الشرخ بين النخبة السياسية العراقية والرأي العام   
الأحد 1428/5/11 هـ - الموافق 27/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:07 (مكة المكرمة)، 8:07 (غرينتش)

- أسباب اتساع الفجوة بين النخبة والرأي العام
- ما وراء فشل النخبة السياسية العراقية

- سبل رتق الفجوة بين النخبة والعامة

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، نفترض حوار سجاليا وهميا أو حقيقيا بين عراقي يؤيد القيادات الراهنة في السلطة وبين عراقيا آخر أو عربيا ينظر بسلبية للواقع العراقي الجديد، يمكن أن نسمع كل طرف وهو يرشق الآخر باتهامات كقول التالي مثلا عبثا يحاول معنيون تصوير العراق اليوم على أنه جنة فوق الأرض وعبث يحاول مقابلون تقديم هذا العراق على أنه الدرك الأسفل من الجحيم، عبثا يحاول حكام بغداد الجدد تقديم أنفسهم مستقلين عن الاحتلال الأميركي، لا بل عبثا يقولون أصلا إنه في إمكانهم أن يتخذوا قرارا بمعزل عن الآمر الأميركي في الصغيرة ناهيك عن الكبيرة وعبثا يحاولوا منتقدو العهد الجديد في العراق الجديد تقديم أنفسهم محبين ومتعاطفين مع الشعب العراقي وهم أي هؤلاء المنتقدون كانوا سند عراق صدام حسين ونظامه الاستبدادي وبخلوا على المواطن العراقي بكلام عن حقوق الإنسان والديمقراطية والحرية، عبثا يحاول المدافعون عن الحكم العراقي الراهن وهم يشرعون للاحتلال والهيمنة الأميركيين التغني بالحريات والديمقراطية وحقوق الإنسان فالشعب العراقي يعاني الآن تمييزا ولا أمان وتعذيبا في السجون من قبل الاحتلال والمليشيات ورجال الشرطة ناهيك عن الفوضى السياسية والأمنية العارمة وعبثا يحاول بعض النخب السياسية والثقافية العرب أن يبرؤوا أنفسهم من لوثة تشويه القيادات العراقية الحالية العربية والكردية السنية والشيعية التي تدير العملية السياسية والنهضة الثقافية التجديدية في العراق لاسيما وأن هذه النخب وأبرزها تلك المنتمية للتيار القومي العربي والراديكالية الإسلامية منغمسة في الفتنة المذهبية والترويج للإرهاب باسم المقاومة، كل ما سبق ربما يكون سجالا افتراضيا أو حقيقيا لكنه يشير بالتأكيد إلى حقيقة قائمة هناك فجوة عميقة بين النخبة السياسية والثقافية والدينية الحاكمة في العراق وبين الرأي العام العربي في غالبيته، ما أسباب هذه الفجوة واستفحال جفوتها؟ وما سبل رتق الفتوق البائنة بين الجانبين؟ لماذا أخفق الخطاب السياسي والإعلامي للحكم الجديد في بغداد في إقناع الرأي العام العربي بخياراتهم رغم مرور كل هذا الوقت على إسقاط النظام السابق؟ وهل المثقفون والسياسيون العرب مقصرون في التعاطي مع الواقع العراقي الراهن بواقعية لا بمثالية؟ يسعدنا أن نستضيف هنا في بيروت السيد جابر الجابري وكيل وزير الثقافة العراقي وهو بالمناسبة وكيل أي الرجل الثاني في وزارة الثقافة منذ مجلس الحكم قبل أربع سنوات والسيد جابر الجابري هو أيضا شاعر عراقي وكان واحدا من وجوه المعروفة في المعارضة العراقية سابقا ويسعدنا أيضا أن نستضيف الدكتور منذر سليمان نعرفه دائما بأنه يحدثنا من واشنطن ولكنه يحدثنا أيضا اليوم من بيروت، نحدثه الآن بصفته عضوا مستقلا في المؤتمر القومي العربي ولكن مفيد أيضا أن أذكر بأن الدكتور منذر سليمان هو نائب رئيس المجلس الوطني العربي الأميركي في الولايات المتحدة الأميركية وهو أيضا خبير استراتيجي وأستاذ في جامعة ميريلاند، مرحباً بكما سيداي كما يسعدني أن أستضيف بعض الأصدقاء من لبنان ومن العراق سوف نستفيد من أراءهم وتعليقاتهم وأسئلتهم، مشاهديّ الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة للبدء في حوارنا المفتوح.


[فاصل إعلاني]

أسباب اتساع الفجوة بين النخبة والرأي العام

غسان بن جدو: مشاهديّ الكرام أهلا بكم من جديد سيد جابر الجابري هل نحن متفقون أولا على أن هناك فجوة نخشى أن تصبح فجوة عميقة؟ ما أسباب هذه الفجوة؟

"
النظام الذي حكم العراق 35 سنة بقبضته الحديدية الأمنية كان بغطاء من النخب الإعلامية والثقافية والسياسية العربية وبمظلة إعلامية خدعت الرأي العام
"
         جابر الجابري

جابر الجابري - وكيل وزير الثقافة العراقي: بسم الله الرحمن الرحيم، بالبداية أود من خلال منبر الجزيرة أن أحيي شعبنا في العراق تحية خاصة وكبيرة لأن أعرف درجة المعاناة التي يحملها هذا الشعب من خلال هذه الملابسة الكبيرة في داخل وخارج الوطن من أشقائه وأصدقائه وأحيي أيضا القوة الخيرة الشريفة والنخب السياسية والثقافية التي تدير هذه الأزمة بسعة صدر وبنفس طويل وبأناة وحكمة وفي مقدمة هؤلاء أيضا أحب من خلال من منبر الجزيرة أن أحيي المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني الذي يدير من بيته الصغير في النجف هذه الأزمة الكبيرة بكل حكمته وأناته وصبره فحفظ الإيقاع العراقي داخل العراق والإيقاع العربي والإسلامي الذي يتعاطف أو لا يتعاطف مع القضية العراقية من هذا البيت الصغير في النجف حمى وحدة العراق أرضا وشعبا، بعد هذه التحية أيضا أحييك أستاذ غسان على هذه الحلقة والمقدمة أيضا وأعتقد أن هناك فجوة كبيرة بين النخب السياسية والثقافية العراقية وشقيقتها النخب السياسية والثقافية العربية وهذه الفجوة مرت بمرحلتين مرحلة وجود النظام الذي حكم العراق خمسة وثلاثين سنة بقبضته الحديدية الأمنية بمنظمته السرية وبحكمه الشمولي الاستبدادي القمعي الديكتاتوري الدموي وللأسف كان بغطاء من النخب الإعلامية والثقافية والسياسية العربية وبمظلة إعلامية تبرر وتصوغ وتسوق لقيادة وهمية في العراق للأسف إنها خدعت الرأي العام العربي وكانت خلال هذه الفترة بغداد تستقبل وتودع طوابير من هذه النخب وللأسف أن جيوبها كانت مملوءة بكوبونات النفط وكانت مملوءة بدم ومال الشعب العراقي من خلال هذه الصورة التي عدنا بها إلى العراق ومع أن الوثائق وثائق الأمن والمخابرات والأجهزة الحزبية والأمنية أتلفت تماما لكن ما عثرنا عليه في داخل العراق من قوائم مخجلة وطويلة هذه أثبتت أن النخب أغلب أو نسبة كبيرة من النخب السياسية والثقافية العربية كان النفاق السياسي وموقفها المنحاز لصالح السلطة الديكتاتورية والنظام القمعي على مدى خمسة وثلاثين سنة بالتأكيد أن هذا الانحياز أسس لهذه الفجوة وأكملت مع الأسف دورها هذه النخبة أو هذه النخب أو نسبة كبيرة من هذه النخب أكملت دورها بعد سقوط النظام وبعد ما تحملنا عناء الاحتلال والدخول الأميركي إلى العراق وواجه الشعب العراقي بكل قواه الشريفة والخيرة هذا التحول الخطير في العراق وفي المنطقة للأسف أن هذه النخب بدلا من أن تعترف بخطيئتها أو تعتذر إلى الشعب العراقي على الأقل راحت تمارس دورا آخر بدعم المنظمات الإرهابية وفلول النظام وكل هذه العصابات التي دخلت إلى العراق بدعوة مفتوحة من الاحتلال ومن الوجود الأجنبي للأسف الذي أكمل مهمته بالقضاء على دور النخبة السياسية أو حاول أن يكمل مهمته في القضاء على النخبة ودورها السياسية والثقافية في العراق التي تريد أن تنتشل شعبها من هذه المحنة ومن هذه الأزمة وبدل أن تجد هذه النخبة الثقافية والسياسية العراقية من شقيقتها العربية دورا مؤيدا وداعما للأسف راحت تواجهنا بالاتهامات المجانية وبالتسفير لإعداد كبيرا من هذا السبعين مليون أمي عربي ليفجروا أنفسهم في العراق مع الأسف ويتحول العراق إلى مسلخ كبير لأبنائه وحمام دم يوميا حمام دم يومي لأبنائه للأسف أن هذا كان جزء من دور النخبة الإعلامية والثقافية والسياسية العربية وهذا ما خلق الفجوة ووسع هذه الفجوة لكن أتمنى ونحن نبدأ..

غسان بن جدو: التمني.. نعم تفضل..

جابر الجابري: أن نمد أيدينا لهذه النخب تعود إلى صوابها وإلى رشدها وقلوبنا وأيدينا مفتوحة لها.

غسان بن جدو: سوف نناقش مدى عودة هذه النخب إلى صوابها مع الدكتور منذر سليمان ولكن أعذرني دكتور منذر أنا أود أن أستكمل نقطة فقط معك سيدي أستاذ جابر لما تقول إن هذه النخب كانت تغطي النظام السابق وكانت تأتي للعراق وتغادر العراق وجيوبها مملوءة بكوبونات النفط، هل أفهم من ذلك بأنك تصف هذه النخب التي كانت تؤيد النظام السابق بأنها نخب انتهازية ومصلحية وكانت تبحث عن المال بمعنى آخر؟ هي كانت تغطي النظام السابق الذي تصفون بأنه استبدادي وطاغي وتغطيه أيضا لمصلحة انتهازية وتملئ جيوبها بالمال؟ هل نتفق على هذه النقطة؟ إذا كنا نتفق حول هذه النقطة أولا أن تعلم جيد بأن عدد كبير من هذه القوائم في الحقيقة والقائمات جعلت منها كبير مزور أنت تعلم جيدا.

جابر الجابري: نتمنى ذلك.

غسان بن جدو: أنا أعلم أسماء على سبيل المثال لأنني لا أريد أن أعود للماضي ولكن أعلم أسماء وجدناها بأنها تتقاضى خمسين ألف دولار تقريبا أو يورو أو شيء من هذا القبيل وهذا رجل عفوا على الكلمة شيعي وعدد وعنده حوالي 15 واحد من عائلته يعني كان اغتالهم صدام حسين ومع ذلك هو يعارض العملية السياسية الموجودة في الوقت الراهن إذا قد قلنا لماذا هذه النخب ذاتها التي كانت تغطي النظام السابق وكان لمصلحة انتهازية الآن هي لا تزال مستمرة في معارضة الواقع الحالي وتدعم الواقع السابق والحال أنه ما عاد في لا مصلحة ولا أموال ولا شيء من هذا القبيل.

جابر الجابري: الذين لا يزالون حتى هذه اللحظة يمارسون الدور نفسه يعتقدون وللأسف أن عجلة الزمن ستعود إلى الوراء وأن عقارب الساعة يمكن التحكم بها وهناك من يعيدهم إلى مواقعهم السابقة وهم يثارون من هذه النخبة السياسية والثقافية العراقية التي غيرت هذا الواقع أنا أقول إن الثروة العراقية وأن هذا المحيط الذي يقف عليه العراق المحيط النفطي الذي يقف عليه كجزيرة تطفو على هذا المحيط ثاني أكبر احتياطي أنا أقول هذا ليس ملكا للعراقيين وحدهم هذا ملك للأمة العربية هذا سيعود بالخير على كل الأشقاء.

غسان بن جدو: إذا تريد أن تقول هؤلاء يحملون..

جابر الجابري: لذلك أنا أقول إن هؤلاء يريدون أن يعيدوا الوجوه السوداء القبيحة للواجهة ليس من مصلحتهم هذا الأمر.

غسان بن جدو: الكلام موجه لك دكتور منذر.

منذر سليمان - عضو المؤتمر القومي العربي: أولا إذا كان لابد من تحية وكوني في أرض لبنان الحبيب البلد الذي نشأت فيه وترعرعت البلد العربي الأبي فهي التحية لشعبه لمقاومته الذي أدخل التاريخ العربي في مفصل جديد وفي مرحلة جديدة أن تؤرخ أن ثقافة المقاومة والرفض هي الثقافة الأساسية التي تحقق النصر وترفع من هاماتنا جميعا وتعبر عن اعتزازنا بكرامتنا وبإنسانيتنا وإذا كان هناك من تحية أيضا فالتحية أيضا يجب أن توجه للشعب للعراقي الأبي لمقاومته الباسلة للاحتلال ولاستمراره في النضال رغم التضحيات وفي رفضه الواضح والقاطع للاحتلال وما جاء به الاحتلال الثقافة التي جلبها الحكم الراهن والامتداد للحكم وأنا يؤسفني أنني أن أعلم أيضا أنه كان مشارك في الحكم منذ البداية مجلس الحكم الذي قبل بأن يأتي على أساس طائفي ومذهبي وعرقي في العراق ويبعد العراق عن وحدته عن أي وحدة نتحدث الآن في العراق الممزق بسبب هذا التكريس للفوارق المذهبية والعرقية وعن أي مقامات لا أود أن أدخل في المقامات الدينية ولكن أعتقد أن المقامات الدينية موقفها الأساسي يجب أن يكون أن تحرص على استقلال البلد وحمايته وأن تصدر المواقف والفتاوى التي تعبر عن إرادة هذا الشعب في مقاومة الاحتلال كما يشهد التاريخ العراقي لها وبالتالي لا أود أن أدخل في هذا الأمر إنما أستغرب أن يتم الحديث على أن هذا الموقف قد صان وحدة العراق أين هي وحدة العراق من هذا التمزق الواضح تماما وتكريس عملية الطائفية والمذهبية والانقسام العرقي يضاف إلى ذلك التهديد في وحدة العراق أود أن أوضح هذه المسألة أول مرة ذهبت إلى التظاهر كان من أجل الدفاع عن الجزائر كان عمري ست سنوات وآخر تظاهرة اشتركت بها أمام البنتاغون وتشهد أنت من هناك هي في الذكرى الرابعة لغزو العراق.

غسان بن جدو: طيب القضية هي ليست شخصية مع كل تقدير ولكن أتحدث عن نخبة عربية.

منذر سليمان: ليست شخصية ولكن أحاول أن أوضح..

غسان بن جدو: أنت تتحدث الآن ممثلا نخبة عربية هذه النخب العربية تجافي نخبتها الموجودة في العراق وتقول هذه النخبة فاشلة تتعاون مع الاحتلال ولن تقدم شيئا للشعب العراق وهناك فجوة الآن قائمة بينكم وبين العراقيين في الداخل، صف لنا وتحدث عن هذه النقطة خاصة وأنكم أنتم كنخب عربية يقول السيد جابر وكلام كبير اسمعه من العراق غطيتهم الواقع الاستبدادي وتغطون الآن الإرهاب الذي تسمونه بالمقاومة هذا خطابهم.

منذر سليمان: لم نغط الواقع الاستبدادي قد يكون من البعض الذين كانوا انتهازيين لدى حكم سابق هم نفسهم انتهازيون في حكم لاحق وفي حكم قادم هذه مسألة تتعلق بطبيعة الأشخاص إنما نحن نتحدث عن مسألة جوهرية أساسية.

غسان بن جدو: ما هي؟

منذر سليمان: وهي أننا لسنا من ينتقد هذا الحكم الذين لوثنا وشوهنا القيادات العراقية وتتحدث وأنا يؤسفني أن تصف ما يجري في العراق أنه نهضة ثقافية تجديدية كيف يمكن أن يكون ذلك..

غسان بن جدو: لا نحن نتحدث دكتور نحن نتحدث هذا يعني نفترض حوارا بين طرفين كل طرف ينتقد الآخر هذا يصفه بالعميل وذاك يصفه أنا أقوم بنهضة يعني كل واحد يدافع عن رأيه..

منذر سليمان: أولا الذين..

غسان بن جدو: يعني أليس من حقهم أن يصفوا ما يقومون به بأنه نهضة ثقافية تحديثية تجديدية..

غسان سليمان: كيف يمكن أصلا لا مشروعية ولا نهضة حقيقية يمكن أن تتم في ظل الاحتلال ليس هناك من مشروعية لأي شخص مسؤول الآن في العراق يتمتع بمشروعية يمكن أن يتحدث عن الانتخابات من الآن إلى الأبد ويتحدث عن الأصابع الملونة والبلايين..

غسان بن جدو: كأنك تلغي شيئا اسمه طبقة سياسية في العراق وطبقة ثقافية في العراق..

"
الفجوة يجب أن تكون بين الذين يرتضون أن يكونوا أداة للاحتلال الأميركي ومشروع الهيمنة الإمبراطوري المزروع في المنطقة وبين القوى إن كانوا استبداديين
"
         منذر سليمان

منذر سليمان: لا يوجد شيء اسمه طبقة سياسي أصلا هذا التعبير لا ينطبق على الواقع هناك أشخاص أتوا بالبراشوت من الخارج عبر الطائرات والدبابات وعلى متن الدبابات ونصبوا أنفسهم قيادة على الشعب العراقي يحميهم الاحتلال أحد المشاكل الرئيسية القائمة حاليا ما هي مهمة القوات الأميركية؟ مهمة القوات الأميركية أن تحمي ما صنعته من قيادات تحكم لكي تستطيع أن تحكم بنفسها إذا جلى هذا الاحتلال هذا هو ليست الأولوية أمن الشعب العراقي ليست الأولوية حاجات الشعب العراقي على الإطلاق وبالتالي من هنا مسألة الفجوة لسنا مسؤولين عن الفجوة ويجب أن تكون هذه الفجوة يجب أن تكون الفجوة بين الذين يرتضون أن يكونوا أداة للاحتلال الأميركي ومشروع الهيمنة الإمبراطوري المزروع في المنطقة وبين القوى إن كانوا استبداديين أو غير استبداديين في السابق نحن كنا ترفض الهيمنة والمشروع الأميركي في المنطقة وبالتالي كنا دائما نحذر من هذا الأمر وعلى هذا الأساس..

غسان بن جدو: عفوا تقول شيء خطير اليوم أنت الآن تقول ينبغي أن تكون هناك هذه الفجوة..

منذر سليمان: بالتأكيد وسيكون هناك خطأ كبير أن نقبل بأن تكون هذه السابقة الخطيرة بأن يكون المعارضات العربية التي تعارض الاستبداد وتتحدث فقط عن الاستبداد المرتبط بالأنظمة التي طرحت الفكر القومي أو ارتبطت بالفكر القومي ألا يوجد استبداد على امتداد الساحة العربية أين الحديث من هؤلاء النخب الذين يصفقون للذين يحكمون الآن في العراق عن هؤلاء الحكام الاستبداديين لا يمكن أن يكون إلا أن تستمر هذه الفجوة والفجوة الحقيقية هي بين هذه القيادات التي ارتضت أن تكون أداة للأجنبي وبين الشعب العراقي وبين الشعب العربي الفجوة ليست بين النخبة ولا نحن لا نصنع هذه الفجوة ليكن هناك انتخابات نزيهة واستفتاء حقيقي تحت إشراف الأمم المتحدة وتحت إشراف الجامعة العربية بدون تدخل الاحتلال ولنجد هذه الفجوة هي حقيقية أم لا هؤلاء يقدمون سابقة خطيرة ونموذج خطير جدا ومدمر في الساحة العربية وللآسف الشديد أن هناك بعض النخب الثقافية تدغدغ رؤوسها بعض الأوهام بأنها يمكن أن تستند إلى الأجنبي في محاولة التخلص من الاستبداد، نحن ضد الاستبداد الداخلي ونحن ضد الاحتلال الخارجي والهيمنة الخارجية وعلينا أن نحاربهم كليهما.


ما وراء فشل النخبة السياسية العراقية

غسان بن جدو: سيد جابر نسمع هذا الكلام الآن بعد مرور أربع سنوات تقريبا عن ما حصل في العراق سؤال جوهري لماذا فشلتم؟ لماذا أخفقتم؟ لماذا لم تنجحوا على الأقل في إقناع النخب العربية الرأي العام العربي في غالبيته بصواب مشروعكم ونهجكم وخياراتكم السياسية القائمة؟ لماذا؟

جابر الجابري: أولا الأستاذ الدكتور منذر يعني هذه الحملة الشعواء علينا بهذه الطريقة النارية وأنا تكلمت بالطريقة المائية معه وهو يحب الشعر والأدب وجمعتنا الثقافة وجمعنا العرق العربي أيضا والحس القومي العربي أيضا..

منذر سليمان: استفزني غسان..

جابر الجابري: لا ما لازم يستفزك يا دكتور..

منذر سليمان: لا تفضل..

جابر الجابري: المفروض أنت بعدين يعني هو جاي من واشنطن أميركا وأنا جاي من قلب العراق يعني جاي من قلب الحدث وأنا أرجو أن يعني هذا العقل العربي القومي بالذات الذي يدفع باتجاه التطرف دائما ويحكم على القضايا عن بعد دون مراجعة الأساسيات وقواعد ما نقوم به من عملية كبيرة لا تمس الوجدان العراقي فقط وإنما تمس وجدان المنطقة بكاملها هذه التهم المجانية التي تلقى علينا أولا عارضنا النظام البائد منذ ثلاثين عام..

غسان بن جدو: لا هذا فهمناه بس أنا..

جابر الجابري: لا اسمح لي إحنا كرجال هو يقول إنه جئنا ببراشتوات ونزلنا على الدبابات إلى بلدنا العراق من كواكب أخرى..

غسان بن جدو: تفضل..

جابر الجابري: يعني هذا الكلام أنا أحمل به الثقافة القومية العربية والتثقيف والتعبئة الخطابية يعني الخطاب التعبوي القومي العربي للشارع وللرأي العام باتجاه أشقائهم في العراق بهذه الطريقة..

منذر سليمان: قولي لي كيف جئتم إلى الحكم عفوا يعني؟

جابر الجابري: يا أخي إحنا عراقيين ودخلنا إلى بلدنا يعني بأي طريقة ندخل لها..

منذر سليمان: عظيم بس كيف جئت يا عزيزي يعني أنت؟ لا تستطيع أن لا عفوا يعني..

جابر الجابري: بعدين اسمح لي أنت تكلمت وأنا كنت منصت لك..

منذر سليمان: أنا سأتركك تتكلم ولكن..

جابر الجابري: منصت لك..

منذر سليمان: صحيح ولكن قول لي كيف جئت إلى الحكم في العراق؟ عن طريق من؟ هذا هو السؤال.

جابر الجابري: اسمح لي أولا إحنا معارضتنا إلى هذا النظام.. النظام الذي جاء إلى الحكم بالقطار الأنجلو أميركي وإلى هذه اللحظة الأميركان يريدون أن يعيدوا نفس وجوه النظام والبعث إلى السلطة الآن يعني هيئة اجتثاثات البعث ألغيت الذي يطالب بعودة رموز ووجوه وعناوين النظام الكبيرة هم الأميركان الآن اللي يطالبون بعودة البعث القومي إلى السلطة وإلى واجهة الحكم في العراق..

منذر سليمان: يعني أنت تقفز عن القضية كيف جئت للحكم كيف جئتم إلى الحكم؟

جابر الجابري: اسمح لي هل نقول كلهم عملاء هؤلاء كلهم إحنا لا ندعي أن نقول إن كل البعثيين في العراق هم عملاء وخونة ومجرمين نقول هناك مسائلة وعدالة نقول هناك جهة اجتثاث للذين أجرموا وتلطخت أيديهم بحق الشعب العراقي إضافة إلى هذا إحنا شخصيات يعني أقصد الذين وصلوا إلى السلطة والذين يدينهم الآن دكتور منذر وللأسف أنه مثل ما أشرت أنه هو قاد من أميركا التي دخلت العراق عنوة إحنا ما دعينها ولا وجهنا دعوة لا المعارضة العراقية التي عملت أثناء علاقة النظام السابق بالأميركيين العلاقة الوطيدة والعلاقة الوثيقة ووصولهم إلى السلطة بالقطار الأنجلو أميركي وبقائهم ودعم الأميركيين لهم إلى حد اختلافهم واستنفاذ مهمتهم في داخل العراق وانتهت قضيتهم الآن العملية السياسية عمرها أربع سنوات هذه العملية اشترك فيها الشعب العراقي بكل مكوناته وفصائله وتياراته وقومياته هذه العملية أنجزت دستورا دائما وانتخبت برلمانا وشكلت حكومة دائمة وهذه الأصابع البنفسجية التي وصلت إلى 12 مليون عراقي وصلوا إلى صناديق الاقتراع حقول ألغام وأمام هذه الأجساد والعبوات والسيارات المفخخة وأدلوا بأصواتهم وانتخبوا هؤلاء جاءوا على الدبابات الأميركية هؤلاء هذا الكلام ما أقول يحاسبون عليه لكن هل يعاتبون أنفسهم على هذا هي يحاسبون أنفسهم هذا الكلام ما أشوف له مصداقية أمام كل هذا العمل الجبار الذي قام فيه العملية السياسية..

منذر سليمان: يعني..

غسان بن جدو: خليني نسمع الأخوة من فضلكم حتى نستفيد من.. تفضل سيدي العزيز..

جابر الجابري: أرجو عزل الشعب العراقي النخب العربية وعن الطبقة السياسية العراقية عن الطرفين الشعب العراقي الآن في طاحونة..

غسان بن جدو: الأخ جابر الجابري أنت عراقي أذكر..

جابر الجابري: الشعب العراقي الآن في طاحونة الطبقة السياسية العراقية أصبحت غطاء سياسي لمشروع الحرب على الإرهاب أو مشروع الحرب على العراق والنخب الثقافية العربية أعتقد من الظلم أن وضع النخب الثقافية العربية دائما في موضع الناس اللي هم أعداء العراق الناس هم اللي ما تهمهم مصلحة العراق الناس اللي هم يعني خارج السرب العربي هم.. أنت تعرف المثقفين العرب، المثقفين العرب هم ناس يعني أقل الحقوق أقل.. باستثناء طبعا الإعلاميين اللي متوفرة لهم..

غسان بن جدو: برأيك شو سبب هذه الفجوة علما بأنه الدكتور منذر يقول بوضوح أنا مع ترسيخ هذه الفجوة ليس بين الشعب العربي والشعب العراقي ولكن بيننا وبين هذه النخب الذي يتهمها بأنها متعاونة مع الاحتلال أو أتت بالبرشوت..

جابر الجابري: يا أستاذ غسان لا توجد فجوة من قال توجد فجوة..

غسان بن جدو: كيف لا توجد السيد جابر يعني جزم منذ البدء بوجود فجوة..

جابر الجابري: أستاذي العزيز..

غسان بن جدو: في فجوة الآن بين الرأي العام العربي والقيادات العراقية الراهنة في فجوة..

جابر الجابري: الفجوة ما بين الطبقة السياسية..

غسان بن جدو: نحن لا نتحدث عن الشعب العراقي والشعوب العربية..

جابر الجابري: الفجوة ما بين الطبقة السياسية والمثقفين لا توجد فجوة ما بين الشعب العراقي والمثقفين من قال هذا..

غسان بن جدو: قلنا ذلك نحن نتحدث عن القيادات هذه الفجوة القائمة بين النخب العربية والرأي العام العربي وبين النخب العراقية الطبقة السياسية العراقية والقيادات الراهنة.

منذر سليمان: عفوا عفوا..

جابر الجابري: أستاذ غسان هل أنت تتحدث..

منذر سليمان: عفوا يا أخي الفجوة الحقيقة هي بين هذه القيادة التي أتى بها الاحتلال هو يتحدث الأخ العزيز عن أن القطار الأنجلو أميركي أتى بالحكم السابق ولا أدري أي قطار أتى القطار الأخضر..

جابر الجابري: اعتراضكم هذا..

منذر سليمان: لا يا عزيزي أي قطار أتى بكم إلى الحكم..

جابر الجابري: هذا اعتراضكم فؤاد الراكبي عضو قيادة قومية في العراق..

منذر سليمان: يا عزيزي لنفترض ونسلم جدلا..

جابر الجابري: هذا النظام..

منذر سليمان: أي قطار جاء بك أليس القطار الأميركي..

جابر الجابري: هذا النظام الذي أقحم العراق والأمة العربية في ثلاث حروب كونية..

منذر سليمان: يا عزيزي..

جابر الجابري: وأدخل العراق في دوامة ودعا هذا الاحتلال..

منذر سليمان: نحن..

جابر الجابري: هو السبب الأساس النظام هو كان السبب الأساس لدخول الأميركان..

منذر سليمان: هل هذا يبرر أن نتعاون مع الأجنبي..

جابر الجابري: من يتعاون..

منذر سليمان: لو كان الأمر بعد أسبوع بعد شهر بعد شهرين..

جابر الجابري: هذا اتهام يا أخي عندك أدلة أنت..

منذر سليمان: نحن بعد أربع سنوات ونجد ماذا يجري في العراق من جريمة ترتكب بحق الشعب العراقي يتم تدمير بلده بكامله دولة بكاملها..

جابر الجابري: من الذي يرتكب الطبقة السياسية ترتكب هذه الجريمة بحق الشعب العراقي؟

"
الطبقة السياسية مسؤولة عن الجرائم التي ترتكب بحق الشعب العراقي لأنها قبلت أن تتعاون مع الاحتلال وقبلت أن تعطيه الغطاء
"
       منذر سليمان

منذر سليمان: هي لأنها قبلت أن تتعاون مع الاحتلال وقبلت أن تعطيه الغطاء وتستمر بالتعاون معه وفى نفس الوقت تعطي نوع المظاهر بأنه يوجد سيادة مستقلة في العراق أين هي السيادة للعراق على شعبه وعلى أرضه كيف يمارس هذه السيادة إذا كان الاحتلال الأميركي هو الذي يتحكم بكل شيء..

جابر الجابري: يا دكتور لا تكون القضية بها الشكل أنا أقول إن هذا الشعب الذين انتخب رجاله وقيادته بصناديق اقتراع وزحف ثلاث مرات خلال سنة واحدة أن ينتخب وانتخبت الدستور ثم ينتخب الحكومة البرلمان ثم ينتخب الحكومة المؤقتة ثم ينتخب الحكومة الدائمة هذه حصلت في أي بلد عربي..

منذر سليمان: ماذا فعلنا بكل هذه المظاهر الديمقراطية؟

غسان بن جدو: دكتور خلية يناقش معنا تفضل..

جابر الجابري: هناك خلط بالأوراق يعني الآن نتحدث عن الفجوة ما بين النخب العراقية وما بين الشعب العراقي وما بين النخب العربية وما بين الطبقة السياسية العراقية يعني أريد أن أفهم هل..

غسان بن جدو: قلنا بوضوح أخي العزيز قلنا بوضوح هناك فجوة قائمة بين النخب العربية وغالبية الرأي العام العربي مع النخبة أو الطبقة السياسية العراقية..

جابر الجابري: ما دخل الشعب العراقي؟

غسان بن جدو: لم أقل الشعب العراقي الطبقة السياسية الجديدة والقيادات الراهنة هناك فجوة قائمة ما سببها هذا هو

مشارك أول: تسمح لي..

غسان بن جدو: يعني أنت كعراقي الآن وتقيم في خارج العراق حدثنا عن هذه النقطة تستطيع أن تناقش الأخوين سواء وتستطيع أن تناقش أحدهما..

جابر الجابري: أستاذ غسان أنا أقول أنه الطبقة السياسية الموجودة بالعراق الآن هي غطاء سياسي لمشروع الحرب الأميركي..

غسان بن جدو: هذا رأيك؟

جابر الجابري: هذا رأيي هي غطاء سياسي هذه الطبقة السياسية المرفوض الآن أن تحاسب بالعراق ما يجري من قتل وتشريد وطائفية ودم وكل شيء بالعراق بالإضافة إلى تهجير مليون عراقي بالإضافة إلى قتل مئات الآلاف هذه الطبقة السياسية يجب أن تحاسب وإلا إذا كان دور المثقفين ما دور المثقفين العرب إذا لم يقدم هؤلاء للمحاسبة ما دورهم يعني..

غسان بن جدو: أنت يعني الطبقة السياسية العراقية الجديدة ينبغي أن تحاسب هل يفاجئك هذا الكلام أستاذ جابر..

جابر الجابري: هذه وعود.. أستاذ..

غسان بن جدو: ناقش سيد جابر من فضلك، ألم يفاجئ هذا الكلام؟

جابر الجابري: هذا الجزء من ديمقراطية العراق الجديدة..

غسان بن جدو: هل يفاجئ هذا الكلام.. أنا فجئت..

جابر الجابري: هذا الكلام موجود..

غسان بن جدو: أنا أعرف السيد نجم أعرف كيف كان يفكر وكيف كان يدافع أنا متفاجئ من رأيه الآن أليس هذا دليلا على أنكم أخفقتم أيضا ليس فقط في إقناع الرأي العام العربي ولكن حتى الإخوان العراقيين الذين كانوا يأملون.. هذه التجربة لم تتحقق..

جابر الجابري: أين الوعود.. أين الوعود اللي حكيت في مؤتمر لندن عن الديمقراطية وناطحات السحاب..

غسان بن جدو: تفضل.

جابر الجابري: أين المشاريع الاقتصادية أين الاستقرار؟

جابر الجابري: أستاذ نجم لو كان أحد الذين عادوا إلى العراق وشارك في العملية السياسية أو العملية الثقافية أو عملية إعادة الأمن والاستقرار والسيادة للعراق لعرف تعقيدات ما يمر به القادة العراقيون الآن أما وهو مخدر في بيروت ويجلس في بيروت وينعم بهذا الأمن وهذه الراحة بالتأكيد لا يعرف ماذا يدور في بلدنا..

منذر سليمان: أنا أود أوضح يا دكتور..

جابر الجابري: اسمح لي أكمل هذه.. كيف يعطي الأستاذ نجم ومعرفة كعراقي ليش يعطي حق النخبة العربية أن تحاكم الطبقة السياسية في العراق ليش ما فيه برلمان وفيه قوى ديمقراطية وفيه قوى مجتمع مدني إلى أخر هذا الكلام..

غسان بن جدو: أنا أريد عراقيا آخر رأيا آخر.. سأعطيك الكلام..

منذر سليمان: فيه نقطة بس نقطة أستاذ غسان نتحدث عن أمن العائلات ونتحدث عن أمن الأستاذ هنا أين عائلات الذين يحكمون الآن في العراق هل يوجد إحصاء أين يسكنون وأين يقطنون الأشخاص الذين تناوبوا على الحكم أفراد أسرهم خارج العراق..

جابر الجابري: والله ولو لم يتعدوا على أعراضنا ويخطوا أطفالنا ونسائنا..

منذر سليمان: يا عزيز أنت المسؤول عن ذلك..

جابر الجابري: ولا تقف أمامهم حرمة امرأة وحرمة طفل أو رأفة بالشفقة بطفل أو أسرة..

منذر سليمان: أنت تتحدث عن أوهام..

جابر الجابري: مش أوهام أنت لا تعلم بشيء يا أستاذي..

منذر سليمان: تتحدث عن أوهام باستقرار وتطالب الآخرين..

جابر الجابري: أنت لا تعلم بشيء يا أستاذي بما يحصل في العراق وما يحدث للعراقيين..

غسان بن جدو: خلينا نسمع رأي بالخارج تفصل سيدي..

مشارك أول: أحيك أستاذ غسان وأحيي ضيوفك الكرام والمشاهدين الكرام المسألة موضوعنا كان النخبة ويجب أن يفرز أي تعريف للنخبة النخبة هل هي أقلام تباع وتشترى أم النخبة هي التي تقود الجماهير إلى تحقيق أهدافها وتزل الظلم عن هذه المأساة اللي تعيشها في أي ساحة عربية وبكل شعوب كل الدول العربية الفرز اللي المفروض.. ما هي النخبة يجب أن نعرف النخبة أولا النخبة هل هي التي تتجار وعلى السلاطين خلال الحكام أم النخبة هي الطبقة الواعية والتي تتحمل المسئولية..

غسان بن جدو: في واقعنا الراهن عراقيا ماذا تقول والعربي؟

مشارك أول: أنا آتيك بالحديث الأستاذ منذر وصف الوضع العراقي بمأساة وصورة سودوية اللي نشوفه إني أذكر الأستاذ منذر أن الواقع العراقي وما يعيشه من الاحتلال وما بعد الاحتلال هو هذا نتائج وليس أسباب ما موجود في الساحة العراقية اليوم منذ الاحتلال وفيما بعد هو نتائج للمؤامرة الموجودة من الأنظمة ومن الشعوب ومن المفكرين للأسف والنخبة اللي وصلتنا إلى هذه المهانة..

غسان بن جدو: أي نخبة العربية تقصد؟

مشارك أول: العربية طبعا..

غسان بن جدو: يعني هي مؤامرة من الأنظمة والشعوب العربية والمثقفين العرب على الشعب العراقي..

مشارك أول: مؤامرة على الشعب العراقي نعم..

غسان بن جدو: أين تتجسد هذه المؤامرة..

مشارك أول: أين كانوا من الحرب العراقية الإيرانية التي دفع العراقيون ثمنا غاليا فيها أين كانوا من ها المعركة وأين كانوا من أزمة الكويت وغزو الكويت أين كانوا من الحصار فيه مأساة نحن يجب أن نشخص هذه نتائج هذه الإفرازات اللي جاء الاحتلال وما جاء بالاحتلال هذه نتائج يتحمل مسؤوليتها الأنظمة الحاكمة النظام السابق كان يتحمل المسؤولية الكبرى..

غسان بن جدو: والنخب العربية أيضا..

مشارك أول: والنخب العربية تتحمل..

غسان بن جدو: تفضل نسمع رأي عربي الآن إذا سمحت..

أسعد حمودة: أولا بدي أمسيكم وأمسي كل المشاهدين بليلة النكبة وعشية عيد التحرير..

غسان بن جدو: نتعرف عليك من فضلك..

أسعد حمودة: أسعد حمودة أولا أنا بدي أبدأ من عند الأستاذ جابر الجابري أنه ساعة بيعطينا دروس بالديمقراطية يعني محاضرة شبه بالسيادة والحرية وما شو عفوا أستاذ جابر أنت ما جيت بالانتخاب أنت أزحت يعني حضرتك عم تقول إحنا جينا وإحنا رحنا أنت كنت قاعد بالمنفى نافي حالك عم تقبض من شي النظام مثل معظم المعارضة الأخرى عم ما بتهمك عم بخبرك مش اتهام هذا يمكن يكون بتفاخر بموضوع أنت عم تقبض من شي النظام غريب يمكن يا بريطانيا يا أميركا أنا ما عندي علم وين كنت جيت..

جابر الجابري: ليش تتهمني هيك..

أسعد حمودة: لأنه كنت بره أنت صح..

منذر سليمان: كل من بره يقبضوا بالدول يعني..

أسعد حمودة: الموثوق فيهم..

جابر الجابري: ما بتسألني ليش..

أسعد حمودة: الموثوق فيهم بحل عن المشكل بره من الموثوق فيهم حضرتك جدا لتبقى منذ المجلس المحلي الحكم المحلي لحد الآن أربع سنين بيطير وزير بييجي وزير وحضرتك ثابت عم بتعطينا دروس بالديمقراطية وأول شيء أيجي عمله نظامك الحالي هو اجتثاث البعث أنا مش بورد حاليا أدافع عن نظام أو عن حزب مع أني قومي عربي أفاخر بالموضوع أول شيء أجي عمله النظام اللي حضرتك فيه بالتعاون مع احتلال اجتثاث البعث الديمقراطية هي القضاء على الفكر بدي أخبرك كل الأشي اللي تعملوها هي قمة شوفينة ما وصلتك قمة الفاشية الديمقراطية اللي عم بتبشروا فيها الدبابات والدم فيه نهضة بالعراق نعم أؤكد على كلامه فيه نهضة دم وجماجم عبتنضهوا أنتوا فيها جنودكم عبتنهض فيها..

جابر الجابري: إحنا اللي عملنا الجماجم..

أسعد حمودة: نعم أنتم.. نعم أنتم اللي عملتم الطائفية أنتو اللي عم بيدبحوا العالم انتو عم بتخطفوا شيعة وبتخطفوا سنة وتقولوا فيه حرب طائفية هناك مقاومة شريفة..

جابر الجابري: بس..

أسعد حمودة: نعم هناك مقاومة شريفة وبنحني لها وبنرفع القباعات نعم أنتو ناس ما بدي أقول استغلاليين لأنه تخطيوا ها المرحلة عم بتتحابوا فيه بعض الأشخاص معارضين نعم موجودين بالعراق بيعارضوا الاحتلال وكانوا بيعارضوا نظام الرئيس السابق كانوا عم بيعارضوا بس بعضهم موجودين وبيقوا فيه سألك الدكتور منذر أربع مرات أنت وين كنت كيف جيت على العراق..

جابر الجابري: كنت في بيروت..

أسعد حمودة: كنت في بيروت..

غسان بن جدو: طيب خليه يوضح الرجل إن كان فعلا من الذين كانوا يعني وضعهم تفضل المجال مفتوح أمامك حتى تدافع عن نفسك..

جابر الجابري: يعني أنا ما بدي ما أريد الأخ العزيز يكون بهذه الدرجة من الاحتقان والتوتر والاتهامات اللي يرشقنا بها بهذا الشكل..

أسعد حمودة: صورة الشارع العربي ولا محقون ولا شيء أنا زعلان على الشعب العربي اللي عم بيدبح بالعراق وأنت أداة من هذه الأدوات..

جابر الجابري: أشكرك على إيصال هذه الصورة أنا غير بعيد.. أما أنك لما تذكر اجتثاث البعث فما أحد ما من نظام تعامل مع نظام مجرم على مدى خمسة وثلاثين سنة ترك أكبر خارطة للمقابر الجماعية في العالم في بلده وأنا أقول لك مرة من المرات قلت أعطونا شارون وخذوا صدام حسين تعرف ليش لأنه شارون وهو أقبح حاكم في التاريخ .. أقبح حاكم في التاريخ لن يقتل خصومه الشعب الفلسطيني خلال مدة الانتفاضة كلها كما قتله صدام حسين من شعبه من هذا الفكر القومي الذي حكم العراق على مدى خمسة وثلاثين سنة ودافعت عنه أنت وأمثالك لم يتقل ما قتله صدام حسين بعشر دقائق النظام قتل من شعبه العراقي في خلال عشر دقائق..

أسعد حمودة: عفوا أنتو قتلتوا ضعف اللي قتله صدام حسين بأربع سنين أنتو قاتلين مثل اللي قتله صدين حسين بخمسة وثلاثين سنة عرفت علي أية كيف..

جابر الجابري: بس أقول لك شيء..

أسعد حمودة: الآن يتجاوز عدد ضحايا إجرامكم أكثر من 100 ألف عراقي.. أكثر من 100 ألف شهيد عراقي يعني أنا لا أعلم ألا تخجلون بالخروج إلى الشعب العربي ألا تخجلون بالخروج..

جابر الجابري: من قتل هؤلاء؟

أسعد حمودة: نعم..

جابر الجابري: حدد من قتل هؤلاء؟

أسعد حمودة: الجماعات التكفيرية جماعاتكم اللي تقتل الناس.. جماعات والجماعات اللي عم بتتبنوها..

غسان بن جدو: خلينا مع السيد جابر شكر لك..

جابر الجابري: واقعا أنا أقول لك صحيح أنه المفخخين من أشقائنا العرب الذين دخلوا إلى العراق خلال الأربع سنوات هذه لم يقتلوا من خصومهم كل هذه الأمة العربية في صراعها مع إسرائيل لم تقتل خلال 59 سنة يا أستاذ منذر لم تقتل خلال 59 سنة من صراعها مع العدو الصهويني الإسرائيلي ما قتلته من الشعب العراقي خلال أربع سنوات هذه العبوات الناسفة وهذه الأحزمة الناسفة وهذه السيارات المفخخة وهذا الخطف اليومي وهذا القصف اليومي على البيوت لم تصنعه الحكومة العراقية لم تقم به السلطة العراقية بل قام به المجرمون المتسللون من خارج الحدود بنية الانتقام والاقتصاص والثأر لمصالحهم وأنانيتهم الخاصة..

منذر سليمان: فيه هناك قضية واضحة المتسلل الحقيقي هو كل من تسلل مع الاحتلال وكل من جاء به الاحتلال وهناك أرض يعبث بها كل مخابرات العالم بما فيها المخابرات الصهيونية والتي تقوم بالكثير من أعمال القتل والتدمير في العراق وبالتالي حتى في الوثائق الأميركية عندما نتحدث أن هذا الأمر من الخارج بمعنى يقال عن تنظيم القاعدة من أتى بتنظيم القاعدة أصلا وحتى عندما يتم الحديث عن موضوع الأجانب الذين يدخلون من غير العراقيين هناك أعداهم محصورة ومحدودة حتى بالوثائق الأميركية وهناك أخر تقرير صدر عن معهد بروكنز يوثق ما جاء في الوثائق الأميركية للبنتاغون يوضح أن عدد المعتقلين نسبة عدد المعتقلين ونسبة عدد الذين يقاتلون وتسللوا لهذا الهدف محدود جدا وبالتالي وكأن هناك محاولة تبرئة كلية من الحكم القائم الذي لم يؤمن حتى الحد الأدنى من أمن الشعب العراقي ويقدم له الحد الأدنى من المتطلبات الضرورية وبالتالي هو المسؤول بالدرجة الأولى عن ذلك إضافة إلى ذلك الحديث عن اجتثاث حزب مثلا بغض النظر عن هذا الحزب وأصلا هناك قيادات يمكن أن تنتمي إلى أي حزب ويمكن أن تتصرف بطريقة تؤدي إلى خراب البلد وتؤدي إلى خراب الأمة ولكن بنفس الوقت هذا لا يعني أنك أنت تحاول أن تجتث فكر سياسي الملايين الذين كانوا يؤيدون هذا الفكر ليسوا مسؤولين عن ما ارتكبه هذا النظام وبالتالي كما أنت الآن تحاول أن تبرر نفسك مما يجري وكأن هناك أيادي مجهولة تقول وتتحدث بنفس الوقت أنك أتيت عبر انتخابات وأنك تحكم بالسلطة ولا تتحدث عمن فر بك إلى الحكم..

غسان بن جدو: تفضل..

مصطفى الأسدي-عراقي: عفوا السلام عليكم أولا أحب أرحب بالأخوة الضيوف والمشاركين مصطفى الأسدي عراقي عفوا أكو هناك شغلة أساسية هذا يصير أنه تجاوزات بعدم أنه توقعات ليس بصلب الحدث يعني الأستاذ الجابري موجود بالعراق فهو أكثر يكون.. الحكومة العراقية مو معناتها أنه كل الحكومة العراقية هي فاسدة وهي أساس المأساة الموجودة بالعراق المشروع الأميركي اللي جاء به الاحتلال هو اتغير جذريا اتغير يعني أنه هي ضد شيء اسمه هي جيت باسم الديمقراطية والحرية بس هي عكست هذا لأنه شافت الموجود الحالي أو الفكر اللي يحمل بعض أفكار الحكومة هو ضد مصالحها وأهدافها وبالنسبة..

غسان بن جدو: ضد المصالح الأميركية..

مصطفى الأسدي: ضد الأهداف الأميركية لذلك فهي لاحظ إحنا الإنسان يمكن القومي العدلي الشريف لاحظ أنه يا يغتال لا يكون سبب أبسط شيء الرئيس الأمين العام للأمم المتحدة.. ما كان يحافظ على أمانة من المسؤول يعني وكلنا شفنه نزل قذيفة قرب.. فأتمنى يكون القومية العربية كافي يعني مع احترامي لكل القوميات أكيد أنا عربي وافتخر بعربيتي بس مو معاناته أنه كاف علشان نطلق شعارات زي الأكم لغة الحكومات الموجودة أو لغة الانتخابات يعني بالقليل أنزه انتخابات موجودة سواء كان بها تلاعب أو ما كان بها تلاعب بس هي واقعية ربما أنه قد تكون طائفية من صفحة أو غير طائفية هذا موضوع فأتمنى يكون ها نعيش الواقع نغير الواقع..

منذر سليمان: لا يمكن القفز عن حقيقة ما تسميه ديمقراطية وانتخابات قد تمت في ظل الاحتلال..


سبل رتق الفجوة بين النخبة والعامة

غسان بن جدو: طيب هذه قلتها يا دكتور لكن الوقت ضيق علينا كثيرا أستاذ جابر الآن لاحظ حتى بعد كل هذا الأمر هذا يعكس عمق الفجوة القائمة طبعا هناك رأيان هناك رأي يعبر عنه الدكتور منذر باسم نخبة.. تقول ينبغي أن تتعمق هذه الفجوة بينا وبين الطبقة السياسية الحاكمة حتى وهو لا يرفض أصلا مصطلح الطبقة السياسية وهناك من يقول نحن ليست لدينا فجوة مع الشعب العراقي ولكن هذه ينبغي أن تحاسب أنا سألتك ولكن أريد أن أختم بها لأن هذا ما نهدف إليه لماذا لم تستطيعوا أن تقنعوا الرأي العام والنخب العربية بصواب منهجكم وهذا هو الهدف الحقيقي في نهاية الأمر نحن إذا كان هناك من يريد يتقى هذا الفتق فأين مسؤوليتكم ما الذي ينبغي أن تفعلوه حتى تقنعوا هؤلاء أو هذا الرأي عام العربي..

جابر الجابري: أولا أستاذ غسان أنه إحنا غير مسؤولين عن دعوة الأميركان لدخول العراق نحن لم نوجه الشعب العراقي أثقل يوم عليه هو يوم دخول الأميركان إلى أرضه وإي يوم إضافي في بقاء فيه هذه القوات هو يوم أسود على العراق وليس يوم سعيد العراق..

غسان بن جدو: طيب لماذا بعض القيادات..

جابر الجابري: وأنا أقول لك وللأخ قبل كل شيء أن يدي هذه لم تصافح أميركيا واحد منذ دخولهم إلى هذه اللحظة إلى لحظة أنا موجود في بيروت وأنا كنت يا أستاذ على مدى خمسة وعشرين سنة شريك لهذا الشعب اللبناني الذي أحيه في مقاومته وكنت شريكا في كل ما قام به وما شعر به وما دار على هذه الأرض..

غسان بن جدو: هذا عن شخصك الكريم ولكن جزء من القيادة العراقية واضح..

جابر الجابري: وأنا أحيي أيضا باقي من أسرتي الذين أعدمهم النظام السابق..

غسان بن جدو: سيد جابر..

جابر الجابري: والذين لم أعدم لحد الآن لم أنتقم لم ننتقم إحنا انتقام إنما حاكمنا رأس الجريمة صدام حاكمناه بخمس وثلاثين أو أربعين جلسة محاكمة علنية هذا اللجوء اللي إحنا..

غسان بن جدو: سيد جابر هذا عن شخصك الكريم ولكن هناك قيادات عراقية تقول بوضوح نحن ضد انسحاب القوات الأميركية ولا حتى جدولة الانسحاب الأميركي لأنه يؤدي إلى الفوضى..

جابر الجابري: اسمح لي أستاذ غسان هذه النخب التي تقول أنها لا تفهم ولا تريد أن تقتنع بنا إحنا وجهنا خطابنا لها ووجهنا دعوة صريحة لها أن نتفاهم على المشتركات وعلى الثوابت العامة والخاصة أيضا في داخل العراق وفى الخارج لكن تعرف أنه المشروع الأميركي الذي جاء لهذه المنطقة يريد يقلبها على بطنها يقلبها على البطانة ويريد أن.. إحنا غير مسؤولين عنها إحنا ضحايا لهذا المشروع.. نحن مجني علينا..

غسان بن جدو: في النهاية لم يبقى الوقت من فضلك..

"
لدينا وثائق بالأدلة وبالمستندات تثبت أن بعض المنظمات التي تقوم بتشويه سمعة مشروعنا السياسي في العراق ليس من باب القناعة ولا من باب الإيمان بدورها هذا ولكن من باب الدور الموكل لها من قبل بعض الأنظمة
"
        جابر الجابري

جابر الجابري: ولذلك أنا أقول أن هذه الأنظمة الخائفة على رؤوسها والتي تدعم فصائل ومنظمات وأجهزة وتيارات وقنوات كثيرة لكي تقطع الطريق على خطابنا وعلى رؤيتنا وعلى مشروعنا السياسي لكى لا تقتضي به الشوارع العربية الأخرى أو الرأي العام العربي الآخر هناك وثائق عندنا بالأدلة وبالمستندات أن بعض الأنظمة وبعض المنظمات التي تقوم بتشويه سمعة ووجه ومشروع مشروعنا السياسي في العراق ليس من باب القناعة ولا من باب الإيمان بدورها هذا ولكن من باب الدور الموكل لها من قبل بعض الأنظمة..

غسان بن جدو: أخيرا ماذا هي فعالة النخب العربية أكانت في واشنطن أو في أوروبا أو في العالم العربي..

منذر سليمان: هذا التقسيم الجغرافي نحن الآن نعيش زمن الفضائيات ونحن في فضاء مشترك وعلى أية حال الأميركي هو الذي يقرر عن العراقيين وباسم العراقيين حتى الآن ولا يوجد أية..

جابر الجابري: العشب العراقي بكثير من غزاه..

منذر سليمان: اسمح لي هذا دور في الكلام..

جابر الجابري: أنا ابن العراق..

منذر سليمان: يا عزيزي لا يوجد أي مساحة..

جابر الجابري: ليش تزايد على الساحة العراقية..

منذر سليمان: لا أزايد أنا أنت الذي تتنكر للعراق..

جابر الجابري: الشعب العراقي حي وقادر..

منذر سليمان: أنا لا أتحدث عن الشعب الأميركي هو الذي يقرر من يحكمه الآن وهو الذي يتمتع بالسيادة في العراق المطلوب أن يتغير هذا الوضع الشعب العراقي المفارقة أن ليس فقط الشعب العراقي يرفض الاحتلال ويرغب في يطرده الشعب على مستوى العالم والشعب الأميركي عبر عن هذا الأمر والكونغرس الأميركي ونجد أن هناك أشخاص داخل الحكم العراقي..

غسان بن جدو: دكتور من فضلك في أقل من ثلاثين ثانية إذا سألك أي عراقي الآن ما دخلك أيها العربي في شأني الداخلي وأنت تتحدث بهذه الطريقة بماذا تجيبه..

منذر سليمان: نحن جزء لا يتجزأ من أمة عربية واحدة ومسئولية كل الشعب العربي أن تقف وهي..

جابر الجابري: العراق المحتلة..

منذر سليمان: تقف جنب الشعب العراقي ويجب أن نفرق بين الحكومات التي..

غسان بن جدو: عفوا يعني هل ما يحصل في العراق يهدد أمن القومية؟ هل ما يحصل في العراق يهدد مصالحك؟

منذر سليمان: بالتأكيد.

غسان بن جدو: هل ما يحدث في العراق يهدد وجودك هذا عراقي شو وضعه..

منذر سليمان: هناك مشروع تقويض الهوية العربية وهذا اختيار العراق بصورة واضحة لأنها الدولة التي يمكن أن تشكل قاعدة لتكريس..

جابر الجابري: يا دكتور منذر16 مليون عربي عراقي..

منذر سليمان: وتركيز الهوية العربية الجامعة هذا هو صلب المشروع ويتلاقى بين المشروع الصهيوني والمشروع الأميركي وامتداد له ومشاركة..

جابر الجابري: هذا نص طائفي..

منذر سليمان: وبالتالي مصير الشعب العربي مرتبط بمصير العشب العراقي..

جابر الجابري: هذا اتهام للشعب العراقي مرفوض..

غسان بن جدو: هذا ليس اتهام..

منذر سليمان: ليس اتهام للشعب العراقي يا عزيزي هذا اتهام لما نسيمه الطبقة السياسية هؤلاء الذين أتى بهم الاحتلال نعموا بهذا الاحتلال ويرفضون أن يسكنوا في العراق وتتحدث عن الخارجين من خارج العراق..

جابر الجابري: الطبقة السياسية اليوم مثلت كل طبقات الشعب العراقي..

غسان بن جدو: أنا مضطر أن أقول لك..

منذر سليمان: كل هؤلاء سيذهبون مع الاحتلال كما جاءوا مع الاحتلال..

غسان بن جدو: فقد أود أن أذكر سيد جابر أنا مضطر لهذا الأمر لأنه لا يجوز لأي لي لكن لا أحب هذا الأمر عندما قلت هذا الكلام طائفي أذكر أن الدكتور منذر سليمان ليس سنيا هو مسلم شيعي..

جابر الجابري: أنا ما يهمني أنا أقول الخطاب العربي للأسف باتجاه السياسية العراقية خطاب طائفي وينطلق من منطلقات طائفية..

غسان بن جدو: شكرا الأستاذ جابر الجابري وكيل وزارة الثقافة، شكرا دكتور منذر سليمان شكرا للأخوة الأعزاء، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة الفريق التقني بدون استثناء مع توني عوني والإخوان في الدوحة مع عبير العنيزي مع تقدير لكم في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة