1985 التزم بوعده وسلم الحكم للمدنيين وعاد العسكر عام 1987 وانقلبوا على حكومة المهدي المنتخبة الآن، مَن يضمن أن الجيش سواء عن طريق المجلس العسكري أو ضباط آخرين أنه لن يعود إلى السلطة بعد تسليم الحكم إلى رئيس مدني منتخب في شهر مارس القادم؟ باختصار يا دكتور سيدي.

سيدي ولد سالم: الضمان الوحيد للمسلسل الديمقراطي هو احترام كل الفاعلين السياسيين والمجلس العسكري والحكومة والفرقاء الآخرين لما للإجماع الوطني والأساسيات في المرحلة الانتقالية القصيرة لعل طبعاً فيه تراجعات وفيه كر وفر في المسلسلات السياسية في مجتمعاتنا ولكن أملنا كبير أن نرخص اللعبة الديمقراطية بكل نزاهة وبكل شفافية وهذا هدف لعلنا ننزلق لعلنا نفشل ولكن أملنا كبير أن كل الفاعلين السياسيين يحترموا قواعد اللعبة بحسن النية وكذا ولكن إذا ما جرى..

بدي ولد ابنو: أنا أتمنى العكس.

سامي حداد: رجاءً أعطِه المجال (Ok) لو سلمنا.. أستاذ سيدي باختصار رجاءً لو سلمنا إنه المؤسسة العسكرية في موريتانيا متماسكة رغم أن تاريخ الانقلابات الفاشلة ضد الرئيس السابق ولد الطايع تفند كل ذلك فهل ستكتفي برأيك هذه المؤسسة من الآن فصاعداً بلعب دور الحكم لحماية النظام الجمهوري، منع الأحزاب المبنية على أسس دينية على غرار المؤسسة العسكرية في تركيا، أي الوقوف بالمرصاد لكل مَن يطال هذه الثوابت يعني عودة العسكر إلى السلطة في الحالة الموريتانية أمر محتمل أليس كذلك؟

سيدي ولد سالم: لا أظن أخ سامي، أنا فاعل في الحركة السياسية منذ الثانوية منذ عشرين سنة وأظن أن الشباب الموريتاني والقوى السياسية الموريتانية لم تتعامل أبداً مع الرجوع لنظام عسكري في البلد، ربما نرجع لأزمة سياسية ربما نرجع لاحتقان ولكن لا أظن أن أي شخص يظن أن في موريتانيا قابلية أن..

بدي ولد ابنو: أستاذ سيدي وأنت تعرف تقديري لك أريد منك.. قلت الآن جملة جيدة جداً وهي على الجميع أن يحترم هذا المسلسل وقلت إن هؤلاء الذين أعلنوا عن أنهم فعلاً مدعومين من طرف.. أنهم مدعومين من طرف المجلس العسكري عليهم أن يأتوا بالأدلة، أنا أريد منك أن تكرر هذه الجملة مرات وأن تطلب من أعضاء المجلس وأنا أطلب منهم ذلك من هذا المنبر وبكل الوسائل الأخرى أن يكرروه علناً حتى لا يؤثر هؤلاء على الناخبين، أقر معك أن الانتخابات الحالية جرت في ظروف لا بأس بها..

سامي حداد: (Ok) يا ولد.

بدي ولد ابنو: ولكن أريد منك وأريد من جميع الأخوة في المجلس العسكري وأعضاء الحكومة أن يؤكدوا بشكل حاسم وثابت وقاطع أن هؤلاء ياما اخترقوا وافتروا بقولهم وادعائهم أنهم مدعومين من طرف المجلس العسكري.

سامي حداد: يا بدي ولد.. يا بدي الله يخليك لا تعمل لي هذا المهرجان خطابي انتخابي..

بدي ولد ابنو: أستاذ سامي النقطة أساسية في..

سامي حداد: لا رجاءً أعطي مجال لغيرك إذا كنت ديمقراطيا، أنت عايش في فرنسا بتعرف شو معنى الديمقراطية، أستاذ محمد جميل ولد منصور في نواكشوط تياركم الإخواني ظهر بشكل علني أو في الستينات بدأ ولكن ظهر بشكل علني عام 1980 عما تحالفتم مع العقيد محمد خونا ولد هيدلة رئيس اللجنة العسكرية على أمل المشاركة في السلطة لضرب اليساريين والقوميين كما كانت الحال في معظم الدول العربية أي أن الحركة الإسلامية في موريتانيا لها تجارب التقت فيها مصالح النظام مع التيار الإسلامي.. يعني هل التقت الآن مجددا مصالح التيار الإسلامي مع المؤسسة العسكرية التي على الأقل سمحت لكم الآن بممارسة العمل السياسي ودخول الانتخابات؟

محمد جميل ولد منصور: شكرا الأستاذ سامي، أود لو كانت الفرص متكافئة قليلا..

سامي حداد: (OK) تفضل..

محمد جميل ولد منصور: لأننا هنا ونحن في الحملة الانتخابية لم نجد..

سامي حداد: باشر في النقطة، تفضل..

محمد جميل ولد منصور: لم نجد إلا دقيقتين في التليفزيون الموريتاني..

سامي حداد: تفضل..


إيجابيات النظام العسكري

محمد جميل ولد منصور: أود أولا في البداية أن أعلق أننا لم نكن.. أيام النظام السابق وأنه لم تكن 90% تؤيد النظام السابق هذه أرقام غير صحيحة، نحن كنا نعبر عن طموحات الشعب الموريتاني لكن الترغيب والترهيب كان يظهر الأمور على غير حالها ولذلك ذهب النظام السابق ولم يبكِ عليه أحد، كذلك لم نكن من طلائع المدافعين عن انقلاب الثالث من أغسطس، كنا من طلائع المتفهمين لهذا الانقلاب وللأسباب التي دعت إليه وأنه لن يكون هناك استقرار إلا بالتغلب على الأسباب التي دعت إليه، أنا أعتقد أن المؤسسة العسكرية أجمعت على الثالث من أغسطس نتيجة للبرنامج الذي أعلنه الثالث من أغسطس، أما إذا كان هناك انحراف أي انحراف في برنامج الثالث من أغسطس فالأسباب التي دعت إلى التوتر ستدعو لا قدر الله إلى توتر جديد وبالتالي لا يمكن أن نزايد في هذا السياق أو فيما يتعلق بالتيار الإسلامي..

سامي حداد: ولكن من ناحية أخرى أستاذ محمد من ناحية أخرى يعني الإصلاحات التي قام العسكر يعني هل أنت ضدها وتخصيص على الأقل 20%..

محمد جميل ولد منصور: لا نحن..

سامي حداد: اسمح لي، من المقاعد في البرلمان إلى النساء يعني هكذا تردون الجميل للذين سمحوا لكم بدخول الانتخابات وربما مَن يدري السيطرة..

محمد جميل ولد منصور: يا أستاذ سامي..

سامي حداد: اسمح لي، ربما السيطرة على بعض البلديات كمرحلة أولى لتقوية صفوفكم ثم الوصول إلى السلطة..

محمد جميل ولد منصور: أستاذ سامي..

سامي حداد: كما تعلم كما حدث مع الطيب أردوغان لما كان رئيس بلدية اسطنبول وأصبح رئيس وزراء تركيا؟

محمد جميل ولد منصور: الكلام عن آخره نحن لم نتنكر للإصلاحات وقلنا رأينا بشكل واضح أننا نؤيد الاتجاهات الإصلاحية التي أعلنها المجلس العسكري لكن في نفس الوقت نعارض بعض الأخطاء بعض السياسات الخاطئة..

سامي حداد: وهذا من حقكم..

محمد جميل ولد منصور: مازلنا نقولها عالية، نعارض العلاقات مع الكيان الصهيوني، نعارض استمرار بعض رموز الفساد في مواقعهم..

سامي حداد: ممتاز..

محمد جميل ولد منصور: نعارض رفض قيام حزب سياسي للإصلاحيين الوسطيين لكن مع ذلك أيدنا المشروع الانتقالي والانتخابات الشفافة والهامش المتاح لنا، إذاً القضية ليست هنا فيما يتعلق بالاتجاه الإسلامي، نعم تعود العلاقة الدافئة إلى.. يعود الدفء إلى علاقته مع المؤسسة العسكرية مادامت هذه المؤسسة ملتزمة ببرنامج الثالث من أغسطس ولن نرفع الصوت منددين ومعارضين بالشكل الذي كان إلا إذا وقع انحراف عن هذا المسار..

سامي حداد: أخ محمد ذكرت قضية إسرائيل ومن المفارقات أنكم يعني تدعون إلى قطع العلاقات مع إسرائيل وهو ما تطالب به يعني معظم الأحزاب اليسارية والقومية في نفس الوقت قلت أنت في مؤتمر صحفي هذا الأسبوع أنه ينبغي السعي للتعاون مع الولايات المتحدة، هل تريدون يعني تجميل صورتكم أمام أميركا كتيار إسلامي معتدل وأراك تبتسم وليس جهاديا الذي تصفه أميركا تصنفه في خانة الإرهاب، أميركا التيار المتشدد السلفي أم التعاون على طريقة الحزب الإسلامي في العراق الذي دخل اللعبة السياسية منذ البداية ودخل في مجلس الحكم المعين من قِبل أميركا مع أنه موريتانيا يعني لا تحتلها أميركا؟

محمد جميل ولد منصور: نحن ليست عندنا مشكلة في العلاقات الخارجية مع الآخرين وفعلا نريد أن نطور العلاقات مع أوروبا ونتعاطى إيجابيا مع الولايات المتحدة الأميركية، لكن لا يعني ذلك أبدا أننا لا نعارض معظم السياسات الصادرة عن الإدارة الأميركية، نحن التقينا مع أميركان وحاورناهم في السفارة وبعض المبعوثين وقلنا لهم بشكل صريح نحن نعارض ونشدد المعارضة لسياساتكم في فلسطين في العراق في أفغانستان في كثير من سياساتكم الخارجية، لكن مع ذلك نعتبر هذه الدولة قائمة، التعاطي معها مطلوب وتطوير العلاقات الإيجابية معها مطلوب، لكن الأمر مختلف تماما عن الكيان الصهيوني، هذه دويلة لقيطة لا وجود لها من الناحية الأخلاقية وبالتالي نحن نعتبر العلاقات القائمة معها والإصرار عليها غير مبرَّر لا من ناحية مصلحة موريتانيا لا من ناحية علاقاتها العربية والأفريقية لا من ناحية حتى علاقاتها التقليدية مع أوروبا، نحن خندقنا الطبيعي العرب والأفارقة والمسلمون علاقاتنا الطبيعية أيضا غربيا مع أوروبا، نريد أن نطور علاقاتنا مع الولايات المتحدة الأميركية، لكن هذا بعيد كل البعد عن علاقات مدانة جاءت لأسباب أمنية ضيقة مع الكيان الصهيوني الذي يستعمر فلسطين ويبيد شعبها.

سامي حداد: يا أخي معي انتهينا من قضية الكيان الصهيوني يعني كل الأحزاب تدعو إلى ذلك.. دعني آخذ رأي سيد محفوظ ولد إبراهيم الناطق الرسمي باسم تجمع المستقلين، باختصار رجاءً نحن في نهاية البرنامج، لو صارت الأمور كما يجري الانتخابات وبكل شفافية كما وعد المجلس العسكري كيف تتوقع نسبة حضور أو نجاح المستقلين؟

محفوظ ولد إبراهيم: أظن يا أستاذ سامي أنه يفصلنا يوم واحد عن الانتخابات وطبيعة الحال من الصعوبة بما كان تصور نتائج الانتخابات قبل أوانها فلننتظر أولا فلننتظر إذاً ليوم 19 نوفمبر إلا أنه إذا نظرنا إلى مستوى تغطية التراب الوطني والدوائر الانتخابية فإن المستقلين يغطون كافة التراب الوطني خلافا لبعض القوى وبعض الأحزاب، ثانيا إذا نظرنا إلى عدد اللوائح المترشحة فإننا في الصدارة في الانتخابات البلدية بما يقارب ثلاثمائة لائحة من أصل ألف ومائتين لائحة وإذا نظرنا إلى عدد اللوائح في التشريعات فإن المستقلين أيضا..

سامي حداد: هو القضية ليست قضية عدد وإنما المشكلة يعني النهاية من سينجح وكيف سينجح؟ هذه هي المشكلة..

محفوظ ولد إبراهيم: عندهم أيضا حضور وطني في هذا إذا نظرنا أيضا إلى تجمع المستقلين فإن هذا يبشر بالخير بالنسبة لنتائجنا في الانتخابات..

سامي حداد: شكرا، أستاذ محفوظ يبشر بخير بالنسبة للمستقلين شو رأيك في هذا الكلام؟

بدي ولد ابنو: لا، للأسف الشديد..

سامي حداد: على حساب الأحزاب الأخرى..

بدي ولد ابنو: لا شك أن الآن ثمة محاولة ولاحظنا التحالف بين الحزب الحاكم السابق وبعض هؤلاء المستقلين محاولة عودة النظام السابق بعدما خرج من النافذة عودته من الباب من خلال هذه الانتخابات وهذا سيكون تهديدا خطيرا لمستقبل البلد لأنهم إن عادوا إلى السلطة فسنعرف ما لم نعرفه قبل سنة ونصف، أي قبل وصول المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية إلى السلطة، أعتقد الآن أنه نرى فعلا حملة انتخابية إلى حد الساعة اتسمت بحياد الإدارة وهذا شيء إيجابي، إذا استمرت الإدارة في هذا الحياد.. إذا استمرت الإدارة في هذا الحياد وإذا خصوصا بالنسبة للنقطتين الأساسيتين الإشراف على التصويت بشكل نزيه وحقيقي وبحضور ممثلي الأحزاب وبعد ذلك فرز الأصوات بما يترتب على ذلك بخصوص كل التفاصيل الفنية والشيطان يسكن التفاصيل الفنية..

سامي حداد: هنا يا حبيبي هنالك لجنة أوروبيين وأفارقة وعرب مشرفين..

بدي ولد ابنو: إذا تم ذلك..

سامي حداد: سؤالي يعني ما هي حظوظ المعارضة، حظوظكم أنتم كمعارضة لكن المستقلين بيقول لك إحنا في كل مكان..

بدي ولد ابنو: إذا تمت بشكل نزيه وإذا تم تعبئة المواطن بشكل حقيقي وأدرك أنه الآن هو المحك الحقيقي خلف الستار أنه لا يحاسب إلا ضميره خلف الستار فليس من شك بأن الخريطة السياسية ستتحول بشكل جذري لأن المواطن الآن قد فُتحت أمامه آفاق آمال حقيقية لا يمكن أبدا يقبل أن تخيب لا يمكن أن..

سامي حداد: يا أخي اسمعني، هذه المعارضة.. اسمعني يعني المعارضة هذه يعني شو اللي بيجمع بينها بين حزب حاتم وليس حاتم الطائي بل حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني..

بدي ولد ابنو: وهو حاتم الطائي كذلك..

سامي حداد: اسمح لي وهو امتداد لفرسان التغيير العسكري وبين حزب تمام.. تمام وليس أبو تمام، يعني بل مزيج من الزنوج الذين ساندوا المقدم وليد حيد الله في الانتخابات الرئاسية وحزب الصواب وإلى آخره يعني ناس في الشرق وناس في الغرب قومي على يساري على عربي ناهيك عن قضية يعني الموريتانيون من أصل إفريقي ولا تنسى هؤلاء الذين يعني.. ثلث الشعب الموريتاني من أصول إفريقية سوداء وهم الذين عام 1987 يعني ساندوا تنظيم الضباط أو قوات التحرير الأفريقية بموريتانيا للإطاحة بنظام ولد الطايع، يعني عندما ترى هذه الخريطة الكبيرة يعني أليس رئيس المجلس العسكري على حق عندما يقول إن هذه الأحزاب هي مترهلة..

بدي ولد ابنو: هذه الأحزاب، كل التيارات التي ذكرتها ممثلة في هذه الأحزاب التي تتحدث عنها ممثلة في التيار، الإشكالية تطرح بشكل آخر، صحيح ثمة طبقة سياسية تقليدية موروثة من الستينات إلى حد ما مهترئة وهذا صحيح جزئيا، أما الآن فيما يتعلق بمختلف الأحزاب التي ذكرت لا وجود لحزب يمثل أغلبية الشعب هذا لا يوجد لا هنا في بريطانيا ولا في فرنسا الأحزاب لما.. حزب بلير الآن إذا أخذته يشكل 15% بالنسبة للمنخرطين فعلا في الحزب ولكن الإشكال هو ما هي القضايا التي يطرحها الحزب؟ وهل تمس فعلا أو تطرحه هذه الهيئات وهل تمس المواطن؟ نعم تمس المواطنين..

سامي حداد: يعني هل القبائل ستتبخر فجأة..

بدي ولد ابنو: الذين تم تشريد أبنائهم في بقاع المعمورة والذين تم تفقيرهم أكثر من 80% تم إعطاء إمكانياتهم ثروات البلد التي..

سامي حداد: إحنا الآن دخلنا في مزايدات منبر سياسي انتخابي، عندي آخر دقيقة مع الأستاذ سيدي ولد سالم، دكتور يعني خريطة سياسية متشعبة في أكثر من ثلاثين حزب يعني سيكون لدينا فسيفساء بألوان مختلفة يعني من.. ولكن يكون ربما هناك حكومة قوية تطبع إيقاعات كل واحد فيهم يغني على ليلاه، يعني هل تعتقد أن المجلس العسكري في ظل هذا الوضع سيبقى متفرجا أمام هذه الخريطة السياسية الفضفاضة؟

سيدي ولد سالم: سؤال جيد حقيقة..

سامي حداد: معي أقل من دقيقة، تفضل..

سيدي ولد سالم: وأود بالمناسبة أن أقول إن طبعا..

سامي حداد: ثلاثين ثانية..

سيدي ولد سالم: انفتاح اللوائح بهذه الطريقة يجعل أن أي أغلبية في مجلس البلدية حتى في البرلمان تكون أغلبية هشة وخاصة هؤلاء المستقلين الذين نبعوا بعد عشية وضحاها لم يواجَهوا كأنهم قوة سياسية، الأخ بدي والأخ جميل عليهم أن يتوجهوا لهذه ساسة النظام القديم ليواجهوهم كأشخاص وكتكتل مستقلين ويكفون يعني عن التوجه للحكومة والمجلس العسكري لأن هؤلاء أشخاص معروفين..

سامي حداد: أستاذ، دكتور تداركنا الوقت وعلينا أن ننتظر حتى إغلاق صناديق الاقتراع في موريتانيا الانتخابات التشريعية والبلدية يوم الأحد القادم، مشاهدينا الكرام أشكر ضيوف حلقة اليوم من نواكشوط الدكتور سيدي ولد سالم مدير عام وزارة التجهيز الموريتانية الذي رشحه المجلس العسكري للمشاركة في البرنامج والسيد محمد جميل ولد منصور منسق التيار الإسلامي الذي يطلق على تنظيمه مجموعة الإصلاحيين الوسطيين وأشكر هنا في الأستوديو السيد بدي ولد ابنو الناطق باسم تجمع المعارضة الموريتانية في الخارج ونشكر أيضا السيد محفوظ ولد إبراهيم الناطق الرسمي باسم تجمع المستقلين الذي شاركنا عبر الهاتف في البرنامج، نشكر الضيوف مرة أخرى ونشكر فريق البرنامج في الدوحة لندن ونواكشوط وهذا سامي حداد يستودعكم الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة