مسلمو بريطانيا بين الدين والمواطنة   
الجمعة 1425/4/15 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:02 (مكة المكرمة)، 21:02 (غرينتش)
مقدم الحلقة سامي حداد
ضيوف الحلقة - سير تيرانس كلارك، سفير بريطانيا السابق في العراق.
- عمر بكري، أمير جامعة
- عبد المجيد الخوئي, أمين منظمة الخوئي الخيرية
تاريخ الحلقة 16/11/2001

- إشكالية الولاء للدين أم للوطن عند مسلمي بريطانيا
- بريطانيا وملاحقة المسلمين وتطبيق قانون الخيانة العظمى
- الوضع السياسي والديني للمسلمين في بريطانيا
- قانون الطوارئ الجديد وانتهاك الديمقراطية البريطانية

عبد المجيد الخوئي
عمر بكري
سير تيرانس كلارك
سامي حداد
سامي حداد: مشاهدينا الكرام، أهلاً بكم في حلقة اليوم من برنامج (أكثر من رأي)، تأتيكم من لندن، وقبل ذلك، كل عام وأنتم بخير.

تتنازع مسلمي بريطانيا خيارات صعبة إزاء الحملة العسكرية التي استهدفت حكومة طالبان وتنظيم القاعدة في أفغانستان، فقد توجه بعضهم للقتال مع صفوف الطالبان، وقتل خمسة حتى الآن من جراء الغارات الأميركية. البعض ينظر إلى هؤلاء الشبان المسلمين على أنهم خونة، لأهم يحملون الجنسية البريطانية ويقاتلون الجيش البريطاني، فيما يرى فيهم آخرون –وعلى وجه الخصوص جماعة المهاجرون- على أنهم مدافعون عن عقيدة وأن ولاءهم ليس لملكة بريطانيا وإنما لله عز وجل. بريطانيا لوَّحت قبل أيام بأنها ربما تحيل العائد من هؤلاء من أفغانستان إلى المحاكم، بموجب قانون عمره 750 عاماً وتوجيه تهمة الخيانة العظمى.

ترى لماذا لم تطبق بريطانيا هذا الإجراء على من حاربها في أيرلندا الشمالية ممن يحلمون جنسيتها وقتلوا عناصر من رجال الجيش والمخابرات البريطانية؟ لماذا لم توقف بريطانيا مواطنيها اليهود الذين توجهوا إلى إسرائيل للقتال مواطنيها اليهود الذين توجهوا إلى إسرائيل للقتال ضد العرب عامي 67 و73؟ البرلمان البريطاني يناقش الآن مشروع قرار تقدم به وزير الداخلية لوضع قانون للطوارئ يسمح باحتجاز الأجانب دون إذن قضائي ولمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لمن يشتبه بأنه إرهابي. فهل انضمت بريطانيا إلى نادي الحكومات الديكتاتورية لتغليب الأمن على الديمقراطية؟ وزير الداخلية (ديفيد بلانكت) يقول: "ستثبت العقوبات الصارمة أنها رادع قوي للذين يسعون إلى استغلال أحداث الحادي عشر من سبتمبر الماضي في أميركا عن طريق إحداث خلل أو ذعر" وقال أيضاً: "الإجراءات الجديدة ستبعث إشارات قوية بأن الإرهابيين لا يمكنهم إساءة استغلال الملاذ الآمن الذي توفره بريطانيا للاجئين". الجدير بالملاحظة أن مشروع القانون الجديد يجرم –من بين أشياء أخرى- التحريض على الكراهية الدينية، منظمات حقوق الإنسان والحريات المدنية انتقدت المشروع، وذكرت الحكومة أن احتجاز الأشخاص هو خرق لحقوق الإنسان وأنه فشل في القضاء على العنف السياسي في العديد من دول العالم، فهل خرقت بريطانيا الميثاق الأوروبي لحقوق الإنسان، أم أن إعلان قانون الطوارئ يسمح لها بتشديد قبضة وزارة الداخلية على كل من تشتبه بأنه إرهابي.

نستضيف في حلقة اليوم الشيخ عمر بكري (أمير جماعة المهاجرون، قاضي المحكمة الشرعية في لندن) وسير تيرانس كلارك (السفير البريطاني السابق في عدد من الدول العربية)، والأستاذ عبد المجيد الخوئي (الأمين العام لمؤسسة الخوئي الخيرية في لندن).

مشاهدينا الكرام، للمشاركة في البرنامج يمكن الاتصال بهاتف رقم: 44 من خارج بريطانيا 2074393910

وفاكس رقم: 44207443370

وعبر الإنترنت يمكن المشاركة على:

www.aljzeera.net

[فاصل إعلاني]

إشكالية الولاء للدين أم الوطن عند مسلمي بريطانيا

سامي حداد: ونبدأ بالشيخ عمر بكري (أمير جماعة المهاجرون)، شيخ عمر، طالبت وأرسلتم مسلمين بريطانيين للقتال في أفغانستان.

على أي أساس؟

عمر بكري: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أنتهز هذه الفرصة الطيبة لتهنئة المسلمين بمناسبة دخول شهر رمضان المبارك أعاده الله على هذه الأمة بالنصر والتوحيد، وأنتهز هذه الفرصة الكريمة أن أناشد علماء المسلمين في هذا الشهر العظيم أن يحشدوا الأمة الإسلامية ويعلنوا الجهاد ضد العدو الإسرائيلي لتحرير بلاد المسلمين من أعداء الله. أما بعد.

فيما يتعلق بموضوع إرسال المسلمين من بريطانيا إلى الخارج للجهاد والقتال من قبل حركة المهاجرون أريد أن أصرح ولأول مرة علناً أن حركة المهاجرون حركة سياسية إسلامية لا تنتهج القيام بأعمال مادية أو عسكرية أو أعمال الجهاد، ولا ترسل أحد إلى الخارج لا للتدريب ولا للقتال، ولو كنت فاعلاً ذلك لكنت أرسلت أبنائي وأولادي، أنا عندي أولاد كبار في نفس السن، ويمكن إرسالهم. وما تقوله الصحافة الإنجليزية هي عبارة عن حملة تشويه، حملة صليبية إعلامية، يعرف جميع الناس الحملة التي تقودها هذه الصحف، وللأسف يعني انطوت.. انطلت الخدعة على الصحافة العربية لأنهم إمعات يكرروا ما تقوله الصحافة الغربية.

سامي حداد [مقاطعاً]: طب عفواً، أنت تقول الصحافة العربية وهاي إمعات، يعني الآن قبل أن تدخل إلى الاستديو كنت تقرأ جريدة Sunday Evening هي الصحيفة المسائية البريطانية آخر عدد، الصحيفة تقول "خمسة بريطانيين مسلمين يقتلون مع الطالبان". وحسن بط (المتحدث باسم المهاجرين) قال: إن هؤلاء عبارة عن شهداء، وسماهم.. هاي أسماء الخمسة أشخاص هؤلاء.

طيب يعني معنى ذلك إنه إلكوا علاقة بهؤلاء المسلمين البريطانيين الذين يذهبون إلى القتال في أفغانستان.

عمر بكري: نحن تربطنا بالمسلمين جميعاً روابط الأخوة والعقيدة الإسلامية، أما ما يقوله الناطق الرسمي للحركة في (لاهور) فهو يعبر عن الموقف الشرعي الذي تقفه الحركة من مناصرة إخواننا المسلمين في أفغانستان، سواء تسميهم طالبان أو تسميهم اسماً آخراً، فهؤلاء إخواننا المسلمين، ويجب على المسلمين مناصرتهم بالقول، بالبدن، بالمال، بما استطاعوا لذلك سبيلاً. ولكن فرق بين أن يذهب المسلم من بريطانيا بذاته، وهو يعني يطلب الشهادة في سبيل الله، وفرق بين أن تقول أن الحركة هي تقوم بتجنيد الشباب وإرسالهم إلى الخارج، فالصحافة البريطانية ما تقوله وتردده لا يؤخذ بمحمل.. بمحمل الجد، الحكومة البريطانية..

سامي حداد [مقاطعاً]: إذاً هل أفهم من ذلك أنك يعني من.. قانون الطوارئ الذي تبحثه الآن.. يبحثه البرلمان البريطاني فيما يتعلق بالتشديد على الجماعات ما تعتبرها إرهابية وقانون اعتقال الناس، وسنتطرق إليه في الجزء الثاني من هذا البرنامج، يعني تتراجع عن أقوالك في حين في السابع من شهر نوفمبر الحالي تقول في صحيفة "الشرق الأوسط" إنه تدعو المسلمين للتخلي عن جنسيتهم قبل الذهاب إلى.. إلى القتال في أفغانستان.

عمر بكري: نعم، هذا هو الحكم الشرعي.. هذا هو.

سامي حداد: يعني.. يعني مجرد.. مجرد إطلاق –اسمح لي- مجرد إطلاق هذا التصريح، معنى ذلك أنك تشجع المسلمين البريطانيين أن يذهبوا للقتال في أفغانستان.

عمر بكري: أخي الكريم، هناك عهد بين المسلم وغير المسلم فليلتزموا بالعهد، فهذه الفتوى تتحدث عن المسلم الذي لديه عهد بينه وبينهم هنا، لا يجوز شرعاً أن يخون هذا العهد وأن يحاربهم، فهذا أمر يعتبر خيانة لله ورسوله، فلابد أن (ينظر) على عهدهم فقلنا.. فقلنا: من يريد السفر إلى الخارج يا مسلم يا أخي المعاهد لا تسافر إلى الخارج قبل أن تبرئ ذمتك أمام الله فترفض العهد الذي بينك وبينهم، ثم تخرج، لكن أن تخون..

سامي حداد: وتتخلى عن جواز السفر..

عمر بكري: لكن أن تخون، إن الله لا يحب الخائنين وهذا هو الموقف الشرعي..

سامي حداد: هذا.. هذا كلام جيد، معنى ذلك التخلي.. التخلي عن جواز السفر قبل الذهاب إلى أفغانستان؟

عمر بكري: نعم، يعني هذا كل ما هو..

سامي حداد: إذاً من ناحية عملية، شيخ عمر، من ناحية عملية، من شأن المشاهدين بالله، تخلى هذا المسلم البريطاني عن جواز سفره كيف سيصل إلى أفغانستان؟ يعني هل سيركب البساط السحري؟!! هل سيفرك مصباح علاء الدين ويطلع الجني يقول له: شبيك لبيك عبدك بين إيديك؟!! كيف سيصل إلى أفغانستان دون هوية؟!

عمر بكري القضية: ليست.. لا.. ليست هناك عقبة، يسافر إلى هناك ثم يقدم للسفارة البريطانية جواز سفره هناك في إسلام آباد، وهذا وقع من كثير من المسلمين. الآن الفرق بين أنه يذهب إلى هناك وهو ملتزم بعهد وبين أن يذهب هناك من يمثل الدولة، يقول: العهد الذي بيننا وبينكم انتهى، لقد خنتم الأمة الإسلامية بضرب إخواني في أفغانستان. هذا موقف شرعي قد تخالفني فيه مسألة أخرى.

سامي حداد: أستاذ عبد المجيد شو رأيك بهذا الكلام؟

عبد المجيد الخوئي: بسم الله الرحمن الرحيم، أولاً باختصار لا أريد أن أكرر مقدمة الترحيب بالشيخ الكريم ومباركته للمسلمين، وأيضاً أقول آمين بالدعاء الذي ذكره لنصرة المسلمين في كل مكان أخي الشيخ عمر، ولكن ليس على طريقته، و الحقيقة فوجئت أيضاً، لأني كنت على الهواء مباشرة مع فضيلة الشيخ من أسبوعين على إذاعة الـ (BBC)، وعندما ذكرت أنا ما ذكره الآن بموضوع المعاهدة وعدم جواز خيانة العهد في البلاد التي يعيش فيها المسلمون، رفض الأمر وواجهني بشده، واعتبر هذا العهد مخصوص لي باعتبارنا يعني من اللاجئين الجدد في هذه البلاد، على أني لست من أولئك وإنما البريطانيون الأصل المسلمون المولودون هنا في هذه الأرض.. في هذه البلاد لا عهد بينهم وبين الحكومة، وولاية الله أولى، ولا يجوز اتباع أحكامهم وقانونهم، وليس فقط بالتحريض، وإنما هذا هو واجبهم الشرعي أن يمزقوا جوازات سفرهم، ويغادروا لنصرة إخوانهم، هذا كان على الهواء مباشرة..

سامي حداد [مقاطعاً]: هذا ما قال الشيخ عمر..

عبد المجيد الخوئي: الشيخ عمر في إذاعة.. والآن أسمع منه كلاماً آخر.

سامي حداد: طيب أنت برأيك.. برأيك.

عمر بكري: خليني أتكلم بس، أريد أن أرد على الموضوع..

سامي حداد: باختصار رجاءً باختصار.

عمر بكري: لا شك بأنه كانت ليست على الهواء مباشرة يعني مواجهة، كنت أنا في الطريق في السيارة أقود، وكان هو في المكتب في الـ BBC، وكنت أنا في الطريق وهذا حصل، وسئلت، قلت (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا).. لذلك الولاء عندنا لله ورسوله، لا للملكة ولا للحاكم ولا، عندنا لله ورسوله. أما الذي.. المسلمون في بريطانيا ينقسموا إلى خمسة أقسام: من أهل البلاد الأصليين الذين اعتنقوا الإسلام، ومن هؤلاء الذي ولدوا في هذه البلاد ويحملوا الجنسية البريطانية، ومن الذين أتوا إلى هنا للإقامة ثم حصلوا على الجنسية، ومنهم أمثالي من أتى إلى هذه البلاد ولم يحصل على جنسية، ما عندي جنسية، لتقول لي أنا أنت تتهمني بشيء لكن فيه عهد، وهناك من هو الزائر، فالقانون الجديد الذي نتكلم عنه لا يشمل البريطانيين، بل يشمل هؤلاء الذين لا يحملون الجنسية البريطانية..

سامي حداد: هذا.. هذا يتعلق في الجزء الثاني من هذا البرنامج، فيما يتعلق بالقوانين الجديدة. ولكن يعني المسلم البريطاني، وأجمع العديد من علماء المسلمين أن لديه مثل الجندي المسلم يا أخي في الجيش الأميركي.. أو المسلم في الجيش البريطاني، يعني لديهم التزامات، يعني يمكن الموافقة ما بين الولاء لله وما بين الدين، يعني لديهم التزامات قانونية دستورية أمام البلد الذين يحملون جواز سفره أو جنسيته؟

عمر بكري: غير المسلمين ينقسموا إلى قسمين: قسم نسميه الذي بيننا وبينه عهد أو الذي لا يحاربنا، المحايد. أما الكافر المحارب فهؤلاء يعني النص فيهم صريح: (لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله) هذا الأمر، إذاً لا يمكن لي أن أقبل أن الحكومة البريطانية تنتهز فرصة وجودنا هنا وعهد بيننا وبين النظام البريطاني أو الحكومة، ثم تذهب فتضرب إخواننا المسلمين في العراق وفي فلسطين وفي أفغانستان وهذا الكلام..

سامي حداد [مقاطعاً]: طب ولكن أنت يا أستاذ عمر أنت يعني أنت قلت.. أنت أنكرت.

عمر بكري: فمن أنا حقي أن أتكلم وأن أقول أن..

سامي حداد: أنت أنكرت.. أنت أنكرت أنك ترسل هؤلاء الشباب البريطانيين المسلمين..

عمر بكري: أخي، إرسالهم ليست جريمة من الناحية الشرعية، لو كنت أرسلهم كنت أفتخر بذلك، يعني الأمر ليس جريمة.

سامي حداد: OK، أنت.. أنت تبارك.. أنت تبارك..

عمر بكري: أنا أعتز بهؤلاء الذين ذهبوا وقاتلوا للدفاع عن المسلمين.

سامي حداد: اسمح لي.. يعني أنت تبارك لذا الأمر؟

عمر بكري: نعم، نحسبهم عند الله من الشهداء.

سامي حداد: إذن هؤلاء الناس..

عمر بكري: لكن هناك فرق بين أنني أحسبهم شهداء وبين أن تقول إنني أنا الذي أرسلهم، أتمنى أن يكون عندي هذه الإمكانيات لإرسال الشباب كما تدعي الصحافة الغربية، لكن الحق أنه أمر غير موجود.

سامي حداد: طب إذن.. إذن يا شيخ عمر شيخ عمر، يعني هؤلاء الذين ذهبوا يعني الجنود البريطانيين، ربما دخلوا اليوم بضعة منهم إلى.. على الأرض، وخلال الشهرين الماضيين كانت عبارة عن صواريخ طائرات تضرب، الآن فيه اشتباكات بين الطالبان وتحالف الشمال تحالف الشمال ها دولا يعني مش جايين من المريخ، هم مسلمون، أنت.. معنى ذلك ترسل مسلمون من هنا أو تشجع إرسال مسلمون، لمحاربة مسلمين آخرين يعني مع الطالبان ضد مسلمين آخرين، وأنت تعرف كما.. يعني إنه.. إنه قتال المسلم للمسلم كفر، فأن تبعت ناس ليقتلوا مسلمين آخرين.

عمر بكري: أخي، التحالف الشمالي يعني وإلى الكافرين في قتال المسلمين في أفغانستان (ومن يتولهم منكم فإنه منهم) فهؤلاء يعتبروا من الناحية الشرعية من جانب.. جانب التيار الكافر الذي يقاتل المسلمين، فموقفنا منهم أن الذي يحالف الكافرين على المسلمين في قتال بقول أو فعل أو كلام أو خطبة فهو كافر مرتد.. ويستتاب.

سامي حداد: إذاً ما رأيك بما قاله الإمام حسن البنا –رحمه الله- عندما قال: "لا نكفر مسلماً أقر بالشهادتين وعمل بمقتضاهما، وأدى الفرائض، لا نكفره برأي أو معصية إلا إذا أقر بكلمة الكفر أو أنكر معلوماً من الدين بالضرورة أو كذب صريح القرآن أو فسره –أي القرآن الكريم- في.. في وجه لا تتحمله أساليب اللغة العربية"، يعني هؤلاء الناس يقيمون الشهادة، كيف تكفرهم؟

عمر بكري: وصدق الإمام البنا في قوله لا يخالفون معلوماً من الدين بالضرورة أنه لا يجوز موالاة الكافرين على المسلمين، ولا أظن بأن أحد يختلف في هذا المقام، هناك فرق بين العهد وبين الموالاة، (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا) سامي حداد: أستاذ عبد المجيد، شو رأيك بهذا الكلام؟

عبد المجيد الخوئي: والله الحقيقة يا أخ سامي..

سامي حداد[مقاطعاً]: يعني تكفير.. تكفير تحالف الشمال وهم مسلمون، لأنهم.. لأنهم يعني..

عمر بكري[مقاطعاً]: لا نكفرهم، نتكلم عن موقفهم.. ليس عيانهم بل عن موقفهم..

عبد المجيد الخوئي: بالعكس التحالف الشمالي هو يعني هم من الإخوة المسلمين المؤمنين، المجاهدين، الذين قضوا سنين طويلة في محاربة الجيش الأحمر الروسي، وكان هم أساس القوة التي أخرجت هذه القوات الغازية من أفغانستان، وهم الذين أداروا كفة البلاد بعنوان الدولة الإسلامية الأفغانية بعد التحرير، وإنما دخلت عليهم طالبان بقوة ودعم المخابرات الباكستانية لقتال إخوانهم المسلمين، فهم الذين تحالفوا مع الأجنبي أولاً..

سامي حداد [مقاطعاً]: تحالفوا مع دولة مسلمة.. يعني ما تحالفوش كما هو التحالف الشمالي مع بريطانيا وأميركا..

عبد المجيد الخوئي: الحق والباطل ليس فيه مسلم وغير مسلم.

سامي حداد: سير تيرانس كلارك، أود أن أسألك، يعني كيف ترد على هؤلاء المسلمين البريطانيين الذين ذهبوا للقتال في.. في أفغانستان وبنفس الوقت –كما سمعت- الشيخ عمر يقو: جواز السفر البريطاني لا يعني شيئاً، هي عبارة عن وثيقة سفر، الولاء لله وليس للدين.

[موجز الأخبار]

بريطانيا وملاحقة المسلمين وتطبيق قانون الخيانة العظمى

سامي حداد: سير تيرانس كلارك، عوداً إلى السؤال: جواز السفر البريطاني عبارة عن وثيقة، لا أهمية له، ولاء المسلم البريطاني للدين وليس للملكة؟

تيرانس كلارك: مساء الخير.

سامي حداد: مساء النور.

تيرانس كلارك: أعتقد أنني استفدت من استماعي لما يقال على هذه المائدة، فالناس هنا يستطيعون أن يعبروا عن آرائهم في هذا البلد لأننا نعيش في ديمقراطية، أما الشبان الذين غادروا هذا البلد بمحض إرادتهم –حسب ما افترض- للاشتراك في حرب عسكرية خارجية، لقد تربوا في بلد وضع أمامهم حرية الخيار، إما أن يتمتعوا.. أن يتمتعوا بحقوقهم ومسؤولياتهم كمواطنين بريطانيين، أو أن يغادروا هذا البلد ويذهبوا إلى حيث شاؤوا، في هذا الوقت يبدو أن بعض الشبان –ولا أدري كم عددهم- قد قرروا أن يختاروا الرأي الثاني، وهو أن يغادروا هذا البلد وأن يذهبوا للاشتراك فيما يعتقدون أنه حرب دينية في أفغانستان، أنا شخصياً أعتقد أنهم على خطأ، هذه ليست حرب دينية في أفغانستان، لا حاجة للمسلم أن يشعر أنه مجبر أن يشترك في هذه.. في جهاد، هؤلاء الناس ذهبوا، وهم في الواقع –حسب رأيي- قطعوا علاقاتهم في.. مع البلد الذي رباهم منذ طفولتهم، ربما حتى ولدوا هنا، لقد تخلوا عن جوازات سفرهم وهم أحرار في ذلك، ولكنهم إذا أرادوا العودة فإنهم سيواجهون النتائج من القانون البريطاني.

سامي حداد: إذاً هل أفهم من ذلك –كما طالب لورد (تيبت) في مجلس اللوردات، وأيضاً وزير الدفاع البريطاني (جيف هون) قال: إن هؤلاء يعني ربما سيواجهون –كما قلت- المحاكمة، ولورد (تيبت) قال: يعني ربما ستوجه إليهم تهمة الخيانة العظمى، هل يعتبر هؤلاء خونة لبلادهم؟

تيرانس كلارك: شخصياً أنا أعتبرهم خونة، لأنهم إذا اشتركوا في معركة ضد قوات بريطانية، إنهم بذلك يحاربون بلدهم، وهذا في رأيي خيانة.

سامي حداد: يعني هنالك من ينتقد هذا القانون سير تيرانس، يعني.. أن هؤلاء يعني ليسوا.. لديهم بشرة بيضاء مثلك يعني، لأنهم آسيويون، يعني عندما حارب الأيرلنديون في "ألستر" –أيرلندا الشمالية- والذين يحملون الجنسية البريطانية قتلوا أناس من الشرطة البريطانية، الجيش البريطاني، قتلوا من رجال المخابرات البريطانية، ولم.. ولم تتهموهم بالخيانة العظمى، يعني لماذا التميز، لأن هؤلاء مسلمون وهؤلاء مسيحيون؟

تيرانس كلارك: لنوضح ذلك تماماً، لم يُتهم أحد بعد بالخيانة العظمى في المضمون الحالي في الحرب الحالية، السؤال سُمع حول ديمقراطية ولكننا لم نتهم أحداً بعد، ولكن حسب ما أرى إذا قرر هؤلاء الشبان أن يعودوا إلى بريطانيا، فإنهم في أغلب الحالات سوف يواجهون … حسب تشريعات جديدة، ربما يُتهمون بالقتل إذا قتلوا جنود بريطانيين، أو يُتهمون حسب قانون الإرهاب الذي صدر العام الماضي السؤال ربما حول الخيانة العظمى لم يظهر..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن لورد (تيبت) يطالب بذلك في المجلس، وهناك أصوات أخرى من الصقور في بريطانيا، ولكن دعني أسألك سؤالاً يعني سير تيرانس، يعني قلت في جوابك الأسبق بأن للناس هنا مطلق الحرية أن يتمتعوا بالحياة في بريطانيا على أساس بلد ديمقراطي وأن يختاروا شيئاً آخر في الذهاب إلى القتال في أفغانستان طيب إذاً كيف المشاهد العربي يتساءل: اليهود البريطانيون، يعني اعتبر الناس ولاءهم ديني وليس وطنياً، اليهود البريطانيين الذين ذهبوا إلى إسرائيل لمحاربة العرب مع إسرائيل في عام 67، 73، ذهبوا إلى إسرائيل على أساس ديني وليس على أساس مواطنة بريطانية، فكيف توفق بين هذه، يعني فيه ازدواجية في المعايير عندكم؟ يعني تسمح لليهودي البريطاني أن يذهب ليحارب العرب في إسرائيل ولا تسمح للبريطاني المسلم أن يذهب أن يحارب في سبيل أخيه المسلم، بلد معتدى عليها يعتبرونها، ألا وهي أفغانستان؟

تيرانس كلارك: هناك فروقات في المضمون، في أفغانستان مثلاً المسألة ربما تكون محاربة بريطاني لبريطاني آخر، أما في قضية إسرائيل وفلسطين، فالمسألة محاربة.. أن يقوم يهودي بريطاني بمحاربة شخص آخر عربي وليس بريطاني.

سامي حداد: أنا أرى عمر بكري يريد أن يجيبك، اتفضل يا شيخ عمر.

عمر بكري: نحن نسمع أن هناك ممن جند من المسلمين في الجيش البريطاني وفي الجيش الأميركي يذهب إلى بلاد المسلمين فيقصف المسلمين في العراق وفي أفغانستان، يُسمح له، لا بأس أنه يكون جندي بريطاني مسلم يقتل المسلمين، لكن أن يذهب المسلم إلى بلاده للدفاع عن ماله ودينه وأرضه وأمته، هذا يعتبر جريمة وخيانة، إذاً هنا نرى أنهم بدؤوا يقيسوا يعني بمعيارين هنا، المعيار الأول: أنه إن كان بريطانيا مسلماً في الجيش البريطاني، فيمكن أن يذهب ويقتل بريطانيين مسلمين، يقاتلون مع طالبان، ولكن إن لم يكن بريطاني مسلم أو إذا كان اليهودي البريطاني.. إذا ذهب يقاتل المسلمين، لا بأس بذلك يعتبر خيانة عظمى إذاً نرى أن هناك حرب على الإسلام، ليس هناك حرب على الإسلام الروحي والعبادات لا، حرب على الإسلام السياسي، الإسلام الذي يدعو إلى الجهاد لتحرير بلاد المسلمين أو لإقامة شرع الله، بعد سقوط دولة الخلافة الإسلامية على يد بريطانيا عام 1924م وقع هناك فراغ سياسي في الأمة الإسلامية، قامت الجماعات الإسلامية والحركات لملء هذا الفراغ، للعمل لإقامة الخلافة أو لتطبيق الشريعة، والآن بعد سقوط معسكر الاتحاد السوفيتي تفردت أميركا بالحكم فترى أن الخطر العظيم آتٍ من الإسلام، أي إسلام؟ الإسلام السياسي إسلام الجهاد، إسلام الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إسلام الولاء والبراء، وليس إسلام العبادات والخنوع، والإسلام...

سامي حداد[مقاطعاً]: شيخ عمر.. شيخ عمر، رجاءً.. رجاءً، يعني أنا أستغرب يعني أنت كنت ولازلت تدعو إلى رفع شعار "لا إله إلا الله" فوق Pakingham Palace صح؟

عمر بكري: نعم.

سامي حداد: واحد، 2: يعني ممثل المهاجرون في باكستان أباح دم (توني بلير) بسبب الحرب الأهلية، أنت أصدرت فتوى وأبحت دم الرئيس الباكستاني مشرّف، طالبت بتدريب المسلمين على السلاح، وعلى إثر ذلك –بالمناسبة- ألقي القبض على أحد أتباعك محمد جميل مسؤول مؤسسة "سُكينة"، والغريب في ذلك بتقول لي: بريطانيا.. الغرب يحارب الإسلام السياسي، وهيك أنت ما شاء الله عليك حر طليق تتحدث كما تشاء.

عمر بكري: خليني أتكلم.

سامي حداد: تفضل، باختصار رجاءً.

عمر بكري: لو قمت بالرد يكون فعلاً هناك ديمقراطية، طيب.

سامي حداد: بس باختصار الله يخليك.

عمر بكري: نحن نرى أن الديمقراطية هي الوجه الحضاري للديكتاتورية، والآن كشفت قناعها الديمقراطية، أصبح الآن الديمقراطية الإرهابية: "إما معنا أو مع الإرهاب"، يعني إما أن تقف معنا وترضى ما نقول ونضرب وندمر في العراق وفي أفغانستان، أو مع الإرهاب، فيما يتعلق بموضوع التدريب، إحنا قلنا عندما المسلم يذهب بذاته بنفسه لا يحتاج إلى أمر من عمر أو زيد أو عبيد.

سامي حداد[مقاطعاً]: طب ليش ما تروح تحارب أنت يعني؟ ليش ما تروح تحارب أنت؟

عمر بكري: (وأعدوا لهم)، أنا ما عندي جواز سفر، ما عندي أوراق.

سامي حداد: نعم؟

عمر بكري: أنت تعرف واقع القانون.

سامي حداد: طب بدك تبعت ها دولا يتخلوا عن جواز سفرهم ويسافروا يحاربوا؟!

عمر بكري: أنا لا أرسل أحد، الناس تذهب بقناعات ذاتية، يعني الإنسان لا يحتاج إلى (أمه) ليقول له..

سامي حداد: ابنك ما عنده جواز سفر؟

عمر بكري: ما عنده جواز سفر، أنت لو بتعرف أيش وضعي القانوني لكنت أدركت أنني أيش "مُكْره أخاك لا بطل" في هذه البلاد، أما موضوع الديمقراطية، نحن نعاني هنا عملية يعني ضغط قوية جداً بسبب حملنا للإسلام السياسي، منذ عام 86، إحنا لسنا الآن عملية الحصر على أجهزة الأمن، هذه عملية قديمة..

سامي حداد[مقاطعاً]: لا.. لا أستاذ عمر، أستاذ عمر..

عمر بكري: فيما يتعلق..

سامي حداد: يعني حتى نكون.. حتى نكون –عفواً- حتى نكون.. حتى نكون منصفين أنت كحزب تحرير ممنوع في العالم العربي، كنت سابقاً، الآن أنت انتقلت إلى أصبحت أميراً لجماعة المهاجرون، يعني أنتم محظور عليكم في كل العالم العربي والإسلامي، البلد الوحيد اللي بيسمح لكم في الدول الغربية، يعني هنالك في أميركا، في فرنسا، وفي بريطانيا، وبتقول لي يحاربونكم؟! ألا يعتبر هذا تجنياً على البلد الذي استضافكم وبعضكم يعيش على.. على حسنات الخدمة الاجتماعية، وبتحاربوا هذا البلد؟!

عمر بكري: لماذا تريد أن تقيس.. أخي، لماذا تريد أن تقيس معاملتهم لنا بمعاملة حكامنا للمسلمين؟ لماذا لا تقيس بمعاملة ملك الحبشة للمسلمين الأوائل، أو معاملة المسلمين لأهل الذمة؟ لترى أننا ظلمنا في هذه البلاد، نحن هنا مضطهدين يا أخي، لا نستطيع أن نعقد حتى مؤتمراً، نغير يعني أسمائنا في كل مؤتمر، ويُعقد المؤتمر بإذن، ثم يُلغى المؤتمر قبل أيام، يعني عانينا الكثير يا أخي، ومع هذا قبل كله موضوع.. موضوع..

سامي حداد[مقاطعاً]: هل توافق يا سيد عبد المجيد الخوئي..

عمر بكري: موضوع بلير، الفتوى صدرت.. صدرت من باكستان، لماذا يعني رفض المسلمون في باكستان استقبال توني بلير؟ قبل المظاهرات دعوا إلى أيش؟ إلى اغتيال توني بلير، هذا ليس له علاقة بعمر بكري ولا بالمهاجرين هنا؟

سامي حداد: هذا.. اسمح لي هذا ممثل لك يا أخي هناك..

عمر بكري: هذا يتكلم عن وجهة نظر الشرعية هناك، أما هنا ليس هنا..

سامي حداد: هو ممثلك يا سيد عمر، ويكفي هذا، ممثلك في..

عمر بكري: لا.. لا هو يتكلم.. أخي، يتكلم عن موقف المسلمين.

سامي حداد: يعني تخليت عن فرعكم في باكستان.. فرع المهاجرين.

عمر بكري: لا.. لا.. أخي، المسلم في فلسطين يُقاتل، هنا ما يُقاتل الفلسطيني في بريطانيا، المسلم في الحج يحج ويطوف، لكن هنا ما يطوف، فرق بين أن تقول لي حكم الواقع و..

سامي حداد: يا أستاذ.. أستاذ عفواً، يعني دعني أشرك..

عمر بكري: أما محمد جميل ما معتقل ولا مقبوض عليه، بالعكس إنسان بريطاني مسلم موجود، وأظن.. أظن معلوماتك خاطئة، محمد جميل وصل..

سامي حداد: يعني.. يعني حققوا معاه واعتذر وغير أفكاره، كما تغير أنت أفكارك في كل مناسبة لأنه فيه قانون الإرهاب الآن..

عمر بكري: أبداً.. أبداً موقفنا ثابت، موقفنا ثابت لا.. لا نخشى في الله لومة لائم.

سامي حداد: وزارة الداخلية والمحامي بتاعك قال لك: ديربالك لأي كلمة بتحكيها.

عمر بكري: والله لا نخشى في الله لومة لائم، وأنا أدعو وأعمل لأن أرى راية "لا إله إلا الله محمد رسول الله، قائمة فوق البيت الأبيض وفوق..

سامي حداد: أستاذ عبد المجيد الخوئي.. أستاذ عبد المجيد الخوئي، هل فعلاً يعني الإسلام السياسي في هذا البلد يعني محاصر، لا حرية لديهم، وإنترنت ما شاء الله عليها نشراتهم موجودة في كل مكان؟ هل محظور عليهم النشاط؟

عبد المجيد الخوئي: بشكل عام أكيد لا، وإلا معظم المراكز الإسلامية والشخصيات الإسلامية، وزعماء الأحزاب والمنظمات حتى من يدَّعون الجهادية والثورية لم نكن نراهم في هذه البلاد بصفتهم لاجئي وطالبي الأمان، وللاستفادة من نشر دعواتهم ونشر بياناتهم أو طلب عقد مؤتمراتهم وإطلاق تصريحاتهم باستغلال حالة الديمقراطية والحرية والرعاية الأمنية التي يتمتعون بها في هذه البلاد لكن الحقيقة هو الغريب في.. في.. وأنا استمع إلى أخي الشيخ عمر بمجموعة تناقضات الإسلام الجهادي، والإسلام السياسي، والإسلام الخلافي، والإسلام غير الخلافي، وإسلام فرع باكستان غير إسلام فرع لندن، وكأن الله –سبحانه وتعالى- أنزل خمسين إسلاماً وليس إسلاماً واحداً!! من ناحية يعتبر طالبان خارجين عن الإسلام وعلى الدين، وأنهم شوهوا سمعة الدين، وأنهم غير منطقيين، وأنهم غير.. غير عدالة...

عمر بكري[مقاطعاً]: يا أخي، أنا لم أتكلم عن طالبان..

سامي حداد: هو لم يذكر ذلك على كل حال، فيه..

عمر بكري: ما ذكرنا طالبان يا أخي، ما ذكرنا طالبان..

عبد المجيد الخوئي [مقاطعاً]: الآن.. الآن.. الآن في.. تطول لي إنه..

عمر بكري [مقاطعاً]: أخي.. قلنا لكل حكم مناطه الشرعي، فالذي يكون محرماً في عرفة أو محرماً في الحج ليس كالذي يكون في بريطانيا، ما فيه إحرام في بريطانيا، فالحكم الشرعي للمسلمين في فلسطين وفي أفغانستان أن يجاهدوا العدو الذي يغزوهم، ويجب علينا نحن المسلمين مناصرتهم بالكلمة.

سامي حداد[مقاطعاً]: طب أنت واجبك كمسلم في بريطانيا.

عمر بكري: هنا لا نقاطع أحد.

سامي حداد: واجبك كمسلم بريطاني إيه؟

عمر بكري: مناصرتهم بالكلمة (وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر)، وننصرهم بالمال، والكلمة، وبالقول، ومن أراد أن يخرج إلى إخوان..

عبد المجيد الخوئي[مقاطعاً]: مولانا.. مولانا، ولكن الواجب أن تكمل الآية ولا تقف عندما يعجبك (وإن استنصروكم في الدين..) كمل الآية..

عمر بكري: (إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق) فأنا هنا ما أنا بأحارب أخي.

عبد المجيد الخوئي: أحسنت كمل الآية طب كمل (إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق).

سامي حداد: يا أستاذ عمر.

عمر بكري: نعم، لكن هنا من يحارب؟

عبد المجيد الخوئي: هنا فيه.. فيه ميثاق، وفيه عهد وفيه وفاء، فيه..

عمر بكري: أخي، أما الإسلام السياسي..، أنت إسلامك هو إسلام روحي غنوصي ماله علاقة بالعمل لتغيير شرع الله، أنت تعيب عليَّ إن أنا أعمل لأن يكون الإسلام نظام حياة أينما كنت، هذا ما تعيبه عليَّ.

سامي حداد: قبل هذا اسمح لي، شيخ عمر، ولكن هنالك.. هنالك..

عمر بكري: لذلك..

عبد المجيد الخوئي: أنا.. أنا لا أؤمن بـ..

عمر بكري: من يعيش الحضارة الغربية ويتقمصها، ويعتقد أن هناك صراع حضارات.

عبد المجيد الخوئي: أبداً أبداً لا.. لا لا تنقص، لا تتقمص.

عمر بكري: ومن يعيش كالغريب في..

عبد المجيد الخوئي: لا نتقمص ولسنا كالغرباء، أسألك..

عمر بكري: نحن الغرباء الرسول عليه الصلاة والسلام يقول "الإسلام يعود غريباً كما بدأ".

عبد المجيد الخوئي: أسألك.. أسألك بالله أن تعطيني نموذج لهذا الإسلام الخلافي الذي تدعو إليه.

عمر بكري: ليس له وجود الآن.

عبد المجيد الخوئي: للأسف.

عمر بكري: الدار الآن في كل بقاع الأرض دار كفر يا أخي، بلاد مسلمين وشعوب مسلمة، وليس هناك (…) إسلامية واحدة.

سامي حداد: طب شو قاعد بتسوي في دار كفر.

عبد المجيد الخوئي: كله كفر، كل العالم كفر.

عمر بكري: كل العالم.. بدأ المشروع الإسلامي في أفغانستان حاربه الشرق والغرب.

سامي حداد: طب اسمح لي.

عمر بكري: حاربته أميركا..

سامي حداد: إذا إذا كانت هذه دار كفر شو قاعد بتسوي هنا؟

عمر بكري: أخي،.. بلاد الأرض كلها ديار الله.. كلها موجود.

سامي حداد: لا لا، اسمح لي الله يخليك.

عمر بكري: أنا.. أنا.

سامي حداد: يعني أنت وغيرك تعيشون على.. على.. على صدقة الشؤون الاجتماعية، تتكلم كما تشاء إذاً أتم مستفيدين من هذا..

عمر بكري: خرجنا.. خرجنا.. خرجت من الدول العربية على أمر الدخول إلى باكستان، ولكنني لم أستطع الحصول على تأشيرة للخروج من هنا، وكان ما عندي إلا تأشيرة واحدة دخول إلى بريطانيا، وأنا متفق معك، الديمقراطية لها هامش حريات، أنا أستعمل هذا الهامش، واستفيد منه، لكن لا أعطيه شرعية كما فعل النبي محمد –صلى الله عليه وسلم- في مكة.. استفاد من القبلية القائمة، ولم يعطها أي شرعية تذكر، لم يعط ولاء للقبلية، بل الولاء لله تعالى.

سامي حداد: ولكنه بنفس الوقت.. بنفس الوقت يعني يجب أن تحذو حذو الرسول الكريم –صلى الله عليه وسلم- يعني بقى في مكة كفارها تحت الضيق وإلى آخر، يعني لا.. اسمح لي.. اسمح لي.. اسمح لي.

عمر بكري: لكن.

سامي حداد: وماذا فعل؟ كان ينشر الدعوة الإسلامية، ألا تعتقد أنك يعني في أقوالك وتصريحاتك أنت تضر بالحرية التي تعطى للمسلمين في الغرب بنشر الدعوة الإسلامية؟

[فاصل إعلاني]

-الوضع السياسي والديني للمسلمين في بريطانيا

سامي حداد: سير (تيرانس كلارك)، في الأسبوع الماضي كان هنالك استطلاع ين مسلمي بريطانيا أخدوا عينة 500 في لندن، وراديو (Sun rise) الآسيوي وجد أن 79% من هؤلاء المسلمين لا يدعمون اشتراك بريطانيا في الحرب القائمة الآن في أفغانستان، 98% قالوا: إنهم لن يحاربوا في سبيل بريطانيا، 48% قالوا: إنهم سيحملون السلاح في سبيل الإسلام. يعني هل تسبب هذه مشكلة لديكم في بريطانيا، الشك في ولاء مسلمي بريطانيا، وهنالك مليونان من المسلمين في بريطانيا، يعني بتعتبروهم طابور خامس هنا Fifth Column

تيرانس كلارك: في أي مجتمع يوجد خلافات في الرأي، وهذا من طبائع مجتمعنا أيضاً، ولا شك أن بين الشبان المسلمين في بريطانيا اختلافات في الرأي، ولكن ما علينا أن نتذكره أن.. أن يكون لك رأي مسألة، ولكن أن تحارب ضد بلدك هذه مسألة أخرى، يجب أن نعرف.. أن نعلم أن في هذا البلد هناك أعضاء في مجلس العموم مسلمين في المجلسين.

سامي حداد: فيه لورد واحد فقط.

تيرانس كلارك: هناك لورد واحد، ولكن هذه بداية، وربما هناك نائبان أو ثلاثة في مجلس العموم، وقد انتخبوا ليس فقط من قبل المسلمين، ولكن من قبل البريطانيين من منطقتهم الانتخابية. هناك مدارس دينية، وإن كان البعض يقولون: إن المدارس ليست كافية، يمكن للمسلمين أن يتعلموا في مدرسة دينية إسلامية إذا كان ذلك رأيهم، ربما كان هذا الطريق الخطأ والمفروض أن يكون هناك تكامل، ولكن هذا رأيهم ولهم حرية ممارسته. هناك إذاً أساليب للتعبير عن الرأي بين المسلمين في هذا البلد عبر القنوات الديمقراطية، وهذا طبعاً لا تجده في كثير من البلدان الإسلامية.

سامي حداد: سير تيرانس.. سير تيرانس، يعني أنت تعرف أن هنالك حالة إحباط لدى مسلمي بريطانيا، هنالك تهميش اجتماعي، هنالك حالة فقر، هنالك حالة بطالة فيما بينهم، هنالك نوع من التمييز ضدهم، ومن هذا المنطلق يعني حسب استطلاع الرأي الذي تحدثت عنه قبل قليل، يعني ولائهم إلى هذا البلد يعني غير كامل ليس 100%، بسبب الظروف التي يعيشونها، بسبب التهميش من قبل العنصرية البريطانية ضد هؤلاء الآسيويين.

تيرانس كلارك: هناك بعض الصحة فيما تقوله، وهذا ليس مجتمعاً كاملاً، ولكن يمكن لأقليات أخرى أن تقول ذلك، كالأفارقة، الكاريبيين، كثيرون قد يقولون نفس الكلام، بأنهم ليسوا سعداء. ولكن هناك اعتراف متنامي متزايد عند بعض الأقليات لم تستطع أن تحقق كل ما تريد في هذا المجتمع، ولكن قانون (…) الجديد سوف يزيل التمييز الديني الذي ذكرته، سوف يكون هناك إطار قانوني أفضل.. قضائي أفضل للمحرومين من حقوقهم.

سامي حداد: شكراً سير تيرانس. نأخذ هذه المكالمة من الدكتور هشام الديوان من لندن.

مساء الخير دكتور هشام، اتفضل.

د. هشام الديوان: مرحباً أخ سامي.

سامي حداد: أهلاً.

د. هشام الديوان: مرحباً فيك ومرحباً بضيوفك، انتهز ها الفرصة بالبداية أهني المسلمين في كل مكان بالعالم بالشهر الفضيل، وأيضاً إذا تكرمت وسمحت لي أنا عندي سؤالين، بس قبلهم عندي مداخلة بسيطة.

سامي حداد: نعم.

د. هشام الديوان: أوجه.. أوجه كلامي للشيخ عمر بكري وأقول.. إنه، وأنا أفترض إنه يعرفني أنا صحفي، وقبل ذلك عربي ومسلم، وأنا أعتز بشدة بديني وإيماني بالله وكنت.. ومن باب الاطلاع والتوافق يعني أخاف وأشاركه الخوف مع.. عن الإسلام من سوء الفهم، وتمنيت له إن لهجة الخطاب الإسلامي عند بعض الإخوة في لندن بالذات اعتدلت واستفادت من التجربة، وبدلاً من.. الخطابات النارية اللي نسمعها بين فترة وفترة، واللي اعتاد بعض الإخوة الأفاضل على تفجيرها هنا وهناك، وبدل من الحلم بتحويل، بريطانيا إلى دولة الخلافة، ويعني بالرغم من بعض المزاعم اللي ينسب إليه يعني أنا أقصد الشيخ بكري أو بعض الإخوان المسلمين الآخرين اللي يشبهون المسلمين بشكل غير مباشر كأنهم طابور خامس أو مثل حصان طروادة، وينتظرون موجات الفتح لمساعدة جيوش المسلمين، يعني أقول: ممكن أفضل إعادة صياغة الخطاب الإسلامي لإظهار عظمة وسماحة هذا الدين وصلاحيته لكل زمان ومكان، وأهليته للتعايش، والحث على العلم، هو يعني أليس من الأفضل أيضاً أن مثل هذه الدعوات يعني أحسن من التشنج والتطرف والتثوير؟ يعني كأن الإخوة الأفاضل ينسون حقيقة إنه بريطانيا دولة الكنيسة المسيحية في العالم، وأنها مع ذلك تتعامل مع المسلمين وسواهم بإنسانية، يعني نتمنى لو أنها توفرت لنا حتى في دولنا العربية والإسلامية.

المهم أخي سامي حتى لا أطيل، يعني أنا عندي سؤالين الأول للشيخ بكري وهو يعني هل يمكن أن نتوهم أو أن نحلم أو أن ننام ليلاً ونصحى صباحاً لنجد الملكة (إليزابيث) وقد تحجبت مثلاً، أو زوجها.. الأمير فيليب وقد.

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني هي لما ذهبت هي ومسز (تاتشر) إلى المملكة العربية السعودية يعني لم تتحجب وإنما وضعت غطاء على رأسها.

د. هشام الديوان: لا.. لأ، أنا كنت..

سامي حداد: يعني احتراماً للتقاليد، اتفضل.. إيه.

د. هشام الديوان: لأ، أنا أخ سامي، أقصد يعني.. يعني هل ممكن تصبح بريطانيا في يوم ما دولة إسلامية؟ يعني ممكن تتخلى عن دينها؟ هل هذا مطلبنا إحنا كمسلمين في بريطانيا أو كمواطنين بريطانيين؟

وعندي أيضاً السؤال الثاني للخبير بالشؤون البريطانية هو أسئلة يعني الإجراءات الجديدة اللي بدأتها الحكومة في إطار قانون مكافحة الإرهاب هذه الإجراءات بالتأكيد تتناقض مع.. يعني سمعة بريطانيا كدولة راعية لأقدم ديمقراطية العالم، وكدولة مدافعة عن حقوق الإنسان، وساعية لتأمين الأخلاق في التعاملات الدولية، هذا صحيح، لكن الإجراءات الجديدة يعني يراها دعاة حقوق الإنسان إنها تتناقض تماماً مع السجل البريطاني النظيف –على الأقل- في الداخل في التعامل مع الأحداث. فهل ستكون هذه الإجراءات أو هذا القانون قانون وقتي، أم قانون دائم، أم يعني راح نشتغل على إنه الضرورات تبيح المحضورات؟ وشكراً أخي.

سامي حداد: شكراً دكتور هشام.. الواقع الجانب الثاني من السؤال فيما يتعلق بالإجراءات الجديدة ضد الإرهاب سنتطرق إليها بعض لحظات. أستاذ عمر باختصار تفضل.

عمر بكري: باختصار.. هل يمكن أن تصبح بريطانيا نحلم أن تكون دولة إسلامية أو بلد مسلم؟ يقول الله عز وجل: (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم) الاستخلاف ليس فقط في بريطانيا، في الأرض: "وسويت لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها، وسيبلغ ملك أمتي ما زوي لي منها". لكن نحن هنا في بريطانيا لا نقول بأننا سنقوم.. بالعمل لإقامة شرع الله بقتل وحرب، نحن ندعو إلى الله تعالى، ندعو غير المسلمين إلى الإسلام، يعني: (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعن) فيما يتعلق بموضوع.

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني عن طريق.. عفواً.

عمر بكري[مقاطعاً]: فيما يتعلق بموضوع الخطاب الإسلامي.. خطابنا الإسلامي.

سامي حداد: خطابنا الإسلامي.. عن طريق –عفواً- عن طريق الدعوة إذاً معنى ذلك الأستاذ هشام قال: التخلي عن التشنج، التخلي عن الخطابات النارية.

عمر بكري: نعم.. نعم.

سامي حداد: لأن هذه بالمناسبة يعني ربما أضرت بجماعة المسلمين كل في هذا البلد سينظر إليهم باحتقار، سينظر إليهم إنهم مواطنون يعني يعني طابور خامس في هذا البلد، ومن صالح المسلمين –أعتقد- يعني للحفاظ على ما حصلوا عليه في هذا البلد من احتضان، من تعليم، من مكاسب اقتصادية، وثقافية وإلى آخره، يعني أن نتخلى عن.. عن الخطاب الناري.

عمر بكري: متفق موضوع الخطاب الناري، لكن من الذي يخطب خطاب ناري؟ أنا أنصح الدكتور الفاضل هشام الديوان وكل إخواننا المسلمين وكل.. العلماء في المحطات الفضائية أنه: (إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين).

سامي حداد[مقاطعاً]: إذاً.. إذاً اسمح.. كل.. كل اللي بتحكيه.

عمر بكري[مستأنفاً]: الإعلام.. الإعلام.. الإعلام يكتب…..

سامي حداد[مقاطعاً]: الإعلام والصحافة عندك عن المهاجرين ترسلون الناس.. اسمح لي، ما تتحدث به الصحافة العربية والبريطانية عن إرسالكم..

عمر بكري: أخي. ما هو نقلاً عن بضعهم البعض.

سامي حداد: اسمح لي. عن إرسالكم.. الشباب المسلم إلى أفغانستان للقتال، يعني كله كذب هذا؟

عمر بكري: أخي..

سامي حداد: افتعال؟

عمر بكري: كله تلفيق وكذب من الصحافة البريطانية، لأنها تشن الحرب الصليبية على دعاة الإسلام السياسي. في الجامعات البريطانية أكثر الناس بساطة إلينا نحن..

سامي حداد [مقاطعاً]: بعيداً.. الله يخليك بعيداً عن التعبيرات الحرب الصليبية والحرب الأميركية اسمح لي..

عمر بكري[مستأنفاً]: والناس (...) بالإسلام المنفتح.

سامي حداد: إذا كان هذا الكلام غير صحيح، خطأ، كذب باستطاعتك مقاضاتهم في المحاكم..

عمر بكري: أيه مقاضاتهم؟

سامي حداد: حتى لا تذهب حتى لا تبقى.. من هذا الكلام..

عمر بكري: ثم "الإيدستار"، ثم "الإيدك ستاندرز"، ثم التايمز، ثم ينقل كالإمعة الصحفي العربي والصحافة العربية، ثم الفضائيات، ثم علماء الفضائيات.

سامي حداد: سيرتيرانس.

سيراتيرانس كلارك: If you feel that you have such a strong case take it to the courts. لماذا لا تذهب إلى المحاكم؟

عمر بكري: .. المسلمين في بريطانيا حاولوا كثيراً، لكن موقفي من قضية فلسطين وعدائي للدولة الإسرائيلية جعل الجالية اليهودية لها حركات طلابية تهاجمنا في الجامعة، هذا اللي حاصل.

عبد المجيد الخوئي: هذا غير صحيح.

سامي حداد: سيد.. عبد المجيد.

عبد المجيد الخوئي: يتحدث الشيخ عمر وكأنه هو المدافع الوحيد أو.

عمر بكري: لا، لا، لا، أنت.

عبد المجيد الخوئي: أو المؤيد الوحيد للقضية الفلسطينية والمناهض للصهيونية العالمية، كل.. كل المخلصين العاملين في هذه البلاد يعملون، ولكن بعقلانية وبطريقة.

عمر بكري: لا يتكلم..

عبد المجيد الخوئي: مختلفة، لا يتكلمون وإنما يعلمون. الكلام.. الكلام وحده لا.. لا.. لا ينفع، ونفس الآية التي تمنيت.. بها تستدل وتستشهد بإسلام بريطانيا: (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات) فالعمل الصالح هو الشرع الأساسي.

عمر بكري: اتباع الكتاب والسنة.

عبد المجيد الخوئي: نعم، اتباع الكتاب والسنة ببث روح الأخلاق، والمحبة، والتسامح، والعطف، والوفاء، وعدم الخيانة، وعدم الغش، وعدم الكذب، وعدم رد الجميل، من.. من..من أسدى إليك جميلاً بما هو سيئ وبما هو مشين هذه.. هذا هو تعليم الإسلام، وبهذه الأخلاق السمحة علينا أن ندعو الآخرين إلى الإسلام مسيحيين أو غير مسيحيين، والنقطة الثانية الأساسية ليس..

سامي حداد [مقاطعاً]: إذاً اسمعني.. هذا الكلام يعني.. كل.. كل الرموز الإسلامية هنا السياسية وغير السياسية تدعو إلى ذلك، إذا كيف تخالفهم أنت يعني؟

عبد المجيد الخوئي: لا.. لا يدعون إلى ذلك، وإنما بالعكس يدعون إلا الحرب، والجهاد، والقتال، والتنظيم، وإرسال مقاتلين، والدعوة إلى رفع العلم الإسلامي.. بمجرد شعارات: "نحن مناهضو الصهيونية، والصهاينة ضدنا، يا أخي، شو اللي عملته أنت للصهيونية؟

أنت هناك ناس يقولوك أنت والصهيونية في هدف واحد وهو تشويه سمعة المسلمين بعد أن صار لهم وجود ومقر ومراكز.. وصعدوا.

عمر بكري [مقاطعاً]: يا أخي، خلينا من السمعة، خلينا من السمعة نتكلم في الواقع..

عبد المجيد الخوئي: وصعدوا إلى.. ما هو مسألة سمعة.

سامي حداد: سير تيرانس، ما.. ما ما يقوله بعض رموز الحركات الإسلامية في بريطانيا هنا ومنهم الشيخ عمر بكري: هل تؤثر أنت كبريطاني وعشت في.. في العالم العربي سفيراً في عدد من الدول العربية، يعني كيف ينظر البريطانيون إلى هؤلاء الناس عندما يتحدثون عن الجهاد، وعن القتال، وعن دولة الخلافة ورفع شعار "لا إله إلا الله" فوق..، كيف تنظرون إليهم؟

تيرانس كلارك: أعتقد بأن رجل الشارع العادي يشعر بالذعر، لأن بعض الناس الذي هربوا إلى هذا البلد –لأي سبب كان- من بلدانهم الإسلامية أعطوا الملاذ الآمن والدعم في هذا البلد وفتحت كل الفرص إذا تصرفوا كمواطنين لهذا البلد، ومع ذلك يتحدثون بلهجة التحدي للقانون الدولي، والتحدي للحكومة البريطانية وقوانينها، وتحدي رغبات الشعب البريطاني..

سامي حداد [مقاطعاً]:ا عفواً.. عفواً.. عفواً Sorry ، كيف يتحدون القوانين البريطانية وهم مساكين –يعني- خايفين يحكوا أي كلمة حتى ما يروحوا على السجن؟ يعني كيف يتحدون القوانين البريطانية؟ كيف؟ بيعلموا قنابل بيزتوها في الشارع؟ هل يدعون إلى القيام بأعمال إرهابية؟ هل يخططون للقيام بأعمال إرهابية في الخارج حسب قانون العقوبات أو.. مكافحة الإرهاب الجديد؟

تيرانس كلارك: ما عليك إلا أن تنظر إلى المظاهرات التي حصلت في شمال إنجلترا، ومعظم الذين اشتركوا فيها من الشباب المسلم الذي هاجموا الناس من مختلف الأديان، لماذا فعلوا ذلك، ربما فعلوا ذلك لمجرد أسباب اقتصادية، ظروفهم لا تكفي لأن يعيشوا بشكل عادي أو ربما لأسباب سياسية.

عمر بكري: بس تعليق سريع فقط لو سمحت لي.

سامي حداد: اتفضل. هو ذكر كلمة قصة إنه المظاهرات.

عمر بكري: نعم، لا.. لا.. فقط لتوضيح موقفنا الشرعي.

سامي حداد: أيه.

عمر بكري: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم..) هذه مسألة نحن.. نحن نتسامح ونتعامل بالبرمع النصارى واليهود ومع كل الناس، وهذه: (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)، وهذه.. وده واجبنا الشرعي، إلا أنه: (إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم منكم) إذاً هنا أنا موقفي ليس ما..ما عندي مشكلة مع الشعب البريطاني، والشعب الغربي، أو الشعب العربي، أو الآسيوي، أو الإفريقي، نحن عقدتنا مع الذي يقاتل إخواننا المسلمين في فلسطين، وفي العراق، وفي أفغانستان، وفي كشمير. عندما نتكلم عن السياسة الخارجية للحكومة البريطانية نتهم بالإرهاب، أما في الداخل نحن لنا وجود في.. في عمق الجامعات البريطانية، وهناك كثير من غير المسلمين اعتنقوا الإسلام، والله هو الهادي (…)

سامي حداد[مقاطعاً]: بس بنفس الوقت يا شيخ.. يا شيخ عمر.. شيخ عمر فيه عندي مكالمة على التو، ولكن بنفس الوقت يعني.

عمر بكري: اتفضل.

سامي حداد: هنالك يعني حتى أنتم بينكم كمسلمين، يعني هنالك تيارات مختلفة تتقاتلون فيما بينكم، على سبيل المثال السيد محمد سليمان اللي هو رئيس مسجد "دوتون" في شمال لندن هو ضد.. –أولاً- الدعوة لإرسال المسلمين للحرب في أفغانستان، يقول لك: أنا بريطاني وأحارب في سبيل بريطانيا، منشوراتكم أنتم المهاجرون ممنوعة في هذا المسجد، الشهيد وزعيم "المهاجرون" في "دوتون"، يعني.. عندما كان يؤبن ثلاثة قتلوا في.. في.. في الغارات في.. في.. في أميركا، هوجم شخص آخر منكم، يعني أراد أن.. أن.. أن.. أن.. أن يعد أو أعد مظاهرة مع الطالبان هوجم من جماعات إسلامية أخرى، يعني أنتم بيناتكم متفرقين.

عمر بكري: لاشك بأن هناك من يرفض هذا الموقف الشرعي والسياسي، ولكنه يجب أن يحتج على الحكومة، نحن نأخذ.. نحن نقوم بمظاهرة بإذن من البوليس، ما نعمل شيء إلا على أساس الهامش القانوني المتاح في هذه البلاد، لم نخترق قانوناً مع أنا لا نؤمن بالقوانين الغربية ولا العربية.

سامي حداد: لا تؤمن بيها؟

عمر بكري: أبداً.

سامي حداد: إذا.. إذا كنت.. إذا كنت.. لا..

عمر بكري: أنا.. أنا.. أنا..

سامي حداد: عفواً، إذا كنت لا تؤمن بهذه القوانين، لماذا تلتزم بها في بريطانيا؟

عمر بكري: أنا أقول لك لماذا.

سامي حداد: قل لي.

عمر بكري: أنا لا ألتزم بيها كونها قوانين، الله عز وجل يقول: (ولا تطع الكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكَّل على الله)، فكل أمر في هذه البلاد في ديني مباح أنا أقبله، فعندما أقوم بقيادة السيارة والوقوف على.. على إشارة ضوئية خضراء أوقفها، لأنها مباح في ديني وأنا مخيَّر بين فعلها وتركها، لكن بموجب العهد الذي بيني وبين هذه البلاد أقف لأن الله ألزمني (أوفوا بالعقود) فلابد أن أوفي بعقدي.

سامي حداد: شو رأيك في ها الحكي يا أستاذ عبد المجيد؟

عمر بكري: لكنني إذا أمرني بمعصية لا أقبل.

سامي حداد: أستاذ عبد المجيد، شو رأيك بهذا الكلام؟

عبد المجيد الخوئي: والله أعتبره مجموعة تناقضات وشعارات، وكلام فضفاض خالي من أي مصداقية، وبدون أي معنى وتفسير القرآن موفقاً برأي واحد.

سامي حداد[مقاطعاً]: كيف؟ كيف.. يقول لك.. أنا.. أنا..

عبد المجيد الخوئي[مستأنفاً]: كيفما يشاء، طبعاً لا.. لا.. لا يلتزم، وإنما يلتزم بما –يعني- يكون في.. في.. في نفعه، وكل ما كان في نفعه هو مباح من قبل الشرع وكل ما أضر بنفسه فهو غير مباح من قبل الشرع، فعليه الدفاع عنه، وهؤلاء من يدَّعون بموضوع الجهاد والقتل وموضوع رفع العلم بالقوة والسلاح إنما يدَّعونها لأبناء المساكين الفقراء الآخرين، وهم بعيدون عن هذا القتال، لم نرَ أحداً من.. من أنصارهم يقاتلوا.. يقاتلوا مع صفوف الشباب الفلسطيني ولدحض الاحتلال، ولم نر أحداً منهم في مقدمة الجيوش المتصدية الغربية، ومتى ما يعني شاؤوا فسروا الحالة الأخيرة في.. في أميركا في.. في إعلام غربي أو في أمام محامي أو لجنة قانونية بأنها عمل إجرامي ووحشي، وعندما يختلوا بأصحابهم تكون عمليات مباركة.

سامي حداد[مقاطعاً]: عيد يعني عيد.. عيد.. عيد لدى المسلمين، مش هيك يا شيخ عمر؟!! وتراجعت عنها، "هذا ما حدث في أميركا عيد لي".

عبد المجيد الخوئي: بس اسمح لي.. مولانا، اسمح لي أكمِّل لا تقاطعني رجاءً أنا ما قاطعتك.

عمر بكري: أنا لا أحب الخطاب الطائفي، لكن شهادة الشيعي بالسني مجروحة.

عبد المجيد الخوئي: نعم، مجروحة.

سامي حداد: لا، لا، لا، لا الله يخليك.

عبد المجيد الخوئي: نحن.. نحن..

سامي حداد: اسمح لي نحن الآن في شهر رمضان الكريم، لسنا في طائفية، الله يخليك.. رجاءً.. رجاءً.

عمر بكري: أنا ما أحب الخطاب الطائفي، ولكنها مجروحة.

عبد المجيد الخوئي: اسمح لي.. اسمح لي.. اسمح لي أقول شيء واحد: الصدق هو صدق في الحرب وفي السلم، والوفاء هو الوفاء ويجب الالتزام به في الحرب وفي غيرها، بس أقول جملة صغيرة واحدة بيقول لي شيعي أو سني إحنا بعيدين عن هذا.

سامي حداد: معلش عندي..

عبد المجيد الخوئي: قال.. قال الإمام زين العابدين.

سامي حداد: باختصار رجاء.

عبد المجيد الخوئي: فوالذي.. فوالذي بعث محمداً نبيَّاً، لو أن قاتل والدي.. قاتل أبي –الحسين بن علي بن أبي طالب- ائتمنني على السيف الذي قتله به لأديت الأمانة إليه" فما فيه إنه موضوع حرب أو.. أو سلم.

سامي حداد: O.K، نأخذ هذه المكالمة من السيد علي شليحان من ألمانيا.

علي شليّان: علي شليّان.

سامي حداد: أهلاً يا أخي علي شليّان، متأسف اتفضل.

علي شليّان: أخي، والله الحقيقة يعني.. الكلام جميل، ولكن عندي نقد على حضرتك يعني لو تسمح لي.

سامي حداد: اتفضل.

علي شليّان: يعني أنت ما قاعد تترك مجال للسيد عمر بكري، أنا ما أعرف الحقيقة.

سامي حداد: هو السيد عمر يعني تكلم ثلاثة أرباع اللي حكيناه لحد هلا!! مش بأعطي مجال لغيره، اتفضل يا أخي.

علي شليّان: جزء عنده ملاحظات واحد يحب يسمعه، الحقيقة أنا ما.. ما سامع باسمه حقيقة، يعني هاي أول مرة أسمعه، ولكن النقطة الثانية على.. أنت ذكرت طبعاً أيضاً.. على اليهود والحرب ضد العرب بالـ 67، وكانوا الإنجليز مؤيدين هذه الحركة، اليوم يعني اليوم.. نعيش في.. يعني أنا أسأل روحي: ما أني عارف يعني بها الوقت مين الصح ومين الغلط، يعني تصور أنت المعارضة الشمالية هه وصلت خدت تقريباً نص.. أو كامل أفغانستان وطالبان طلعوا من الحكم تقريباً.. طلعوا من الحكم نقدر نقول ها الشكل، وما إحنا عارفين يعني الأخ اللي منا قاعد ما نعرف شو اسمه، يقول يعني المسلم ما يصير ضد المسلم، يعني هل.. مسلمينهم أيضاً هادولا مسلمين واللي متدخل.. متدخلين بشؤونهم الداخلية هم اللي قاعدوا يشبّون النار بيناتهم، يعني إلى متى راح تظل هذه المسألة على ها.. على ها المجتمع الأفغاني؟ ما أني عارف، وإحنا نفسنا قاعد (…..) لهم وكأن الأمر ما يعنينا، الأخ عمر بكري طبعاً لما ينادي ويقول هذا الكلام، أنا أؤيد بهذا الكلام إنه هو كلامه صحيح، يعني ما يصير مسلم ضد المسلم قاعد.. قاعد يضربه، واللي.. بالنص السفير ما أني.. السفير البريطاني يقول على.. ذكر أن ما يصير بريطاني ضد الدولة البريطانية يحارب، زين أيش لونه؟ هو.. يؤيد هذا على دولته، وبس ما يؤيد على الدول الأخرى مثلاً يعني أفغاني ضد أفغاني ما.. خليهم يتقاتلون بيناتهم، ولكن بريطاني ضد بريطاني ما يصير!!

سامي حداد: هذا على رأي المثل القائل: "فخار يكسر بعضه" شكراً يا أستاذ علي، ولدي مكالمة أخرى من السيد عثمان بن.. نعمان بن عثمان من لندن.

اتفضل يا أخ نعمان.

نعمان بن عثمان: أهلاً أخ سامي، مرحباً.

سامي حداد: مرحباً.

نعمان بن عثمان: تحية لك وللضيوف.

سامي حداد: أهلاً.

نعمان بن عثمان: أنا عندي.. تقريباً أربع تعليقات عامة.. لحد ما..

سامي حداد: باختصار، فيه عندنا موجز أخبار بعد دقائق، اتفضل.

نعمان بن عثمان: لا لأ، قبل ما نوصل الموجز إن شاء الله.

سامي حداد: اتفضل.

نعمان بن عثمان: أول نقطة هي تتعلَّق بالمعركة في أفغانستان نفسها تطرقتوا لها من حيث توصيف تحالف الشمال، فأظن أن هناك خطأ مع إن الموقف من تحالف الشمال لاشك إنهم هم في الخانة الخطأ، وأنهم تعاونوا مع أعداء وأجانب إلى بلدهم، فقضية قتالهم مسألة مفترقة تماماً أو تختلف عن قضية تكفيرهم، لأني قد سمعت قضية أن وصف التحالف بأنه كفرة، فيبدو لي أنه لم يطرح حتى الآن مناط شرعي واضح نستطيع أن نستند إليه في توصيفهم بأنهم كفرة، وكما ذُكر فيهم مجاهدين سابقين في السابق أيام الغزو السوفيتي، ويتبعوا إلى أحزاب معروفة..، والناس اللي كانوا عارفين الحركة الإسلامية في ذلك الوقت يعرفونهم جيد، أما كونه قتالهم فالمسألة مختلفة في الإسلام يعني، يجوز قتالهم وإن كانوا مسلمين، هذه نقطة يعني بس حبيت أن نوضحها، أما فيما يتعلق باللي ذكر في قضية خيانة المسلمين الحاصلين على الجنسية البريطانية، سواء.. بالاكتساب أو بالولادة يعني أن يكونوا ولدوا هنا ابتداءً، أظن قضية وصفهم بالخيانة يعني وصف غير دقيق باعتبار أن هؤلاء الناس يجب أن يفهم أن الكثير من المسلمين اللي ينتموا للحركة الجهادية اللي مارسوا في العمل الجهادي، ويروا أن هو يعني حل شرعي لحل كثير من القضايا اللي واجهها المسلمون، هؤلاء الناس ينطلقوا من قضية أن.. يعني ليس يقال هذا بريطاني، أو هذا مصري، أو تونسي، أو ليبي، أو جزائري، دائماً يوصفوا الوصف العقائدي الشرعي للخصم الذي أمامهم بغض النظر عن انتمائه أو جنسيته، فهذا الذي ذهب من بريطانيا لكي يقاتل هناك، هو ذهب يدافع عن أفغانستان مثلما ذهب في السابق يدافع عن أفغانستان ضد الغرب والسوفيتي، فما يعنيهم من الطرف، فلو جاءت دولة عربية أو دولة إسلامية كما يصفونهم أتت هناك لكي تدعم تحالف الشمال، وتقاتل مع قوات الشمال ضد قوات طالبان، الطرف الذي يرى أن قوات طالبان هي القوة الشرعية، وأنا أؤمن بهذا أن طالبان هي الحكومة الشرعية في أفغانستان رغم الوضع اللي هي فيه الآن، هذا الشخص يقاتل الطرف الآخر دون النظر في هويته، وهذه مسألة مليئة بها كتب الفقه يعني، فمن هنا نقول: أن وصف الخيانة غير دقيق، إضافة يا أستاذ سامي أن هؤلاء الناس أغلبهم أو الحركة الإسلامية الجهادية تحديداً، أغلبها خاضت معارك سابقة في بلادها في دول عربية كثيرة جداً، فما قضية بريطانيا وأميركا وفرنسا يعني الليبي قاتل الليبي، التونسي يقاتل التونسي، المصري يقاتل المصري، بسبب قضايا عقدية شرعية ليست هي موضوع نقاشنا الآن.

سامي حداد: وكانت النتيجة أن هؤلاء يعني لم يجدوا ملاذاً في بلادهم، وهربوا واستضافتهم بريطانيا وغيرها من الدول.

نعمان بن عثمان: نعم، هذا.. هذا صحيح (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا..) هذا أمر صحيح جداً، نعم أن بريطانيا وغيرها من الدول قبلت كثير من..، ليس هؤلاء فقط وفق القوانين الموجودة من بعد الحرب العالمية التانية وضعت ابتداء لما بدأت مذابح اليهود والشيوعيين السابقين الفارين من المعسكر الشرقي، ابتداءً يعني، فهي قضايا قديمة استفاد منها المسلمون وهذا حق يجب أن نعترف به يعني، ما ننكره.

القضية التالتة -يا أستاذ سامي، إذا سمحت لي بها- هي قضية الإشكالية الرئيسية في موضوع هؤلاء الذين ذهبوا هناك، هي قضية الانتماء والمواطنة، كثير من الأطراف اللي تطرح في الفكرة تطرح فيها باعتبار الدولة الحديثة والدولة المعاصرة، وهي التي تؤمن بمفهوم المواطن، بينما الإسلاميين حتى ولو اتفقنا على اللفظ، لا مشاحة في الاصطلاح، ولكن لم يُحرّر حتى الآن هذا اللفظ، ما معنى كلمة مواطن؟ وما هي معاني كلمة المواطنة؟ وهي عموماً مرتبطة بمسألتين وهي الحقوق والواجبات، فلا يتصور حتى الإنسان المسلم الموجود هنا في بريطانيا وهو يحمل جنسية بريطانية مثلاً قضية الضرائب، هذا من أهم الواجبات عليك كمواطن يعني، فأنت تدفعها يعني بشكل أنت تخضع لها قصراً شئت أم أبيت، وهذا أمر يستوي فيه الجميع يعني سواء بريطانيا متجزئة أو..

سامي حداد: هو مشكلة، شكراً على كل حال عندي موجز الأخبار الآن يعني، يعني الشيخ عمر هنا بيقول لك: أنا لا أتبع هذه القوانين، يعني قصة الضريبة، أم ما عندك ضريبة أنت، ما عندك دخل؟

عمر بكري: ممكن أتكلم عن الموضوع..

سامي حداد: عشر ثواني.. عشر ثواني فيه عندي موجز أخبار.

عمر بكري: بسرعة.. بسرعة أنا أوافق الأخ نعمان، نحن ما كنا نقول أنهم في معسكر الكفر، ولا نقول عنهم أنهم كافرين، أي أنهم.. التحالف.. التحالف..

سامي حداد[مقاطعاً]: يعني الضريبة اللي.. الضريبة اللي بتدفعها أنت هنا هل بتعتبرها جزية المسيحيين عليك بيفرضوها؟

عمر بكري[مستأنفاً]: الآن نتكلم عن التحالف أن هؤلاء التحالف في معسكر الكفر، ولا نكفر أعيانهم كما قلت، أما فيما يتعلق بموضوع ما يقوله الأخ فإن الله –عز وجل- قال: (إنما المؤمنون إخوة) فالأخوة الإسلامية هي الرابط، وليس الوطنية، "ليس منا من دعا إلى عصبية"، فالنبي محمد –صلى الله عليه وسلم- من قريش من مكة.. هاجر من مكة ثم قاتل مكة التي ولد فيها، وفتح مكة، ولم يعش بها، بل.. بل عاش في يثرب.

[موجز الأخبار]

قانون الطوارئ الجديد وانتهاك الديمقراطية البريطانية

سامي حداد: قبل الحديث عن قانون الطوارئ سأقرأ بعض الفاكسات ولا أدري إذا كان هنالك مجال للإجابة، هنالك (ليندا هيرد) بريطانية تعيش في Greece في اليونان، سير تيرانس، بتقول لك: أرجو أن تسأل ضيفك الإنجليزي فيما يتعلق بموضوع احتجاز (detaining) الأجانب الذين يشتبه بأنهم إرهابيون، أو أن لهم علاقات مع إرهابيين بدون.. بدون أمر قضائي من القاضي، وسنتطرق إلى ذلك فيما بعد. فيه عندي محمد أبو الهوا من اسكتلندا يقول: أنا لاجئ في بريطانيا منذ سنتين أقول: اضطهدت في بلدي وحفظتني بريطانيا بكل لطف مع عائلتي وقدمت لنا كل متطلبات العيش الكريم، أقول: لو كنت قد لجأت إلى طالبان أكانوا يعاملوني بهذا الكرم والأخلاق؟ ولو كان عمر بكري خليفة إلى دولة إسلامية أو أمير المؤمنين هل كنت أضمن سلامتي وعائلتي في العيش بظله؟

O.K، فيه عندنا غسان يونان من ألمانيا يقول: إنها المرة العاشرة التي أوجه إلى قناة (الجزيرة) المحترمة بأسئلة في برامجها، ولكن دون قراءة السؤال، على كل حال: أتمنى أن تسأل السيد عمر بكري هل يستطيع المسيحي التبشير بالمسيحية في أي بلد عربي؟ وهل يستطيع المسيحي القيام بأي نشاط في كنيسة على أي مستوى ديني؟ وشكراً. معروف إنه هذا يعني مفيش فيه خلاف عليه، O.K، طيب بعض.. بعض..

عمر بكري: المفاهيم غير كده، قل (يا أهل الكتاب).

سامي حداد: نعم؟

عمر بكري: (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم) إذن هناك فيه عملية مناظرة ومحاورة.

سامي حداد: O.K، Right.. محمد..

عبد المجيد الخوئي[مقاطعاً]: الموضوع ليس فقط بعض المحاورة عفواً.. بس أنا بدي أعرف هاي الحكم الشرعي، هل يجوز للمسيحي أن يبشر في بلاد الإسلام؟ هل يجوز؟

سامي حداد: طبعاً لأ.

عمر بكري: المسيحي في بلاد المسلمين يمكن له أن يحضر ويتكلم عن دينه أمام الملأ ويناظر المسلمين.

سامي حداد: بس يبشرهم، يختلف.

عمر بكري: (قل وإنا أو أياكم لعلى هدىً أو في ضلال مبين) إحنا ما عندنا مانع في..

سامي حداد: يعني أنا واحد.. واحد بريطاني ذهب إلى.. إلى..

عمر بكري: يعني لا يحتاج.. لا يحتاج إلى.. السر إذا بده يناظر علناً المسلمين..

سامي حداد: اسمح لي ذهب إلى، واحد مسيحي غربي ذهب إلى بلد مسلم للتبشير تسمحوا له؟

عمر بكري: القانون لا يسمح، ولكن الدولة الإسلامية تسمح لغير المسلم أن يجلس على المنصة يتكلم مع المسلمين ويناظرهم، وهذا ما تقوله الآية (قل وإنا أو إياكم لعلى هدىً أو في ضلال مبين).

سامي حداد: طيب محمد كردي للسفير، لماذا لم تكن سياسات حكومتكم عداءها السافر للإسلام علماً بأن جرس الإنذار والغول الذين تخافونه بدأ يشق طريقه بسبب سياساتكم الظالمة لنا.

صبحي من فلسطين: إن هروب عمر وأمثاله إلى الغرب إنما هو بسبب ما تفعله مخابرات الغرب وحلفاؤه.. وحلفاؤه.. طيب من الحكام بهم، ولذلك فالعيش في الغرب ليس منَّة ولا صدقة.

خالد مصطفى من الأردن: ألا تعتقدون أن ممارسات الولايات المتحدة في العالم هي ممارسات ألوهية، وأن الذين يشهدون أن لا إله إلا الله يجب أن يقفوا في وجهها بغض النظر عن الثمن الدنيوي.

عوداً إلى موضوعنا فيما يتعلق بقانون الطوارئ الجديد الذي تقدم به وزير الداخلية البريطاني (ديفيد بلانكت) إلى البرلمان هذا الأسبوع. سير تيرانس كلارك، بالمناسبة بعد أحداث سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة كان هنالك اجتماع قمة في الحادي والعشرين من سبتمبر، قمة أوروبية للحديث عن موضوع الإرهاب، وفاخر الناطق باسم رئيس وزراء بريطانيا قائلاً: إن لدى بريطانيا أشد القوانين صرامة في العالم، في إشارة إلى قانون مكافحة الإرهاب الذي صدر عام 2000م. الآن وزير الداخلية يريد أن يقبض –هو الشرطة يعني- على أي شخص أجنبي يشتبه بأنه إرهابي يوضع في السجن ستة أشهر، تُمدَّد هذه الفترة ستة أشهر أخرى، وإذا ما تمت محاكمته فلا يوجد بينّات، البينات يعني فقط للمحكمة، محاكم سرية كيفما هي تحاول الولايات المتحدة الآن تعمل محاكم عسكرية، لا يوجد (Jury) محلفين. هل انضمت بريطانيا إلى دول العالم الثالث الديكتاتورية التي كنتم تتهمونها بخرق حقوق الإنسان، في سبيل الأمن يعني بعتم الديمقراطية؟

سير تيرانس كلارك: أعتقد أن هذا احتمال مخيف حسبما قلت أنت، ولكنه بعيد عن الحقيقة، لقد تجاهلت أن تذكر..

any one that detained, And we talking about (...) they are avery small number of people, you mention (....) ten..

سامي حداد[مقاطعاً]: و.. وهنالك من يقول ما لا يقل عن 20 شخصاً نعم..

تيرانس كلارك: but never mind if oneday that any one detained has his right, maintains his right to leave this Country if hewishes, لذلك فإنه لا يحتجز ستة أشهر حسب رغبة السلطات، ويمكن له أن يغادر.

سامي حداد: يبدو إنه عندنا مشكلة في الترجمة، Can you express yourself in Arabic? شوية؟ تفضل نعم، إيه..

تيرانس كلارك: لقينا حاجة لتشديد القانون السابق، القانون من سنة 20.

سامي حداد: عام 2000.

تيرانس كلارك: 2000، 2000 أقصد، إن.. لأن لقينا بعض الناس وعدد صغير جداً كان لهم الإمكانية أن يعملوا في بريطانيا من ضمن القانون الحالي، لكن ضد مصالح بريطانيا، فحاولت الحكومة أن تسكِّر الثغرة في القانون ضد الإرهابية.

سامي حداد: يعني سير تيرانس كلارك، بريطانيا معروفة أنها كما تدعون قلعة الديمقراطية، من (ماجنا كارتا) إلى القضاء على حق الملوك الإلهي، ثورة (كرومويل) وإلى آخره، يعني الآن أنتم تلتحقون بالدول التي كنتم تنتقدونها مثل الصين، مثل روسيا، دول العالم الثالث، اعتقال الناس دون محاكمات، يعني بسبب الأمن وبسبب ما حدث في أميركا يعني، هل ضاقت بكم الطرق والذرائع حتى تتخذوا نفس الأساليب التي تتبعها دول العالم الثالث الديكتاتورية؟

تيرانس كلارك: أبداً، أظن القانون الجديد.. مشروع القانون الجديد بعيد عن الوضع في البلدان الأخرى، لأن لازال عند المتهم الحقوق الكاملة أمام القانون البريطاني.

سامي حداد: لا.. لا عفواً سير تيرانس، القانون الجديد باستطاعتك أن تناقض اعتقالك، ولكن عندما تحاكم إذا ما حوكمت فتكون محاكم سرية “In Camera”، يعني ما فيه عندك محامي، لا يوجد محلّفين، ما تقوله الـ (MI5) و(MI6) المخابرات الداخلية أو المخابرات البريطانية الخارجية عند القاضي هذا هو سيكون كلاماً منزّهاً، ويعني الأدلة ستكون عند رجال المخابرات ولا يعرف عنها المجتمع.

سير تيرانس كلارك: أكرر مرة ثانية.

سامي حداد: يعني محاكم عسكرية.

سير تيرانس كلارك: نعم، نعم نتكلم عن..

سامي حداد: You can speak in English now if you want.

سير تيرانس كلارك: نتحدث عن عدد قليل من الذين قد يتهمون. الشيء الثاني: هذه.. هذا موضوع يتعلق بأمن الدولة، حيث أن الأدلة أغلب الظن سوف تأتي من مصادر الاستخبارات، وفي هذه الحالة فإن من الاعتيادي أن تكون سرية.

سامي حداد: سؤال ثاني.. ثانية، يعني القانون الجديد بالإضافة إلى إنه الإنترنت مثلاً سيكون للشرطة حرية الدخول والاستماع وإغلاق والاستماع إلى المكالمات الهاتفية، بالإضافة إلى مراقبة مصادر الأموال للأشخاص، سؤال بشكل دقيق: هنالك مادة تقول: إن الحض على الكراهية الدينية سيجرمه القانون، الآن زي الشيخ عمر اللي بيقول لك: أريد دولة الخلافة، ويجب أن يجاهد المسلمون في سبيل الله ضد الحملة البريطانية الأميركية، هل يعتبر ذلك يعني حض ديني، تحريض ديني؟ هل سيعاقبه القانون؟

تيرانس كلارك: المسألة هي إذا كان تحريضاً لكسر القانون البريطاني، فإذا انتهك الشيخ عمر أو أي شخص آخر بكلمة، أو بالكتابة، أو بأي طريقة أخرى قام بالتحريض.. بتحريض الناس في هذا البلد على القيام بأعمال ضد المجتمع فسوف يكون..

عبد المجيد الخوئي: لو تسمح لي.

سامي حداد: عبد المجيد شو رأيك بهذا القانون الجديد؟

عبد المجيد الخوئي: الحقيقة قبل أن..

سامي حداد: الذي.. الذي.. الذي انتقدته.. انتقدته منظمة العفو الدولية وعندي بياناتها، انتقدته منظمة "ليبرتي" للحقوق المدنية.

عبد المجيد الخوئي: تسمح لي بدقيقة واحدة، وأنا أيضاً من المنتقدين، ولكن هناك منافع أيضاً من هذا القانون.

سامي حداد: بيهمني.. بيهمني "ولكن" هذه..

عبد المجيد الخوئي[مستأنفاً]: لا لو تسمح لي، أساساً.. أساساً الموضوع كله اللي نتحدث عنه موضوع فكري جدلي ممكن نستفيد منه قانونياً على تطبيقه، هذا شيء ممتاز، ولهذا السبب حضرنا في هذا المجلس، ولكن أن لا نعطي صورة إلى المشاهد أو المستمع وكأنما المسلمين في بريطانيا الآن في خانة الاتهام، أو هُمَّ في حاملي السلاح في.. في مواجهة الحكومة البريطانية، عدد المسلمين يتجاوز المليونين، في هذا البلاد يعيشون برخاء وأمن وسلام ومتعاطفون، متحابون فيما بينهم، نعمل على تماسكهم، اندماجهم مع المواطنين الآخرين في هذا البلد، نحن لا نريد كما كنا نرفض نظرية حضارة.. صدام الحضارات، نظرياً لا نريد تطبيقها على أرض الواقع، ولهذا هناك من يتهم –على الأقل- أو يدَّعي بأن مثل هذه الشعارات الحرارية النارية –وإن كانت (مجضدة) عن أي.. أي فعل- هي تصب في خانة تحقيق صدام الحضارات، أما من ناحية القانون.

[فاصل إعلاني]

سامي حداد: سيد عبد المجيد.

عبد المجيد الخوئي: نعم، أكمل من حيث توقفنا من..

سامي حداد: أنا بيهمني موضوع القانون الجديد، نحن في نهاية البرنامج، لدي دقائق معدودة، يعني ما هي.. أنت يعني تُرحب بهذا القانون على أي أساس؟

عبد المجيد الخوئي: لا.. لا.. لا عفواً لا أرحب بهذا القانون وإنما أقول: ينبغي علينا أن نكون موضوعيين وندرس أسباب هذا.. هذا القانون وهذا التجديد، ولماذا حصل، وهناك مؤسسات إسلامية مشاركة ومنها مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية إلى جانب مؤسسات إسلامية أخرى كهيئة استشارية في وزارة الخارجية، في وزارة الداخلية وطالبنا وقدمنا ملاحظات كثيرة على تغيير هذا القانون، ولابد أن يتغير، أجزاء كبيرة منه، ولكن في نفس الوقت نحن نقدر أن الوضع حالة طوارئ وكأنها أحكام عُرفية وما شالك [شاكل] وكما صرح وزير الداخلية نأمل أن يكون هذا القرار قرار.. القانون قانون.. قانوناً مؤقتاً.

سامي حداد: إذن يعني موقفكم مؤقتاً.. نعم موقف.

عبد المجيد الخوئي: قانون مؤقتاً لكن.. لا عندي نقطة مهمة ما كملتها إنه ها الموضوع موضوع التحرير الديني هو ليس ضد المسلمين، وإنما بالعكس هذا هو ما كان يُطالب به المسلمون منذ عقود لمساواتهم بالكراهية السامية، فلو تعدى آخر على المسلم أيضاً لنا أن نقايضه أمام الحكم البريطاني إذا أراد أن يُسيء إلى الإسلام.

سامي حداد: جميل، ممتاز، الآن.. الآن أنت.. أنت.. أنت يعني في البداية كنت ضد ذهاب المسلمين البريطانيين إلى.. إلى القتال أنت ضد هذا الكلام.

عبد المجيد الخوئي: نعم الالتزام.. لضرورة التزامهم بالميثاق.

سامي حداد: وتعتقدوا أن.. أن.. أن ولاء البريطاني المسلم هو للوطن قبل كل شيء، الجنسية التي يحملها.

عبد المجيد الخوئي: احترام.. احترام القانون والعقيدة للشخص.

سامي حداد: بنفس.. بنفس الوقت هذا القانون تُرحب به، طيب لو كانت هذه الحملة على سبيل المثال البريطانية ضد بلد مثل العراق أو.. أو إيران، يعني كيف سيكون موقفكم؟

عبد المجيد الخوئي: أخ سامي أنا أكرر مرة ثانية أنا ما رحبت بالقرار، وأقول هذا القرار..

سامي حداد [مقاطعاً]: لا.. لا الحملة.. الحملة.. الحملة الآن، الحملة..

عبد المجيد الخوئي: وحتى.. وحتى للحملة، الحملة لها أسبابها، ولكني نعم بصريح العبارة ضد الإرهاب وضد أي عمل يُسيء إلى سمعة المسلمين في هذه البلاد، المسلمون في هذه البلاد في بريطانيا وأوروبا وأميركا حوالي 20 مليون مسلم، هم وصلوا إلى مراكز مهمة وكان بإمكانهم ليس فقط تأمين وضعهم في هذه البلاد، وإنما مساعدة بلدانهم الأخرى التي قدموا منها، وهناك لا أستبعد أبداً وجود مؤامرة لضرب القوة الإسلامية الصاعدة في هذه الديار بتشويه سمعة الإسلام.

سامي حداد: من قِبَل مَنْ؟

عبد المجيد الخوئي: من.. من قِبَل أعداء المسلمين، من قبل المتضررين، من قبل الصهيونية العالمية، من قبل..

سامي حداد: من قبل من قلت أولاً؟

عبد المجيد الخوئي: المتضررون والصهيونية العالمية ممكن.

سامي حداد: غير الصهيونية، قلت لي فيه متطرفين قلت؟!

عبد المجيد الخوئي: قلت المتضررين.

سامي حداد: آه المتضررين شيخ عمر.

عبد المجيد الخوئي: نعم، لا.. لا.. لا أمانع أن أقول من قبل المتطرفين، المتطرفين.. عمر بكري: تسيء للقانون.

سامي حداد: يعني أبو.. أبو الشيخ عمر متطرف؟

عبد المجيد الخوئي: أنا –العياذ بالله- ما اتهمت أحد بشكل المتطرف والمعتدل.

سامي حداد: القانون.. القانون عفواً، القانون البريطاني الجديد نحن في نهاية البرنامج، نعم.

عمر بكري: القانون الجديد، القانون الجديد طبق علينا عام 1990 أيام حرب الخليج، واخترنا اعتقال الشباب من دون أمر قضائي ولا شرطة ولا شيء، هو قانون قديم، لكن أعادوا الآن صياغته من أجل إرهاب هؤلاء المسلمين الذين يدعون لإقامة شرع الله، ويناصروا إخوانهم المجاهدين في أفغانستان وفي فلسطين وفي كشمير، كنت أول من احتج على قانون مكافحة الإرهاب لأنهم ذكروا حزب الله، وذكروا حماس، وذكروا حركات جهادية إسلامية تقاتل لتحرير بلاد المسلمين.

سامي حداد: والغريب.. والغريب أنهم..

عمر بكري: وأن هذا.. هذه الحركات هم حركات تحررية.

سامي حداد: والغريب يا أستاذ عمر أن يعني جماعتك "المهاجرون" لم يذكروا من قريب أو بعيد، ليه؟

عمر بكري: لأنه نحن.. إحنا ما عندنا تيار عسكري، لو كنا تيار عسكري لكانوا حاربونا، لكن انكشف الآن عوارهم، لأن المعسكر الرأسمالي تضعدع وتخضخض أمام ضربات المعسكر الإسلامي في صراع الفكر السياسي، فكيف إذا تم فتح المجال للعمل الإسلامي السياسي –كما تفضل الأخ- والتكلم على المنابر، والتكلم في وسائل الإعلام بشكل من دون يعني تشويه، لاشك بأنك سمعت الآن صوتي علناً لأول مرة على الهواء مباشرة والله على ما أقول شهيد: أن معظم ما ذكر في الصحافة العربية، في الصحافة الغربية وناقلة عنها الصحافة العربية تلفيق من قِبَل بعض الصحافة الغربية اللي هي جزء منها، يعني يشن حرب على الإسلام السياسي بسبب نشاطه الكبير هناك.

سامي حداد: يعني أنت تنكر.. تنكر في هذا البرنامج، تنكر، أستاذ عمر، أنت تنكر في هذا البرنامج أن حركة المهاجرون لم تشجع ولم ترسل مسلمين بريطانيين إلى الذهاب..

عمر بكري: أتمنى أن تكون عندي هذه الإمكانيات، ليست شيء يعيبني.

سامي حداد: اسمح لي إلى الذهاب للحرب في أفغانستان.

عمر بكري: أخي ليس شيء يعيبني أن أناصر الجهاد بإرسال الشباب، لا يعيبني الشيء هذا.

سامي حداد: ولكن..

عمر بكري: أتمنى يكون عندي موجود، لكن ما موجود.

سامي حداد: يعني… هذا الشيء.

عمر بكري: لو كان له وجود لكنا تكلمنا به، ولكن ليس الأمر يعني يشينني.

سامي حداد: طب القانون البريطاني، يعني أنت تلوم الحكومة البريطانية وقلت إنه هذا القانون فُعِّل 91 والآن صار أكثر تشدداً، يعني أي واحد بيشكوا فيه جاء على المطار بيمسكوه بيحطوه بالسجن الآن، ولكن يعني المادة 15 من قانون حقوق الإنسان الأوروبي الذي وقَّعت عليه بريطانيا يجيز، المادة 15 تجيز للدولة أن يكون لديها استثناءات اعتقال الناس في حالات الطوارئ، في حالة حرب، بريطانيا تعتبر حالها الآن في حالة حرب، لماذا تلومها على ذلك؟

عمر بكري: إحنا ما نلوم أحد، (لكم دينكم ولي دين) وإذا اعتقلنا من أجل ما نؤمن به فالسجن أحب إليَّ مما يدعونني إليه، لكنني لن أساوم على مبادئي وعقيدتي ومناصرتي لإخواني المسلمين في فلسطين وكشمير والعراق وأفغانستان والشيشان وفي كل مكان.

عبد المجيد الخوئي: وأنا معك، ولكن بالعقل والعمل الصالح.

عمر بكري: متفقين.

سامي حداد: دكتور أبو المنتصر البلوشي على مشاركة هاتفية رجاءً باختصار.. باختصار دكتور البلوشي.

د. أبو المنتصر البلوشي: مرحباً بكم؟

سامي حداد: أهلاً.

د. أبو المنتصر البلوشي: حقيقة أنا أطيل العجب من الشيخ عبد المجيد الذي لم يستشهد بآية واحدة، كلها من آرائه وعندياته، وبني طائفته يقاتلون المسلمين في أفغانستان، وهناك أفراد من الشيعة ومن الروس في.. في أفغانستان، وهو هنا أصبح مساحة شرعية للسير كلارك، مع أن القرآن يقول صريح القرآن وفي هذا أجمع العلماء (من يتولهم منكم فإنه منهم) يقول الإمام ابن حزم الظاهري: أجمع العلماء على أن هذه الآية على ظاهرها، مَنْ ظاهر الكفار على المسلمين فقد خرج من الدين وهذا إجماع المسلمين دون خلاف، ولكن يأتي الشيخ عبد المجيد الذي يبرر أعمال الكفار، ولكن يا شيخ.. السير كلارك بالله عليك هل أنتم تؤمنون بالديمقراطية؟ هل هذا الهجوم الغاشم لأفغانستان وقتل الأبرياء هل هي ديمقراطية؟ رأينا.. رأينا أنيابكم في الديمقراطية، ولكن كفى.. كفى هذا، وأنتم تهينون شعبكم بهذا وتهينون..

سامي حداد: شكراً.. شكراً أبو المنتصر البلوشي، إجابة سريعة والله.

عبد المجيد الخوئي: وأنا لم أستغرب هذا الموقف من الأخ البلوشي فهو معروف بمواقفه وبمحاولات جرنا إلى وضع الصراع الطائفي وهذا ما أرفضه، ولكني أؤكد وأقول: استشهدت بأكثر آية.. بأكثر من آية من القرآن الكريم وبدليل كنت أتمم الآيات عندما كان يقرأها أخي ناقصاً ليستشهد بها على ما هو يريد، ومنها (وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر) نعم هذا صحيح، ولكن الآية بعدها تقول (إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق) وأنا من الملتزمين بهذا العهد والميثاق وافتخر بالتزامي بالعهد، وعندما تحررت من هذا العهد والميثاق لي رأي ومعكم موقف.

سامي حداد: مشاهدينا الكرام، لم يبق لي إلا أن أشكر ضيوف حلقة اليوم الشيخ عمر بكري (أمير جماعة المهاجرون في بريطانيا) وسير تيرانس كلارك (السفير البريطاني السابق في عدد من الدول العربية) والأستاذ عبد المجيد الخوئي (الأمين العام لمؤسسة الخوئي الخيرية في لندن).

مشاهدينا الكرام حتى نلتقي في حلقة أخرى من برنامج (أكثر من رأي) تحية لكم من سامي حداد، وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة