مصير الرئيس الباكستاني في ضوء التطورات السياسية   
الثلاثاء 1428/8/21 هـ - الموافق 4/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)

- انعكاسات تحركات المعارضة على مستقبل مشرف
- دور الولايات المتحدة في الأزمة

 

انعكاسات تحركات المعارضة على مستقبل مشرف

لونة الشبل
: من بذلته العسكرية يعلق مشرف في مستنقع أزمات لا يبدو أنه يستطيع تجاوزه ما لم يتخلى عن هذه البذلة التي حملته قبل ثمانية أعوام إلى كرسي الرئاسة ففوق ما يواجهه من ضربات سياسية متلاحقة في الآونة الأخيرة جاء اختطاف مائة وستين جنديا في منطقة وزيرستان ليزيد الطين على مشرف بلة وليهز حتى صورته العسكرية التي ينازع الجميع في محاولة الإبقاء عليها.

[تقرير مسجل]

إيمان رمضان: بينما تنغلق على مشرف دائرة ضيقة من الخيارات يتسابق الرجل مع ما بقي من زمن يبدو محدودا للاختيار بين أمرين أحلاهما مر إما أن يقبل تحالفا مع أعداء الأمس يجبره على خلع زيه العسكري مع الاحتفاظ بمنصبة لفترة رئاسية ثالثة أو أن ينتظر انفراجا سياسيا مرهونا بإقناع المعارضة بخوض انتخابات الرئاسة الشهر القادم أي قبل انتخابات برلمان جديد غير أن الظرف السياسي الذي يعيشه مشرف حاليا وإن حرص على عدم الاعتراف بتأزمه لا يبشر في ظاهره بأن الرئيس الباكستاني سينجح في الاحتفاظ بكرسي الرئاسة دون إتمام كافة تفاصيل الصفقة المبرمة في الإمارات العربية المتحدة مع رئيسة الوزراء السابقة بناظير بوتو فالصفقة المؤيدة أميركيا تقضي بتقاسم للسلطة بين بوتو ومشرف على أن تصبح بوتو رئيسة للوزراء مقابل دعمها له في انتخابات الرئاسة اتفاق اضطر الرئيس الباكستاني للتفكير فيه إنقاذا لموقفه الحرج أمام المعارضة ممثلة في الأحزاب الدينية لكن الصفقة تقضي أيضا بأن يتنازل مشرف عن منصبه كقائد أعلى للجيش لتنتهي بذلك حقبة من الحكم العسكري في باكستان وهنا ولتخوف من وصول الأحزاب الدينية إلى رأس السلطة في باكستان ومن ثم فقدانها أبرز حلفائها فيما تسميه الحرب على الإرهاب تضغط واشنطن على الرئيس الباكستاني مذكرة إياه بما قالت إنها وعود كان قد أطلقها في السابق بالتخلي عن المنصب العسكري القصة لم تنتهي بعد فلم تكن ضغوط بوتو وواشنطن كافية لتضييق الخناق على الجنرال العري فها هو نواز شريف ألد أعداء مشرف يقرر العودة من منفاه في غضون أيام في تحد واضح لتهديدات الحكومة بالقبض عليه حال وصوله لاتهامه بالفساد غير أن هذه الاتهامات في نظر نواز شريف رئيس الوزراء السابق تبدو فاقدة المعنى بعد أن قضت المحكمة العليا الباكستانية بعودته وبعد انشقاق في صف حزب الرباطة الإسلامي الحاكم واستعداد المنشقين فيه للتحالف مع الأحزاب الدينية تحت قيادة نواز شريف للإطاحة بمن أطاح به عام 1999 في انقلاب عسكري وبين مطرقة ما يسمى طالبان باكستان في الجنوب وسندان الضغط في الداخل والخارج يبدو الجنرال العسكري عاجز ا عن حماية مؤسسة العسكرية في ظل تزايد عدد القتلى والمخطوفين من قواته في مستنقع وزيرستان الغارقة في سلاح عناصر طالبان لتثار تساؤلات حول مدى نجاح أو فشل تجربة الحكم العسكري في جلب الاستقرار لباكستان.

لونة الشبل: ومعنا في هذه الحلقة من إسلام أباد رئيس القسم العربي بوكالة الأنباء الباكستانية طارق محيي الدين ومن لندن مراسل صحيفة فرنانتييربوست اليومية الباكستانية الدكتور شاهد قريشي ومن إسلام أباد أيضا الكاتب الصحفي الباكستاني أبو بكر الصديق أبدأ معك سيد طارق محيي من إسلام أباد ليحافظ مشرف على كرسي الرئاسة هل سنراه دون بزة عسكرية برأيك؟

"
الرئيس الباكستاني في المرحلة المقبلة سيؤمن فترة رئاسية ثانية قد تؤهله لقيادة البلاد مناصفة مع أي من الأحزاب السياسية التي يتفاوض معها في المستقبل
"
 طارق محيي الدين
طارق محي الدين - رئيس القسم العربي بوكالة الأنباء الباكستانية: في اعتقادي من الصعب التكهن الآن بأنه سيتخلى عن بذلته العسكرية أم لا ولكن أنا أرى بأن هناك فعلا هناك ضغوطات على الرئيس الباكستاني في هذا الإطار إلا أن الرئيس الباكستاني حاول في الفترة الأخيرة ترتيب أوراقه العسكرية إن صح التعبير على مستوى قيادات الجيش أتذكر بأنه تم تمديد للجنرال حياتو نائب قائد هيئة أركان الجيش لمدة نيابية جديدة مما قد يدعوا إلى أن الرئيس الباكستاني يفكر في ترتيب أوراقه العسكرية تحسبا لأي خطوة من هذا القبيل في المستقبل وبالطبع كما ذكر التقرير بأنه هناك ضغوطات على مشرف من جانب بناظير بوتو ومن جانب الولايات المتحدة للتخلي عن هذه البذلة ولكن أنا أرى بأن الولايات المتحدة أيضا هي تبحث عن خيار آخر لتجنب الاعتماد على شخص واحد لاستمرار السياسة الأميركية في المنطقة وبالتالي فإنها تبحث أيضا عن خيار داخل المؤسسة العسكرية يؤمن لها استمرار هذه السياسة وأنا أعتقد بأن الرئيس الباكستاني في المرحلة المقبلة سيؤمن فترة رئاسية ثانية قد تؤهله لقيادة البلاد مناصفة مع أي من الأحزاب السياسية التي يتفاوض معها في المستقبل.

لونة الشبل: أبقى في موضوع الجيش لكن مع الدكتور شاهد قريشي من لندن إذا كان فعلا مشرف حاول ترتيب أوراقه الداخلية على مستوى الجيش خطف مائة وستين عسكري في منطقة وزيرستان كيف سيكون وقعها على مسألة بقائه على رأس المؤسسة العسكرية برأيك؟

"
اللعبة برمتها تستخدم كأسلوب ضغط للإبقاء على نواز شريف وبينظير بوتو كما يقول بعض المحللين في وضع ضعيف
"

شاهد قريشي

شاهد قريشي - مراسل صحيفة فرنانتييربوست الباكستانية: أعتقد أن الرئيس مشرف حتى الآن حاول إرضاء الولايات المتحدة والوضع جاد حتما باختطاف مائة وأكثر جنديا في تلك المنطقة وهي إشارة خطر للولايات المتحدة والقوات المتحالفة بالقول لهم بأنهم إذا ما قمتم بأية مؤامرة واجتزتم الحدود بأنكم سوف تواجهون مشكلات لا تقل عن المشكلات التي تواجهونها في الجانب الآخر من الحدود وأن عدد قوات التحالف قليلة جدا قد لا تستطيع التعامل مع المنطقة هناك تسعين ألف جندي باكستاني للسيطرة على الإرهاب أو التمرد بدعوى من الولايات المتحدة أيضا الرئيس مشرف يقوم بكل ما هو مطلوب منه أو تسأله الولايات المتحدة وأحيانا هناك تساؤل هل هذا في مصلحة البلاد أو المنطقة أو العالم لكن أنا شخصيا أعتقد أنه في الوقت الحاضر اللعبة برمتها تستخدم كأسلوب ضغط للإبقاء على نواز شريف وبناظير بوتو كما يقول بعض المحللين في وضع ضعيف ولأن كلا منهما قد تحدث عن مزاعم بأن كلا منهما قد جنى أكثر من مليار ونصف من الأرصدة المالية في فترة رئاستهما للوزارة وكل منهم يتهم الآخر بذلك.

لونة الشبل: نعم ولكن دكتور شاهد كي لا نتشعب كثيرا لو سمحت لي أعود إليك سيد أبو بكر صديق أيضا في إسلام أباد نستمع منذ فترة طويلة عن صفقة بين بوتو وبين مشرف هناك من يقول بأنها تمت لم تتم قد تتم ما حظوظ هذه الصفة وإلى أي مدى هذه الصفقة هي فعلا طوق نجاه لمشرف مثلا؟

أبو بكر الصديق - كاتب صحفي باكستاني: طبعا نتحدث ونسمع عن هذه الصفقة ولكنها لم تتم بعد وطبعا هناك مطالب بناظير بوتو هي طبعا شديدة وهي تطالب الكثير من الرئيس مشرف حتى التنازل عن منصبه العسكري وأيضا مطالبتها هي تطالب من الرئيس مشرف أن تجرى هناك تعديلات دستورية في القانون حتى يمكن لها انتخاب نفسها كرئيسة للوزراء للفترة الثالثة فطبعا هناك مطالب موجودة فعلى ذلك الحكومة هي ترى لو أنها فعلا دخلت في هذه الصفقة وقبلت كل هذه المطالب فإنها تكون ضئيلة وضعيفة أكثر ما هي عليه الآن فعلى ذلك حتى هناك أقاويل وهناك تقارير تقول بأن الحكومة هي رفضت أن تقبل كل هذه المطالب ولكن هناك لا تزال الأحاديث تدور حول هذه الصفقة فطبعا لو تمت الصفقة أو لم تتم الرئيس مشرف هو في حالة حرجة وهو قد أصبح ضعيفا من السابق فعلى ذلك هو اضطر أن يمد يده إلى بناظير بوتو والتي كان يقول عنها الرئيس مشرف في السابق بأنها كانت متورطة في الفساد

لونة الشبل: طيب ما تأثير مثل هذه الصفقة على بوتو نفسها خاصة في ظل ما يرتدد عن أن حزب الشعب لا يريد هذه الصفقة كاملا هناك انشقاقات في الداخل؟

أبو بكر الصديق: طبعا لا تزال هناك انشقاقات موجودة وهناك قيادات في الحزب تطالب من رئيسة الوزراء السابقة بناظير بوتو أن لا تدخل في هذه الصفقة ولكن من المعروف أن بناظير بوتو إذا قررت أن تدخل في هذه الصفقة هي سوف تدخل وبالتأكيد طبعا لو أنها دخلت في هذه الصفقة هي سوف تفقد الشعبية الواسعة الموجودة لهذا الحزب خاصة وأن هذا الحزب هو كان يقول في السابق بأنها لا تتصالح ولا تتفاهم مع الحكم العسكري والدكتاتور العسكري فلو أنها دخلت في هذه الصفقة فهذا يعتبر بأنها تنازلت عن مبدئها التي كانت تقول عنه بناظير بوتو دائما بأنها لا تتفاهم مع الرئيس مشرف إلا أن يكون هناك عودة الديمقراطية الكاملة للبلاد.

لونة الشبل: مرة أخرى سيد طارق محيي إذا كانت هذه الصفقة ربما قد تعيد بناظير بوتو إلى رئاسة الوزراء ألن تشكل طوق نجاة لمشرف وبالتالي هل المكاسب بمنطق الربح والخسارة من الكاسب الأكبر في هذه الصفقة إذا ما تذكرنا أيضا بأن عودة نواز شريف قد تخلط كل هذه الأوراق؟

طارق محي الدين: أود أن أعلق أولا إذا سمحت لي على ما قاله الزميل أبو بكر أنا في اعتقادي بأن الصفقة لم تتم بين يوم وليلة وأن هذه المفاوضات التي بدأت يعني تخرج أو تبدي ثمارها الآن هي منذ سنوات المفاوضات بادئة بين الطرفين منذ سنوات والطرفان يبحثان هذه البنود والآن أن الطرفان أصبحا في موقف الإعلان الوشيك عن هذه الصفقة في اعتقادي أن إذا كانت بناظير تخشى التحالف مع الرئيس الباكستاني في هذه الأجواء أنا أعتقد بأن هناك مؤشرات كبيرة جدا أدت إلى إتمام أو ستتم هذه الصفقة في المستقبل أولا مؤشر بأن عودة القاضي قاضي المحكمة العليا افتخار محمد تشودري إلى منصبه في اعتقادي بأن بناظير بوتو والرئيس الباكستاني تفاوضا على هذه النقطة بناظير بوتو طالبت الرئيس الباكستاني بأن يمهد المسرح السياسي والشعبي لها لكي يكون لها الوجه بأن تتحالف معه في المستقبل فعودة القاضي ربما كانت من بين الصفقات التي تمت بين بناظير بوتو والرئيس الباكستاني فهناك لن يكون هناك اللعبة السياسية التي تجري الآن على الساحة السياسية ليست الخسارة والمكسب الرئيس الباكستاني وبناظير بوتو ومن ثم الطرف الخفي إن صح التعبير الولايات المتحدة التي تقود هذه الأوركسترا السياسية في باكستان كهم ينصبوا في مجال واحد أو في نقطة واحدة وهي إتمام هذه الصفقة وأعتقد بأن هذه الصفقة

لونة الشبل: سنحاول أن نفهم هذا الطرف الخفي كما تسميه وهو واشنطن أو البيت الأبيض ولماذا اختار التطوع الآن بتذكير حليفه بالطبع مشرف بوعوده التي قطعها على نفسه بالتخلي عن منصبه العسكري سنحاول أن نتابع هذه المسألة بعد وقفة قصيرة ابقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

دور الولايات المتحدة في الأزمة

لونة الشبل: أهلا بكم من جديد حلقتنا اليوم تدرس مستقبل مشرف السياسي في ضوء التطورات الأمنية والسياسية الأخيرة وأتحول إلى لندن والدكتور شاهد قريشي دكتور شاهد ما الذي يجعل واشنطن في هذا التوقيت بالذات أن تتطوع لتذكر برفيز مشرف بالوعود التي قطعها بخلع زيه العسكري برأيك؟

شاهد قريشي: أعتقد أننا وكما قلت في وقت سابق إنه ضرب من فرض الضغوط على مشرف وهي محاولة منهم لجعله يفعل أكثر والساسة الباكستانيين قد تعودوا على هذا النمط إذا ما نظرنا إلى السيناريو كل الذين لهم علاقة بضمنهم بناظير ونواز شريف كلهم يتفقون على تقريبا موقف واحد ومصدر واحد لتصرفاتهم ويبدوا هذا غريبا نوعا ما كلهم يقولون إن الإسلاميين سيسطرون على الحكم إذا ما غادر مشرف الرئاسية أنا لا أصدق ذلك لأن الغالبية من الباكستانيين رغم كلهم مسلمين ملتزمين لكنهم معتدلين وكلهم أيضا مشاعرهم تمتد إلى مخارج حدود البلاد.

لونة الشبل: ولكن دكتور شاهد ليسوا كلهم مرشحون لرئاسة باكستان أو رئاسة الوزارة المرشح البديل هو نواز شريف معروف للجميع الجذور التي يتمتع بها وينادي بها.

شاهد قريشي: حسنا نواز شريف هو شخص كونه سياسي معتدل هو رجل أعمال وسياسته كانت مياله نحو الاقتصاد والمال والأعمال علينا أن ننظر إلى ما وراء نواز شريف هناك مشرحون آخرون على الأرض حاليا وأعتقد أنهم يمثلون القوى المعتدلة جواد هاشمي مثال على ذلك نواز شريف لا يستطيع خوض الانتخابات مرة ثالثة قبل تغيير الدستور إذا يجب أن نتجاوز بناظير بوتو ونواز شريف والأحزاب الدينية عندما لا ستطيع السيطرة على الحكم ونظيرة المؤامرة تقول بأن الإسلاميين سيسطرون على الحكومة ويضعون أصابعهم على السلاح النووي هذا محض هراء لأن باكستان أولا هناك فرصة ضئيلة للغاية في وصول إسلاميين إلى الحكم ولو حدث ذلك وظهر وجه ممكن أن يكون بمثابة زعيم ديني ليكون رئيسا للوزراء لن يمتلك كل هذه السلطات التي يبالغ في الكلام عنها إذا كل ذلك يعني أنه مزيد من الضغوط على الرئيس مشرف ليفعل أكبر في أفغانستان إنني متأكد من أن مشرف لا يستطيع أن يفعل كل شيء على كلا جانبي الحدود الأفغانية والباكستانية ويجب أن يكون هناك شيء يحصل في الجانب الآخر من الحدود ومن دون أي أقصد الجانب الأفغاني ومن دون لذلك لن يكون هناك سلام في المنقطة حيث هناك أكثر من 45 ألف شخص يعبرون الحدود الأفغانية كل يوم ليس من الممكن لأي جيش ف العالم بما في ذلك الجيشان البريطاني والأميركي ليوقف الناس من لقاء أقاربهم فهذا سيكون صعبا للغاية لكن الطريق إلي الأمام يجب أن تكون من خلال استخدام أسلوب الحوار الحديث على الناس ولو أنه لا أجد يعرف شيئا عن تاريخ المنطقة.

لونة الشبل: دكتور شاهد سنحاول فقط أن نفهم إذا كانت وجهة النظر يوافق عليها ربما مثلا السيد أبو بكر الصديق سيد أبو بكر هل ترى فعلا بأن ليس هناك من خطر وبالتالي هذه الضغوط على مشرف فقط للمزيد من التحالف بشكل أو بآخر أم أن واشنطن تخشى بشكل ما أن تتحول أن تمسك باكستان الدولة النووية بيد أشخاص كنواز شريف.

"
الحكومات العسكرية المتعاقبة في البلد تلجأ إلى الأحزاب الدينية وليست الأحزاب السياسية لأن الأحزاب الدينية الموجودة في المعارضة اليوم متحالفة مع الحكومة في إقليم بلوشستان 
"
  أبو بكر الصديق
أبو بكر الصديق: أعتقد أولا أنا أضيف على كلام الزميل شاهد بأنه أصلا الحكومات العسكرية المتعاقبة في البلد هي التي دائما تلجأ إلى الأحزاب الدينية وليست الأحزاب السياسية هي تلجأ إلى الأحزاب الدينية من المعروف أن الأحزاب الدينية الموجودة في المعارضة اليوم هي متحالفة مع الحكومة في إقليم بلوشستان وعندها لتلك الأحزاب حكومة في إقليم الحدود فطبعا هي بطريقة ما هي متحالفة مع الحكم العسكري فطبعا هذا القول لو أنه يقال على لسان الولايات المتحدة فلا أعتقد أن الولايات المتحدة هي تخاف من مجيء هؤلاء الإسلاميين في الحكم بعد تحليل الحكم إلى نواز شريف أنا أعتقد لو أن الرئيس مشرف يواصل الحكم بهذه الصورة حتى ولو كان بالتحالف مع بناظير بوتو هو يضطر إلى أن تكمن هذه الأحزاب هل تكتسب شعبية أكثر وأكبر فيجب أن تكو ن الانتخابات المقبلة هي نزيهة وحرة حتى يعطى فرصة للشعب الباكستاني لينتخب المعتدلين والمتنورين وليس ولو أنها فرضت عليهم انتخابات مثل السابق فبالتأكيد هؤلاء الإسلاميين الذين يعني يفخمون دورهم في الحكم السياسي المستقبلي طبعا هؤلاء سوف ينتخبون بأغلبية كما انتخبوا في السابق فعلى ذلك أن أعتقد أن هذه المخاوف لو أنها موجودة فإنها لا أساس لها أصلا هذه كلها هي أقاويل تقال حتى يمكن للرئيس مشرف الاحتفاظ بمنصبه السياسي العسكري في نفس الوقت.

لونة الشبل: لكن بالمقابل سيد طارق وأنت من ذكر في بداية هذه الحلقة جملة في غاية من الأهمية بأن واشنطن تتجنب الآن الاعتماد على شخص واحد وبالتالي تدعم مثل هذه الصفقة بين بوتو ومشرف أنت كيف ترى الصورة.

طارق محي الدين: لم أسمع الجملة الأخيرة لو سمحت.

لونة الشبل: كيف ترى الصورة الآن؟ لماذا واشنطن إذا كان ليس هناك من تخوف من أن يستلم شخص كنواز شريف أو حتى من له جذور إسلامية باكستان لماذا الدفع من قبل واشنطن بشكل مباشر وغير مباشر لإتمام صفقة بوتو ومشرف؟

طارق محي الدين: نعم بناظير بوتو هي معروفة بأنها تدعم السياسات الأميركية أود أن أذكر هنا أزمة المسجد الأحمر عندما قرر الجيش الباكستاني التعامل مع هذه الأزمة بيد من حديد فجاءت تصريحات بناظير بوتو تدعم موقف الرئيس الباكستاني في هذه الأزمة الولايات تريد تكوين تحالف عسكري سياسي يدعمها في المستقبل وفي استمرارية ما يسمى بالحرب ضد الإرهاب فكل هذا السيناريو الذي يدور حاليا على الساحة السياسية وكما ذكرت أيضا بأن هذه المفاوضات لم تتم في هذا الوقت بالذات بل إنها كانت هناك تنفيذات مسبقة تدخلت فيها الولايات المتحدة وذهب عدة مستشارين من قبل الرئيس الباكستاني إلى دبي ولندن ومن ثم هذه المفاوضات استمرت لمدة سنوات وأثمرت عن هذه النتائج التي ربما ستبرز تحالف سياسي عسكري إن صح التعبير.

لونة الشبل: وبالتالي أنت ترى بأن مثل هذه الصفقة ستتم وقد تحل الأزمة أو التشابك الحاصل الآن على الساحة السياسية بتحالف بوتو مع مشرف بدعم واشنطن طبعا؟

طارق محي الدين: نعم أنا أرى ذلك أنا أرى أن الصفقة ستتم في المستقبل وإذا عاد السيد نواز شريف إلى باكستان ربما سيعطي أيضا مصداقية إلى الرئيس الباكستاني من جانب أن المعارضين السياسيين الذين كانوا في الخارج عادوا إلى باكستان والساحة السياسية مفتوحة والديمقراطية تحققت وأيضا هناك مفاوضات تجري أيضا مع زعيم حركة المهاجرين لألطاف حسين في لندن التي طالب الجنرال كياني بالتفاوض على منحه العفو من ثم العودة وإن حدث ذلك فإن السيناريو السياسي في باكستان سيتم أو سيفرض نفسه بأن الرئيس الباكستاني حقق ديمقراطية لم تحققها أي حكومات سواء عسكرية أو مدنية في السابق.

لونة الشبل: رئيس القسم العربي في وكالة الأنباء الباكستانية طارق محيي من إسلام أباد شكرا جزيلا لك كما وأشكر من لندن مراسل صحفية فرنانتييربوست اليومية الباكستانية الدكتور شاهد قريشي وأيضا من إسلام أباد اشكر الكاتب الصحفي الباكستاني أبو بكر الصديق كنتم ضيوفنا في هذه الحلقة من ما وراء الخبر هذه الحلقة انتهت وكما العادة بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع حلقاتنا القادمة بإرسالها على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net غداً إن شاء الله قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد استودعكم الله.




جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة