تداعيات إقرار مجلس الأمن محكمة الحريري   
الاثنين 1428/5/26 هـ - الموافق 11/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:03 (مكة المكرمة)، 8:03 (غرينتش)

- المحكمة الدولية ووضعها القانوني بالنسبة للبنان
- إقرار المحكمة والمصالح الدولية

- القضاء اللبناني ومحكمة الحريري

ليلى الشايب:
مشاهدينا السلام عليكم وأهلاً بكم إلى حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، أقر مجلس الأمن بقراره رقم 1757 إنشاء محكمة ذات طابع دولي وذلك بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لمحاكمة المتورطين باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري وقد صدر قرار مجلس الأمن بأغلبية عشرة أصوات وامتناع خمس دول.. التي وقعت في لبنان خلال السنوات الثلاث الماضية وبموجب هذا القرار يدخل الاتفاق الموقع بين الأمم المتحدة والحكومة اللبنانية عام 2006 يدخل حيز التنفيذ في العاشر من شهر يونيو/ حزيران وذلك لإعطاء الحكومة اللبنانية فرصة أخيرة لإقرارها وفق الأصول الدستورية اللبنانية وقد امتنعت عن التصويت لصالح القرار كل من الصين وروسيا وإندونيسيا وجنوب أفريقيا وقطر واعتبرت هذه الدول أنه يجب ألا يفرض مجلس الأمن المحكمة على لبنان في ظل الانقسامات القائمة هناك فهل هذا القرار انتصار للحقيقة كما يقول أنصاره أم مقدمة لفرض وصاية على لبنان كما يرى الرافضون وما آثر هذا القرار على الدول المجاورة للبنان هذه التساؤلات وغيرها نطرحها للنقاش معكم وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888873 أو على الفاكس 9744865260 أو البريد الإلكتروني للبرنامج
minbar@aljazeera.net يشاركنا الحوار هذه الليلة من الجانب القانوني أو الزاوية للموضوع وسيم منصوري الخبير في القانون الدولي من بيروت طبعا نبدأ معك سيد وسيم منصوري ونسأل بداية السؤال الذي يتردد على السنة الكثيرين هو ما إذا كانت هذه المحكمة تنتقص فعلا من سيادة لبنان كدولة مستقلة؟

وسيم منصوري - خبير في القانون الدولي: نعم مساء الخير أولا..

ليلى الشايب: مساء النور..

المحكمة الدولية ووضعها القانوني بالنسبة للبنان

"
انتقال صلاحية القضاء اللبناني لمحكمة أخرى في معالجة أي جريمة تقع على الأرض اللبنانية يعد تنازلا عن السيادة اللبنانية لهذه المحكمة
"
وسيم منصوري
وسيم منصوري: في الواقع فيما يتعلق بإنشاء المحكمة بموجب قرار صادر عن الأمم المتحدة فحتى من حيث مبدأ المحكمة كأساس بطبيعة الحال أن الاختصاص الأساسي لأي جريمة تقع على الأرض اللبنانية أو تقع بحق لبنانيين بحسب الصلاحية الإقليمية أو الصلاحية الشخصية في قانون العقوبات اللبناني تعود إلى الدولة اللبنانية وإلى صلاحية القضاء اللبناني وبالتالي فإن أي انتقال لهذه الصلاحية لدولة أخرى أو لمحكمة أخرى يعد بشكل أو بآخر تنازل عن السيادة اللبنانية لهذه الهيئة أو لهذه المحكمة، الآن فيما يتعلق بالمحكمة المنشأة حاليا بطبيعة الحال أن هذه المحكمة أخذت لغطا كبيرا جدا سواء أكان داخليا أم إقليميا أم دوليا وكما ذكرت بشكل واضح يعني كانت التقصيرات هي من ناحية (كلمة غير مفهومة) للوضع الداخلي اللبناني أو بحثا عن الحقيقة المزمع بحثها اليوم هذه المحكمة أصبحت واقعا وهذا يعني أن الدولة اللبنانية قد تنازلت عن سيادتها لهذه الناحية لتسمح لمحكمة تنشأ دوليا بأن تكون هي صاحبة الصلاحية للنظر بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

ليلى الشايب: لكن تُرِكَ للحكومة اللبنانية شبه مهلة من هنا إلى العاشر من هذا الشهر لإقرار هذا القرار وفق الأصول الدستورية اللبنانية تعتقد أنه يمكن أن يعني توافق الحكومة أخيرا؟

وسيم منصوري: يعني المشكلة في الواقع هو تصويت المجلس النيابي على هذه المحكمة، لا أعتقد أنه بالإمكان اليوم بالنظر إلى الوضع الداخلي الحالي والخلاف الذي لا يزال قائما حول وجود الحكومة لاسيما بالنظر إلى ما قاله اليوم رئيس الوزراء اللبناني بأنه يرفض الاستقالة يعني كل هذه الظروف تعني أنه لن يتم إقرار هذه المحكمة داخليا ولكن سيتم السير بالقرار 1757 ولكن من المفيد الإشارة أن القرار يعني إلزامية المحكمة ولكنه لا يعني بنودها يعني ما هو ملزم بموجب البند السابع ليس بنود المحكمة ولكن ما هو ملزم أنها أصبحت منشأة من دون أخذ موافقة الدولة اللبنانية والبرلمان اللبناني..

ليلى الشايب: طب إذاً ماذا سيضيف تصويت أو عدم تصويت البرلمان اللبناني على هذا القرار؟

وسيم منصوري: يعني ما سيضيفه هو الاتفاق الداخلي في الواقع وهو..

ليلى الشايب: يعني حتى إذا لم يتم أو يحصل هذا التوافق المحكمة أنشأت وانتهى أمرها؟

وسيم منصوري: 100% المحكمة أنشأت بموجب القرار 1757 وسواء تم اتفاق داخلي أم لا فبعد عشرة أيام من اليوم ستدخل حيز التنفيذ.

ليلى الشايب: طيب هذا يعني التأكيد على الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي بمقتضاه أو طبقه تم إقرار هذه المحكمة ماذا يعني.. يعني لدى الكثيرين يعني هذا الفصل آليا مبدأ القوة أو معنى القوة أين تظهر القوة في مثل هذا القرار؟

وسيم منصوري: لا يمكن يعني بالنظر إلى القرار ونوعه كما ذكرت لابد من التمييز بين أمرين أساسيين؛ الأمر الأول هو أن القرار الحالي يعني إدخال المحكمة حيز التنفيذ تحت البند السابع مما يعني أن الدولة اللبنانية وأي دولة أخرى لا تستطيع اليوم منع إقرار المحكمة، الأمر الثاني بنود المحكمة خرجت عن إطار البند السابع ماذا يعني كل هذا الموضوع هذا يعني أن استخدام القوة سواء كان بإلزام إدخال المحكمة حيز التنفيذ أو يعني لإتمام عمل المحكمة لاحقا يحتاج إلى قرار آخر من مجلس الأمن وهذا يعني بطبيعة الحال مداولات أخرى داخل مجلس الأمن وهذا ما يخشاه البعض عندما يقولون تدويل الوضع الداخلي اللبناني هذا هو التدويل أن أي خلاف اليوم حول المحكمة أي خلاف ما بين لبنان والداخل اللبناني أو مع دولة أخرى لإحضار أحد إلى المحكمة يقتضي إدخال مجلس الأمن فيه.

ليلى الشايب: لكن سيد منصوري كيف يمكن إنشاء محكمة ولا يوجد متهمون يعني لا يوجد شخص وجهت إليه أي تهمة رسمية، يوجد فقط عدد من مسؤولية الأجهزة الأمنية في لبنان موجودون حاليا في السجن ولكن يعني لم تثبت عليهم أي تهمة إلى حد الآن مبدأ إنشاء محكمة بدون توجيه تهم إلى أطراف معينة كيف يمكن قبوله؟

وسيم منصوري: يعني ما سيحصل.. يعني ما تقولين هو منطقي جدا وهذا كان رأي لكثير من الأطراف اللبنانية لاسيما المعارضة اللبنانية وكانت هذه وجهة نظر دولة قطر التي حاولت أن تسوي الوضع الداخلي اللبناني قبل اللجوء إلى مجلس الأمن ولم يتم ذلك، للجواب على هذا الموضوع يعني ننظر إلى أنه اليوم في الخامس عشر من حزيران يعني بعد حوالي خمسة عشر يوما سيقوم القاضي قاضي التحقيق الدولي اليوم بإبراز تقرير أولي ومن ثمة تقدم تقريرا ثانيا بعد ثلاثة أشهر من الخامس عشر من حزيران وينتظر في هذه التقارير ليس الإدعاء على أحد ولكن توجيه التهمة بخط معين أو بإطار معين وما بعد ذلك ما سيحصل تسليم كل هذه المعلومات والمستندات إلى المدعي العام في المحكمة، يعني المحكمة الدولية تحتوي على مدعى عام، على قاضي تحقيق، على محكمة بداية وعلى محكمة استئناف هذه هي المحكمة الدولية المزمع إنشائها، ستحال كل الأوراق إلى المدعي العام في المحكمة الذي سيدعي هو على أشخاص معينين وسيحال من المدعي العام من ثم المدعي العام سيحيل كل الأوراق إلى قاضي التحقيق الذي له صلاحية إهمال كل الأدلة أو بعضها بحسب نظرة المدعي العام وإذا قبلها قاضي التحقيق تسري وإذا لم يقبلها لا تسري وهنا يحال كل هذا الأمر إلى المحكمة لكي تحكم.

ليلى الشايب: طب الآن سيد منصوري سؤال أخير رجاء في الجانب الآخر الذين يعارضون هذه المحكمة نريد أن نفهم دوافع هذا الرفض وهذه المعارضة البعض يرى أن هذه المحكمة تقدم ضمانات أكثر من محكمة لبنانية محلية قد تكون محكومة باعتبارات وحتى ضغوط سياسية أو إقليمية أو طائفية كيف نفهم هذا الموقف المتعنت من هذه المحكمة؟

وسيم منصوري: يعني هذا الموقف ينقسم إلى قسمين اثنين؛ القسم الأول لا علاقة له بالمحكمة وبمبدأها، القسم الأول هو خلاف لبناني داخلي ما بين طرف يعتبر الحكومة الحالية هي حكومة غير دستورية وكان يريد أن يدع المحكمة مقابل الحكومة للوصول إلى تسوية داخلية من خلالها يتم إقرار المحكمة لاحقا مع حكومة جديدة، إذاً هذا الأمر لا علاقة له بالمحكمة كمحكمة الأمر الثاني وما أثارته المعارضة والأطراف المعارضة يتعلق بمضمون هذه المحكمة التي يعتبر البعض أنها خطيرة للأسباب التالية السبب الأول هو أن اختصاصها يحتمل تدويلا للداخل اللبناني أو بالأحرى اختصاصها يحتمل أن يسري على جرائم لا علاقة لها باغتيال الرئيس رفيق الحريري الأمر الثاني أن وجود المحكمة..

ليلى الشايب: طيب لو تحدد لنا باختصار هذه الجرائم لأنه كل الاغتيالات التي أعقبت اغتيال الحريري كلها كانت مرتبطة بشكل أو بآخر بالحادث الكبير والجريمة الكبرى وهي اغتيال رفيق الحريري؟

وسيم منصوري: نعم يعني في الواقع المعارضة لم تبرز ما هي اعتراضاتها على المحكمة ولكن أستطيع أن أذكر يعني هنا في نص المحكمة واختصاصها جاء أو تخوف منه البعض لأن يعيد الجرائم الحالية أن يتم ربطها مع أمور أخرى حصلت أثناء الحرب اللبنانية سواء أكانت عمليات ضد المارينز الأميركي الذي كان موجود في لبنان أو سواء أكان لجهة خطف بعض الأجانب في لبنان إلى آخره..

ليلى الشايب: وهذا وارد؟

وسيم منصوري: لا أعتقد أن هذا الأمر وارد اليوم، لا أعتقد أبدا أن هذا الأمر وارد اليوم بموجب هذه الاتفاقية ونعتقد أن هذا الموضوع سيتم تجاوزه، أختم أن أقول بأن الأمر الثاني الذي كانت تعارضه المعارضة هو كما ذكرت المحكمة الدولية تعني تدويلا لكل ما سيحصل في المستقبل تعني تدويلا للعلاقة ما بين لبنان وسوريا وبعض الأطراف الأخرى في المنطقة.

ليلى الشايب: شكرا جزيلا لك وسيم المنصوري الخبير في العلاقات الدولية والقانون الدولي تحدث إلينا من بيروت، الآن نفتح باب النقاش لمشاهدينا عبر الهاتف ومعنا بداية من بريطانيا علي الأحمد، علي مساء الخير.

علي الأحمد - بريطانيا: مساء الخير مرحبا أخ ليلى يعطيك العافية.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك شكرا تفضل.

علي الأحمد: شكرا جزيلا، أنا بدي أتكلم عن ناحية من الموضوع وهي أنه ربما يعني الفرصة الأولى خلال أربعين عام يمكن بشكل من الأشكال أن يعني بصراحة يعني معظم لحد الآن التكهنات أو التحليلات أو التحقيقات تشير بشكل من الأشكال إلى يد خفية للنظام السوري في الموضوع فإذا كان هذا الأمر صحيح فستكون هذه أول فرصة يمكن من خلالها أن يقال للسوريين تعالوا ماذا تفعلون خلال الأربعين سنة الماضية كانوا في سوريا وفي لبنان لهم الحق أن يقتلوا من يشاؤون متى يشاؤون، لهم الحق أن يسجنوا من يشاؤون إلى أي أجل يريدون، كان لهم مطلق الصلاحية وكان هناك من يشجعهم بصمت عربي مطبق، بتآمر دولي معهم في إعطائهم الضوء الأخضر بأن يستبيحوا كل الحرمات، الآن ربما أقول الوضع ليس واضح تماما ولكن ربما تكون هذه الفرصة الأولى أن يجلس فيها ضباط سوريون كبار ربما يكونون قتلة الحريري ربما ولكن هم بالتأكيد قتلة الآلاف السوريين الآلاف اللبنانيين الآلاف الفلسطينيين..

ليلى الشايب: انتهت فكرتك علي..

علي الأحمد: يعني هذا بيت الموضوع الوضع..

ليلى الشايب: طيب شكرا لك على الاختصار علي الأحمد من بريطانيا، ماجد الماجد الآن معنا من السعودية تفضل يا ماجد.

ماجد الماجد - السعودية: بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى {ولَن تَرْضَى عَنكَ اليَهُودُ ولا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} قال صلى الله عليه وسلم "إذا أحب الله عبدا ابتلاه" الله ابتلاني.. الله ابتلاني ببلوة..

ليلى الشايب: ماجد.. يا ماجد ابتلاك..

ماجد الماجد: ممكن أكمل..

ليلى الشايب: لو سمحت ماجد ابتلاك الموضوع لا يتعلق بك أنت شكرا لك، محمد الظاهر، محمد الظاهر تفضل.

محمد الظاهر- فرنسا: ألو السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

محمد الظاهر: نعم شكرا جزيلا.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا.

إقرار المحكمة والمصالح الدولية


محمد الظاهر: نعم في الحقيقة أنا أعتقد أن إقرار المحكمة الدولية هو أولا محاولة إجراء فرقة بين اللبنانيين وإحداث فتنة والتآمر على سوريا والمقاومة، هذه المحكمة الدولية هي محكمة صورية فقط ليعني برهان أن هناك عدالة، لا توجد عدالة نهائيا، أنا أعتقد أنه بعد انتصار المقاومة في لبنان أصبح الآن محتما على تيار المستقبل والآخرين هو التآمر على حزب الله لأنه انتصر عليهم وقد أصبحوا صغار أمام حزب الله وبالتالي فإنهم يعتقدون بأن أميركا تريد إنقاذهم من خلال المحكمة الدولية مثلا أقول لك المحقق ميليس عندما قام في تحقيقه في لبنان لقد زج أولا الجبهة الشعبية وزج ثم انسحب من هذا.. زج الجبهة الشعبية، معنى ذلك أن المحاكمة السياسية كل من يعارض أميركا من الجبهة الشعبية أو سوريا أو منظمة أخرى تزج ثم لا يجد هناك برهانا ويسحب الاعترافات..

ليلى الشايب: طيب يا محمد يعني الواثقون من براءتهم لماذا يتخوفون من هذه المحكمة؟

محمد الظاهر: المشكلة أن هناك تجارب سابقة مثلا العراق قال أنه هناك أسلحة دمار شامل ولم تكن أسلحة دمار شامل..

ليلى الشايب: لا هذا موضوع آخر مختلف تماما.

محمد الظاهر: نعم أختي الكريمة أنا أتصور أن المحكمة الدولية هي فقط لتركيع المقاومة اللبنانية، أقول لك الآن لماذا التوقيت الآن تدمير نهر البارد في وقت إقرار المحكمة الدولية أنا أعتقد أن الحكومة اللبنانية تريد..

ليلى الشايب: لا أذكرك لأني اشتغل بالأخبار يا محمد أنه موضوع إقرار المحكمة أو مشروع القرار الذي قدم إلى المحكمة عفوا إلى مجلس الأمن لإقرار هذه المحكمة قدم قبل أن تبدأ أحداث نهر البارد يعني فقط للتوضيح من حيث أهمية الزمان والمكان أيضا..

محمد الظاهر: أختي الكريمة..

ليلى الشايب: نعم..

"
هناك سلاح يدخل إلى عين الحلوة ومخيمات أخرى بموافقة الحكومة اللبنانية وموافقة أطراف سنية لضرب حزب الله
"
مشارك
محمد الظاهر: ألو.. نعم هذا صحيح المحكمة أقرت قبل ولكن الآن أتت أحداث نهر البارد لشل المعارضة لكي لا تقوم بأي تعبير عن رأي المعارضة، هناك حزب الله وهناك تيار ميشيل عون التيار الحر هذه المعارضة الحكومة اللبنانية تريد أن تشل ولهذا الآن تسعى الحكومة اللبنانية لإحداث فتنة في لبنان، من الذي سلّح فتح الإسلام؟ الذي سلح هذه المنظمة هي الحكومة اللبنانية لزج المقاومة وأعتقد أن سلطان أبو العينين سيقوم قريبا بضرب حزب الله بتآمر من الحكومة هناك الآن سلاح يدخل إلى مخيمات عين الحلوة ومخيمات أخرى بموافقة الحكومة اللبنانية من أطراف سُنّية وأطراف أخرى لضرب الله حزب الله وضرب المقاومة في لبنان..

ليلى الشايب: طيب من أين لك هذه الأخبار أنت في فرنسا محمد يعني مجال فسيح لشتى الشائعات يعني التي لا يمكن لأحد أن يثبت حقيقتها ومدى واقعيتها في هذه الظروف؟

محمد الظاهر: هذه ليست شائعات أختي الكريمة المعروف أن كثير من الصحف تكلمت أن هناك سلاحا دخل إلى نهر البارد لفتح الإسلام بموافقة أطراف سُنّية لكي تدافع عن ما يسمى السُنّة ما معنى ذلك أنه يجب أن تقف هذه المنظمات ضد حزب الله هذا شيء واضح، فتح الإسلام لم تفعل ذلك ولهذا الآن قاموا بضرب فتح الإسلام وبالتالي فإن الحكومة اللبنانية الآن تبحث عن منظمة أخرى تقوم بذلك ما يسمى عباس زكي في لبنان والمعروف أن عباس زكي له تآمره على الشعب الفلسطيني..

ليلى الشايب: يعني في الأخير يا محمد حاول في الاخير أن تجد لي رابط بين كل ما تتحدث عنه وبين المحكمة الدولية التي تم إقرارها؟

محمد الظاهر: نعم أنا أعتقد أن المحكمة الدولية تريد أن تركّع المقاومة الآن تبحث عن عذر للتخلص من حزب الله في لبنان والتخلص من سوريا، سوريا الآن هي عبارة عن جبهة صامدة ضد إسرائيل وهي التي تساعد حزب الله وتعطي للمقاومة في لبنان السلاح ضد هجمة أميركا وضد هجمة إسرائيل وبالتالي فإن المحكمة الدولية تريد أن يكون هناك حصارا اقتصاديا على سوريا ثم غزو سوريا كما حدث بالعراق وشكرا جزيلا.

ليلى الشايب: شكرا لك محمد الظاهر ولو أنه سيناريو سوداوي جدا تحدث إلينا من فرنسا الآن معنا من قطر، ياسر.

ياسر - قطر: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

ياسر: كيف الحال أختي الكريمة.

ليلى الشايب: الحمد لله.

ياسر: أولا {إن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} اختصر في كلمتين بدل أن يشكلوا محكمة دولية لرئيس الوزراء الرئيس الحريري أن يشكلوا محكمة لمذبحة قانا التي لم يمر عليها سوى سنة واحدة فقط وثانيا هذه المحكمة التي اعترض منها خمس دول من بينهم قطر أصلا هذه الخمس دول التي اعترضت المفروض أن المحكمة لن تشكل قانونيا ودوليا فقط وشكرا.

ليلى الشايب: شكرا لك ياسر من قطر، معنا عدنان البراق الآن من ألمانيا تفضل يا عدنان.

عدنان البراق - ألمانيا: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

عدنان البراق: أنا اللي عايز أقوله عشان إقرار مجلس الأمن لمحكمة المرحوم الحريري اللي الدول التي أقرت هذا القرار هي من أكبر أعداء الشعوب العربية والإسلامية، من هي هذه الدول فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية معناتها هذه الأسامي لم تدخل في أي قضية من القضايا العربية معروفة هي الغاية بتاعها مع أن شفنا نحن من مجازر في العالم صارت ما علينا حتى في فلسطين..

ليلى الشايب: هذه الدول هي الأعضاء الرئيسية في مجلس الأمن.

عدنان البراق: نعم هذا اللي أقصده، شوفنا الشيخ أحمد ياسين ولا الدكتور عبد العزيز الرنتيسي هذين الرجلين معناها بأمة كاملة معناها.. معناتها هذه الأمة العربية بملوكها وأمرائها وعلمائها ومثقفيها وأساتذتها ما يجوش بضفر هذين الرجلين معناها الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي الله يرحمهم ولا شفنا أحد أتكلم عليهم ولا أحد عبرهم، يعني مع كل احترامي يعني لعائلة الحريري يعني تقوم الدنيا كلها على اغتيال رجل واحد معناها وإحنا معروفة هذه من الصغير حتى الكبير عارفها هذه الدول داخلة عشان مصالحها سواء لدعم إسرائيل، سواء لكسر سوريا مع معارضتنا للنظام السوري نظام ديكتاتوري نظام قمعي، لكن مع أهون الأمور وهذه المعادلة يستغلوها كما استغلوا مشكلة حلبجة وهذا الإعلام اللي كبرها وكذا بس يعملوا حصار على العراق 11 سنة وبعد أن تعبوه وفشلوه وبعدين حاصروه بدعم من الأنظمة هذه الخليجية ولا مصر ولا معناتها.. هذه الدول اللي عندهم محور وقوة في عالمنا اللي هي السعودية ومصر يتفرجوا وزعيم عربي الله يرحمه الرئيس الشهيد صدام حسين اللي ما معناتها ما استهان ولا سنت ولا مليم في سبيل الأمة ولا في سبيل فلسطين قاعدين يتفرجوا عليه أزاي يعدموه معناها يتكالبوا عليه أعداؤه سواء من الفرس ولا من.. معناتها الحكاية باينة معناتها الحكاية واضحة زي الشمس معناتها مش عايزة فلسفة كثيرة ولا.. هي الولايات المتحدة الأميركية هذه عدوة المسلمين وعدوة العرب هذه الدولة اللي كارثة علينا معناتها هذا جورج بوش واللي جورج بوش معناتها استشهد الشيخ أحمد ياسين استشهد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي استشهد ياسر عرفات..

ليلى الشايب: عدنان حتى نعود إلى الموضوع الرئيس يعني كيف ترى تأثير هذه المحكمة على المستقبل السياسي للبنان وربما الدول المجاورة للبنان أيضا؟

عدنان البراق: والله أنا اللي أنظره أن هذه المحكمة تعقد الوضع في لبنان أكثر من ما هو معقد معناتها معروفة مثل..

ليلى الشايب: طيب الوضع سيتعقد أكثر مما هو معقد كيف نتخيل حكومة لبنانية مطلوب منها أن تقر هذه المحكمة في غضون عشرة أيام على الأكثر أن ترضى بمثل هذا الوضع للبنان والشعب اللبناني؟

عدنان البراق: أنا والله أتمنى كل الخير للشعب اللبناني وأتمنى له الوفاق وهما لو كانوا مخلصين للبنان هما الحكومة ولا المعارضة هما وحدهم لازم يلقوا حل هما أصلا يعرفوا حل هذه المشكلة كله، لازم يعلموا لبنان دولة مستقلة دولة ذات سيادة على أراضيها لا تدخل لا السعودية ولا إيران ولا فرنسا ولا سوريا ما يدخل هما يعرفوا يعملوا قيمة لوطنهم وبلدهم في هذا العالم، هما معناتها لا من رأيي أنا ولا من رأي أحد هما أصلا يعرفوا أيش هو الحل لإسعاد شعبهم وكفاية أن إحنا نشوف الشعب اللبناني والشعب الفلسطيني وهذه المحكمة تعكر الأجواء حتى بصراحة المرحوم الحريري ما تنقصه حتى من قيمته لما شفنا قطر عارضت، إندونيسيا عارضت، جنوب أفريقيا عارضت، روسيا معناتها وكمان معناتها أحزاب من الشعب اللبناني معارضة معناتها حتى كنا نتمنى حتى لو كانت تصير معناتها موافقة عالمية وموافقة لبنانية كاملة مش بهذا اللي صار..

ليلى الشايب: شكرا لك عدنان البراق من ألمانيا الآن من تونس معنا أحمد بلقاسم، أحمد.

أحمد بلقاسم - تونس: السلام.

ليلى الشايب: مساء الخير.

أحمد بلقاسم: مساء الخير أختي.

ليلى الشايب: طيب سؤال لك يا أحمد يعني يبدو أنه هناك اعتراض شبه عام على هذه المحكمة سواء من داخل لبنان أو من دول أخرى إذا قلت لك أنه هذه المحكمة ستضم عدد من القضاة اللبنانيين إلى جانب قضاة أجانب وجود قضاة لبنانيين هل يوفر يعني نوع من الطمأنينة والثقة في الأحكام التي ستصدرها هذه المحكمة؟

أحمد بلقاسم: يا أختي هذه المحكمة..

ليلى الشايب: القضاء اللبناني قضاء مستقل.

أحمد بلقاسم: القضاء اللبناني كل الاحترام للقضاء اللبناني ولكن هذه المحكمة أنشأتها أميركا لتدمير الأمة العربية ما تبقى من مقاومة للقضاء على الأمة العربية، الزعيم الحريري كبقية الزعماء العرب تعرض لعملية اغتيال وكما اغتالوا عدة زعماء منهم الزعيم عبد الناصر، الزعيم ياسر عرفات ما حلوش في مشكلة ياسر عرفات، فهما يحبوا يعملوا مشكلة بش يدمروا سوريا والدول العربية كل شهر يصطادوا واحدة يضربوا واحدة بعد واحدة حتى نضعف وحتى البنتاغون الأميركي قاعد يخطط ليل ونهار جنرالاته بقواته بصواريخه كيف بش يمصوا دم الأمة العربية يعرفون أن إحنا صفوفنا مبعثرة قاعدين يحاولوا بشتى الطرق يخططون ليل ونهار بش يدمرونا بش يضرونا وبش.. وهذه المحكمة الإرهابية لهذا مجلس الأمن لا يعطي أي قرار ضد الغرب كلها ضد الأمة العربية كلها ضد باختصار هما اللي قاعدين يدمروا في الدول العربية بشتى الطرق..

ليلى الشايب: شكرا لك أحمد بلقاسم من تونس ومشاهدينا نواصل النقاش في هذه الحلقة من منبر الجزيرة عن تداعيات إقرار مجلس الأمن محكمة الحريري على الوضع اللبناني وربما أيضا الوضع الإقليمي نواصل النقاش بعد هذا الفاصل ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد مشاهدينا إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة عن تداعيات إقرار مجلس الأمن محكمة الحريري على الوضع الداخلي اللبناني والوضع الإقليمي أيضا معنا الآن من السعودية يشاركنا في النقاش محمد السعود، محمد.

محمد السعود - السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

محمد السعود: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

"
محكمة الحريري جزء من مسلسل مشروع الشرق الأوسط الكبير وتداعياته لتقسيم الدول العربية وتصفية الحسابات مع أعداء أميركا في الوطن العربي
"
مشارك

محمد السعود: بالنسبة لمحاكمة رفيق الحريري جزء من مسلسل طويل تتعرض له الأمة العربية مشروع الشرق الأوسط الكبير وتداعياته وتقسيم الدول العربية وتصفية الحسابات مع أعداء أميركا في الوطن العربي جزء حلقة من حلقات مسلسل كان من ضمن الحلقات أسلحة الدمار الشامل في العراق ولا يخفى على أي عاقل ما يدور الآن في من أفعال السياسة الأميركية ولا يخفى على أي إنسان بسيط عام بما يدور في الوسط السياسي في الوطن العربي لكننا نتغاضى ونتغافل عن بعض الأمور والتي هي رأي العين لكن لسان حال أي مواطن عربي أو رئيس عربي هو أكلت يوم أكل الثور الأبيض فكل واحد ينتظر على دوره الآن ويتمنى أنه الدور يجيء على أي واحد قبل ما يوصل له الدور يعني..

ليلى الشايب: لكن يا محمد يعني لو نظرنا إلى الوضع الداخلي اللبناني يعني هل من الطبيعي أن تتالى الاغتيالات ولا من تحقيق ولا من اتهام أو متهم ولا من محاكمة هل تقبل أنت هذا الوضع في بلدك أو في أي بلد عربي آخر؟

محمد السعود: بالنسبة للاغتيالات في الشارع اللبناني.. الشارع اللبناني طوائف وشارع معقد ومليء بالمشاكل السياسية وصارت..

ليلى الشايب: يعني هل هذا عذر؟

محمد السعود: (كلمة غير مفهومة) الوطن العربي بشكل عام..

ليلى الشايب: يعني هل طائفية لبنان وتنوعه عذر لممارسة سياسة الاغتيالات؟

محمد السعود: سياسة الاغتيالات الموجودة في لبنان قد يكون وراءها أصلا الموساد الإسرائيلي اللي هو الاستخبارات الأميركية كما تفعل الآن في العراق، كما تفعل في أي جزء من العالم لتخدم مصالحها كما فعلوا في 11 سبتمبر ولكن نحن لا نريد مواجهة الحقيقة بأن {ولَن تَرْضَى عَنكَ اليَهُودُ ولا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} وكل شيء موجود في قرآننا وفي ديننا الإسلامي ولا يوجد حل إلا الالتزام بالشريعة الإسلامية الصحيحة لأن هؤلاء الأعداء ما لهم إلا جهاد على مستوى الأمة العربية لكن.. وهو النتيجة الحتمية ولا يوجد إلا هو الذي سنجد أنفسنا جميعا أمامه ولكن يجب أن نبادر يعني قبل أن نكون في وضع أضعف مما نحن فيه لكن واثقين من النصر واثقين بوعود الله..

ليلى الشايب: نبادر بماذا محمد؟

محمد السعود: تمام..

ليلى الشايب: نبادر بماذا..

محمد السعود: لكن هذا مسلسل أميركي لإهانة المسلمين والعرب..

ليلى الشايب: قلت يجب أن نبادر حتى لا نصل إلى ذلك الوضع نبادر بماذا سألتك؟

محمد السعود: أولا التزامنا بالدين الإسلامي الصحيح.. الالتزام بالدين الإسلامي الصحيح كما أنزله الله وعلى سُنّة الرسول صلى الله عليه وسلم لأن فيه عزتنا، نصرنا الله من قلة في أول التاريخ ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها وقرآننا فيه كل شيء، فيه جميع فيه حل لجميع مشاكل الماضي والحاضر والمستقبل إلى أن تقوم الساعة موجود في القرآن الكريم، لكننا هجرناه ورجعنا إلى التحليلات السياسية وإلى تحليلات الناس الذين لا يوجد لديهم فقه الواقع لو كان عندهم جزء بسيط من فقه الواقع لفهموا ما يدور حولهم وشكرا.

ليلى الشايب: شكرا لك محمد السعود من السعودية الآن من الكويت معنا كروان بهجت.

كروان بهجت - الكويت: ليلى مرحبا.

ليلى الشايب: مساء النور.

كروان بهجت: كيف الصحة.

ليلى الشايب: الحمد لله.

كروان بهجت: القرار الدولي 1575 بتشكيل محكمة دولية هو الاعتراف بحدود لبنان وسيادة لبنان، انتصر لبنان وقد سلم سيادته إلى أبنائه كل أبنائه، لبنان اليوم سيكون حر سيد مستقل لا يخاف من أحد، يرفض التبعية بالمطلق لأي أحد، يرفض الأحلاف المشبوهة، لبنان وجه عربي مشرق وسيدافع لبنان بقوة عن سيادته وعن سيادة أيضا منظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد للشعب..

ليلى الشايب: لبنان وجه مشرق وغير ذلك كروان لا نختلف لماذا يعني تنعدم الثقة بالقضاء اللبناني ويتم اللجوء إلى محكمة ذات طابع دولي؟

كروان بهجت: لأن الشعب اللبناني مل من الاغتيالات، مل من الأكاذيب يا ليلى أنت شفت كذا محاولة.. كذا اغتيال..

القضاء اللبناني ومحكمة الحريري


ليلى الشايب: طيب ما أنا أسألك كمان يا كروان لماذا لا يبت القضاء اللبناني في كل هذه الاغتيالات بدل محكمة دولية تثير كل هذا الجدل وكل هذه الضجة وقراءات مختلفة لما وراءها وما أمامها حتى؟

كروان بهجت: ليس بإمكان القضاء اللبناني البت في هذه الاغتيالات..

ليلى الشايب: لماذا؟

كروان بهجت: حتى مجلس النواب مرتهن ليس بإمكانه النظر في هذه القضايا لابد من محكمة دولية..

ليلى الشايب: هل هناك من هو أدرى بالواقع اللبناني من اللبنانيين أنفسهم مواطنين وقضاة وسياسيين وغيرهم..

كروان بهجت: أنا لبناني عم أكلمك..

ليلى الشايب: أنا عارفه أنك لبناني لهذا أسألك هذا السؤال..

كروان بهجت: نعم.. نعم مش عم بأسمعك..

ليلى الشايب: طيب كروان شكرا جزيلا لك على هذه المشاركة نفسح المجال لمشاهدين آخرين، إبراهيم الباشا من السعودية، تفضل يا إبراهيم.

إبراهيم الباشا - السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

إبراهيم الباشا: كيف حالك يا أخت ليلى؟

ليلى الشايب: الحمد لله.

إبراهيم الباشا: بالنسبة لموضوع المحكمة الدولية إحنا يعني ننظر يعني المجتمع العربي ينظر للمحكمة يعني من سوابق النظر لما تقوم به أميركا وبريطانيا وفرنسا أو ما قامت به في الماضي لكن النظر من ناحية موضوعية للمحكمة نجد أنها اعتمدت النظام الجنائي اللبناني ووضعت حدود للمحكمة في ابتداءها بأنها تبتدي يعني بمحاولة اغتيال مروان حماده أو يعني اغتيال الرئيس الحريري وما يليه من أحداث إذا ارتبطت بهذه الحادثة فمن ناحية الموضوع يعني أنا يعني مع الرأي العام بأنه هناك أطماع وهذا وأنه سبب قومة أو وقوف أميركا وبريطانيا وفرنسا يعني مع هذه المحكمة هو بسبب عدائها لسوريا أو عدم رضائها عن سوريا هذا الكلام صحيح في جانبه لكنه يوافق الحق، يعني إذا كان يوافق الحق الآن ليش ما نأخذ فيها يعني الإشكالية في أنه إحنا نرفض كل شيء يعني إحنا نرفض كل ما يأتي مثلا من أميركا ومع ذلك نحن نأخذ كل ما يأتي من أميركا لكن نرفض كل ما يأتي من أميركا بمعنى أنها ظالمة لا في هذه النقطة بالذات أنا أشوف أنها محقة..

ليلى الشايب: لماذا؟

إبراهيم الباشا: لأن الاعتراضات التي كانت على المحكمة يعني لم تطرح من جانب المجتمع الدولي سواء الأعضاء الخمسة الذين تحفظوا على القرار أو المعارضة اللبنانية كانوا موافقين على المحكمة وموافقين.. إشكالية الأعضاء الخمسة بأنها لم تأخذ إجراء دستوري في لبنان وترك إلى مجلس الأمن أما الأعضاء في لبنان فكانوا يعترضون في مسألة أخرى بأنه الحكومة غير شرعية وهذه طرحت في المحكمة إذا مبدأ المحكمة غير يعني معترض عليها لم يطرحون المعارضة في لبنان أي اعتراضات على اعتراضات..

ليلى الشايب: لا لماذا يعني تصريحات كثيرة لجهات معارضة داخل لبنان تصف هذه المحكمة بأنها أداة للضغط السياسي؟

إبراهيم الباشا: يعني هم يقولون هذا الشيء لكنهم لم يضعوا يعني هما موافقين على المحكمة ابتداءً أولا موافقين على المحكمة الدولية..

ليلى الشايب: لا وأنه قرار غير شرعي حتى التصويت على القرار يوصف بأنه غير شرعي..

إبراهيم الباشا: التصويت الشرعي بالنسبة لنظام مجلس الأمن هو شرعي، بالنسبة لحتى اعتراضات الأعضاء الخمسة ما هي اعتراضات يعني تحفظ، تحفظات الأعضاء الخمسة كانت على أن هذه سوف لم تأتي بموافقة إجماعية أو بجهة قانونية من بالطريقة القانونية الإجرائية القانونية من لبنان ويفترض أنها تعتمد من مجلس النواب ثم ترفع وكان الخوف مما قد ينشأ من إشكاليات داخل لبنان.. لبنان الحقيقة أنه الإشكالية في لبنان أن لبنان يخضع يعني هناك طوائف عدة وكل طائفة تخضع أو مجموعة تخضع إلى دول عندما أراد يعني بعض اللبنانيين أن يخرجوا وانضم معهم يعني رفيق الحريري الله يرحمه ووليد جنبلاط في الفترة الأخيرة قبل ما يغتال عندما أرادوا بعض اللبنانيين أنهم يخرجوا سوريا عنهم قام المستفيد من سوريا بتعطيل الحكومة وبتعطيل مجلس النواب وبتعطيل الحياة اللبنانية بسوريا القضاء اللبناني مع احترامنا جميعا للأنظمة القضائية في العالم لكن القضاء اللبناني قضاء يخضع للتأثيرات الواردة لأنه هناك محاصصة في لبنان والمحاصصة هذه كل فريق يا أما أنك تكون مع الطائفة اللي أنت فيها أو أنك منبوذ ولذلك هم يخضعون بصفة عامة للضغوطات الطائفية، المشروع أنا أطلعت على المشروع يعني بصفتي محامي أطلعت يعني على المشروع أنا أجد المشروع أنه جيد وما في شيء وأنه ما في إشكالية بالنسبة للبنانيين يعني وسوف تثبت الأيام بإذن الله هذا الشيء أنه ما في إشكالية للبنانيين أو..

ليلى الشايب: كثيرون لا شك يتمنون ذلك إبراهيم الباشا من السعودية شكرا لك صالح أمين الآن من فلسطين، مساء الخير يا صالح.

صالح أمين - فلسطين: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام تفضل.

صالح أمين: بالنسبة للمحكمة الدولية أو المحكمة اللي شكلت من أجل لبنان نعلم جميعا يعني كم هي المحكمات التي تشكل لقضايا مثل هذه القضايا أو لغيرها من القضايا، واقع المحاكمات الدولية التي تنشأ وتشكل من لاهاي إلى غيرها هي واقعها محاكمات سياسية وليست محاكمات على جريمة أو قانون أو على أمر.. فلو كان هذا الأمر يهم المجتمع الدولي كما يقولون أو الدول العظمى كما يقولون لكانت تنصيب محاكم كثيرة جدا لأمن واستقرار المنطقة بشكل خاص في الشرق الأوسط والعالم بشكل عام، فهذا الأمر لا يمكن أن ينطلي حتى على عامة الناس الآن، الآن الناس بدأت تعي ماذا يحدث في العالم وماذا يجري وماذا يسخّر من أجل السياسة هكذا واقع أنه المحاكمات التي يحاكم عليها على جرائم غير معروفين المرتكبين، لمن شكلت هذه المحكمة؟ لتحاكم من؟ من هو مرتكب الجريمة؟ تحقيقات أكثر من سنتين لم يكشف عن اسم واحد انه أرتكب هذه الجريمة وكل ما هنالك أنه هناك ظنون..

ليلى الشايب: طيب للتوضيح أنت آثرت نقطة هامة صالح قلت على ماذا ستنبني أو ينبني عمل هذه المحكمة يعني التقارير تشير إلى أن المحكمة هذه ستركز في عملها على تحقيقات لجنة التحقيق الدولية في مقتل الحريري التي يرأسها حاليا القاضي البلجيكي سيرغي براميرتس والتي تصدر تقارير دورية عن سير التحقيقات دون الإفصاح عن أي أسماء أو تفاصيل حتى الآن يعني هناك يوجد أساس تعمل عليه هذه المحكمة لاحقا يعني لن تبدأ من فارغ هذا هو المقصود؟

صالح أمين: نعم لكن المحكمة تحاكم أشخاص متهمين وتثبت عليهم الاتهام ويثبت عليهم الاتهام..

ليلى الشايب: كان هذا سؤالنا للخبير في القانون الدولي وسيم المنصوري الذي تحدث الينا في بداية هذه الحلقة..

صالح أمين: نعم لكن الآن..

ليلى الشايب: صالح يبدو أنه الخط معه انقطع من المصدر محمد الأمين الآن معنا من انغولا، تفضل يا محمد.

محمد الأمين - انغولا: السلام عليكم أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام، من انغولا تتحدث؟

محمد الأمين: من انغولا، محمد الأمين..

ليلى الشايب: طيب تفضل.

محمد الأمين: أخت ليلى المجرمين الوحيدين هما من طالبوا بإقرار المحكمة لأنهم مجرمين ضد لبنان وضد سوريا وكمان بنشوف بعد أسبوع ويومين سوريا ولبنان يعانوا من نفس المشكلة يعني مجرمون أميركا والمجرمين يعني الفرنسيين والإنجليز الأخوة اللبنانيين بتيار..

ليلى الشايب: لبنانيون كثيرون احتفلوا بهذا الحدث أذكرك محمد.

محمد الأمين: أخت ليلى أنت تعرف إحنا يعني لبنان لا تحتمل هذا الموضوع يعني التوتر يزداد يوم بعد يوم بلبنان ومشاكل كثيرة وهذه المحكمة تزيد من حدة المشاكل أخت ليلى والوضع غير مستقر بلبنان وفي محكمة دولية وإقرار محكمة ما كان في حاجة يعني لإقرار هذه المحكمة وأنا بأقول لك اليوم يعني على منبر الجزيرة..

ليلى الشايب: تعتقد أن التوقيت يعني مختار بعناية لإقرار هذه المحكمة؟

محمد الأمين: نعم أخت ليلى هذه ضربة للمقاومة لحزب الله يعني مقاومة أول مقاومة يعني استطاعت تهزم إسرائيل بعد ما فشلوا العرب في التصدي لإسرائيل وأميركا يعني نجحت المقاومة بدعم من الأخوة السوريين والأخوة الإيرانيين واليوم بنشوف المحكمة تقر بلبنان لضرب الأخوة المقاومين ولضرب كمان سوريا هذا النظام هذا الشاب الباسل هذا الشاب يعني أنا موريتاني لا أسكن لبنان ولا سوريا لكن لم يبق زعيم في الأمة العربية إلا سوريا وإلا بشار الأسد وإقرار المحكمة يعني هي ضربة للأمة آخر يعني رمق عندنا في الأمة العربية والإسلامية والمقاومة الباسلة لحزب الله في الجنوب واليوم نشوف يعني إقرار محكمة دولية العملاء يعني.. أنصار هذه المحكمة أخت ليلى هم مجرمين يعني الرأي العام العربي عليه تقديمه للمحاكمة أولا واللبنانيين أنفسهم عليهم يعني يجتمعوا على طاولة الحوار..

ليلى الشايب: على كل آراء منقسمة في هذا الخصوص شكرا لك محمد الأمين من انغولا، أريد أن أقرأ بعض المقاطع من فاكس وصلنا من محامي هو عصام الأحمر من الرياض في الحقيقة فاكس طويل من ثلاث صفحات سأكتفي ومقسم حتى إلى محاور محور يتعلق بسوريا وحتى محور تاريخي يشبه هذه المحكمة بحدث بعد ما حدث بعد موت الصحابي الجليل عثمان بن عفان رضي الله عنه ولكن سأكتفي بقراءة الجزء الأخير الذي يقول فيه عصام أن هذا القرار كطرف خيط صغير جدا سوف يجر الخراب والدمار على المنطقة كلها لأن بعضنا أعطوا هذا الطرف إلى أعدائنا ليكروا هذا الخيط كما يحبون وفي الوقت الذي يريدون وحسب مصلحتهم وليس حسب مصلحة الشعوب أو المنطقة لو جروا الحرب إلى آخره المنطقة يقول عصام الأحمر على صفيح ساخن فهل من العقل والمنطق أن نصب الزيت على النار ونزيد التوتر في المنطقة ونزيد الانقسام وندخلها في نفق مظلم، إن هذا القرار سيزيد الطين بلة وسيأتي بشر مستطير على العالم كله، يقول أميركا تستخدم لبنان لضرب سوريا ولو أدى ذلك إلى إحراق لبنان وكل ذلك من مصلحة إسرائيل وإلا كانت تستطيع أميركا أن تضرب سوريا باستخدام إسرائيل وليس لبنان ولكن لأنها تحب إسرائيل تبعدها عن الصراع ولأنها لا تحب لبنان أدخلته في الصراع واستخدمته كرأس حربة في فرض مشروعها على المنطقة والفترة الأخيرة تقول أؤكد أن لبنان سينتهي تماما إذا استمرت المحكمة الدولية وسيأتي يوم نبحث فيه عن لبنان على الخارطة فلا نجده لأن سايكس بيكو جديدة تنتظر المنطقة بهذا القرار والحدود الحالية ستتغير الحدود الإسرائيلية هي وحدها فقط الثابتة في المنطقة وحدود الدول الأخرى هي حدود سوريا ويختم عصام بتحذير بالقول ويل للعرب من شر قد اقترب أرجو لو أنه هناك مداخلة من داخل لبنان ننتظر على كل حال لأنه لم يبق وقت طويل في هذه الحلقة من فلسطين حفيد تاج الدين.

حفيد تاج الدين - فلسطين: السلام عليكم أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام آسفة لانتظارك يا حفيد.

حفيد تاج الدين: نعم.. نعم خير أخت ليلى.

ليلى الشايب: نعم.

"
اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري جاء ليفتح الباب على مصراعيه أمام التدخلات الدولية السافرة
"
مشارك
حفيد تاج الدين: أن حجم التداخلات الدولية كان حاضرا في كل محطة من محطات عمر هذا الكيان اللبناني، لقد كانت أميركا ممسكة بزمام الأمور في سوريا ولبنان واللاعب الوحيد على المسرح السوري اللبناني دون أن يشاركها أحد لا من الشرق ولا من الغرب وقد استمر ذلك على وجه الخصوص منذ اتفاق الطائف إلى مرحلة اغتيال الحريري بعد ذلك دخلت أوروبا على المسرح ففرنسا علنية وبريطانيا من وراء الستار واضطرت أميركا في كثير من القضايا في لبنان وسوريا أن تقبل لاعبا آخر معها، أخت ليلى جاء اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري ليفتح الباب على مصراعيه أمام التدخلات الدولية السافرة حيث نجحت أوروبا في طرد الوجود العسكري للنظام السوري بعد أن طبقت القرار 1559 فمن هنا بعد اغتيال الحريري جاءت فكرة تشكيل لجنة التحقيق الدولية ومن ثم إصدار قرار من مجلس الأمن بإنشاء محكمة دولية نقول أن المحكمة التي يراد لها مقاضاة قتلة رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري فلابد من الفهم الصحيح لواقعها حتى لا تذهب الأذهان بعيدا في تصور بالجماهير..

ليلى الشايب: باختصار رجاء يا حفيد نعم.

حفيد تاج الدين: لقد هرب فريق 14 آذار من إجراء محكمة لبنانية للقتلة خوفا من التداخلات السياسية والضغوط الإقليمية على من يشرف عليها فهل المحكمة الدولية أو المحكمة ذات الطابع الدولي بمنأى عن تجاذبات مماثلة أو أنكى منها..

ليلى الشايب: طيب يعني معك أختم بهذا السؤال شكرا لك حفيد تاج الدين من فلسطين علي تاج الدين الآن معنا من هولندا المشاركة الأخيرة وباختصار شديد يا علي.

علي تاج الدين - هولندا: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

علي تاج الدين: أنا أبدأ بحديثك الأخير الذي ذكرتيه إنشاء محكمة من غير متهمين إنشاء محكمة من غير متهمين، هي ليسوا جادين في إقرار حق أو في إقرار العدالة الدولية لأن لو كان لإقرار داعوهم فعلا محقين في ذلك حرب تموز الأخيرة بلبنان عندما كانت الدبابات الإسرائيلية تقصف على مدار الايام في لبنان كهول وشيوخ وتدمر كل البنية التحتية في لبنان رفض هذا نفس المجلس الذي الآن هذا نفس المجلس مجلس الأمن هذا رفض استصدار قرار بوقف إطلاق النار فكيف نفهم هذه الفرية، كيف نفهم لماذا يبتاكى هذا المجلس الآن على اغتيال شخصية سياسية في لبنان وإصراره على إنشاء محكمة دولية من أجل محاكمة قتلة شخصية سياسية..

ليلى الشايب: شكرا لك علي تاج الدين من هولندا وآسفة على مقاطعتك انتهى وقت هذه الحلقة من برنامج منبر الجزيرة، إذاً تحدثنا عن تداعيات إقرار مجلس الأمن محكمة الحريري على الوضع الداخلي في لبنان وأيضا الوضع الإقليمي، إذاً مشاهدينا لم يبق لي في الختام إلا أن أبلغكم تحيات ليلى صلاح منتجة البرنامج ومخرجه منصور الطلافيح ولكم مني ليلى الشايب أطيب تحية دمتم بخير وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة