الجيوش العربية   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)
مقدم الحلقة: فيصل القاسم
ضيوف الحلقة: - ميشيل إده: وزير التعليم والثقافة والإعلام اللبناني الأسبق
- يحي أبو ذكريا: كاتب وباحث جزائري
تاريخ الحلقة: 29/01/2002


- الفسـاد في الجـيوش العربية بين الحقيقة والافتراء
- الميزانيات العسكرية في الدول العربية.. إلى أين تذهب؟
- الجيوش العربية وتأثير الأمن العسكري على السياسة العربية

ميشيل إده
يحيى أبو زكريا
فيصل القاسم

د. فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، أين الجيوش العربية؟

هل أصبحت المؤسسة العسكرية في الوطن العربي مرتعاً للفساد؟

لماذا بتنا نسمع عن جنرالات الأسمنت والقمح والأرز والنفط؟

ألم يصبح الكثير منهم مقاولين وتجاراً؟

كيف لهم أن يضحوا بكل هذه الممتلكات والدخول في معارك؟ ألا يعطيك مظهر بعض الجنرالات العرب الانطباع بأنهم يعانون من التخمة لشدة تمتعهم بالملذات، وبعضهم يبدو كالبراميل كما يقول أحد منتقديهم؟

لماذا نزل بعضهم بالشرف العسكري إلى البيزنس والاسترزاق والمتاجرة بالعساكر؟

سأل أحد الجنرالات العرب جندياً ذات مرة: كم تحتاج من الطعام يومياً؟ فقال الجندي: أحتاج إلى جمل! فقال الجنرال: أليس هذا كثيراً؟

فأجاب الجندي: نعم كثير، لكن يا سيدي نحن نطالب بالجمل على أمل الحصول على أذنه، لأن باقي ما تبقى تطير به الغربان قبل أن يصل إلى الجنود!!

هل أصبحت الجيوش عبئاً على أوطانها؟

لماذا لا تعلن الدول العربية عن ميزانياتها العسكرية مثلما تفعل الدول الغربية؟

إلى متى تلتهم الجيوش العربية مخصصات دولها هباءً؟

لماذا يتضور بعض الجنود العرب جوعاً إذا كان معظم الميزانيات يذهب للجيوش؟

أين ذهب الـ 500 مليار دولار التي أنفقها العرب على جيوشهم خلال السنوات العشر الماضية؟

لماذا تحولت المؤسسة العسكرية العربية في كثير من الأحيان إلى بوليس محلي هدفه حماية الأنظمة وقمع الناس ومصادرة حرياتهم؟

ما هي آخر المعارك التي انتصرت فيها الجيوش العربية حتى تمتلئ صدور بعض جنرالاتها بعشرات النياشين والأوسمة؟

لماذا كان الضباط أحراراً في السابق، وعندما أصبحوا حكاماً صادروا حريات الضباط؟

لماذا تحولت بعض الثكنات العسكرية العربية إلى مراكز للتعذيب لا للتدريب؟

لكن لماذا كل هذه الاتهامات الباطلة لحماية الأوطان؟

ألا ينخر الفساد حتى في هياكل الجيوش الغربية؟

أليس الجيش الإسرائيلي غارقاً في الفساد حتى أذنيه؟

أليس من الإجحاف الشديد وصم الجيوش العربية بالفساد إذا كان هذا الضابط أو ذاك مرتشياً؟

أليس الفساد سياسياً قبل أن يكون عسكرياً؟

أليس العيب أولاً وأخيراً في القيادات السياسية لا في الجيوش؟

هل من المعقول أن ندعو إلى تقنين الميزانيات العسكرية ونحن محاطون بالأعداء من كل حدبٍ وصوب؟

لماذا نسي البعض آلاف الشهداء التي قدمتها الجيوش العربية؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد ميشيل إده (الوزير اللبناني السابق ، الباحث في الصراع العربي الصهيوني بشقيه العسكري والسياسي منذ أكثر من ثلاثين عاماً) وعلى الكاتب والباحث الجزائري – يحيى أبو ذكريا (رئيس النادي الثقافي العربي في السويد).

للمشاركة في البرنامج يرجى الاتصال بالرقم التالي: 48888743

ورقم الفاكس: 4885999

وبإمكانكم المشاركة عبر الإنترنت على العنوان التالي:
www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

الفساد في الجيوش العربية بين الحقيقة والافتراء

د. فيصل القاسم: يحيى أبو ذكريا لو بدأنا بملف الفساد يعني، أليس من الإجحاف الشديد يعني أن نكيل كل هذه الاتهامات للجيوش العربية ويعني ولا نجد فيها إلا أنها فاسدة وترتع -إذا صح التعبير- في بحر من الفساد؟

يحيى أبو زكريا: نعم، مبدئياً دعني أخي فيصل أحيي الشعب الفلسطيني الذي يذبح ويستباح يومياً، دعني أخي فيصل أحيي أطفال الجنة محمد الدرة وإيمان حجو، ومن يسير على خطهم، دعني أحيي هذا الشعب المناضل الذي يحقق النضال تلو النضال فيما الجيوش العربية تحقق التراجع تلو التراجع .

أقول للشعب الفلسطيني: إن الشارع العربي والإسلامي من طنجة إلى جاكرتا معك قلباً وقالباً بدمه، بشرايينه، بحبة، بقوت أبنائه، لكن الأنظمة العربية ومعها الجيش العربية تحول دون أن يتحقق التواصل بين الشعب المذبوح في فلسطين وبين شعوبنا العربية والإسلامية، عندما يطالب أبناء الجنة في فلسطين، عندما يطالب أطفالُ الحجارة والحضارة في فلسطين الجيوشَ العربية أن تتقدم باتجاه فلسطين لنصرتهم، لوقف ( شارون ) السفاح المجرم عند حده، فإن هذه الجيوش العربية تقول: إن الشرعية الدولية لا تجوز، إن القرار الدولي لا يسمح، إن واشنطن ربة العالم المعاصر لا تجيز لنا، لكن عندما تدعو واشنطن نفسها هذه الجيوش العربية لتغيير واقع عربي هنا، وتغيير واقع إسلامي هناك تجد هذه الجيوش العربية تذهب باتجاه واشنطن وتعمل معها على تغيير الرقع العربية والإسلامية، والجيوش العربية –أريد أن أقول- المنهمكة في الفساد…

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: وهو هذا المحور، خلينا ندخل فيه مباشرة.

يحيى أبو زكريا: المنهمكة في الفساد، أود أن أوضح نقطة مهمة في البداية: أن الجيش العربي قوامه جنرالات هم الطغم الحاكمة التي تصنع القرار، وقوام أيضاً جنود مستضعفون استدعوا لخدمة الوطن، لكن تحولوا إلى خدمة مشروع الجنرالات، في المغرب العربي والمشرق العربي وحتى في العالم الإسلامي، إنني عندما أتأمل صدور الجنرالات العرب أجدها ملأى بالنياشين وبالميداليات الفضية والذهبية وبالجماجم أيضاً، فأتساءل مع نفسي: أي نصر حققوا؟ أي إنجاز حققوا؟ لقد تحول هؤلاء الجنرالات إلى أرباب شركات، لقد باتوا يبيعون حتى الدجاج، لقد استولوا على هكتارات أرضية في الأقطار العربية وباتوا يسيرون الدولة، بل لقد حولوا الدولة إلى شركة وإن حساباتهم في بلاد أوروبا قد صارت كبيرة بالإضافة إلى تنزيس جيوبهم، لقد ترسوا بطونهم أيضاً، لأنني أعجب من جنرالات سمان قصار لا يقدرون على الهرولة ويقودون شعباً بكاملة، إن المعضلة تكمن في الفساد الذي دب في قلب المؤسسات العسكرية العربية التي عجزت عن مواجهة شارون السفاح وتوجهت في المقابل إلى سحل الشعوب إلى تكبيل الشعوب، إلى قتل الشعوب.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] : سنأتي على كل هذه المحاور، سنأتي على كل هذه المحاور، لكن سعادة الوزير سمعت هذا الكلام.

ميشيل إده: نعم.. نعم.

د. فيصل القاسم: هجوم عنيف، ملف الفساد بالدرجة الأولى كي لا يأخذنا الوقت يعني، كيف ترد على الكلام؟ يعني إنا نظرت –كما يقول السيد يعني زكريا- إذا نظرت إلى مظاهر أو مظهر الجنرالات العرب تراهم – يعني كما وصفهم أحد منتقديهم - كالبراميل يعني لا يستطيعوا أن يتحركوا، فيعني هل يمكن أن نتوقع من هؤلاء الذين امتلكوا المصانع وامتلكوا السيارات والقصور والدنيا، هل مازلنا نتوقع منهم أن يخوضوا حروباً، أم أن هذه القصور والمصانع والمطابع وإلى ما هنالك أصبحت أهم بمليون مرة من الدخول في حروب؟

ميشيل إده: أنا إلي رأي مختلف، أولاً فيما يتعلق بالشعب الفلسطيني أنا صار لي بأقدر أقول لهلا 54 سنة بالصراع وبالخندق للدفاع عن حق الشعب الفلسطيني، مش بس من.. من اليوم أو من إمبارح ، كل الناس بتعرفني ، إذن أنا.. أنا بأوافق الأستاذ يحيى على مقدمته فيما يتعلق بالشعب الفلسطيني، مش بس بأوافق مش بس … أنا بدي.. بأسمح لنفسي إنه بأزيد على بها الحال، ولكن لما الأستاذ يحيى بالجيش العربي، ما فيه جيش عربي، فيه جيوش أولاً، فيه تشرذم عربي.

ثانياً: ليش تاني جيش بل كل الجيوش، وكل الجنرالات، أنا.. أنا بأسمح لنفسي إنه أقول: لأ مش صحيح كل الجيوش وكل الجنرالات، وبعدين عندما.. عندما خاضوا معارك وحروب استبسلوا الجيوش العربية، أنا ما راح.. ما راح أذكر يعني بس تحديداً بصفة خاصة راح نتكلم عن.. عن حرب تشرين المجيدة، الجيش المصري والجيش السوري انتصروا على إسرائيل، انتصروا بشكل ما.. لم يتصوره أحد.

د. فيصل القاسم: صحيح، صحيح.

ميشيل إده: ومُنعوا من استغلال الانتصار، لأنه ممنوع هذا مش قرار بأيدنا..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب بس سعادة الوزير أنا سآتي على هذا المحور، سآتي عليه، لكن لنأخذ نقطة.. نقطة أنا أريد أدخل في ملف الفساد.

ميشيل إداه : سأرجع … فساد … فساد .

د. فيصل القاسم: سآتي على هذا، سأوجله إلى.. إلى بعد شوية يعني.

ميشيل إده: اسمح لي، لكن أنا أحكي، فساد أنا ما بأفقر إنه فيه فساد، بالعكس كلنا نعرف يعني بيكون تطفل من قبلي إذا بنقول إنه ما فيه فساد، هل فيه فساد أكيد ولكن فيه فساد بكل الجيوش.

د. فيصل القاسم: جيوش العالم.

ميشيل إده: بكل جيوش العالم، ما حداً يجي يقول لنا كل بتعرف، شو، شو أكبر دول بالعالم فيه فساد مستشر ليه، وتحديداً بالجيش الإسرائيلي، ما.. ما نجى نقول نه ما فيه..

د. فيصل القاسم: كيف؟

ميشيل إده: راح أقول لك كيف؟

د. فيصل القاسم: أريد أمثلة.

ميشيل إده: ليش؟ فيه أسباب عديدة، أولاً: لأنه مع التطور المذهل للتكنولوجيا كل الجيوش بحاجة لشراء أسلحة متطورة وأكثر تطوراً باطراد بالطبع تتقول لي: كيف؟ إذن الموازنات ما عادت محصورة مثل كان بالماضي، ها بتناول مليارات وعشرات مليارات من الدولارات، ومئات مليارات من الدولارات، ها الأموال ما فيه شك إنه فيه.. فيه.. فيه أطماع بالنسبة لها الأموال، ولكن مين بياخد القرار؟ مش.. مش الجنود، مش الضباط، مش القيادات بتا خد قرارا، قرار سياسي، قرار.. قرار سياسي تآخ دول مثلاً إن كانت دول برلمانية أو دول رئاسية أو.. أو.. أو.. أو ملوك أو كذا، فيه عندك سلطة تنفيذية، هي بتقرر، وفيما بعد عم نحكي بالدول البرلمانية، فيه موازنات والاعتمادات بده يقررها المجلس مجلس النواب، طيب، فيما بعد ما فيه شك إنه.. إنه من الناحية التقنية بيعطعوا الجيوش أو الضباط أو القيادات بتعطي رأيها على صعيد تقني، أو تكنولوجي، ولكن الفساد ما إنه بالجيوش..

د. فيصل القاسم: العربية.

ميشيل إده: يبدأ.. يبدأ كمان كذلك بكل الدول.. بكل دول العالم، وأنتوا بتعرفوا عم بتشوفها يومياً في كل ..

د. فيصل القاسم: طيب أريد أمثلة، أريد أمثلة للرد على سيد أبو زكريا يعني، يعني أمثلة، أي كيف هذا الفساد موجود؟

يحيى أبو زكريا: أنا ممكن أن أعطيك أمثلة.. نعم

د. فيصل القاسم: دقيقة بس، كيف هذا الفساد موجود في الغرب وفي إسرائيل ذكرت يعني بالتحديد؟

ميشيل إده: في إسرائيل.. في إسرائيل، فيه أنت بتعرف إنه سنوياً يخصص.. تخصص الولايات المتحدة 3 مليارات دولار للجيش الإسرائيلي، هذه الأموال هي أموال أميركية، بقى فيه.. فيه تنافس.. بين الشركات ومون ساعتها فيه رشوات مستشرية لإقناع هو الأميركيين تابعتني ؟ لإقناع ضباط لاختيار مثلاً سلاح معين أو شركة معينة زي ما قلت لك ..

د. فيصل القاسم: بما يترتب على ذلك من عمولات وإلى ما هنالك..

ميشيل إده: كيف ما كان، كيف ما كان وفضائح يعني معروفة في كل وسائل الإعلام بتناقلها وحصل.. حصل

د. فيصل القاسم: لا أريد.. أريد أن يعرفها المشاهد، أريد أن تقولها للمشاهد.

ميشيل إده: حصل ذلك أنت بتعرف إنه حصل ذلك إن كان بفرنسا أو.. أو بأميركا، أو بكل البلدان عم بتحصل فضائح يومياً مش بس يعني من شكل..

د. فيصل القاسم: في المؤسسة العسكرية

ميشيل إده: دوري.. آيه بالمؤسسة، ولكن كمان فيه مشاركة من قبل.. من قبل

د. فيصل القاسم: المؤسسة السياسية

ميشيل إده: المؤسسة السياسية، ما فيه مؤسسة عسكرية انتبه لي شويه، هون خطأ، خطأ إنه واحد يحكي فيه 3مؤسسات: فيه مؤسسة تنفيذية، الثانية، تشريعية، والثالثة قضائية، الجيش له قيادة.

د. فيصل القاسم: حتى في العالم العربي؟

ميشيل إده: كيف لكن ما.. ما فيه مؤسسة، يعني ما فيه حكي.. إذا فيه معسكر قال شئ ما راح بنحكي عنه، عم بنحكي نحن عن دول فيها.. فيها نظام مدني انتبهت لي؟ إن كان رئاسي أو.. اللي بدك إياه بس نظام مدني مش السلطة والقرار مانه بيد الجيوش، ثانياً: إذا بتسمح لي بس.

د. فيصل القاسم: طيب طيب

ميشيل إده: أنا ما فيه شك! إنه فيه.. فيه رشوة فيه فساد، حتماً ومستشري، ولكن نحن هذا بالوقت الحاضر بكل صراحة بأفولها: أنا ضد التركيز على.. على العيوب في.. في الجيوش بالوقت الحاضر، لأنه عم نخوض نحن بـ.. صراع وجودي، وإسرائيل كل همها التشهير بالجيوش العربية وضرب الجيوش العربية من الأمام.

د. فيصل القاسم: طيب بس سعادة الوزير، بس دقيقة واحدة، بس دقيقة، منذ متى ونحن نسمع هذا الكلام؟ نحن نسمع هذا الكلام منذ حوالي مائة عام، نحن نخوض الآن معركة مصيرية ويجب أن تتعرف من مائة سنة، من مائة سنة ونسمع.. نسمع هذا الكلام..

[حوار متداخل غير مفهوم]

ميشيل إده: الباقي صار له .. مائة عام، المسئولية مش حق عليِّ أنا..

د. فيصل القاسم: نسمع هذا الكلام، لا نريد أن نفتح الموضوع يعني متى تفتحه بعد 500 مليار سنة؟! صحيح ، لا، مش نفتح لا اسمح لي. اسمح لي.

ميشيل إده:

د. فيصل القاسم: متى؟

ميشيل إده: أنا مع.. مع رقابة حقيقية على (…..) وعلى المشتروات وعلى.. وعلى القرار على كل ها الأمور أنا ضد إنه استمرارها التدهور وها الفساد، ما كانت.. ما بأغطي حداً، ولكن.. ولكن فيه شئ أساسي هلا بالوقت الحاضر، اسمح لي بس أنت ما تقاطع، إسرائيل كل همها إنه تبين العرب كأنهم فعلاً عملياً لا يمكن أن يستمروا بها الطريقة والفساد، بيركزوا هنا على الفساد طالما مسيطرين على الإعلام الغربي الكل بيتصور، كل.. كل التركيز على الفساد.. فساد عربي، هنا اللي بدي أسأله بدي أطرح ها السؤال أنا على.. على الأستاذ يحيى...

يحيى أبو ذكريا: تفضل .. نعم

ميشيل إده: طيب شو تقترح أنت إن الموازنات ؟ عم تقول الموازنات ضخمة طيب بتسمح لي أحكي عن الموازنات، طيب الموازنات

د. فيصل القاسم: طيب بس أنا.. سنأتي على الموازنات وموضوع.. محور ثاني

يحيى أبو ذكريا: قبل هذا أنا لدي تعليقات..

د. فيصل القاسم: بس أنا أريد رد على هذا الكلام، يحيى أبو ذكريا سمعت هذا الكلام، يعني لماذا نحن ليس لدينا إلا أن نكيل الشتائم والتهم للجيوش العربية في حين أن الجيوش في الولايات المتحدة وفي.. في الغرب بشكل عام، وفي إسرائيل يعني غارقة في الفساد حتى أذنيها؟ لماذا نستهدف الجيوش العربية وجنرالات العرب؟

يحيى أبو ذكريا : صحيح .. نعم .. نعم

ميشيل إده: الولايات المتحدة تحديداً.. الولايات المتحدة ..

يحيى أبو ذكريا: نعم نعم، معالي الوزير أنا لدي ردود عليك، أولاً قولك الجيش الإسرائيلي ليس مثالاً، الجيش الإسرائيلي جيش سفاح، جيش تأسس تحديداً لقتل الشعب العربي في فلسطين، وتهجير الشعب الفلسطيني إلي الشتات، فهو جيش لا يُضرب به المثل وقولك أن واشنطن تُغدق عليه مالاً فالأم تعطي لابنتها، بمعني أن إسرائيل تأخذ المال من أمها، لكن الجنرالات العرب يسرقون قوت شعوبهم، يستولون على قوت شعوبهم أريد.. أريد أنا أعطيك الأدلة.

ميشيل إده: عم بتعمم كل الوقت تقول جنرالات عرب، لا لا بعض، قول بعض الجنرالات إذا بتسمح.

يحيى أبو ذكريا: أعطيك.. أعطيك أدلة من طنجة إلي جاكرتا، سعادة الوزير أنت عندما تقول أنه لدينا مؤسسات تنفيذية وتشريعية وقضائية رجاء لا تُسقط المثال اللبناني على الوضع العربي العام أقول لك لماذا؟ عندما تقرأ الدساتير العربية، البند المتعلق بالجيش تجد ما يلي: أن الجيش هو تنظيم تسلسلي هرمي مسلح وظيفته الدفاع عن الثغور وحماية الوطن، لكن ما الذي حدث؟ الذي حدث في خضم التطورات السياسية العربية أن الجيش صار هو النظام، والنظام هو الجيش ووقع تزاوج كبير بين المؤسسة العسكرية والمؤسسة السياسية إلى درجة أنني سمعت من جنرال يوماً يقول: أنا لا أتصور أن يكون السياسي جيداً مال يكو عسكرياً، فالعسكري الجيد هو السياسي الجيد والعكس ليس صحيحاً، من طنجة إلى جارتا، من المغرب العربي إلى المشرق العربي، أين دور المؤسسة القضائية؟

أين دور المؤسسة التشريعية؟ المجالس التشريعية تُحل كل أربعة أشهر، المجالس التنفيذية عبارة عن قرارات تصدر من وزارات الدفاع، المؤسسات التي تتحدث عنها لا وجود لها في واقعتا العربي ثم هذه ليست مشكلة راهنة..

د. فيصل القاسم: موضوع الفساد..

يحيى أبو ذكريا: في تاريخ البشرية، أنت تعلم أن الكاتب الروماني (سيشرون) حكم عليه بالإعدام منذ العهد الروماني بسبب قوله أن الجيش يجب أن يكون تابعاً للسلطة المدنية وحكموا عليه بالإعدام ثم المشكلة التزاوج بين العسكر والسياسة ليست وليدة الساعة الراهنة، عندما تقرأ كتاب (أقوم المسالك في أحوال الممالك) لخير الدين التونسي تجد عبارة جميلة جداً يقول فيها: إن الظلم مؤذن بخراب العمران، وإن الشخص العسكري الذي تحول إلى إله من الخطأ أن نُسلم له الراية ليحكم الشعوب، حتى لو كان صالحاً يجب أن يُشرك الآخر في صناعة القرار لا تذهب بعيداً، طبائع الاستبداد لعبد الرحمن الكواكب يشخص هذه الحالة، وهذا التزاوج أو التناسق بين النظام السياسي وبين العسكر خير دليل عليه أنه أستاذ ميشيل إده كل رؤوسائنا العرب بما في ذلك الملوك، المخضرمين والصبيان، الذين يتقنون اللغة الإنجليزية والفرنسية أكثر من اللغة العربية، كلهم عسكريون دلني أنت على رئيس عربي واحد ليس خريج المؤسسة العسكرية، كل صناع القرار رقم واحد في بلادنا العربية تخرجوا من رحم المؤسسة العسكرية واستغلوا نفوذ المؤسسة العسكرية ونفوذ الاستخبارات العسكرية، في بسط نفوذهم، وظلم شعوبهم، وقمع الأحرار.

[موجز الأخبار]

د. فيصل القاسم: سيل من المشاركات عبر الإنترنت أحاول أن أجد ولو مشاركة واحدة لصالح الجيوش العربية، لكن ولا مشاركة، هناك.. تتمتع الجيوش العربية بشعبية هائلة سلبية طبعاً.

يحيى أبو ذكريا: وهل وجدت من ينتصر للطغاة والجبابرة.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، أقرأ لك المشاركة واحدة وأربعين إذا أردت أن تعرف مدى كفاءة قادة الجيوش العربية، فانظر إلى كروشهم، والسيارات الفارهة التي يستخدمونها ومكاتبهم الفخمة، إذا هم قطط مطاعم تحمي الأنظمة، ثم أين تذهب الأسلحة المشتراة عالمياً؟ أربعين رجل أعمال من السعودية سالم، أه من جيوش الظلم خانوا أوطانهم وشعوبهم ومن قبل دينهم، فما نرجوا من أناس عبدوا الدولار، وهانت عليهم نفوسهم وظنوا أنهم قد فازوا وما فازو؟ سعادة الوزير، هجوم عنيف عليك، طبعاً أريد أن ترد على كل هذا الكلام كي يكون هناك إنصاف للمؤسسة العسكرية العربية، لنريد فقط هجوم عليها نريد دفاع.

ميشيل إده: شفت أقول لك عندي شفافيه كاملة

د. فيصل القاسم: كويس

ميشيل إده: ما بدي أعطي انطباع إن أنا أتهرب، راح أقول كل شئ، ولكن أنا بأعتبر أنه هلا، موضوع الفساد، موضوع الديمقراطية، أو عدم وجود ديمقراطية، أو كل ها الأمور، أنا بأعتبرها جانبيه وثانوية.

د. فيصل القاسم: حتى الفساد ثانوي..

ميشيل إده: كل شيء ثانوي..

د. فيصل القاسم: كيف ثانوي؟

ميشيل إده: لأنه بالوقت الحاضر.

د. فيصل القاسم: الذي.. الذي ينهب الميزاينات وكذا ثانوي؟

ميشيل إدَّه: خليني.. خليني أوضح، خليني أوضح، خليني أوضح أنا بأعتبر إن واجبنا بالوقت الحاضر، طمس التناقضات وتفجير تناقضات العدو.

يحيى أبو زكريا: طمس التناقضات بإزالة الجنرالات.

ميشيل إدَّه: طمسها اسمح لي شوي.. تسمح لي.. تسمح لي..

يحيى أبو زكريا: بإزالة الظالمين، بإرسالهم إلى البحر، بترك الشعوب تتحرك، بنصرة فلسطين، كيف تزيل التناقضات..

د. فيصل القاسم: دقيقة..

ميشيل إدَّه: بس مش بها الطريقة.

يحيى أبو زكريا: بجنرالات خونة، بجنرالات سرقوا شعوبهم.

ميشيل إدَّه: تسمح لي شوية.

يحيى أبو زكريا: تفضل.

ميشيل إدَّه: إنت قلت كلمة، أنا ما أنا ما أني موافق أبداً عليها.

يحيى أبو زكريا: وهي..

ميشيل إدَّه: قلت لي أي حرب خاضوها، ليه ما يروحوا هلا يهجموا وهايدا..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس.. بس سعادة الوزير أنا أريد أن أنتهي من النقطة، أريد أن أنتهي من النقطة موضوع الفساد، أريد أن توضح لي للمشاهد..

ميشيل إدَّه: اسمح لي.. أنا بأعتبره ثانوي..

د. فيصل القاسم: كيف ثانوي، كيف ثانوي.. كيف ثانوي؟

ميشيل إدَّه: راح أقول لك أريد أن توضح لي كل الهجوم على هذا الموضوع، تفضل.. تفضل.

د. فيصل القاسم: ليه..

ميشيل إدَّه: خلينا شوية.. شوية، إذا حاولنا أشياء مع الأولى.

د. فيصل القاسم: طب تفضل، تفضل.

ميشيل إدَّه: عم بأعطي انطباع إنه خارج عن الموضوع، لأ الموضوع مش في الفساد، ولا يمكن أن يكون، الموضوع هو الجيوش العربية أي هي مضبوطة.

يحيى أبو زكريا: نعم، صحيح.

د. فيصل القاسم: موضوع الفساد فيه الأول..

ميشيل إدَّه: الفساد، مع الفساد على رغم من الفساد، خليني شوية، شو المطلوب؟ أولاً، أولاً، أنت بتعرف قلت أنا إنه الحروب التقليدية انتهت، لا يمكن خوض حرب تقليدية لأنه إسرائيل تتمتع بـ.. بتفوق تكنولوجي لا مثيل له.

يحيى أبو زكريا: معذرة أستاذ ميشيل، رجاءً.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

يحيى أبو زكريا: رجاءً، أستاذ ميشيل، أنت جئت من لبنان، أليس كذلك؟

ميشيل إدَّه: نعم.

يحيى أبو زكريا: رجال المقاومة في لبنان مخلصون أطهار طردوا العدو الصهيوني ولم يتخرجوا من كليات عسكرية.

ميشيل إدَّه: خليني.. خليني أكفي.. خليني أكفي لك شوي، خليني أكفي لك شوية.. شوي ولو.. تسمح لي شوية.

د. فيصل القاسم: طيب.. تفضل.. تفضل.

يحيى أبو زكريا: نعم، تفضل.

ميشيل إدَّه: عم بأرجع بأقول إنه الحروب التقليدية ولى.. ولى زمانها، آخر حرب تقليدية كانت سنة 73 وانتصروا.. وانتصروا الجيشان.

د. فيصل القاسم: صحيح.. المصري والسوري.

ميشيل إدَّه: العربي والمصري والسوري، طب ولكن حرموا من الانتصار صار فيه حصل شيء جسر جوي هائل منقطع النظير، وأُنقذت إسرائيل، إذن هلا ما عاد عندنا إلا طريق تاني مش طريقة هجوم، شو إحنا وبعدين بتقول لي الجيوش أنا بأذكر عدة مرات.. بيانات بيقولوا لي فيه مليونين جندي عربي في 300 ألف جندي إسرائيلي، شو ها الحكي هايدي؟ وين المليونين جندي عربي؟ ها مظبوط، مشتتين مشرذمين، الخلافات بين بعضنا، ما فيه، ما فيه لا.. لا تنسيق، لا تضامن.

يحيى أبو زكريا: بسبب الجنرالات.. بسبب الجنرالات ..

ميشيل إدَّه: اسمح لي شوية.. مش بسبب.. لأ بسبب القيادات السياسية.

يحيى أبو زكريا: بسبب الجنرالات.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

ميشيل إدَّه: اسمح لي وبعدين خليني.. خليني شوي الجنرالات اللي بدهم يهجموا.. هم بياخدوا قرار الجنرالات، هم بيقولوا.. أنا بغير هجوم

يحيى أبو زكريا: هم تخرجوا.. هم تخرجوا من كليات عسكرية غربية.

ميشيل إدَّه: ما عم بدافع عن.. ما عم بدافع عن الجنرالات.

يحيى أبو زكريا: أرسلتهم واشنطن وباريس وبريطانيا لقيادة أممهم..

ميشيل إدَّه: اسمح لي شوية عم بتشوه.. اسمح لي عم بتشوه..

يحيى أبو زكريا: كلهم رغم أنهم كانوا جهلاء، رغم أنهم كانوا جهلاء تخرجوا من كليات عسكرية غربية.

ميشيل إدَّه: ما إلي علاقة، ما بيهمني أنا.. خليني أكفي أنا..

يحيى أبو زكريا: ثم سعادة، سعادة الوزير..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة، خلينا نسمع الفكرة.

ميشيل إدَّه: خليني أكفي، روق لي شوي خليني أكفي عم تشوه الحديث أنت...

د. فيصل القاسم: تفضل.. تفضل.

ميشيل إدَّه: أنا عم بأقول هلا بالوقت الحاضر فيه طريقة واحدة، حرب غير تقليدية، ونحن جربناها بلبنان وانتصر، انتصرت المقاومة، وانتصر حزب الله على الجيش الإسرائيلي، دُحر الجيش الإسرائيلي بشكل مذل، لا مثيل له..

يحيى أبو زكريا[مقاطعاً]: أسألك.. أسألك سؤال، لا السؤال حتى أفقه شيئاً..

ميشيل إدَّه: خليني شوية.. لا.. لا.. أنا عم.. خليني أكفي، أنا ما قاطعتك...

يحيى أبو زكريا: بمعنى.. بمعنى.. بمعنى هل تدعو.. هل تدعو سعادة الوزير أن يتحول جنرالات التخمة إلى رجال مقاومة؟!

ميشيل إدَّه: ما تريد من جنرالات؟ هل راح أرجع.. راح أرجع..

يحيى أبو زكريا: يتحولون إلى رجال مقاومة؟

ميشيل إدَّه: راح أتكلم عن الجنرالات، خليني شوية..

د. فيصل القاسم: دقيقة.. بس دقيقة، تفضل، تفضل.

ميشيل إدَّه: نعم، خليني أنا وزير، ما بأريد أن ما تركتك تحكي ما بأقاطعتك.

د. فيصل القاسم: أتفضل.. أتفضل.. أتفضل.

ميشيل إدَّه: إذن قبل ما نحكي، قبل ما نحكي الموضوع حرب أو لا حرب، أولاً الحرب ما عاد فيه إلا طريقة واحدة، حرب أنصار.. حرب الأنصار.

د. فيصل القاسم: غير تقليدية، كويس.

ميشيل إدَّه: بكل بلد محتل أرضه، يعني بلبنان بـ.. بفلسطين، تحديداً ليش؟ لإنه حرب الأنصار إلها شرطين، شرطين لازم يكون فيه قواعد ارتكاز يعني.. يعني كثافة سكانية، تحتضن المقاومين، وقواعد انطلاق يعني بالمناطق المحتلة اللي ما فيها كثافة سكانية، لا يمكن.. لا يمكن هذه وأنت بتعرفها بالجزائر، إنه كان فيه حرب أنصار، مظبوط أم لأ؟

يحيى أبو زكريا: نعم صحيح.

ميشيل إدَّه: بالجزائر، بالمدينة.. وكذا، لذا شرطين إذن جرى متوفر الشرطين، كان متوفرة بلبنان ومتوفرة كذلك بفلسطين المحتلة، شيء آخر أهم بكتير من كل ذلك، وهذا قرار سياسي، نحن بحربنا مع إسرائيل، حرب طويلة أولاً ولكن حرب تاخد كل الأوجه كيف بدك تكون.. تكون فيه حرب طالما فيه تضامن عربي مفقود تماماً ما فيه تنسيق عربي، بالعكس فيه خلافات عربية متفجرة دائماً كما تدري كيف إذن بالوقت الحاضر إحنا أمام.. أمام خيار واحد، بدنا ناخد خيار يعني كانوا يقولوا بروما إلك طريقين نختار طريق وتمشي بها الطريق، حرب بتقولي وين الجيوش وين كذا.. هلا أنا راح أحكي عن جيوش، ضرورة أيجاد جيوشه وضرورة أيجاد موازنات هامة، راح نحكي عنها كل شيء..

د. فيصل القاسم: سنأتي عليها، بس ممكن أسألك سؤال بصدد الموضوع.. بس ممكن أسألك سؤال بصدد الموضوع؟

ميشيل إدَّه: خليني شوي.. نعم.

يحيى أبو زكريا: أخ فيصل.. أخ فيصل..

ميشيل إدَّه: في هدر أيه، في هدر كتير..

د. فيصل القاسم: طب بس دقيقة، إذا كان التركيز على الآن كما تفضلت قبل قليل، على حرب الأنصار والحرب غير التقليدية، إذن ما الحاجة أن تُنفق معظم القسم الأعظم من ميزانيات الدول على الأسلحة، وعلى الجنرالات، وعلى العسكر ليش طيب، قل لي.

ميشيل إدَّه: راح أجاوب.. راح أجاوب، أنت ها السؤال عم تطرحه طرحوه على الولايات المتحدة، طرحوه أثناء إبان الحرب الباردة، يقولوا طب، أنفقتم تريليونات مش بليونات.. تريليونات من الدولارات وما استعملتوهم، تعالوا نشوف الإنفاق والتهيئة والجهوزية، كي لا.. كي لا تحصل حرب، كي لا تحصل حرب.. لأن همَّ كانوا يقولوا..

يحيى أبو زكريا: من أجل السلام، نعم.

ميشيل إدَّه: تسمح لي خليني أكفي..

د. فيصل القاسم: تفضل.. تفضل.

ميشيل إدَّه: كانوا يقولوا بروما (.... S e a)، إذا تريد السلام تهيأ عليك أن تتهيأ للحرب.

د. فيصل القاسم: If you need peace, prepare for war.

ميشيل إدَّه: prepare for war، هايدي أول.. رسالة بروما بتعرف.

د. فيصل القاسم: تمام.. صحيح.

ميشيل إدَّه: إذن فيه شيء مهم جداً أنا هأعطي مثالين، لدويلتين.. لدولتين، إذا بدك صغيرتين، سويسرا والسويد، طيب، أيام الحرب العالمية الثانية، اجتاحت ألمانيا واحتلت كل أوروبا، ما عدا بلدين سويد،... بالسويد احتل الدنمارك، واحتل النرويج، ليش السويد لأ، لأنه السويد صار 200 سنة حيادية، سويسرا حياد أبدي، انتبهت لي..

د. فيصل القاسم: ولكن..

ميشيل إدَّه: ولكن عندهم جيوش هائلة، مهم جداً.. مهم جداً..

د. فيصل القاسم: حتى في سويسرا المسالمة، إنفاق هائل على الجيش..

ميشيل إدَّه: كيف لكي.. كيف لكي.. لأنه لردع، لردع، كي لا تتعرض لهجوم واجتياح إذن عمل حسابها وقتها هتلر، قال طيب ما بتحرص إنه إذا اجتاح سويسرا واحتلها، طبعاً راح يقاتلوا كلهم والجيش في سويسرا عنده جهوزية، وكذلك في منطقة بالسويد، وكان بحاجة للحديد السويدي هو كمان، تابعتني كيف، ما استرجع، هل.. خليني أكفي لك، شوي الموازنات.. الموازنات مفروضة على.. على ضد الفساد، إيه فيه فساد هائل.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب دقيقة بس سعادة الوزير خلينا ناخد واحدة بواحدة، أنا سأعطيك المجال كي تقول عن الموازنات، بس دقيقة.

ميشيل إدَّه: خليني شوي.. ما راح طب كلمة بس، خليني كلمة أنا.. أنا ضد.. مش إحنا بالوارد، مثل ما بأقول الأول من التاني، ما هي زي هيك، ما راح نقومها اليوم..

يحيى أبو زكريا: فيصل.. فيصل أنا لدي تعليقات عليه صبراً.. صبراً..

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم: كويس جداً.. كويس جداً..

ميشيل إدَّه: الموضوع مش ديمقراطية، لا ديمقراطية ولا وعود الديمقراطية، فساد مشتري مش هايدي الموضوع..

د. فيصل القاسم: كويس جداً..

يحيى أبو زكريا: أنا لدي تعليقات معالي الوزير.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة هذا مهم، أنا أريد أن أسأل بس يا سيد أبو زكريا، أنا أسألك سؤال، يعني سعادة الوزير يقول، لماذا نحن الآن يعني نلعب في الطين -إذا صح التعبير- هذا ليس وقت اللعب في الطين.

يحيى أبو زكريا: صحيح.. نعم..

د. فيصل القاسم: وفتح الجروح إلى ما هنالك، الفساد بالنسبة له موضوع يعني..

ميشيل إدَّه: موجود مستشري.

د. فيصل القاسم: حتى لو كان له وجود، لكنه موضوع ثانوي وليس ذات أهمية، أريد أن تجيني مباشرة على هذا الكلام. الفساد.

يحيى أبو زكريا: مباشرة لكن معالي الوزير.. معالي الوزير ذكرت السويد قبل قليل، وأنا جئت من السويد، وأريد من الدوحة أن أحيي وزيرة خارجية السويد (أولد أنالند)..

ميشيل إدَّه: وأنا أشاركك أنا بالتحية..

يحيى أبو زكريا: لأنها امرأة وتجرأت في بروكسل البارحة، تقول: "جورج بوش الابن غبي ويريد أن يورط الشرق الأوسط"، امرأة من السويد قالت عن بوش أنه غبي، وجنرالات العرب رؤوسهم في الطين، أعود إلى الفساد.

د. فيصل القاسم: طيب، وهو ثانوي، هل هو ثانوي؟

يحيى أبو زكريا: أخي العزيز، الأستاذ الكريم.

ميشيل إدَّه: ثانوي.. ثانوي..

يحيى أبو زكريا: الأستاذ الكريم يدعونا إلى الهدوء، إلى الطمأنينة.

ميشيل إدَّه: مش الهدوء أبداً.

يحيى أبو زكريا: صبراً معالي الوزير، تدعونا إلى الصمت، نعم.. نعم.

ميشيل إدَّه: ما دعيت صمتاً نعم، نحن نصمت، الشعب الفلسطيني يذبح، يومياً شهداء يُحملون على الأكتاف، النساء يصرخون وا جيوشاه، الأطفال يقتلون، إلى متى.. إلى متى؟

ميشيل إدَّه: عم بتتهمني إنه أنا بأتخلى عن شعب.. أبداً لازم.. لازم يحصل تصحيح، ولكن مش هايدا مش التركيز هايدا هو لازم..

يحيى أبو زكريا: إلى متى، التصحيح بإقالة الجنرالات المتسببين في نكساتنا، في ورطاتنا، في همنا، في غمنا..

ميشيل إدَّه: لا، ما سبب نكساتنا؟ ما فيه حتى لدي ممنوعة شين الفكرة، كيف لا كان..

يحيى أبو زكريا: ممنوعة كيف.. ممنوعة؟ لو كل العرب تحركوا ضد هذا..

ميشيل إدَّه: كيف ها الحكي؟ يتحالفوا.. ما بيقدروا يجتمعوا بمؤتمر واحد.

يحيى أبو زكريا: إذن هم سيئون، هم سيئون..

ميشيل إدَّه: مين، جنرالات؟

يحيى أبو زكريا: نعم.

ميشيل إدَّه: لأ، حاسب ما أنا.. تشهير.. بالجيوش العربية لما طلب منهم.. لما خاضوا معارك استبسلوا ما بأقبل أنا..

يحيى أبو زكريا: يا معالي الوزير قلها، قضية الفساد، اسمع معالي الوزير، معالي الوزير.. معالي الوزير، أنت قلت أن الجيوش العربية غير جاهزة، اسمع..

ميشيل إدَّه: ..أولاً.. أولاً بتعمم على الجميع، مش صحيح.. مش مضبوط أبداً، لأ يا شيخ.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة..

يحيى أبو زكريا: اسمع معطيات تقول أن الجيوش تقول أن الجيوش العربية غير جاهزة، هذا تقرير للمخابرات الأميركية.

ميشيل إدَّه: كيف جاهزة؟ كيف جاهزة؟

يحيى أبو زكريا: هذا التقرير يقول أن دولة عربية أنفقت في 97.

د. فيصل القاسم: من هي؟ من هي؟

يحيى أبو زكريا: السعودية أنفقت في 97 و98 18 مليار دولار على التسليح، تقول لي لا يوجد فساد، أنت تعرف سويسرا وتعرف بلجيكا وفرنسا، يوجد جنرال عربي أودع قبل فترة في حساب له في بنك سويسري وهو (كريدي ليوني) مبلغ بملايين الدولارات، والمسؤول عن هذا الحساب أعطيك اسمه لتسأل عنه في باريس، اسمه سعادة الوزير موجود ها هنا (دونكس توكار) وأعطيك رقم هاتفه هو المكلف بحساب هذا الجنرال، تعرف من أين جاء بالأموال هذا الجنرال؟ من خلال بيع أسلحة.. من خلال شراء أسلحة وتلقي عمولة بملايين الدولارات، أنت لك علاقة في فرنسا وأعرف أنك فرنكفوني متميز، هذا جنرال آخر أودع حساباً ضخماً في اتحاد البنوك الخاصة..

ميشيل إدَّه[مقاطعاً]: ما بأذكر ذلك أنا..

يحيى أبو زكريا: واسمع من يتولى حسابه هناك، ويتولى حسابه هناك، المدعو (فيليب سرلان) ويمكن أن أعطيك رقم هاتفه أيضاً، وجنرال آخر مسؤول مؤسسة عسكرية وجهاز استخبارات أودع في حساب له في جنيف، ورقم حسابه يمكن أن تسأل عنه 121274552136، سيدي العزيز، واشنطن ترصد حركة المستضعفين، وأنا وفيصل نرصد حركة المستكبرين، الفرق يا سيدي، وأنت..

ميشيل إدَّه[مقاطعاً]: وأنا كمان، شو فكرك.. أنا لأ، روق لي شوي روق لي شوية. خليني أحكي.. خليني شوية أجاوبك...

يحيى أبو زكريا[مستأنفًا]: وأنت هذه الأموال، هذه أموال الناس، هذه أموال الشعوب، هذا الفساد هو الذي..

ميشيل إدَّه: أجاوبك.. بدي أجاوبك أنت ذكرت..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة. بس دقيقة سعادة الوزير، هذه أموال آخد الكلمتين، هذه هي قوت الناس هذه أموال الناس، هذا ليس شيئاً ثانوياً، أريد جواب منك جواب.

ميشيل إدَّه: لا.. لا.. لا مش هيك روق لي شوي، مش قضية، مش قضية أمور الموضوع مش موضوع أمور حياتية، نحن..

د. فيصل القاسم: كيف مش موضوع حياتية يا سعادة الوزير؟

ميشيل إدَّه: نحن بقضايا مصيرية.. وجودية، خليني أكفي لك شوي.

د. فيصل القاسم: كيف طيب.

ميشيل إدَّه: عندنا عدو روق شوي، روق لنا شوي كمان، عم نضيع، عم نشرد كثير.. نضيع...

د. فيصل القاسم: تفضل.. تفضل.

يحيى أبو زكريا: تفضل سعادة الوزير.

ميشيل إدَّه: أنا اتكلمت عن المملكة السعودية، أنا مالي علاقة بالمملكة السعودية ولا مرة رحت على المملكة، بس مرة رحت أعزي، إذن وكل الناس تعرف مواقفي، أنا راح أتكلم عن المملكة السعودية عم تتعرض بالوقت الحاضر ـ انتبه لي ـ بأشرس حملات.. أشرس حملات أيوه أم لأ؟

يحيى أبو زكريا: صحيح، صحيح.. وأنا معك في هذا.

ميشيل إدَّه: خليني شوي، لكن خليني، تسمح لي أكفي..

د. فيصل القاسم: بس هذا ليس موضوعنا.

ميشيل إدَّه: روق لي شوي.

د. فيصل القاسم: هذا ليس موضوعنا.

ميشيل إدَّه: بلى موضوعنا.

د. فيصل القاسم: كيف.. شو علاقته بالعسكر وبالجندية.

ميشيل إدَّه: شو لكن، شو لكن، عم.. عم بأتسلى، روق لي شوي.

يحيى أبو زكريا: تفضل.

د. فيصل القاسم: تفضل.

ميشيل إدَّه: إنت بتعرف إنه الجيوش، الجيش الأميركي مثل ما قلنا، اتمكن من ردع الاتحاد السوفيتي بإنفاق لا مثيل له والفضائح بما اشتروا الأسلحة، وتعرف وقتها الفاسدة وغير الفاسدة وكذا مشهورة، راح أجيب لك أنا، لو عارف كنت جبت لك قد ما بدك..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لأ أريدها لأنه المشاهد بده يعرف..

ميشيل إدَّه: يا سيدي، هايدي نثريات. هايدي أنا بأعتبرها نثريات، شيء ثانوي جداً تافه، الموضوع الوقت الحاضر..

د. فيصل القاسم: الفساد تافه...

يحيى أبو زكريا[مقاطعاً]: سرقة أموال الناس ومصادرة أقواتهم تافه؟!

ميشيل إدَّه: لا.. يا سيدي، روق لي شوي، لا، يا سيدي الموضوع.. يا سيدي روَّق لي شوي، الموضوع مش إصلاح، مش موضوع إصلاح بالوقت الحاضر، عندنا عدو بده يروحنا كلنا.

يحيى أبو زكريا: نسكت مائة سنة أخرى، لا إشكال، فلنصمت..

ميشيل إدَّه: لا، مش نسكت، مين قال لك نسكت؟

يحيى أبو زكريا: أنت تدعو إلى الصمت، تدعو إلى السكوت، نعم، ماذا..

ميشيل إدَّه: فيه شيء أبدى.. فيه شيء أهم، شيء مهم جداً.

يحيى أبو زكريا: ما هو.. ماذا هو؟…

ميشيل إدَّه: يا اللي عم بتتكلم عنه إنت، مهم جداً جداً.

يحيى أبو زكريا: وهو..وهو.

ميشيل إدَّه: بس فيه أهم بكثير.. بكثير، بالوقت الحاضر ـ وأنت بتعرف ـ إسرائيل و(شارون) تحديداً وقبل شارون وأظن (باراك) بيختلف عن شارون وهؤلاء.. هؤلاء..

يحيى أبو زكريا: نفس الشيء...

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب.

ميشيل إدَّه[مستأنفاً]: إذن إسرائيل بالوقت الحاضر عارفة إنه ما عاد فيه إمكانية على الإطلاق للوصول إلى حل مثل ما إسرائيل الصهيونية يعني فرض استسلام على العرب، مش على العرب.. على الفلسطينيين، وهايدا بدأ وظهر جلياً آخر مرة بكامب ديفيد، عندما ياسر عرفات، وأنا ـ بتعرف ـ إني كنت ضد ياسر عرفات من سنة 93 مضبوط، كل الناس تعرف ها.. إعلان أوسلو كان..

د. فيصل القاسم: طيب، خلينا بموضوع الجيوش.. الوقت يداهمنا.

ميشيل إدَّه: خليني شوية، روق لي شوية، طيب إذاً إسرائيل هلا عندها مخطط لضرب.. لضرب كل العرب، وراح أعطيك ما أعرف.. ما جبت كل (.....) تعرف الحملة، الحملة البشعة اللي بتتعرض لها المملكة السعودية، ما عم ندافع عن المملكة السعودية، ما عم أدافع عن حد أنا، هايدا واقع.

د. فيصل القاسم: طيب شو علاقته بموضوعنا؟ شو علاقة هذا بموضوعنا؟

ميشيل إدَّه: ما له أي علاقة بالسعودية روق شويه.

د. فيصل القاسم: تفضل.

ميشيل إدَّه: (معاريف) تنشر.. تنشر، عفواً، (ايدعوت أحرنوت) من ثلاث شهور.. تنشر بتقول أميركا أخطأت في اختيار الهدف، وكان عليها ضرب السعودية بدلاً من كابول، أيش ماذا يعني ذلك؟ يعني ذلك إنه واضح، راح أعطيك فيه مقال عندي من كام يوم، بالـ.. تحامل على المملكة السعودية بشكل ما بيتصوره عقل، أربع صفحات وشوف بيقولوا بالآخر علينا على Finally we must be prepare to seize the Saudi oil fields.

د. فيصل القاسم: علينا أن نستولى على حقول النفط السعودية.

ميشيل إدَّه: أن نستولي ونصادر كل.. كل.. كل الحقول البترولية السعودية، ومؤكد إذا بدهم يستولوا على الحقول البترولية، بدهم يستولوا على كل الحقول البترولية، بدهم يستولوا على كل الحقول البترولية العربية، بالخليج، طيب إذن فيه خطر حرب حقيقي، روق لي شوية، خليني فيه كلمتين..

د. فيصل القاسم: خطر حرب حقيقي.. خطر حرب حقيقي.

ميشيل إدَّه: حقيقي، مش... وبعدين.. وبعدين أنت بتعرف إنه هددوا مصر.. هددوا مصر، بدهم يضربوا السد العالي بأسوان تهديد سوريا.. مستمر من عدة سنوات تهديدنا نحنا كذلك بلبنان، إذن فيه شيء مهم جداً لازم ناخده بعين الاعتبار نحن الجيوش العربية عندنا إمكانية دفاعية.. لازم يكون عندها إمكانية، ولكن ما عندها إمكانية هجومية هايدي لازم كل واحد يفهمها، بحرب تقليدية نقدر.. نقدر يعني نوقع أو نكبد العدو خسائر بشرية، وأنت فاهم ما بيقدروا يتحملوا الخسائر، كيف.. كيف انتصرت المقاومة الوطنية والإسلامية بجنوب لبنان؟ كبدتهم خسائر بشرية، انهار الجيش الإسرائيلي، وبالوقت الحاضر انتصرت الانتفاضة، انتصرت الانتفاضة.. خليني أكفي لك..

يحيى أبو زكريا[مقاطعاً]: لكن هنالك فرق استراتيجي لا هنالك.. هنالك لا.. لا، لابد أن أقولها...

د. فيصل القاسم: طب بس دقيقة.. بس دقيقة.

ميشيل إدَّه: روق لي شوية..

يحيى أبو زكريا: هنالك..

ميشيل إدَّه: الجنرالات..

يحيى أبو زكريا: هنالك فرق استراتيجي بين المقاومة في جنوب لبنان والجنرالات.

ميشيل إدَّه: ماله علاقة الجنرالات.. الجنرالات اركنها على جنب... بأرفض أن أتعامل.

يحيى أبو زكريا: المقاومة في جنوب لبنان مقاومة مخلصة مؤمنة، الجنرالات خانوا شعوبهم...

ميشيل إدَّه: طيب خانوا.. خانوا.. بنحاسبهم.. بنحاسبهم؟ روق شوي.

يحيى أبو زكريا: تجار دجاج.

د. فيصل القاسم: تجار دجاج..

يحيى أبو زكريا: تجار دجاج.

د. فيصل القاسم: تجار دجاج.

يحيى أبو زكريا: يوجد جنرالات ـ على ذكر الدجاج ـ عنده مزرعة مساحتها 5 هكترات،أنا عندما.. عندما أتكلم.. عندما...

ميشيل إدَّه[مقاطعاً]: شارون عنده مزرعة طويلة عريضة، (موشى ديان) كان عنده .. شو العلاقة موضوع.. موضوع صار.. فيه..

يحيى أبو زكريا: عندما.. دقيقة أنت تخلط.. معالي الوزير أنت تخلط..

ميشيل إدَّه: باحترامك أنا عملية حسابية دجاج وبيض وسكر. شو الحكي هذا؟

يحيى أبو زكريا: أنت تخلط، أنت تخلط، أنا عندما أتكلم عن الجيوش العربية لأكون واضحاً.

ميشيل إدَّه: ما بدنا نتكلم عنها.

يحيى أبو زكريا: أقصد.. اقصد يا فيصل.. يا فيصل، أقصد الجنرالات، الجنود جُعلوا في خدمة الجنرالات، يدعى الجندي إلى الثكنة، يتحول إلى سائق يتحول إلى مزارع في أرض الجنرال.

ميشيل إدَّه: يا سيدي.. فيه فساد لا حول ولا قوة.. خليني.. شو ها الحكي هايدا..

د. فيصل القاسم: اسمع.. دقيقة، يتحول إلى سائق.

يحيى أبو زكريا: إلى سائق، إلى مزارع في حدائق الجنرالات، يتحول إلى سائق لعشيقات الجنرال، يتحول إلى منظف لحمامات الجنرالات.

ميشيل إدَّه: هذه موجودة في كل جيوش.. في كل جيوش العالم.

يحيى أبو زكريا: نحن ما دخلنا في جيوش العالم، على أساس نحن ننتمي إلى أمة حضارية.

ميشيل إدَّه: روق لي شوي يا بني.. نحن مهددين روق شوي..

يحيى أبو زكريا: مهددون بماذا؟ والله يقول كارتر، كارتر يقول في مذكراته يقول: عجبت للحكام العرب.. كارتر.. كارتر يقول في مذكراته، يقول: عجبت للحكام العرب عندما أقابلهم مجتمعين يتحدثون عن ضرورة مناضلة إسرائيل، وعندما أقابلهم فرداً فرداً، يقولون لي اسمع.

ميشيل إدَّه: فيه عيوب..

يحيى أبو زكريا: اسمع معالي الوزير، عندما أقابل كارتر يقول: عندما أقابل الرؤساء العرب فرادى واحداً ..واحداً يقولون لي يا كارتر هلا قويت الود بيننا وبين أبناء العمومة.. هلا أقمت جسور تواصل بيننا وبين إسرائيل.

د. فيصل القاسم: وبين إسرائيل.

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: لدينا الكثير من المشاركات ومن الفاكسات ومن الـ Email، يعني أقرأ Email من عثمان محمد عثمان يقول أن أفلاطون أو أرسطو لا يعرف بالضبط، يقول: إن أعداء الحضارة هم ثلاثة، العسكر والكوارث الطبيعية والبرابرة، يعني عنيف شوي، نشرك شاكر منصور من الدنمارك، تفضل يا سيدي.

شاكر منصور: آلو السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام، تفضل يا سيدي.

شاكر منصور: يعني الحكام بوصفهم موظفين عند الدول الاستعمارية وعلى رأسها أميركا لم يفكروا في يوم من الأيام بإيجاد وإنشاء جيوش قوية، محترفة مدربة حتى يبرروا خياناتهم وعجزهم أمام القضايا التي تواجهها الأمة لضعف الجيوش التي.. التي كانوا هم سبباً في ضعفها وعجزها ولكن رغم ذلك يبقى هناك قوة في الجيوش، يعني مازالت الجيوش فيها شيء من القوة وقادرة على فعل الكثير لو أرادت، ونحن نرى كيف أن الحكام المأجورين يوظفون هذه الجيوش لحماية عروشهم، وفي نفس الوقت نجدهم يتوددون لقادة هذه الجيوش ويظهرون لهم الإخلاص، ويحاولون كسب ولاء قادة الجيوش وضباط الجيوش، فهؤلاء الحكام يخشون الجيوش حتى إن بعضهم لم يسمح بوجود جيشا قوي، حتى لا ينقلب عليه ويقضي على فساده، ومن الأدلة على قوة الجيوش لو أُريد لها أن تتحرك أن الحكام إذا قرروا الدخول في حروب داخلية مثلاً أو مع دولة عربية أخرى فإن هذه الجيوش تقاتل بكل شراسة.

د. فيصل القاسم: وتقتل من العرب أكثر مما قتلت من الإسرائيليين.

شاكر منصور: نعم.. نعم والناس كلها تعرف هذه الحقائق، ومن هنا نقول لقادة وضباط هذه الجيوش، خاصة في البلاد العربية الكبرى مثل مصر والعراق وسوريا والسعودية، أنهم يتحملون مسؤولية كل ما يقع من حكامهم من خيانات وجرائم وتخاذل وظلم على الأمة لأن هؤلاء الحكام ما كان لهم أن يتآمروا على الأمة، ويقفوا بجانب أعدائها..

د. فيصل القاسم: طيب، طيب خلينا بالموضوع، خلينا بالموضوع، كي لا نخرج كثيراً، يعني خلينا بموضوع العسكرية، أشكرك جزيل الشكر، كساب العتيبي، لندن، تفضل يا سيدي.

كساب العتيبي: السلام عليكم جميعاً..

د. فيصل القاسم: عليكم السلام، اتفضل يا سيدي.

الميزانيات العسكرية في الدول العربية.. إلى أين تذهب

كساب العتيبي: .. اتصال وعلى طرح هذا الموضوع الخطير الهام بداية أعرف أن.. أن موضوعكم يناقش الجيوش العربية ككل، ولكني سأتحدث إذا سمحتم لي بما يخص الجانب السعودي، لزعمي بأنني على علم واطلاع بهذا الشعب، والحديث عموماً ينسحب على أغلب إن لم يكن كل الجيوش العربية مع تفاوت فقط في طريقة السلب والنهب، في إحصائية دراسية على مدار عقدين من الزمان، تبين أن الحكومة في المملكة العربية السعودية على سبيل المثال تنفق ما مقداره 29% من ميزانيتها على التسليح وهي نسبة مرتفعة جداً، لم تصل إليها الدول العظمى، بما في ذلك الولايات المتحدة، التي تقف عند نسبة 11% فقط، بمعنى أن ثلث الميزانية العامة الذي يصب في وزارة الدفاع ولمدة عشرين عاماً متوالية، لا يعني لدينا إلا شيء واحد، ذلك أننا وبعد هذه الفترة الطويلة، من الإنفاق المتواصل لابد وأن يكون لدينا جهاز عسكري قوي جداً.. جداً ومتطور ومجهز بأعظم الأسلحة والخبرات، وأنه يستلزم أن يتفوق كماً وكيفاً على العسكرية الإسرائيلية، التي لا تزيد نفقاتها عن 18% من إجمالي ميزانيتها العامة، في المقابل كما أسلفنا، 29% للعسكرية السعودية، لكن الواقع العجيب الذي نعايشه لا يحمل لنا هذا المعنى أبداً، فالعسكرية الإسرائيلية تقف بلا منازع سيدة الموقف العسكري في المنطقة، وقوتها الفاعلة، تذر التراب في الأعين، ولا ينطتح في ذلك ثوران ولا حتى تيسان، والأمر الحقيقي الذي لابد من ذكره ولا مناص من إخراجه يعرج بنا على رفع الستار عمن يجلسون خلفه لنرى أصل التباين، فنفهمه ويفهمه المستمعون والمشاهدون بكل صراحة ووضوح، والأمر ليس إلا خطاً فاصلاً، يقرر أمراً مخالفاً للواقع يثبت أن الإنفاق الفعلي على التسليح لا يتعدى 8% من إجمالي النسبة، أما باقي النسبة فتذهب بها الغربان والطيور، وأكبر غراب (منها) للأسف الشديد...

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب يا سيدي، يا سيدي هذا يعني هناك كثير من النقاط سعادة الوزير سمعت هذا الكلام.

ميشيل إدَّه: نعم، سمعته.

د. فيصل القاسم: خلينا نشرح هذه النقطة للمشاهدين، بس دقيقة واحدة، بس دقيقة واحدة، موضوع الميزانيات لماذا لا تعلن الدول العربية عن ميزانيتها الحقيقية، وسمعنا الأخ يقول إن هذا الكلام ينطبق على كل الدول العربية دون استثناء يعني ليس بلد عربي، كي لا نخص بلداً بحد ذاته، تنطبق على كل الدول العربية، نسمع عن ميزانيات هائلة جداً، ونرى في الوقت نفسه جنوداً يتضورون جوعاً، ويلبسون لباساً رثاً، ويسرقون أتفه الأمور، إذاً أين تذهب الأموال، يقول لك لدي إحصائيات مثلاً في بعض البلدان.. إسرائيل تنفق على الجندي سنوياً خمسة وخمسين ألف دولار، فيما بلدان عربية أخرى حسب الإحصائيات المعلنة، تدفع مائتين وسبعين ألف دولار، لكن في الواقع -كما قال- في كل الدول العربية كي لا نحدد مرة أخرى، تذهب فيها الطيور والغربان، وهو.. أنت تقول لي هذا موضوع ثانوي ويجب أن نتسلح، كيف موضوع ثانوي؟ كيف؟ اتفضل.

ميشيل إدَّه: خليني أشرح لك.. أولاً، تسمح لي بدون ما نعلي الصوت..

د. فيصل القاسم: طيب، طيب.

ميشيل إدَّه: في موضوع التسلح، ..ومشتري الأسلحة، هايدا موضوع مزدوج، فيه جانب عسكري وفيه جانب سياسي

د.فيصل القاسم: حلو

ميشيل إده: وفي جانب بالوقت ذاته.. بالوقت ذاته، وفيه جانب اقتصادي، فيه خاصة فيما يتعلق بالدول النفطية، ما عم يدافع عن حداً أنا بس أنا.. أنا بأريد، إنه..

د. فيصل القاسم: حقيقة توضح.

ميشيل إدَّه: أيه.. وأنه بحاجة بنشهره بالجيوش العربية، ونفكك في الصف العربي أكثر وأكثر، بدلاً من أنه نوحد الصف، أنت بتعرف أنه مش بس الدول العربية النفطية، فيه عدة دول في العالم عنده عجز.. الولايات المتحدة تحديداً، عنده عجز بالميزان التجاري بالنسبة إليها هي، يعني بتشتري الولايات المتحدة منه وما بتبيع، فيه عدة بلدان راح تسميها احكي.. أوروبيين أو يابانية أو غير، تشتري أوقات وأنت بتعرف -يا أخي يحيى- وأنت بتعرف وبتفهم أنت ما تزيد عليه، اسمعني شوي، مضطرة تشتري أوقات أسلحة من الولايات المتحدة ما أنها بحاجة إليها..

د. فيصل القاسم: لأسباب سياسية فقط، أو ميزان المدفوعات أو..

ميشيل إدَّه: ميزان.. ميزان.. ميزان حجارة بس، إذن هون البلدان.. البلدان النفطية عم بتبيع البترول لكل الدول، للولايات المتحدة، لإنجلترا، لفرنسا، .. شو، مضطرة يعني فيه عجز تجاري هايل، ما عندك كفايه لعدد السكان، ولحاجات فبتقدر تشتري بالمقابل، حتى يكون فيه نوع من التوازن وبتضطر أنت أوقات أنه تشتري أسلحة حتى إذا ما أنه بحاجة إلى.. لأنه.. لأنه أو غير يعني زائدة، دي أسباب تجارية.

د. فيصل القاسم: وسياسية، وهكذا فعلت اليابان مع أميركا.

ميشيل إدَّه: سياسية.. شو..ننظم عندك الناس إحنا..

د. فيصل القاسم: اليابان، اليابان أيضاً مثلاً، اليابان اشترت كثير من الأسلحة من الولايات المتحدة، كيف؟

ميشيل إدَّه: وما هم بحاجة للأسلحة، اضطر يشتروه.

د. فيصل القاسم: ليسوا بحاجة، لأسباب سياسية.

ميشيل إدَّه: بس اضطر يشتريه.

د. فيصل القاسم: إذن من الإجحاف الشديد.. من الإجحاف الشديد الحديث عن الموازنات العربية بهذا الشكل..

يحيى أبو زكريا: أنا أقر.. أنا أقر أن الأستاذ ميشيل إدَّه لديه معلومات ومعطيات كثيرة، ورجل غائص في قلب المعادلة، لكن أستاذ ميشيل يبدو أن سكنك في ( اليرزا ) في بيروت بين وزارة الدفاع وقصر الرئاسة أثر عليك قليلاً.

ميشيل إدَّه: يا سيدي، لأ.. لا روق لي شوية، لا.. لا..

يحيى أبو زكريا: لا.. لا.. لا..

ميشيل إدَّه: أنا ديمقراطي صرف...

يحيى أبو زكريا: صحيح.. صحيح...

ميشيل إدَّه: واللي مآخذ على الجميع قلته وعندي شفافية كاملة…

يحيى أبو زكريا: لا.. صحيح.. صحيح وعندي قضية.. قضية، قضية صحيح.. صحيح.. صحيح.. قضية.. قضية..

ميشيل إدَّه: مني.. مني بالحكم.. ولا مع الحكم، ولا مع غير الحجة أبداً.

يحيى أبو زكريا: صحيح.. صحيح قضية الميزانيات في المؤسسات العسكرية، في يوم من الأيام رئيس حكومة عربية في البرلمان وأمام الملأ طالب بأن تكشف وزارة الدفاع عن ميزانيتها، لقد أقيل رئيس الحكومة هذا في اليوم التالي، الميزانيات التي تخصص لوزارة الدفاع، حسب أرقام لدي تتجاوز ثلثي ميزانية الدولة برمتها، وعندما تقول أن السياسيين هم الذين يسيرون وزارات الدفاع هذا خطأ، إن العسكريين هم الذين يعينون حتى البواب في رئاسة الحكومة، لا يمكن لأي شخصية عربية..

ميشيل إدَّه[مقاطعاً]: عم تحكي شغلة مش معقولة، هذه.. على العقلانية مش مضبوط أبداً.

يحيى أبو زكريا: لا يمكن لأي شخصية عربية.. دقيقة، لا يمكن لأي شخصية عربية أن تمر إلى موقع المسؤول، مالم يوافق الأمن العسكري، ويوقع أن هذا الرجل مقبول لدينا..

د. فيصل القاسم [مقاطعًا]: فقط الشخصيات الكبيرة أم الشخصيات..

يحيى أبو زكريا: حتى الشخصيات الصغيرة اليوم حتى.. بدليل أن العسكريين صاروا سفراء في دول أوروبية، كانوا في بلادهم يقمعون الشعوب، ورأيناهم في عواصم أوروبية صاروا يتحدثون عن الديمقراطية، أعود إلى موضوع الميزانيات…

د. فيصل القاسم [مقاطعًا]: والأمن.. ماذا تقول أن الأمن العسكري؟ فيها..

يحيى أبو زكريا: سآتي إلى الأمن العسكري..

د. فيصل القاسم: لأ، أريد الآن كي نخلص فيها ونأتي إلى..

يحيى أبو زكريا: تريد أن نسى ميزانيات المؤسسة العسكرية؟ ميزانيات المؤسسات العسكرية، تصل إلى حدود الملايين، وبعض الطغم العسكرية يحق لها تحت مقتضيات، لديهم بند خاص يسمى مقتضيات الصرف، وهذا لا يمر نهائياً على المجالس التشريعية، فرُبَّ جنرال يُصادر هذا القطاع الاقتصادي، وجنرال آخر يحتكر استيراد السيارات، وجنرال آخر..

ميشيل إدَّه [مقاطعًا]: بالباطل ( ...) عم بتحكي؟

يحيى أبو زكريا: بربك أخي ميشيل إن رجالاً تعلقوا بالدنيا وتترست كروشهم بمال الفقراء والمستضعفين والمذبوحين والمسجونين أنىَّ لهم أن يواجهوا شارون؟! شارون عندما يواجه يؤمن بالدولة العبرية من النيل إلى الفرات على أساس أن الدولة العبرية يجب أن تنتصر، لكن جنرالاتنا أي عقيدة عندهم؟ ناس جهلاء لا يفقهون حتى الحديث بلغة الناس، ناس أول أمراً يصدرونه، اسمع هذا بربك، أعطيك من كتاب لخالد نزار، خالد نزار في كتابه المشهور الذي صدر أخيراً بعنوان "إيقاف.. تقهقر مبرمج" يقول نحن اضطررنا في شهر أكتوبر سنة 1988م أن نقتل المواطنين بالرصاص لأنه لم يكن يتوافر عندنا رصاص مطاطي!!

ميشيل إدَّه: طيب إنت بتعرف شغلة، اسمح لي أقول لك، أنت متأثر بالأوضاع.

يحيى أبو زكريا: جنرالات ذباحون قتلة، والموازنات..

د. فيصل القاسم: الموازنات..

يحيى أبو زكريا: نعود إلى الموازنات..

ميشيل إدَّه: لا.. لا اسمعني شوي اسمعني أكمل، اسمعني أنت متأثر جداً بالأوضاع السائدة بالجزائر…

د. فيصل القاسم [مقاطعًا]: وهذا لا ينسحب مع الدول العربية..

ميشيل إدَّه: ما تيجي تشمل كل الناس.. نحن..

د. فيصل القاسم: لماذا تشمل كل الناس؟

يحيى أبو زكريا: نعم، آتيك، سيدي العزيز.

د. فيصل القاسم: هي ينطبق هذا الكلام على كل الدول؟

يحيى أبو زكريا: صدقني أني أكلمك.

ميشيل إدَّه: جاوب..جاوب..جاوب

يحيى أبو زكريا: نعم، إن هذا الوضع ينطبق على كل الدول العربية …

د.فيصل القاسم: ينطبق

ميشيل إدَّه: نحنا.. مستهدفين نحنا..

يحيى أبو زكريا [مستأنفًا]: ينطبق على كل الدول العربية، مشرقاً ومغرباً، في العالم العربي لا داعي لأن نسمي فيصل.. أنت تعرف في الحلقة السابقة انتهينا من الحلقة أستاذ ميشيل إدَّه سفيران عربيان غادرا بيروت طارا بيروت بسبب يحيى وفيصل، اليوم بدي أذكر هذه المساوئ، عشرون سفير عربي سيغادرون الدوحة، هل تتحمل الدوحة قنبلة كهذه؟ تريدني أن أذكر..؟

د. فيصل القاسم: طيب بشكل عام، كي لا..

يحيى أبو زكريا: بشكل عام إذن.. الجنرالات، للأسف الشديد لا يوجد في الميزانية أي شيء اسمه ميزانية وزارة الدفاع.

ميشيل إدَّه: بأي وزارة، بأي دولة..

يحيى أبو زكريا: لا يوجد ميزانية وزارة الدفاع..

ميشيل إدَّه: بكل الدول العربية..

د. فيصل القاسم: لماذا لا تعلن عنها، لماذا لا تعلن عنها؟

يحيى أبو زكريا: لماذا لا تعلن عنها، لأن مجال العبث والسرقة والاختلاس في هذا المجال كبير ثم جنرال عنده خمس سيارات عنده خمس مصانع عنده خمس حمامات، صاروا يتاجرون حتى في الطرب، أقاموا شركات فنية وقدموا نجوماً إلى الفن، أنا لدي معطيات –لكن فيصل يعرف- لا أستطيع أن أذكر الأسماء، حتى لا تتورط الدوحة في صراع دبلوماسي مع كل الدول العربية، هنالك اختلاسات لأموال الشعوب، بربك الجندي الفقير الذي يسرق الطماطم، الجندي الفقير وأنت رأيت في شوارع عربية كثيرة، الجندي جائع فيما الجنرالات لا يمكن أن تصل إليهم...

ميشيل إدَّه[مقاطعاً]: موافق.. موافق معك، أنا ما أني.. ما عم بدافع عن جنرالات فاسدين..

يحيى أبو زكريا: أنت معي، أنت معي؟

ميشيل إدَّه: ماني، ما عم أدافع على جنرالات فاسدين ولا عن الفاسد ولا عن..

د. فيصل القاسم: لكنه ثانوي..

ميشيل إدَّه: شو ها الحكي، لأ، مش هايدا موضوعنا..

د. فيصل القاسم: كيف مش هذا موضوعنا؟

ميشيل إدَّه: نحن هلا بالوقت الحاضر.. بالدول العربية.. بالأمة العربية، بالوقت الحاضر عندنا خطر أهم بكتي،ر عندنا هلا وصلنا لمرحلة التصفية، لمرحلة الحلول..

د.فيصل القاسم: سمعنا هذا الكلام.. من 450 سنة

ميشيل إدَّه: لا.. لا، قبل ما كان فيه.. كان فيه حروب كان فيه كذا، كان فيه مناوشات، هلا بالوقت الحاضر، وصلنا لآخر مرحلة، آخر المطاف، هلا اليوم بالذات..روق لي شوي..

يحيى أبو زكريا: مرحلة الموت، مرحلة الموت، مرحلة الانهيار..مرحلة اليأس

د. فيصل القاسم: دقيقة.. بس دقيقة..

ميشيل إدَّه: غلطان كتير، عم تنهار إسرائيل، روق شوي..

يحيى أبو زكريا: الشعوب هي التي تنهار، إسرائيل تنهار، نعم تنهار بضربات المقاومة، تنهار بضربات الشعوب..

ميشيل إدَّه: أيه.. أيه أنا قلت لك بالجيوش..لأ..روق لي شوي

يحيى أبو زكريا: الجنرالات خانوا، عندما وقع (…..)أميركا، الجنرالات باعوا معلومات لأميركا.

ميشيل إدَّه: طب خليني شوي..

يحيى أبو زكريا: وقبضوا أموالاً، عندما..

ميشيل إده: توقف لي شوي

د.فيصل القاسم: بس دقيقة .. بس دقيقة

يحي أبو زكريا: عندما زارت.. عندما زارت الوفود الأميركية العواصم العربية، كل الجنرالات قالوا للأميركان خذوا تجاربنا في قمع الشعوب، خذوا تجاربنا في ذبح المواطنين، خذوا تجاربنا في قمع..

ميشيل إدَّه: اسمح لي شوي أكمل..

يحيى أبو زكريا: هكذا، أميركا تلاحق مواطنين عرب، لا تلاحق أميركان..

د. فيصل القاسم: طيب، تفضل.. تفضل.. تفضل..

ميشيل إدَّه: روق لي شوي، خليني أحكي، عم تقولني شيء ما قلته، أنا قلت لك ما فيه إلا طريقة واحدة للمقاومة، فقط لا غير..

يحيى أبو زكريا: أحسنت.

ميشيل إدَّه: شو أحسنت، ما أنا عم بأقول لك من الأول، عم بتقولني أشيا مش مسموح أبداً..

يحيى أبو زكريا: نعم، إذن نحن اتفقنا

ميشيل إدَّه:مش بس تحوير.. تصويغ، ما تؤاخذني لا تزعل...

د.فيصل القاسم: تفضل.. تفضل..

ميشيل إدَّه: أنا بأحكي بكل صراحة، أنا والعريض بالفم المليان، روق لي شوي.

د. فيصل القاسم: طيب، تفضل.

ميشيل إدَّه: أنا ما أدافع عن حداً، وأنا بأطالب كمان بمحاكمة كل الفاسدين، وتحديداً جنرالات، ولكن ما تيجي تقول لي وما حداً يجي يقول لي أنه على الجيوش العربية إنه تهجم على إسرائيل شو ها السخافة هايدي؟ سخافة ما بعدها سخافة.

يحيى أبو زكريا: تفتح الحدود..

ميشيل إدَّه: خليني شوي..

يحيى أبو زكريا: تفتح الحدود..

ميشيل إدَّه: تفتح الحدود، شو تفتح الحدود، بيهاجموا شو إحنا.. همج، بعدنا بأيام عنتر وعبله، شو ها الحكي هايدا.

يحيى أبو زكريا: نموت، ولا نعيش أذلاء.

ميشيل إدَّه: روق لي شوي..

يحيى أبو زكريا: نحن أذلاء، نحن أذلاء.

ميشيل إدة: روق لي شوي

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة.. اتفضل.. اتفضل.. اتفضل سعادة الوزير.

ميشيل إدَّه: ها الحكى.. روق لي شوي أستاذ يحيى.. عليك، شو ها الحكي.

د. فيصل القاسم: اتفضل.. اتفضل..صرَّخ..ضرِّخ

ميشيل إدَّه: نحنا محرومين، إنه نشتري الأسلحة المتطورة وأنا بدي أذكرك، ممنوع علينا نشتري صواريخ.. ممنوع علينا، نشتري طائرات متطورة، عم بيبعتوا، ولكن عندنا.. على الرغم من ذلك لازم يكون فيه جيوش للردع للحؤول دون تمكين إسرائيل من احتلال كل الأراضي العربية، وأنت بتعرف ما عاد فيه خطوط حمر، تعال نحكي بكل صراحة وين الخطوط الحمرا ما عاد فيه شيء، كل الناس معرضة لي، هون فيه.. بس أنا كنت بتمنى من الله..

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: طالب نصر الله لبنان، باختصار لو تكرمت.

طالب نصر الله: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

طالب نصر الله: تحياتي لك ولضيوفك يا أخ فيصل وعلى فتح المجال..

د. فيصل القاسم: يا هلا بيك.

طالب نصر الله: ذكر الأخ زكريا، العرب والمسلمين من طنجة إلى جاكرتا مع الإسلام، وذكر عبارة من طنجة إلى جاكرتا أكثر من مرة، وهذا يدعوني للتذكير، أنه هذه رقعة الأرض إسلامية، التي يجب على ضباط.. وصف ضباط، وجنود هذه الأمة، تحريرها من حكامها التي تخضع لأوامر مباشرة من أميركا وبريطانيا، ومن معها، التي تهمش الضباط الذين لهم ميول معينة، أو يريدون أن يعيدوا لتطبيق شرع فُرض من الخالق، ولا تضع حكومات العالم الإسلامي في مواقع القرار، إلا المحسوبين لتيارات تناسبهم وتناسب أسيادهم، وتحمي مصالحهم، وتطلب..

د. فيصل القاسم: يعني التحزب.. التحزب يعني حتى يدخل في صلب العسكريتارية..

طالب نصر الله: نعم، هذه الجيوش ليست إلا جزء من هذه الأمة وهي أخي وأخيك، وابني وابنك إلى آخره، وهي متحرقة ومتشوقة كي تنفض الغبار، وتزيل الصدأ عن.. في حقه، التي أكلت ميزانيات شعوبها بعقودٍ طويلة، وحرمتهم من تحرير بلاد المسلمين، لخيانة حكامهم، وقتلهم في مواقع القتال..

د. فيصل القاسم [مقاطعًا]: طيب، باختصار.. باختصار، الوقت يداهمني، شوف اللي عندك سؤال..

طالب نصر الله: وإعطاء أوامر انسحاب.. وأوامر سياسية مخالفة للتخطيط العسكري الخبير، وإعطاء أوامر لبطش هؤلاء الضباط بشعوبهم، و(...) المتشوقين منهم، علماً بأن أحفاد خالد، والزبير، وأسامة، وصلاح الدين..

د. فيصل القاسم [مقاطعًا]: أشكرك جزيل الشكر، أشكرك، سامر أحمد ألمانيا، باختصار.

سامر أحمد: مرحباً يا أخي.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

سامر أحمد: أخي المفروض برأيي أن نتكلم عن الفساد، هل المقصود الفساد المادي أم هو الفساد العقائدي؟ في رأيي أن المشكلة في الجيوش العربية هي فسادها العقائدي، وليس فقط المادي فلا مانع، أن يستفيد الضابط من بعض المميزات المادية لأنه يتعرض لمهنة خاطرة يمكن أن تودي بحياته، ويجب أن يكون هناك..

د. فيصل القاسم: حلو.. حلو..

سامر أحمد: بعض التأمينات هذا جانب.. الجانب الآخر الجيش هو أداة تنفيذية وليست تشريعية أو قضائية، ولذا يجب في رأيي تثقيف الجندي لكي لا يغدو أداة في يد الديكتاتوريات، وعندما يتلقى أمر بضرب الشعب كما حدث في بعض الدول العربية، وبالتأكيد في العراق يجب أن يكون واعياً لمسؤوليته التاريخية، أن لا يتحول إلى أداة لضرب الشعوب، هذه النقطة الأخرى.

النقطة الأهم بالنسبة ... الصراع العربي الإسرائيلي أن الجيوش العربية له مميزات كبيرة جداً، لو حدث فعلاً صراع عربي إسرائيلي بمواجهة عسكرية لأن الجيوش العربية تمتلك قدرات وهي الاستفادة من الحدود الكبيرة جداً مع إسرائيل، الميزة الأهم في رأيي هو العمق البشري أن هناك شعب في داخل إسرائيل، وهو الشعب الفلسطيني الذي لا نهاية له..

الجيوش العربية وتأثير الأمن العسكري على السياسة العربية

د. فيصل القاسم [مقاطعًا]: وهو يقاتل، وهو يقاتل، أشكرك جزيل الشكر، الوقت يداهمني للأسف الشديد، ناخد بالنقطة اللي ذكر، بس دقيقة، الوقت يداهمني، أريد أجوبة محددة قال أنه في كثير من الأحيان تحول أو تحولت المؤسسات العسكرية همها صار هم داخلي هو قمع الناس والتنكيل في العباد .. في الداخل وقتل الناس وسمعنا قبل قليل، يعني وهذا ليس رأيي طبعاً، أنه العسكر في العالم العربي قتلوا من مواطنيهم أكتر ما قتلوا من إسرائيل بعشرين مرة، وهذا ليس كلامي يعني، كيف ترد؟وإنه صار..

ميشيل إدَّه: لا أؤمن بذلك أنا، مش هايدا الأساس، روق لي شوي.

د. فيصل القاسم: طب ما نحنا كيف مش الأساس، إذن لشو وجود ها الجيوش؟

ميشيل إدَّه: روق لي شوي..

د. فيصل القاسم: اتفضل.

ميشيل إدَّه: لا يمكن أن نعتمد على الجيوش، للنصر أو لمواجهة إسرائيل، الجيوش غير قادرة، ولكن لا يعني ذلك أنه لازم نتخلى عن الجيوش، ولازم نتخلى عن التسلح..

د. فيصل القاسم: ما حداً يقول نتخلى عن الجيوش، طبعاً..

ميشيل إدَّه: ولا عن التسلح، على علاته، على الرغم من الفساد، من الضروري جداً أن تبقى الجيوش، ودورها هو دفاعي إذا..

د.فيصل القاسم: إذا دعت الضرورة..

ميشيل إدة: إذا.. إذا قامت إسرائيل بعدوان ساعتها ليش ننشهر نحنا الجيوش.

د. فيصل القاسم: بس يا سعادة الوزير، إنت عم بتحكي كما لو إن الوضع كان مثل بين الاتحاد السوفيتي وأميركا، بين أميركا والاتحاد السوفيتي ما كان فيه أرض محتلة بين البلدين.

ميشيل إدَّه: لا.. لا خليني أكفي لك..

د. فيصل القاسم: العرب أرضهم محتلة، ومع هذا يكدسوا الجيوش..

ميشيل إدَّه: تسمحي لي، تسمحي لي هنا في دور أساسي سياسي، نقدر نردع إسرائيل إذا صار في بالقليلة حد أدنى من التضامن العربي، وقف التطبيع أولاً.. استمرار التطبيع.. نحكي عن كل شيء، هيا نوقف.. خليني شوي، إذا شهرت إسرائيل، وإذا شعرت الولايات المتحدة أنه فعلاً فيه موقف عربي موحد، فيه رفض لاستمرار التعاون مع إسرائيل، على الرغم من البشائع والمجازر والمذابح، عم بينفذها الجيش الإسرائيلي عندئذٍ تردع إسرائيل بها الطريقة وبعدين بالأرض المحتلة، إذا توافر شرطين يا اللي قلت عنهم أنا، لذلك نحن عم ندعم المقاومة، عم نعمل الانتفاضة، لأنه مش الجيوش.. مش الجيوش اللي هتحرر..

د. فيصل القاسم: طيب كويس جداً، الوقت يداهمني، اتفضل.

يحيى أبو زكريا: أنا أتصور أن الأمن العسكري العربي أو جهاز المخابرات العسكرية تحديداً بات يحرك اللعبة بكل أطرافها وقد ملأ الأجواء العربية السياسية، اضمحلالاً، وعفونة حتى يبقى في الحكم، معالي الوزير، أنهم دائماً يوجدون المبررات لإبقاء حالة الطوارئ وأنت تعلم أن حالة الطوارئ في كل الدساتير العربية تنص على أن تتولى المؤسسة العسكرية تسيير المجتمع وتقييد الحريات، ومنع الصحف، ومراقبة دور السينما، بالإضافة إلى تعطيل العمل بالدستور، إن الأمن العسكري العربي كان بودي سعادة الوزير، أنت بعد المقابلة ستذهب إلى لبنان غداً، تستطيع أن تعود إلى وطنك العزيز لبنان الذي نحبه ونحييه، لكن أنا ككاتب عربي، كمثقف عربي، سأعود إلى المنفى، أتدري ما الذي يحول دون أن أرى أمي أنهم العسكر أنها العسكريتارية، فعجيب أن تعود إلى وطنك وأعود إلى منفاي، هذا دليل كبير جداً على أن العسكر للأسف الشديد يمنعوننا من التنفيس عن رؤانا، عن الكتاب وإذا كتب شخص ضدهم يتهمونه بالإرهاب والعمالة وما إلى ذلك...

د. فيصل القاسم: والخيانة.

يحيى أبو زكريا: أن الأمن العسكري العربي هو الذي يخنق الأنفاس، وهو الذي يقتل الرؤساء إذا أراد، متى كان السياسيون يسيرون المؤسسات العسكرية، من قتل بوضياف في الجزائر؟ من قتل المهدي بن بركة؟ أليست المخابرات المغربية وضعته في السائل المذيب للحوم، حتى صار غباراً، حتى صار نكرة أليس في العراق جرى؟ أليس في مصر جرى؟ أليس في المشرق العربي وقعت مذابح؟ أليس اللواء فؤاد شهاب اللبناني أطلق العنان للمخابرات اللبنانية، للمكتب الثاني حتى ذهب صائب سلام إلى مقر المكتب الثاني وضرب بيده على المكتب مكتب المسؤول، قال له كفاكم تجسساً على الناس، إنه المخابرات العربية، مواطن عربي نكتة هذه، لكنها واقع -يقال أنه توفي وهو في قبره جاءه منكر ونكير، قالوا له من ربك؟ فأجاب: سيدي الرئيس. قالوا له: ويحك نحن ملائك ربك. قال: والله خلتكم من المخابرات العسكرية. إن المخابرات العسكرية في وطننا لاحقت الأنفاس..

ميشيل إدَّه: اسمح لي.. تسمح لي.. بدي أعلق..

يحيى أبو زكريا: ودمرت القدرات.. أستاذ ميشيل..

د. فيصل القاسم: باختصار ما عادش معي وقت والله ما عادش وقت..

يحيى أبو زكريا: باسم النادي الثقافي العربي في السويد، أدعوك لزيارة السويد، سترى منفيين مقهورين معذبين، مظلومين، الأمن العسكري هو الذي وراءهم…

د. فيصل القاسم: طيب طيب، بس.. بس..خلص الوقت ...

يحيى أبو زكريا: لا يمكن لبلادنا أن تتحرر، إلا إذا طردنا هؤلاء الجنرالات، وجئنا بضباط أكفاء من صلب أمتهم، منوحي عقيدتهم.

د. فيصل القاسم: طيب اتفضل يا سعادة الوزير، طيب، سعادة الوزير الكلمة الأخيرة لك، معك دقيقة، اتفضل.

ميشيل إدَّه: إنت عم بتقول لي بأقدر أرجع إلى لبنان فيه شيء بدي أقوله، الوضع عندنا، ما أنه مثالي، ما أنه مثالي بس فيه ثغرات، روق لي شوي.. شوية فيه ثغرات فيه عيوب…

د. فيصل القاسم: معاك دقيقة.

ميشيل إدَّه: ولكن فيه شيء أساسي، الشعب لازم يكون فيه شعب، وفيه شعب، أنا لهم، مش جنرالات حكينا كفاية عنهم فيه فساد، وفيه شيء ولكن أراح أقول لك شغلة الشعب العربي.. الشباب العربي بالوقت الحاضر ما أنه على المستوى المطلوب

د.فيصل القاسم [مقاطعًا]: ومن هو السبب.. من هو السبب الحكام..

ميشيل إده [مستأنفًا]: وراح أقولها بصراحة.. أصبح متأثر بالمجتمع الاستهلاكي…

د. فيصل القاسم: طيب الجنرالات سبقوه إلى ذلك، الجنرالات سبقوه إلى ذلك. هذا سؤال.. يعني..

ميشيل إدَّه: روق لي شوي، عم نحكي، لكن روق لي شويه، نحنا بأيامنا.. بالماضي كلا مش أنا عم بحكي كلا كل سوي وأنت كنت ضمننا سوي، لما كان في أمور ممنوعة، كنا بننزل كان فيه مظاهرات فيه كذا، المظاهرات مهمة جداً، والرأي العام بيتأثر..العالمي..

د. فيصل القاسم: باختصار..

ميشيل إدَّه: طيب، شو عم بتشوف هلا صمت كامل، فيه مذبحة الشعب الفلسطيني عم يذبح يومياً..

د. فيصل القاسم [مقاطعًا]: للأسف الشديد.. خلص الوقت

يحيى أبو زكريا: الكلمة الأخيرة..

ميشيل إده: بدي تروق لي شوي.. مطلوب

د.فيصل القاسم: للأسف الشديد يا جماعة.. يا جماعة

يحيى أبو زكريا: إن الشعوب تنهض وإن الشوارع العربية والإسلامية ستنهض، ستحكم بالإعدام على ( شارون ) كما فعلت محكمة القاهرة، ستطرد الرؤساء العرب ستطهر الأرض العربية والإسلامية من الجنرالات وكل شخص ساهم في ذبح المواطن العربي، سيلاحق إن شاء الله.

د. فيصل القاسم: خلاص، للأسف الشديد، للأسف الشديد، مشاهديَّ الكرام، يا جماعة.. يا جماعة، مشاهديَّ الكرام، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا، (الكاتب والباحث) يحيى أبو زكريا، والسيد ميشيل إدَّه (الوزير اللبناني السابق)، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة