قصة الانتخابات في البلاد العربية   
الأحد 1429/1/27 هـ - الموافق 3/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:04 (مكة المكرمة)، 12:04 (غرينتش)

- لبنان بين عهد لحود والحقبة الجديدة
- دور التدخل الخارجي في المشكلة اللبنانية

- مشكلة الحكومة مع حزب الله

- صراع خيارات ومشاريع


[شريط مسجل]

[ غسان بن جدو في وداع الرئيس إميل لحود أثناء خروجه من قصر بعبدا]

إميل لحّود: لأنه عملت اللي كنت بدي أعمله.

غسان بن جدو: يلي هو؟

إميل لحّود: يلي هو اللي قلته أول يوم عملت رئيس، لو هلّق بدّي أرجع عيد بعمل نفس الشيء.

غسان بن جدو: بكل العهد؟

إميل لحّود: أكيد. وهلق حاسس متل ثقل وطلع عن أكتافي، إنشاء الله هالجيل الجديد يعرف شو قيمة لبنان ويعطيه حقه، لأنه القديم للأسف وصّلنا لهون.

غسان بن جدو: متفائل بمستقبل لبنان، أو متشائم؟

إميل لحّود: أنا متفائل، لأنه فيه عندك جيل أكيد مارح يقبل باللي عمبيصير.

غسان بن جدو: الخطوة الأخيرة اللي اتخذتها؟

إميل لحّود: هذه ريحتني، وزارة غير ميثاقية، غير دستورية، لا يمكن تقدر تحكم لبنان.. طائفة كبرى مش موجودة.. هذه ميزة لبنان، كلهم بدهم يتشاوروا.

غسان بن جدو: طيب، فخامة الرئيس، شكراً.

[نهاية الشريط المسجل]

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين، سلام الله عليكم، أهلاً بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج حوار مفتوح، أقدمها على الهواء مباشرة، طبعاً هذه المرة بشكل أساسي من بيروت. كان هنا الرئيس إميل لحود، كانت هذه آخر لقطات له وهو يغادر منزله في قصر بعبدا، قصر رئاسة الجمهورية في بعبدا، بعدئذ غادر بشكل نهائي هذا القصر، لتنتهي بذلك ولايته، عند الساعة الرابعة والعشرين من يوم الثالث والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2007. إنه مشهد ربما يكون نادراً في بلادنا العربية، أن تنتهي ولاية رئيس الجمهورية بشكل سلمي، بشكل ديموقراطي، بلا مشكلات. لم يخرج على ظهر دبابة، ولم تُخرجه دبابةٌ. طبعاً الرئيس إميل لحود خرج من قصر بعبدا وترك وراءه تاريخاً طويلاً مليئاً بالجدل. أنصار له يؤيدونه، هناك من يصفه بأنه المقاوِم الأول، وأنه نادراً ما سيشهد لبنان رئيساً مثيلاً له، سواءً داخل الساحة المسيحية، والمارونية تحديداً، أو الساحة الوطنية. وخصومه يعتبرونه بأنه أيضاً، كان عهده عهداً نادراً، حتى أن نائب رئيس مجلس النواب اللبناني وصف عهده ونهايته بأنه نهاية كابوس. المهم، اليوم خرج الرئيس إميل لحود بما لَه وما عليه. لكن المدخل الأساسي لنقاشنا في هذه الحلقة، الانتخابات الرئاسية، التي عُطِّلت أو تعطلت أو هي أجِّلت أو تعوّقت أو عُوّقت، المهم في لبنان هناك فراغ. ومن خلال لبنان سنتحدث عن قصة وحكاية ورواية وأسطورة، وربما نكتة، الانتخابات في بلادنا العربية. خاصة ونحن نسأل سؤالين مركزيين أساسيين، لماذا يهتم العالم كله بالانتخابات في بعض البلدان، ولبنان نموذج لهذا الاهتمام، بينما يتجاهل هذه الانتخابات في بلدان أخرى؟ والسؤال الثاني، إلى متى يبقى صندوق الاقتراع مهمّشاً بشكل عام، وليس بشكل خاص، في بلادنا العربية؟ يسعدنا أن نستضيف هنا في بيروت، الأستاذ أنيس النقاش منسق شبكة الأمان للدراسات والإعلام، ويسعدنا أن نستضيف أيضاً الأستاذ نوفل ضو الكاتب والمحلل السياسي وهو أيضاً من قوى الرابع عشر من آذار، تماماً كما السيد أنيس النقاش يؤيد المعارضة اللبنانية، ويسعدنا كثيراً أن نستضيف من عمّان الكاتبة السياسية والمحللة والبرلمانية والناشطة السياسية العريقة في الأردن والبلاد العربية السيدة توجان الفيصل، مرحباً بكم أيها السادة جميعاً. أنا أود أستسمحكما سيداي هنا في بيروت، نبدأ من عمّان، سيدة توجان الفيصل شاهدت ما شاهدت، ما هو تعليقك الأول على مشهد خروج الرئيس إميل لحود، وعلى عهد الرئيس إميل لحود، إذا كنت تتابعينه، بطبيعة الحال تتابعينه كما بقية العرب؟


لبنان بين عهد لحود والحقبة الجديدة

"
القوى الوطنية الفاعلة السياسية في لبنان استطاعت فرض ديمقراطية لبنان رغم كل محاولات الاختراق، وأن تبقي لحود في الرئاسة إلى آخر لحظة رغم كل محاولات الإطاحة به
"
توجان الفيصل

توجان الفيصل:
الحقيقة بالأمس عندما شاهدت المشهد، كان معي ابنتاي، فقلت لهم انظروا احترام الدستور، إنه لآخر لحظة، 12 بالليل، تنتهي الولاية فيبقى في قصر الرئاسة ويخرج، وبحرس شرف، وبوداع رسمي، يخرج. استطاعت القوى الوطنية الفاعلة السياسية في لبنان، استطاعت أن تفرض ديموقراطية لبنان النادرة، رغم كل محاولات الاختراق، وأن تبقي لحود في الرئاسة إلى آخر لحظة رغم كل محاولات الإطاحة به، فهذا الاحترام للدستور وبالدقيقة وبالثانية. فطبعاً هم وقفوا مشدوهين لأنهم هم من الأربع سنوات الماضية الدستور الأردني يُخرق يومياً، لكي أُمنَع أنا وحدي من نزول مجلس النواب، من نزول الانتخابات حتى، وليس من الوصول إلى مجلس النواب. فالفارق ضخم، هنا رئيس جمهورية، قوى عظمى لاتستطيع أن تطيح به لأن هناك داخل لبنان قوى ديموقراطية. عندنا أمكن أن يُخرق الدستور ويصيح الجسم القانوني، بكل أطيافه يصيح الآن، وهذا الخرق لأجل شيء كتير أصغر، يعني نائب واحد يترشح، واحد من 110 مقاعد.

غسان بن جدو: أستاذ نوفل ضو، مفارقة قالتها السيدة توجان الفيصل الآن، أن القوى التي وصفتها بالقوى الديموقراطية هي التي استطاعت أن تفرض بقاء الرئيس إميل لحود إلى آخر لحظة، كأن الذين كانوا يطالبون بتنحي الرئيس إميل لحود هم الصف الآخر.

نوفل ضو: الحقيقة هناك عدة مفارقات أو عدة التباسات. ما جعل الرئيس إميل لحود.. ما جعلنا نشاهد الرئيس إميل لحود أمس يخرج من قصر بعبدا، أمس بالذات، هو خرق للدستور وليس احترام للدستور. الرئيس لحود كان يُفترض أن يغادر قصر بعبدا قبل ثلاث سنوات. يعني جرت عملية تعديل للدستور بشكل فُرض على اللبنانيين وكلنا نعرف كيف فُرض التعديل الدستوري على اللبنانيين عام 2004، وكيف كانت الولاية المُمددة مناسبة لمآسي لبنان، بدأت بمحاولة اغتيال الوزير مروان حمادي، وانتهت، ونأمل أن يكون ما حصل للنائب الشهيد أنطوان غانم آخر المآسي. ولكن في الحقيقة أعتقد أن هذا اللباس الديموقراطي الذي يتم إلباسه لعهد الرئيس إميل لحود.. يعني بدون شك الحياة السياسية، بشكل عام في لبنان، تختلف عن العالم العربي، ولكن إذا أردنا ولوج ومناقشة تفاصيل هذا العهد، فأعتقد أنه مليء بالمخالفات الدستورية وبالطعون التي أصابت الدستور اللبناني نتيجة لممارسة الرئيس إميل لحود.

غسان بن جدو: أستاذ أنيس النقاش، في الكلام القصير الذي كان مع الرئيس إميل لحود، قال أولاً، اعتبر أن هذه الليلة، وهو يغادر قصر بعبدا، هي أكثر لياليه راحة لأنه أرضى ضميره وعهده بهذه الطريقة، المسألة الثانية قال أنه يراهن على الجيل الجديد في لبنان لأن الجيل السابق أخفق في تحقيق ما يصبو إليه، والمسألة الثالثة عندما قال في نهاية الأمر أن حكومة الرئيس السنيورة.. مازال متمسكاً بأنها حكومة غير شرعية وغير ميثاقية وغير دستورية. ماذا تقرأ؟ يعني هل هذا تحدي، هل هو استفزاز، هل هو اطمئنان، ماذا؟

أنيس النقاش: يعني لبنان مرّ بتاريخه بعدة حروب داخلية كان على أثرها هناك مصالحات وتغييرات في الدستور، وأشهر هذه المصالحات والتغييرات هو اتفاق الطائف الذي سحب صلاحيات رئيس الجمهورية، وعدّل صلاحيات وإلى آخره. أنا أعتقد أن هذه المرحلة هي أيضاً نوع من الطريق المسدود الذي وصل إليه لبنان، ولا يمكن الخروج منه إلا بإعادة النظر بالصيغة الموجودة..

غسان بن جدو (مقاطعاً): صيغة ماذا، صيغة الطائف؟

أنيس النقاش: صيغة الطائف، وصيغة الدستور، وصيغة التوزيع. هذا ليس موقف من طرف أو طرف آخر، هذا توصيف للواقع. كيف نستطيع أن نوصّف الواقع أنه ليس بطريق مسدود، عندما يكون لدينا حكومة يختلف عليها اللبنانيون، ليس على سياستها بل على جوهرها، هل هي شرعية أو غير شرعية. هل التمديد للرئيس لحود والتغيير في الدستور، الذي يُسمى بالقانون تعديل الدستور، يعني هناك أصول للتعديل، البعض يسميه خرق للدستور، رغم أنهم التزموا به. الآن الحديث أن هذا كان خرق للدستور وليس تعديلاً، يمكن أن نقول ذلك لأسباب سياسية. ماذا نقول بعد أسبوع أو أسبوعين إذا وجدنا، مثلاً، أن ليس هناك أفضل من مرشح واحد اسمه العماد سليمان قائد الجيش، والذي يحتاج إلى تعديل دستوري، وقد يتفق اللبنانيون أيضاً على هذا التعديل. فإذاً هناك صيغ لتعديل الدستور، لا تُسمى خرقاً، قد يكون لي موقف سياسي منها، أو أنا لا أرضى بالمرشح، ولكن هي تعديل دستوري التزم بأسلوب تعديل الدستور وقوانينه. اليوم اللبنانيون أمام طريق مسدود..

غسان بن جدو (مقاطعاً): لأ، قبل هذا، قبل هذا أستاذ أنيس النقاش، الآن ما تفضلت به حول عهد الرئيس إميل لحود، لأنه نحن نتحدث الآن ليس عن الشخص فقط، ولكن نتحدث عن حقبة ستبدأ جديدة، سؤال أساسي الآن بعد خروج الرئيس إميل لحود، هل إن لبنان على أبواب، ليس فقط صيغة جديدة، ولكن جمهورية جديدة، جمهورية ثالثة؟ لأن ما تفضلت به الآن، بالمناسبة، كلام خطير، وهو تماماً ما تُتهم به المعارضة هنا في لبنان. يعني أنت الآن تقول نحن بحاجة إلى صيغة جديدة، بالفعل السلطة هنا، فريق الرابع عشر من آذار، يتهم المعارضة صراحة، يقول لها، إنك تتدثرين بالمعارضة وبحكومة السنيورة غير الشرعية وغير الديموقراطية وتقيمين الاعتصامات، لكن جوهر الأمر أنكم تريدون تغيير صيغة الطائف. وأنت الآن تقولها بشكل صريح.

أنيس النقاش: نعم، هي ليست فقط في تغيير الصيغة، أنا أنتهي بالنقطة الأخيرة التي تحدث عنها الرئيس لحود عن الجيل الجديد، لنأخذ المشهد كما هو ونتخيل ردود الفعل من هذا الشارع وهذا الشعب المسكين في لبنان، قوى 14 آذار التي وقفت في شعارات معينة أساسها الاستقلال والحرية والسيادة في لبنان، انتهت اليوم في هذا الأسبوع بأكبر حشد من وزراء الخارجية من دول أخرى للتدخل المباشر في أدق التفاصيل في الحياة السياسية اللبنانية وكان سبق ذلك السفراء،الـ compromise يعني التوافق الذي سيحصل والتسوية التي ستحصل بعد ذلك هي حتماً ستصدم الجمهورين من الطرفين، لأنهم لن يحققوا آمالهم وسيكتشفون أن هناك أشياء قد حصلت من وراء ظهرهم وأقوى منهم. فالحديث عن الجيل الجديد، أنا لو كنت من الجيل الشاب، وأنا الحمد لله بروح شبابية، لن أقبل أن تستمر الجمهورية بهذا الشكل، الشعب لديه طموحات.. لا يستطيع أن يحقق طموحاته، حجم التدخلات الخارجية أقوى من التدخلات الداخلية، حجم التجاذبات الطائفية الوسخة أقوى من حجم المصالح الوطنية، وبالتالي هناك صيغة لبنانية يجب أن يُعاد النظر بها لكي نخرج من هذه المآزق، التي هي عبارة عن حروب أهلية أو مآزق سياسية تتكرر كل 7 إلى 10 ـ 12 سنة. لبنان له تاريخ لا يُعد بآلاف السنين، هذا التاريخ الصغير شهد أكثر من حرب أهلية وأكثر من مأزق سياسي، هناك علّة في هذا البلد يجب أن ندرسها وهذا ما تحدّث عنه الرئيس إميل لحود، لا نحتاج إلى تغيير صيغة الطائف، نحتاج إلى صيغة ثقافية جديدة، إلى تربية أنفسنا بشكل جديد، إلى صيغة ومفهوم للعمل السياسي الجديد، إلى تخليص لبنان من براثن التدخلات الدولية والأجنبية.


دور التدخل الخارجي في المشكلة اللبنانية

غسان بن جدو: بكل صراحة، هل المشكلة في هذه الطبقة السياسية، في هذه الأطراف اللبنانية، أم المشكلة في التدخل الخارجي الذي، كما تقولون، يريد أن يفرض قسراً وإكراهاً على اللبنانيين استراتيجية جديدة مرتبطة بمحور أنتم تعرفونه؟

"
التدخل الأوروبي في لبنان تسهيل لإجراء الانتخابات الرئاسية، أما التدخل من الجانب السوري والإيراني فهدفه انتخابات رئاسية بشروط تؤدي إلى تغيير الصيغة اللبنانية، أو إلى فراغ يؤدي إلى مشكلة
"
نوفل ضو

نوفل ضو:
في الحقيقة موضوع التدخل الخارجي ذو شقين، هناك شق وزراء الخارجية الأوربيين والمبادرات الأوربية التي تمّت، وهناك التدخل الخارجي من الجانب الآخر، من الجانب السوري والإيراني في لبنان. التدخل الأوروبي، كل الناس عرفت أن التدخل هدَف لتسهيل إجراء الانتخابات الرئاسية في لبنان، في حين أن التدخل الآخر، من الطرف الآخر، هدَف إلى واحد من أمرين، إما إلى انتخابات رئاسية بشروط تؤدي إلى تغيير الصيغة اللبنانية، كما تفضل الأستاذ وقال، وإما إلى فراغ يؤدي إلى مشكلة كبيرة في لبنان، ويؤدي فعلاً وحقيقةً، وواقعاً، إلى نوع من الحرب الأهلية، ولو غير معلنة، تنتهي بمحاولة القول أن لا خروج من هذا المأزق إلا بتغيير الصيغة السياسية.

غسان بن جدو: من يريد الحرب الأهلية في لبنان؟

نوفل ضو: أنا أقول أنه من يطرح فكرة تغيير الصيغة السياسية، صيغة النظام السياسي في لبنان، يطرح مشروع حرب أهلية في لبنان.

غسان بن جدو: هكذا سيد أنيس النقاش؟

أنيس النقاش: لا ، لأ ، ما هذا الذي ..

نوفل ضو (مقاطعاً): طبعاً هذا الموضوع.. لأنه هناك مجموعة من اللبنانيين، هناك قسم أكبر من اللبنانيين يرفض رفضاً قاطعاً أي تغيير في النظام السياسي اللبناني، في القواعد التي بُني عليها هذا النظام في اتفاق الطائف..

أنيس النقاش (متابعاً): لكي لا أُُفهم بطريقة غلط، أريد أن أوضّح المسألة، أنا لا آخذ موقف سياسي بقدر ما أوصّف وضع بلدنا اليوم. نحن.. ليست هذه التجربة الأولى، يعني نحن نتحدث عن الطائف كتسوية، لماذا وصلنا إلى الطائف؟ ماذا كان قبل الطائف؟ كان هناك حرب أهلية أوصلتنا إلى الطائف، قبل الحرب الأهلية كان هناك 1985 وقبل الـ 1958 كان هناك أزمة بشارة الخوري. هذا النظام كله ليس اليوم في الوضع السياسي الحالي، مقاومة أو غير مقاومة، الوضع السياسي في لبنان، الثقافة السياسية، كما يقول الرئيس سليم الحص، ليس هناك ديموقراطية حقيقية في لبنان، هناك حريات نتيجة التوازن بين الطوائف هو الذي يسمح لنا بالحديث.. لا يوجد في لبنان ديموقراطية نحتاج إلى سياسة جديدة، نحتاج إلى دستور جديد، نحتاج، قد يكون إلغاء الطائفية لا أعرف، ولكن هذه الصيغة لا أعتقد أنها يمكن أن تستمر، خاصة عندما يأتي السياسيون في مهرجانات ضخمة، لا نقول فقط 14 آذار، من كل القوى، في مهرجانات يعطون الشعارات البراقة لهؤلاء الشباب، وعندما تأتي التسويات يجد الشباب أنه خارج المعادلة، وأن للسفراء وزن أكبر بالأقوال، والحكومات الأخرى، إن كانت إقليمية أو كانت دولية، يعني أنا كشاب أجد حالي في الساحة ما وزني وما رأيي أمام السفير الفلاني أو الفلاني..

نوفل ضو (مقاطعاً): سيد أنيس، لا يجوز الدخول إلى موضوع معالجة إشكاليات النظام اللبناني، إذا هناك فعلاً من إشكاليات يعاني منها هذا النظام، من باب انتخاب رئيس الجمهورية، من باب الواقع المؤسساتي في الوقت الحاضر، لا يجوز استخدام الابتزاز السياسي..

أنيس النقاش (مقاطعاً): أبداً. . أنا أؤيدك، يجب أن نقطع هذه المرحلة، ولكن أنا أتحدث بشكل عام.

نوفل ضو (متابعاً): في موضوع التغيير، لذلك أنا أقول في المطلق اليوم، موضوع استخدام انتخابات رئيس الجمهورية لطرح موضوع تغيير صيغة النظام السياسي في لبنان، أنا أعتقد أن هذا سيكون مشروع حرب أهلية بكل ما للكلمة من معنى.

أنيس النقاش: وأنا أؤيدك، لا أدخل من انتخابات رئاسة الجمهورية، أنا أتحدث بشكل شمولي.

غسان بن جدو: أستاذة توجان الفيصل، هل إن ما يحصل الآن في لبنان هو نموذج فريد، يعني ينبغي ألا نتحدث فقط إلا عن لبنان، أم تعتبرين بأن هذا الأمر يصبح خطيراً على المنطقة بكاملها، وأنت طبعاً من الأردن المجاورة للبنان والمشرق العربي؟

توجان الفيصل: بدايةً، بدّي أعقّب على اللي قاله الأخ هنا، أن هذا الدستور عُدّل للتمديد للحود، وأن ما جابه ليس تطبيق للدستور إنما خرق للدستور. أنا أذكّر أنني في تلك الفترة كتبت ثلاث أربع مقالات متسلسلة عن الوضع اللبناني، وأحدهم كان عنوانه، الدستور الأيقونة، ودعوت أن لا يُعدّل الدستور للتمديد، بل وطالبت في أحدها، طالبت نفس الرئيس لحود أن يعتذر عن قبول التمديد، لكن السؤال هنا أن هذا طُرح وكل إنسان كان يرى المصلحة الوطنية من منظوره، عندما طُرح طُرح على مجلس النواب، الذي عدّل الدستور هو مجلس النواب اللبناني. الآن السؤال يجب أن يوجّه لقوى الأكثرية، لماذا أقطابهم، وفي مقدمتهم المرحوم رفيق الحريري، وافقوا على تعديل الدستور؟ عندما توافق على تعديل، عندما تصبح توقع مسؤولية عليك أن إما، إن اعتقدت أن الدستور لا يُعدّل، وكما قلت أنا أيقونة، يجب أن يبقى وأن لا يُعدّل بسهولة، عليك أن تصوت بهذا الاتجاه، يعني أنا من عمان صوّتت أن لا يُعدّل الدستور اللبناني، لكن هم اللي عدّلوه. فالسؤال يُطرح على الأغلبية..

نوفل ضو (مقاطعاً): لكن سيدة توجان، بالإذن، سيدة توجان، الذين صوّتوا بدمائهم لرفض تعديل الدستور لا يزال بعضهم حياً، الوزير مروان حمادة حياً يُرزق، والرئيس الشهيد رفيق الحريري وكل النواب والوزراء وأصحاب الفكر، الذين صوّتوا بدمائهم رفضاً لتعديل الدستور، كلنا يعرف أن الدستور اللبناني لم يُعدّل في مجلس النواب، كانت عملية شكلية، الدستور اللبناني فُرض تعديله من سورية ولم يتخذه اللبنانيون قراراً من تلقاء أنفسهم.

غسان بن جدو: اللبنانيون، أعتقد والعرب الآن يريدون أن نتحدث عن هذه اللحظة الحالية. سيدة توجان الفيصل سألتك بشكل أساسي، هل إن ما يحصل الآن في لبنان، هناك احتقان جدي، هناك فراغ دستوري، هناك بلد لا يوجد فيه رئيس للجمهورية، هناك خوف من قلاقل، ربما هناك من يتحدث عن حرب أهلية، كما أحدنا.. هل هذا الأمر تعتقدونه، أنتم في البلاد العربية، جزء خاص بلبنان أم تعتقدون بشكل صريح أن ما يحصل في لبنان ستكون له تداعيات خطيرة على المحيط الإقليمي؟

توجان الفيصل: لأ، هو ما يحصل في لبنان جزء مما يحصل في المنطقة ككل. وحتى هذا التوقف هذا العجيب الغريب بين القوى المتصارعة في لبنان، صراع ديموقراطي، يعني هذه القوى المتصارعة، التوقف هذا وقبول الهدنة دون أي إجراءات، هو بانتظار انتهاء مؤتمر أنابوليس، فهو له علاقة بكل ما يجري في الإقليم، فهنا الآن قالوا لهم الآن توقفوا إلى أن ننتهي من أنابوليس. أنتم بعد أنابوليس ستجري انتخاباتكم. نحن عندنا جرت انتخابات، أنا أقبل الانتخابات، قالوا في موعدها الدستوري، ولا نريد التأجيل ولا نريد خرق الدستور، ولا خلق الديموقراطية، أنا مع الانتخابات، وبالمناسبة، هذا ليس موعدها الدستوري، هذا آخر لحظة لكي ينعقد باعتبار أنه مُدد له شهرين مرتين، مجلسنا، كي ينعقد في 1/12، موعدهم الدستوري يجب أن يكون قبل شهر 10 لكي يجتمعوا في 1/10، مش الانتخابات، الانتخابات جرت وأنتم تعرفون كلكم حجم التزوير، ووثائق، وما في اثنين بالأردن يختلفون على أنه مزور. فبعدها توقعنا أن تزول الحكومة، لكن الحكومة كان يجب أن تنتظر، لأنه أجرت الانتخابات يوم الثلاثاء، يوم الخميس قدمت استقالتها، وقعدنا جمعة وسبت من دون حكومة، طيب هذا فراغ آخر، فراغ حكومي، وأيضاً فيه عنا فراغ سياسي تلاه، تشكّلت حكومة..

غسان بن جدو (مقاطعاً): هذه حكومة تصريف أعمال، بشكل طبيعي في البلد هذا سوف..

توجان الفيصل: لأ مش تسيير أعمال، لأ، وكلاء الوزراء. أنا أفهم عندما أقيل وزيرين لأجل تفجر شبكة المياه وتلوث المياه والأغذية، وزير الصحة ووزير المياه، أقيلوا بضغط من الشارع، فبقيت الوزارة لبضعة أيام تُدار بالأمناء العامين، أما أن تُقبل استقالة حكومة، ولا يُترك لها أن تعمل في الويك إند، يعني لا جمعة ولا سبت، يعني يومين عطلة وتالتهم الأحد، ثلاث أيام فقط، الأمناء العامين يديروها، هذا أيضاً فراغ، هذا فراغ سياسي، هذا فراغ في السلطة التنفيذية..

نوفل ضو (مقاطعاً):ست توجان، خمس وزراء عمبيديروها بالوكالة ما بتعتبريها..

توجان الفيصل (متابعةً): لأ، هؤلاء لأنهم خرجوا من الحكومة مقابل مطالبات، هذا شيء..

نوفل ضو: خرجوا ولم يخرجوا..

توجان الفيصل: الحكومة استقالت بكاملها.. بغض النظر، وقُبلت استقالتها، وهذا فراغ سياسي. فهذا الاستعجال، لماذا الاستعجال لتشكيل حكومة وإقالة مَن قبلَها، إذا لا تؤتمن ثلاثة أيام، أو ليوم عمل واحد، يوم الأحد، لماذا بقيت إلى حين إجراء الانتخابات؟

غسان بن جدو (مقاطعاً): أستاذة توجان أعتذر، أعتقد يعني من فضلك دخلنا كثيراً في الصورة الأردنية المحلية، يعني شكراً..

توجان الفيصل: معلش، لأ هذه أستاذ غسان، أنا أتحدث عن الفراغ..

غسان بن جدو (مقاطعاً): تتحدثين كثيراً الآن في التفاصيل الأردنية، يعني هذا الجزء من البرنامج، يعني أنا أتحدث الآن عن الانتخابات بشكل عام.

توجان الفيصل: أنا أتحدث عن الفراغ.. عندما ترتبط..

غسان بن جدو (مقاطعاً): فهمنا هذه النقطة، على كل حال، هناك سؤال أساسي الآن، فيما يحصل في المشرق العربي الآن، ما هو موقعه من الخريطة الدولية..

توجان الفيصل: سأجيب عليه، أنا آتية إليه أستاذ غسان..

غسان بن جدو (مقاطعاً): ولكن بعد حين، بعد هذه الوقفة، من فضلك سيدة توجان الفيصل، مشاهديّ الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا، وقفةٌ نعود بعدها مباشرة لاستكمال حوارنا المفتوح.


[فاصل إعلاني]

مشكلة الحكومة مع حزب الله

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلاً بكم من جديد. اعذريني سيدة توجان الفيصل، سأعود إليك لاحقاً. أستاذ نوفل ضو، تعال نخوض الآن في جوهر الموضوع، تماماً كما كنا في جوهر الموضوع، ولكن بأكثر صراحة. بصراحة، كل ما يحصل هنا في لبنان أنتم تحمّلون مسؤوليته لحزب الله، هو الذي ساهم في تعطيل الانتخابات، هو الذي يجرّ المعارضة إلى المقاطعة، هو الذي يُدخل البلاد في أزمة، هو الذي يتحكم في قرار السلم و الحرب، هو الذي جعل إسرائيل تدخل هنا في لبنان، هو الذي يرتبط بالمحور السوري الإيراني، يعني حزب الله هو الجوهر هو الأساس..

نوفل ضو (مقاطعاً): هو قائد هذه العملية التي تجري في الوقت الحاضر..

غسان بن جدو (متابعاً): لماذا؟

نوفل ضو: لكل الأسباب التي تفضلت وعرضتها أستاذ غسان. لأنه اليوم في الواقع حزب الله عندما يشترط على لسان السيد حسن نصر الله، في مكان ما، أن يتخلى رئيس الجمهورية سلفاً عن القرارات الدولية التي أقرّها مجلس الوزراء اللبناني، وأقرّت في المؤسسات الدستورية اللبنانية، ليسمح بانتخاب هذا الرئيس، أعتقد أننا نحن بصدد شروط تعجيزية. عندما يتبنى العماد عون بالأمس مبادرة، أو عندما يُطلق مبادرة يقول فيها، أرشّح شخصاً لرئاسة الجمهورية، شرط أن يتبنى ورقة التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر، التي في جوهرها تكرّس بقاء حزب الله إلى أجل غير مسمى، فأعتقد أن هذا هو جوهر المشكلة، على الأقل هذا هو مظهر المشكلة التي تقودها جهات خارجية في لبنان.

غسان بن جدو: أحسنت، هذا مظهر المشكلة، أين جوهر المشكلة، حدثنا عنها بشكل سريع، أين المشكلة؟

نوفل ضو: جوهر المشكلة أقول أن هناك في لبنان من يعتقد أن الوقت قد حان لإيجاد موازين قوى سياسية جديدة تُترجم بصيغة لبنانية جديدة، أنا قد أكون موافقاً أو قد أكون معترضاً على أن تكون في لبنان صيغة سياسية جديدة، ولكن بالتأكيد أنا أرفض أن تكون هذه الصيغة السياسية الجديدة مبنية على التوازنات التي يتولاها سلاح حزب الله في اللعبة السياسية الداخلية اللبنانية. إذا كان سلاح حزب الله سيكون ورقة ضغط لتغيير النظام السياسي في لبنان، في اتجاه يصب في مصلحة الطائفة الشيعية تحديداً في لبنان على حساب بقية الطوائف، فهذا موضوع خطير جداً، وهذا ما حذّرت منه وما قلت بأنه يمكن أن يكون في لحظة من اللحظات مادة تفجيرية لكل التركيبة اللبنانية، وأكثر من ذلك، مادة تفجيرية للساحة اللبنانية يمكن أن تمتد في أي لحظة إلى العالم العربي بشكل كامل.

أنيس النقاش: أنا سأفاجئك بأنني أؤيدك. أنا لست ناطقاً باسم حزب الله، ولكن كمراقب أقول أن على حزب الله أن يعطل كل الحركة السياسية في البلد، من الأسابيع الماضية إلى الأسابيع القادمة، وسأشرح لك ذلك..

غسان بن جدو (مقاطعاً): يعطلها؟ كيف يعني؟

أنيس النقاش: نعم يعطلها، ويقص أجنحة النظام السياسي ويقص ألسنته ويكفّ يده ويعطله ويشلّه تماماً. وسأقول لماذا. أولاً، نحن نعترض على التدخل الخارجي ونتهم حسب ما نريد في السياسة. ما أتى في هذا البرلمان بأكثرية حالية إلا شيء اسمه توافق رباعي، هذا التوافق الرباعي الذي سُميَ لبنانياً بالتوافق الرباعي، بناء على توافق بين أربع قوى لبنانية، طُبخ وهُيِّئ في باريس بين ثلاث قوى دولية وإقليمية. السعودية وإيران وفرنسا، عندما اتفقوا أن لبنان يجب أن يذهب إلى انتخابات وأن أفضل صيغة له هي التوافق الرباعي، ووافقت القوى اللبنانية على ما اتُفق عليه في باريس، لأنه كان يناسب الصيغة اللبنانية في حينه، يخفف التوتر الطائفي ويخفف التجاذب السياسي بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري، فكان التدخل الدولي والإقليمي العربي والإيراني والفرنسي مشكوراً في ذلك الحين وكانت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، جاءت الأكثرية بناء لهذا التحالف، وحصلت الأكثرية الحالية على أصوات، وأتت بالنواب بناء على هذا التحالف. ما الذي حصل، صار انقلاباً على هذا التحالف، بقرارات..

نوفل ضو (مقاطعاً): الذي انقلب على التحالف..

أنيس النقاش (متابعاً): دولية وداخلية وإقليمية، وعندما يتم بأي دولة في العالم تحالف سياسي يأتي بحكومة وأكثرية ثم ينفضّ هذا التحالف، سياسياً أبسط ما يكون هو العودة إلى الانتخابات..

نوفل ضو (مقاطعاً): غير صحيح، اليوم، هذا الكلام غير دقيق..

أنيس النقاش (متابعاً): اليوم أنا أنصح حزب الله، وأطالب القوى التي كانت في هذا الحلف الرباعي، التي وُجهت لها السهام وطُعنت في ظهرها، عليها أن تشلّ الحكومة وتشلّ المجلس وتشلّ الانتخابات، لأن ما سُرق من أصوات هذا الشعب، وكان بما سُمّي لدى حزب الله حينها، بالتكليف الشرعي، وبنزول الأمين العام بنفسه لكي يؤمّن لوليد جنبلاط ولائحة بعبدا عاليه 12 نائباً، وفي البقاع الغربي 4 نواب، وإلى آخره، عندها يصبح له حق أن يقول، لا يمكن لسرقة هذه الأصوات ولسرقة هذه الأكثرية أن تستمر. لايجب أن يخجل..

نوفل ضو (مقاطعاً): أستاذ أنيس هذا الكلام غير صحيح..

أنيس النقاش (متابعاً): أنا لست من حزب الله وأقول علناً، لا يجب أن يخجل حزب الله أن يقول سأكسر أقدامكم وأيديكم وأجنحتكم، لا يمكن أن تستمر العملية السياسية في لبنان من خلال اغتصاب وسرقة الأصوات، هذا ما أفهمه أنا من خطاب الأمين العام لحزب الله عندما يقول، إذا أردتم علينا أن نأتي بانتخابات لرئاسة الجمهورية وأن نتفق..

غسان بن جدو (مقاطعاً): هذا يبشر بنشر الفوضى في لبنان..

أنيس النقاش (متابعاًً): أبداً. . لماذا استطاعوا أن يوفقوا بتحالف رباعي..

نوفل ضو (مقاطعاً): يا أستاذ أنيس، يا أستاذ أنيس..

أنيس النقاش  (متابعاً): القوى الإقليمية والدولية إذا أرادت أن تنقذ لبنان تعود إلى توافق إقليمي، تأتي السعودية وتتفق كما اتفقت في ذلك الحين في فرنسا، وتأتي فرنسا وتقول، جميعأً علينا أن نتفق على إنقاذ لبنان لا أن تناور لوحدها، عندها يكون توافق لبناني، نأتي بنفس الصيغة، كما أنشأنا تلك المعجزة وأتينا بحكومة توافق وأجرينا الانتخابات، نعود إلى هذه التوافقات.

غسان بن جدو: عفواً، يعني اشرح لنا ماذا يعني التعطيل؟

نوفل ضو (مقاطعاً): معلش إذا بتسمح لي أنا أشرح كمان في هذا الموضوع، معلش..

غسان بن جدو (متابعاً): ماذا يعني التعطيل؟ كيف تعطل يعني؟

نوفل ضو (مقاطعاً): ما عمبيقلك يكسر إيدين وإجرين.. وهذا الكلام..

أنيس النقاش (مقاطعاً): لا، لا، التعطيل ضمن اللعبة الديموقراطية..

نوفل ضو (متابعاً): تكسير الايدين والاجرين ما بيمشي بالبلد يا أستاذ أنيس، اسمح لي لأ..

أنيس النقاش (مقاطعاً): حتى اليوم لم يُضرب كف.

نوفل ضو: استعملت كلام تكسير إيدين وإجرين.

أنيس النقاش: أنا أستعمل عبارات سياسية..

نوفل ضو (مقاطعاً): لأ هذا مش كلام سياسة، هذا الكلام غير مسموح.

أنيس النقاش (متابعاً): شل الحكومة، شل الحكومة..

نوفل ضو (مقاطعاً): ما حدا فيه يشل الحكومة..

أنيس النقاش (مقاطعاً): مشلولة الحكومة.

نوفل ضو (مقاطعاً): مش صحيح، هذه الحكومة دستورية وقانونية وكل العالم يعترف بهذه الحكومة، كل الناس تعترف بهذه الحكومة..

أنيس النقاش (متابعاً): مشلولة الحكومة في سياستها اللبنانية، في سياستها الإقليمية..

نوفل ضو (مقاطعاً): بالعكس، هذه الحكومة..

أنيس النقاش(مقاطعاً): خيضت حرب تموز، في ظل كل المتعاونين مع إسرائيل وأمريكا في هذه الحكومة، ولم يستطيعوا أن يوقفوا هذا الانتصار العظيم..

نوفل ضو (مقاطعاً): وكان حزب الله وحركة أمل جزء من هذه الحكومة، الرئيس نبيه بري قال بلسانه في صور بأن هذه الحكومة كانت حكومة مقاومة سياسية. مش ساعة اللي بدنا فينا نقول هذه الحكومة شرعية، وساعة اللي بدنا تصبح غير شرعية..

أنيس النقاش (مقاطعاً): اليوم، ماذا نريد من لبنان؟..

نوفل ضو (مقاطعاً): إذا بتسمح أستاذ أنيس، صار لك عشر دقايق تحكي، إذا بتسمح لي أنا من حقي.. معلش..

أنيس النقاش (متابعاً): إذا أرادوا أن ينقذوا لبنان، لكي يعترفوا بسرقة هذه الأكثرية ونعيد الاتفاق من الألف إلى الياء، يستقيم الأمر في لبنان.

نوفل ضو: طرحت واقع تزويري. من بدأ بطعن الناس بظهرهم قبل انتخابات بعبدا عاليه في بيروت، حزب الله هو من طعن الحلف الذي كان قائماً في بيروت عندما صوّت لنجاح واكيم ولم يصوّت للائحة، حزب الله يوم انتخابات بعبدا عاليه طعن هذا الحلف في زحلة عندما صوّت للعماد عون، وطعن هذا الحلف في كسروان وجبيل عندما صوّت للعماد عون، وطعن هذا الحلف في المتن الشمالي عندما صوّت للعماد عون، ما بيجوز الفاجر ياكل مال التاجر، ولا يجوز أن يكون الكلام العالي.. هذا كلام يغيّر بحقيقة الواقع، هناك أرقام، هناك واقع على الأرض، مش صحيح هذا الكلام الذي قيل، ما حدا سرق، الذي سرق هو الذي لعب على الحبلين، الذي أخذ من هنا ومن هناك، الذي حاول وطبخ سلفاً كل هذه المؤامرة ليصل إلى حيث وصلنا الآن، الموضوع ليس بأي شكل من الأشكال.

غسان بن جدو (مقاطعاً): أنت لاتخشى الفوضى فعلاً، ألا تخشى الفوضى الآن؟

نوفل ضو: نحن نخشى الفوضى بدون شك، ونحن أكيد نخشى الفوضى أكثر وأكثر عندما نسمع مثل هذا الكلام، بدهم يكسروا ايدين وإجرين، هذا الكلام غير مسموح. نحن الآن، على الرغم من كل شيء، كان باستطاعة الأكثرية بالأمس، ومن 25 يوم، أن تجتمع وتقول، هذا هو رئيس الجمهورية المُنتخب في لبنان، لغاية الآن الأكثرية لا تزال تسعى إلى أن تخرج من هذا المأزق السياسي، الذي نحن فيه، بأقل الخسائر الممكنة على لبنان، فإذا بنا نسمع من يقول بأن هناك بده يكسّر ايدين واجرين، وبأنه هناك شروط، وبأنه هناك السلاح الذي يمكن أن يُستخدم.. إذا لحقنا وصلنا لهذا المكان، ما حدا..

أنيس النقاش (مقاطعاً): لم يتحدث أحد عن السلاح، لم نتحدث عن السلاح، وهذا السلاح سوف سيستمر فقط ضد العدو الصهيوني، اطمئن، اطمئن.

نوفل ضو (متابعاً): ما حدا له جوانح، أول شيء قائد الجيش عندما يقول إن استخدام السلاح في الداخل وتوجيه السلاح إلى الداخل هو خيانة، بمثابة خيانة، أكيد ما عميحكي لا عن حزب الكتلة الوطنية، ولا عن حزب الوطنيين الأحرار، ولا عن حزب الكتائب ولا عن أي حزب آخر. معروف السلاح بيد من موجود اليوم.. ولذلك..

"
سلاح حزب الله موجود منذ العام 1988 باعتراف الأجهزة الأمنية بمجلس الوزراء، سلاح مُختبر ومعروف لم يوجه بتاتا للداخل في يوم من الأيام
"
أنيس النقاش

أنيس النقاش
(مقاطعاً): السلاح موجود، باعتراف الأجهزة الأمنية بمجلس الوزراء، أنه بأيدي الأطراف جميعاً، ولكن ما هو مؤكد أن سلاح حزب الله ليس ابن اليوم ولا أمس، سلاح حزب الله عمره منذ عام 1988، لم يوجَّه بتاتاً للداخل في يوم من الأيام، فهو سلاح مُختبر، سلاح معروف ولن يوجَّه للداخل..

نوفل ضو(مقاطعاً): مش صحيح، وجّه سلاحه في إقليم التفاح ضد حركة أمل، وجَّه سلاحه ضد عناصر من الجيش اللبناني وضباط الجيش اللبناني في البقاع، الذين اغتيلوا وكل الناس بتعرفهم..

غسان بن جدو (مقاطعاً): متى؟

نوفل ضو: سنة 1984 و1985 و1986 و1988، بالضاحية الجنوبية خُطف ناس، راجع أرشيف الصحف أستاذ غسان، هناك تبادل أسرى بين حركة أمل وحزب الله، هناك معارك خيضت في بيروت، في الضاحية الجنوبية، في أكثر من منطقة. سلاح حزب الله استُخدم أكثر من مرة في الداخل اللبناني، هذا تزوير للحقيقة وهذا تزوير للواقع. إذا كانت القيادة الحالية لحزب الله تصر على عدم استخدام هذا السلاح في الداخل، فهذا أمر مشكور، وهذا أمر تُشكر عليه القيادة، ويُشكر عليها وعيها، ولكن هذا لا يعني أن نزوّر التاريخ وأن نقول أن سلاح الحزب لم يسبق أن استُخدم في الداخل اللبناني، هناك وقائع، هناك صحف، هناك ناس تتذكر، هناك تاريخ هناك أرقام، هناك أكثر من 2500 أو 3 آلاف قتيل سقطوا بين إقليم التفاح ومشكرة والضاحية الجنوبية لبيروت.

أنيس النقاش: السلاح لم يُستخدم للداخل، ولكن للقوى..

نوفل ضو (مقاطعاً): جاوبني على الوقائع.

أنيس النقاش (متابعاً): ..كل الشرعية الدستورية والقانونية بأن تعطل حركة هذه الأكثرية المُغتصِبة للسلطة..

غسان بن جدو (مقاطعاً): يعني كيف تعطل؟

أنيس النقاش: تُعطِّل، تقول لا يكون انتخابات إلا إذا كان توافق.

غسان بن جدو: يعني بانتفاضة شعبية، بتظاهرة..

أنيس النقاش: لا، لا، لأ، حتى الآن ما تعطلت الانتخابات؟

غسان بن جدو (مقاطعاً): لا موجودة ..

أنيس النقاش (متابعاً): تعطلت انتخابات رئاسة الجمهورية..

غسان بن جدو: الانتخابات تعطلت لكن الحكومة قائمة.

أنيس النقاش: الحكومة بماذا تحكم؟ اليوم مفروض على الحكومة، بتوافق ضمني، تصريف الأعمال. هي لم تستقِل ولكن هي تصرّف الأعمال..

نوفل ضو (مقاطعاً): لا مش صحيح، الحكومة لا تصرّف الأعمال، الحكومة انتقلت إليها صلاحيات رئيس الجمهورية كاملة، ليس..

أنيس النقاش: أنا أقول بتوافق ضمني، وأعلم ما أقول..

نوفل ضو (مقاطعاً): مش صحيح..

أنيس النقاش (متابعاً): ليخرج غداً فؤاد السنيورة بقرارات ذات صلاحية رئيس الجمهورية، وعندها سيجد الرد من الشارع اللبناني على اغتصاب هذه الصلاحيات.

غسان بن جدو (مقاطعاً): الحكومة الآن..

أنيس النقاش (متابعاً): هناك توافق ضمني بأن لا يتجاوز صلاحيات تصريف الأعمال..

نوفل ضو (مقاطعاً): عندما يستدعي الوضع، أستاذ غسان، عندما يستدعي الوضع اتخاذ قرارات من صلاحية مجلس الوزراء مجتمعاً، الذي يتولى صلاحيات رئيس الجمهورية، ستُتخذ القرارات لحماية لبنان، وهذا الموضوع ما راح يخوّف حدا. سبق وشفنا من سنة لليوم التهديدات اللي عمبتصير بإسقاط السرايا، وبالدخول إلى السرايا، والمُهل التي حُددت، مش بالتهويل يؤخذ الشعب اللبناني..

أنيس النقاش (مقاطعاً): ليس هناك تهويل..

نوفل ضو (متابعاً): ما حدا فيه يخوف حدا بهالموضوع..

غسان بن جدو (مقاطعاً): هل تعتبر المعارضة هوّلت كثيراًَ ولم تفعل شيئاً؟

نوفل ضو : أنا أقول لم تستطع، لو كان بإمكانها أن تفعل لفعلت، ولكن بالنهاية هناك توازن قوى في لبنان، هناك توازن قوى لا يمكن لأحد أن يخل به..

أنيس النقاش (مقاطعاً): ليست المسألة بالتهويل..

غسان بن جدو: لم تستطع المعارضة أن تفعل شيئاً؟..

أنيس النقاش (مقاطعاً): لا، أنا أتحدث ماذا استطاعت أن تفعل. خيانة التوافق الرباعي من أجل..

نوفل ضو (مقاطعاً): من خان التوافق الرباعي والقرارات الدولية، شرحنالك..

غسان بن جدو: اتهمتهم بالتهويل، ما الذي استطاعت المعارضة أن تفعل؟

أنيس النقاش: القرارات الدولية لم تنفّذ، وهم جزء من تنفيذ هذه القرارات، القرارات الدولية لم تنفّذ فقط بل قام حزب الله بأهم حرب مع إسرائيل وانتصر فيها، في ظل هذه الحكومة، واليوم الكل يتراجع عن مسألة سحب سلاح حزب الله لأنه فهم أنه لا إسرائيل ولا أمريكا ولا القوى المحلية تستطيع أن تسحب هذا السلاح..

نوفل ضو (مقاطعاً): ما حدا تراجع، أول مطلب عندي كلبناني..

أنيس النقاش  (متابعاً): أن هذه الدولة بكل قراراتها استطاعت أن تدير بلديات واستطاعت أن تأخذ بعض الإجراءات في الوزارات، ولكن جوهر لب الصراع في المنطقة، الذي جيء بهذه القوى من أجله ومن أجل تنفيذه لم يستطيعوا أن يحققوا ولو الجزء يسير منه..

نوفل ضو (مقاطعاً): يعني هذا تعتبره مفخرة لكم؟..

أنيس النقاش  (متابعاً): هذا ما أقوله، بالمعادلة الاستراتيجية..

غسان بن جدو (مقاطعاً): بعدنا ما عدنا بالحديث..

نوفل ضو  (مقاطعاً): ما تواخذنا الست توجان أخدنا دورها، بس أنا بدي أسأل سؤال، هل هذه هي الديموقراطية، أن نتغنى أنه فيه قوة أمر واقع مانعة الدولة أن تحكم، ومانعة حكومة، بوقتها كانوا هم جزء منها، أن تحكم البلد؟ هل هذه الديموقراطية اللي عميتغنوا فيها؟

أنيس النقاش: نعم، نعم، نعم..

نوفل ضو (مقاطعاً): لأ مش نعم ولا شوي..

أنيس النقاش (متابعاً): هذا جزء من السياسة الأساسية، لأن السياسة عندما تتم في الكواليس، في باريس، ضمن القوى الدولية والإقليمية..

نوفل ضو  (مقاطعاً): لا مش صحيح.. ما حزب الله كان جزء منها..

أنيس النقاش (متابعاً): ويتم الاتفاق في لبنان وتتم خيانتها، ثم يتم رسم خريطة سياسية للبنان في السفارات، أنا شخصياً لست مندوباً عن حزب..

نوفل ضو (مقاطعاً): لك ما عمبتقول يا أستاذ أنيس..

أنيس النقاش (متابعاً): ولا مسؤول عن نيابة ولا وزيراً في حكومة، أنا أقول الواقع. كفانا نفاقاً، هذا هو الواقع السياسي، هناك سرقة في الأصوات، هناك خيانة للتفاهم الرباعي، هناك خيانة للتفاهم الإقليمي والدولي. لا تُحل مشكلة لبنان إلا بإعادة التفاهمات الدولية والإقليمية والمحلية كما كانت، وإلا فموازين القوى هي التي ستحسم. واليوم على، ما أشاهده كمراقب، هو شلل تام لهذا الفريق 14 آذار، الذي لم يستطع أن يحقق مهمة واحدة من المهمات الملقاة عليه من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل.

نوفل ضو: شو عمل حزب الله غير إنه دمّر البلد؟

غسان بن جدو (مقاطعاً): من فضلك، من فضلك سيدي..

نوفل ضو: معلش بدي أعرف أنا المهمات اللي عملتها المعارضة شو هي غير تدمير البلد يعني؟


صراع خيارات ومشاريع

غسان بن جدو: سأعود إليك، السيدة توجان الفيصل.. فقط ملاحظة، بأن الحكومة هي حكومة تصريف أعمال أم تقوم مقام رئاسة الجمهورية، فقط ملاحظة شكلية سيد أنيس النقاش، اليوم الرئيس فؤاد السنيورة عندما زار بكركي هل تعلم من رافقه؟ مدير مراسم رئاسة الجمهورية في بعبدا. هذا يعني بأنه يعتبر، أو على الأقل الآن، تُعتبر بأنه يقوم مقام رئاسة الجمهورية. سيدة توجان الفيصل، على كل حال، هذه لصالحه، ليست لصالحه، هذا نقاش آخر. ربما أطراف مسيحية تقول الآن أنها مغتاظة وغاضبة جداً مما يحصل، ولكن هذا هو الأمر الدستوري والواقعي الحاصل، هل هو دستوري شرعي أم لا، ولكن هو أمر واقع. السيدة توجان الفيصل، بصراحة ما يحصل، هل هو صراع سياسي محض، سياسي بين أطراف، أم تعتبرينه صراع مشاريع أو خيارات؟

توجان الفيصل: أنا كنت قد بدأت أجيب على هذا اللي قلتوا لي أنه عنوان الحلقة، إنه ليش فيه انتقائية وهل فيه قوى خارجية تتدخل بكامل المنطقة؟ تحول إلى سجال ثنائي هنا، ومقاطعة، يعني صراع ديكة. سأعود بكم إلى النقطة الأساسية، أنا قلت أن التدخلات الخارجية، التأثر بالخارج، الارتهان للخارج، عميخلق فراغات من كل الأشكال، الفراغات تُملأ، بشيء غير سياسي وغير إفرازاتها الديموقراطية الحقيقية، كما مُلئ مجلس نوابنا، من غير السياسيين وحكومتنا تكنوقراط. وعندكم فراغ رئاسي تأتي الحكومة تحاول أن تقوم بدور الرئاسة. فأنا اللي أقوله، وأنا أغلّط الأستاذ أنيس الصايغ لما يحكي على لسان حزب الله، أو يقوّل حزب الله ما لم يقله، كسروا إيدين وكسروا اجرين، حزب الله ما كسّر ولا يد ولا رجل لبنانية، كسر ايدين ورجلين الإسرائيليين، لكن هو قوة على الساحة وحلفاؤه قوة على الساحة، و دعوا إلى انتخابات مبكرة للتنتين، فانتخابات مبكرة كويس، إذا اختلفوا كل شيء، حتى الدساتير، توضع بالتوافق بين القوى الوطنية كلها، لا يأتي أحد منفرداً ويغيرها. الآن ليبحثوا التوافق، إذا فيه تغيرات على الساحة ليجتمعوا، ليجدوا معادلة متوازنة لأنه ما في دساتير مُستنسخة بالعالم ولا قواعد مُستنسخة بالعالم، فإذاً ليأتوا هنا وليتفاوضوا، لكن مش تكسير رجلين. إنما اللي صار الآن للأسف الشديد، كل الحديث أصبح ثنائي، وأصبح نوع من التنابذ اللي عمنسمعه يومياً دون أن ننظر إلى الإطار الواسع، الإطار الواسع..

غسان بن جدو (مقاطعاً): سيدة توجان، أرجوك أجيبي على سؤالي، من فضلك أجيبيني كيف..

توجان الفيصل: أن هنالك مخطط إقليمي..

غسان بن جدو: أيوه، نعم.

توجان الفيصل: يجب أن نبدأ نفكر بأوطاننا باعتبارها أوطان لها أولوية، ويجب أن تسير كل أعمالها بشكل طبيعي وبشكل مشروع، أي إنسان يقوم بعمل غير مشروع لغيره لأنه أبعده عن مقعده، كل ما نتج عنه غير مشروع، يجب أن تنبعث الشرعية من الداخل من الشعوب. الخوف من الشعوب هو الوباء الأساسي عند كل الأنظمة العربية، لهذا تأتي أولويات، تغيرات إقليمية، تغيرات في المنطقة. بيتنا مرتب مهما حصل بره، نتعامل بعدين، من بيوت قوية متينة، مع الخارج. لكن ما يجري في لبنان هو ضغوطات، عندكم فراغ وعنا فراغ والاثنتين مربوطين بأنابوليس، أنتم ما بعد أنابوليس أجّلتوا، نحن ما قبل أنابوليس..

غسان بن جدو (مقاطعاً): ما هي هذه الخيارات الإقليمية، أوضحي لنا هذه الخيارات الإقليمية المتصارعة؟

توجان الفيصل: الخيارات، لأ مش أن الصراع إقليمي، التصارع علينا، مش خيارات إقليمية متصارعة..

غسان بن جدو: هذه الخيارات الإقليمية الدولية تتصارع..

توجان الفيصل: لماذا يجب أن تكون الانتخابات الرئاسة اللبنانية تتصارع على الساحة اللبنانية وتترك ساحات لكي تُملأ فراغاتها، لكي تُملأ بأي شيء، كما تُركت الساحة الأردنية حالياً؟ لأنه الأردن ذاهب إلى أنابوليس، يستطيع أن يملأ مجلس نوابه بغير سياسيين وحكومته فقط بتكنوقراط؟ مين بيلعب سياسة، إذا الحكومة تكنوقراط ومجلس النواب غير سياسي؟ عندكم الرئاسة ألغيت أفرغت، والحكومة تريد أن تلعب بالرئاسة. هذا نتيجة اللعب الخارجي في أرضنا، فقدنا حتى قواعد اللعبة، يجب أن نعود للشعوب، طالما ما في انتخابات نزيهة، ما في عودة للشعب. ما صار شي، ارجعوا إلى مجلس النواب، انتخابات، كل خطة التعطيل هذا الحكومة مسؤولة عنه، لتقل قبلنا، انزلوا انتخابات. الشعب اللبناني قد يكون غيّر رأيه بالطرفين، استفتوا الشعب اللبناني، والشعب الأردني مغير رأيه تماماً لكن لا يُستفتى وانتخاباتنا كانت كلها مزورة. العودة إلى الشعوب، الحكام يصبحوا أقوى لما يعودوا إلى شعوبهم. الغرب يقدر يتدخل لأن كل حكامه عميطلعوا من شعوبهم، أما نحن يُتدَّخل بنا لأن إحنا منخاف من شعوبنا فقط لا غير. كل اللي نطلبه ارجعوا لشعوبكم، الخوف من الشعوب، وين حتهربوا من شعوبكم إذا خفتوا منها، مش حتروحوا محل. إذا ً بالنتيجة هذه المعادلة يجب أن تنبثق من الداخل، آن الأوان أن تقول القوى اللبنانية.. بدل ما يتنابذوا زي ما سمعت، أنت خرقت كذا، وأنت خالفت كذا، ويقوّلوا زعماءهم ما لم يقولوا، ليعودوا إلى الشارع، منذ الغد ليعودوا إلى الشارع، ليش خايفين من الشارع؟

غسان بن جدو: سيد أنيس النقاش، هل توافق بأن ما يحصل هنا في المنطقة هو صراع بالفعل دولي إقليمي على أراضينا على ساحاتنا، ما هي طبيعة هذا الصراع؟ وهذا الصراع القائم الآن، هل هو فقط محلي أم يمكن أن يمتد إلى المنطقة؟

أنيس النقاش: أخي، جوهر الموضوع في لبنان، عندما نتحدث عن المقاومة، المقاومة ليست صراع داخلي، المقاومة هي ضد العدو الصهيوني الذي هو جزء المؤامرة الكبرى في المنطقة، والتي تعني المنطقة كلها. واليوم الذي يتجاذب المنطقة، هي قوى عربية تريد أن تساعد الولايات المتحدة في مشاريعها وتكون جزء من حماية هذا المشروع الصهيوني، وقوى ما زالت تريد أن تقاوم هذا المشروع الصهيوني. نحن عنا في لبنان انعكست هذه الصورة الإقليمية الدولية إلى بعض القوى اللبنانية، التي ظنت أنها من خلال التحاقها بالمشروع الأمريكي الصهيوني يمكن أن تحقق مكاسب في لبنان. هكذا تنعكس اللعبة الدولية الإقليمية على لبنان من خلال أن بعض الفرقاء يظن أنه إذا التحق بهذا القطار يكسب، والآخر يظن أنه إذا التحق بهذا القطار يكسب. فإذاً حركة التاريخ..

غسان بن جدو (مقاطعاً): إذاً هو ليس التحاق بمشاريع وخيارات، كأنك تقول هو التحاق انتهازي، أنا أكسب مع هذا الفريق ألتحق به، أكسب مع الآخر ألتحق به، هل هو.. أليس هناك إدراك؟

أنيس النقاش: البعض، لا، لا، البعض يظن..

غسان بن جدو:كيف لا، يعني ها هو قال لك، أنا سمعت القوات اللبنانية تقول بشكل صريح وواضح، المشكلة في حزب الله واحد، اتنين، ثلاثة، أربعة، خمسة. . عشرة. يعني حتى لو كان لديها فريق آخر لن تغير من قناعاتها، المسألة هناك خيارات، ليست المسألة أن تلتحق بهذا أو ذاك.

أنيس النقاش: طول عمره لبنان.. ليس شيء جديد، بعض خياراته كانت أن بعض قواه دائماً هي ملتحقة بالقوى الغربية، وبعض قواه كانت دائماً ملتحقة بالمشروع الوطني القومي، التحرري. هذا موجود.. هذه القوى تاريخياً..

نوفل ضو (مقاطعاً): ها هي القوى التحررية اليوم، الطائفة السنية في لبنان اليوم هي متحالفة مع 21 دولة عربية، هل هذا يعني أنه إذا كان حزب الله متحالف مع سورية وإيران على كل الشعب اللبناني المسيحي والدرزي والسُني أن يلتحق بوجهة نظر حزب الله؟

غسان بن جدو (مقاطعاً): لماذا تقول الطائفة السُنية، لماذا جعلناها طائفية..

نوفل ضو: لأنه هذا الواقع في لبنان..

غسان بن جدو: يعني، عفواً، السيد أنيس النقاش سُني، بالمناسبة، وليس شيعياً.

نوفل ضو: لأنه هذا الواقع في لبنان، هذا هو الواقع في لبنان، لأن القيادات السنية في لبنان..

غسان بن جدو (مقاطعاً): كيف يعني طائفية؟ في الساحة المسيحية هناك القوات اللبنانية وهناك التيار الوطني الحر، لاسُني ولاشيعي.

نوفل ضو: ياصديقي، عظيم، ولكن القوات اللبنانية، والتيار الوطني الحر، والكتائب، والأحرار، والكتلة الوطنية، وكل الأحزاب السياسية في لبنان ترفض أن تكون ملتحقة بإيران، وبالمشروع الإيراني في لبنان. خلي التيار الوطني الحر يقول لك أنا.. كل اعتراض التيار الوطني الحر أنه هو متهم بأنه جزء من المشروع الإيراني في لبنان. أنا كيف يمكن أن أوافق أن طائفة في لبنان تتسلح من إيران، تتمول في إيران، لها مشروعها النضالي مع إسرائيل، يلّي أحترمه بشقه اللبناني، ولكن عندما يتحول إلى شق إقليمي وشق أممي أنا كلبناني..

غسان بن جدو (مقاطعاً): عفواً، لماذا تقول طائفة، لماذا لا تقول طرف سياسي، لماذا لا تقول مشروع. يعني حماس أليست سُنيةً، سنيةً مُتهمة بالتعاون مع إيران؟

نوفل ضو (متابعاً): لأنه بكل أسف في لبنان.. يا أستاذ غسان..

أنيس النقاش (مقاطعاً): أولاً لكي نخرج من قوقعة لبنان نوسّع الدائرة في الإقليم وفي المنطقة..

غسان بن جدو: تفضل.

أنيس النقاش: الذي يحصل في العراق، التجاذب مختلف تماماً. هناك طائفة في العراق تلتحق بالمشروع الأمريكي هي مختلفة عن الطائفة التي في لبنان، جزء منها يلتحق بالمشروع الأمريكي..

غسان بن جدو (مقاطعاً): أي طائفة؟ ما في طوائف يا زلمة، هناك أطراف سياسية، مجموعات داخل طوائف.

أنيس النقاش: فإذاً المشكلة، لأ، هناك مجموعات سياسية.. سآتيك بالحديث. في العراق أيضاً، هناك أحزاب من نفس الطوائف الثانية ملتحقة بالمشروع الأمريكي وهناك من نفس الطائفة مخالفة للمشروع الأمريكي، كذلك هو في لبنان. ولكن ما يتحدث عنه هو نتيجة الضخ الإعلامي صحيح، هناك اليوم في المنطقة العربية محاولة استقطاب بالأسامي، في العراق يستقطبون الطوائف، ويحاولون أن يركزوا وكأن الصراع طائفي، في لبنان يحاولون أن يركزوا أيضاً وكأن أيضاً الصراع طائفي،جوهر الموضوع ليس طائفياً..

نوفل ضو (مقاطعاً): هو صراع، عنوان الصراع، صراع سني شيعي، ليش بدنا نخبي حالنا، هذا هو الصراع الطائفي.

أنيس النقاش (متابعاً): ليس الصراع صراعاً طائفياً، الصراع هو بين قوى تجد في المشروع الأمريكي الصهيوني، والرجعية العربية معه، أنه مشروع معادي للشعوب. وأن قوى عربية أيضاً استُقطبت من قبل الأنظمة، أو من قبل المشروع الخارجي وتعتبر أن مصلحتها أن تسير معه. العدو من أجل أن يستفيد بالاستقطابات أكثر، يحاول أن يفرّط القوات بضخ الإعلام وكأنها صراع مذهبي. والدليل على أنه بكل المذاهب في العراق هناك من يصطف مع الأمريكان ومن يخالف..

نوفل ضو (مقاطعاً): معلش، أستاذ أنيس، أنا أرى أن هذا الموضوع..

أنيس النقاش (متابعاً): وفي لبنان المسيحيون والمسلمون..

نوفل ضو (مقاطعاً): معلش ملاحظة صغيرة، بس لأنه اتهمني بالعداء هلق، وبالعدو. أنا أرى أن المشكلة سنية شيعية، وأنا لست بوق من أبواق العدو. هذا التوصيف للمشكلة..

غسان بن جدو: خلينا نسأل السيدة توجان الفيصل، هل ترين الصراع بهذه الطريقة صراعاً طائفياً مذهبياً، أم هو سياسي إقليمي دولي؟

توجان الفيصل: هو سياسي إقليمي دولي. أريد أن أحدد من هو عدوي. لبنان احتُلت من قبل إسرائيل، حررتها المقاومة اللبنانية، وفي مقدمتها حزب الله الذي يتحالف مع إيران. نحن الأردن مهددين بالمشروع الوطني البديل وهذا ما نخشى عليه ليل نهار وندعو.. والذي يهددنا بالمشروع الوطني البديل هم قادة إسرائيل يعلنون ذلك، إذا ً نحن كلنا مستهدفين من قِبل عدو واحد. إذا قبلنا نعترف أن هذا هو عدونا، إيران تصبح خيار، متى نتحالف معها؟ نتحالف لمصلحتنا أو لا نتحالف معها. لكن إيران لم تأت الآن لتحتلنا، الحرب العراقية الإيرانية انتهت، الذي يحتلنا الآن ويهدد باحتلالنا وتحويلنا إلى أقطار ملحقة هو إسرائيل، فإذا اعترفنا في الأردن، وفي لبنان، وفي كل العالم العربي، أن هذا التحدي الأساسي، وهذه هي القضية الأساسية لا نعود نقلبها بالأخير سني وشيعي، ما كلنا مسلمين بالآخر، والمسيحية كمان القرآن معترف بها وأقرب الناس الذين آمنوا نصارى، ماعنّا خلافات طائفية، هذه تسميات معينة تدفع بها إسرائيل لكي تعمينا عن الصراع الجوهري، تذكروا من احتلكم، وأنا أتذكر من يهدد بقاء الأردن وطني.

غسان بن جدو: شكراً سيدة توجان الفيصل، البرلمانية والناشطة السياسية، شكراً السيد نوفل ضو الكاتب والمحلل السياسي، شكراً الأستاذ أنيس النقاش منسق عام شبكة الأمان للدراسات مع تقديري لكم. الشكر لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة، الفريق التقني بكامل أعضائه هنا في بيروت مع طوني عون، والفريق التقني بكامل أعضائه هناك مع المخرج في الدوحة، الذي لا أعرف من هو.. عماد بهجت ومع الزميلة عبير العنيزي مع تقديري لكم، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة