تداعيات خروج جبهة التوافق من حكومة المالكي   
الأربعاء 24/7/1428 هـ - الموافق 8/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

- أبعاد وأسباب انسحاب الجبهة من الحكومة
- الخيارات المستقبلية لجبهة التوافق

عبد العظيم محمد: خرجت جبهة التوافق بوزرائها الستة من حكومة المالكي، هذا الخروج رآه البعض أكبر ضربة لحكومة المالكي التي قامت أساسا على التركيبة الطائفية والقومية للكتل المشاركة في البرلمان العراقي في حين رأى آخرون أن تعويض الوزراء المنسحبين بوزراء سنة من داخل البرلمان أو خارجه أمر ممكن سيعوض مشاركة التوافق في الحكومة، أما الإدارة الأميركية فقد اعتبرت حركة جبهة التوافق في الانسحاب لا تعدو أكثر من مناورة سياسية واستدلت على صحة رأيها ببقاء طارق الهاشمي في منصبه نائبا للرئيس العراقي، المهم الآن أن نعرف إلى أين مدى يمكن أن تصل القطيعة بين المالكي وجبهة التوافق وهل من خيارات أخرى تدرسها الجبهة إذا لم يؤثر انسحابها على أداء الحكومة؟ وهذا ما سنحاول التعرف عليه مع ضيفنا في حلقة اليوم من المشهد العراقي من بغداد الدكتور رافع العيساوي وزير الدولة للشؤون الخارجية المستقيل والقيادي في جبهة التوافق غير أننا نبدأ أولا بهذا التقرير الذي أعده مضر جمعة.

أبعاد وأسباب انسحاب الجبهة من الحكومة

[تقرير مسجل]

مضر جمعة: كثيرة هي الأسباب التي دعت جبهة التوافق ممثل العرب السنة الوحيد في الحكومة العراقية إلى الانسحاب من تلك الحكومة أحد عشر مطلبا ساقتها جبهة التوافق بين يدي حكومة المالكي لتنفيذها أو حتى النقاش أو التحاور بشأنها قبل اتخاذها قرار الانسحاب لكن المالكي لم يعر مطالبهم أي اهتمام ومن تلك المطالب أو ربما يكون أهمها هو تهميش المالكي لوزراء الجبهة في اتخاذ القرارات داخل مجلس الوزراء أو حتى المشاركة في القرارات المهمة حسب قولهم وربما يسأل سائل هل كانت الجبهة كل تلك الفترة تشارك في اتخاذ القرارات داخل حكومة المالكي وسحبت منها تلك الصلاحيات فجأة مما أضطرها إلى اتخاذ قرار الانسحاب وزراء وقياديو الجبهة أنفسهم ومنذ تشكيل الحكومة قبل أكثر من سنة يعلنون في كل مناسبة أن الجبهة مغيبة داخل الحكومة إذا ما الذي دفعها بعد كل تلك الفترة إلى الانسحاب هل هي صحوة ضمير كما يسميها البعض واستجابة لقاعدتهم الجماهيرية التي طالبتهم بالانسحاب منذ البداية أم صفقات سياسية مقبلة خلف الكواليس سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء طالما أكد أن المالكي نزع منه الصلاحيات بل وأعطى أوامر إلى المسؤولين بعدم الامتثال لأوامره سيما وهو يعتبر المسؤول عن الملف الأمني في تلك الحكومة وإذا كانت القرارات تؤخذ بالأغلبية داخل الحكومة فأي تأثير سيعنيه قرار ستة أصوات من أصل سبعة وثلاثين صوتا والجدير بالذكر أن شطر الملف الأمني وهو وزارة الدفاع بيد التوافق لكنهم ما فتئوا ينتقدون الوزارة ويطالبون بتغيير وزيرها الذي قدموه هم أنفسهم لهذا المنصب.

عبد العظيم محمد: بعد هذه القراءة التي قدمها التقرير أبدأ معك السيد الوزير بسؤال عن موقف المالكي الأخير من استقالة وزراء جبهة التوافق ماذا يعني لكم رفض المالكي لهذه الاستقالة.

رافع العيساوي - وزير الدولة للشؤون الخارجية المستقيل وقيادي في جبهة التوافق: نعم بسم الله الرحمن الرحيم تحية لك أخي عبد العظيم وللمشاهدين الكرام أحب أن أشير في البداية إلى أن موقف جبهة التوافق العراقية في الاشتراك بداية في العملية السياسية كان على خلفية غياب لمكون في الحكومات السابقة ومن هنا قررت الجبهة أن تدخل في العملية السياسية لتمثيل مكون للاتفاق على برنامج وطني مع الكيانات السياسية الأخرى وهذا ما سمي بالبرنامج الحكومي للقوى المأتلفة أو البرنامج السياسي للقوى المأتلفة لتشكيل الحكومة على هذا الأساس اشتركت جبهة التوافق العراقية عندما تولد لديها شعور بأن البرنامج الحكومي تعرض إلى إخفاقات وإلى عدم تنفيذ لأهم ما ورد فيه فقرات تتعلق في مطالب وطنية تخص المواطن العراقي لا تخص جبهة التوافق العراقية أصلا عند ذلك قررت جبهة التوافق أن تنسحب من الحكومة وتترك فرصة ببرنامج أو بملفات أحد عشر ملفا تضعها أمام السيد رئيس الوزراء ليعمل عليها بصفتها مطالب وطنية وبالتالي لم تعد هذه المطالب شروطا لرجوعها أو عدم رجوع جبهة التوافق.. جبهة التوافق أعلنت خروجها من الحكومة وهذا الأمر قد قدمنا فيه في المرة الماضية بيانا وقدمنا فيه استقالتنا بالتالي الآن الكلام كم ستعمل الحكومة وسيعمل السيد رئيس الوزراء على تنفيذ المطالب الأحد عشر التي أعتقد أنها الآن مطالب وطنية لابد من التحرك والسعي لتنفيذها للحاجة بتنفيذها بسرعة.

عبد العظيم محمد: دكتور ما يؤخذ عليكم هو أنكم أعطيتم مدة تعجيزية مدة أسبوع لتنفيذ هكذا مطالب أحد عشر مطلبا كلها مطالب ضخمة وكبيرة تحتاج إلى وقت ومناقشات ومحاورات يعني كيف تريدون من المالكي أن يستجيب لهذه المطالب خلال فترة أسبوع فقط؟

رافع العيساوي: يا سيدي الكريم هذا الكلام ذكره الأخوة في وفد الائتلاف عندما جلسوا معنا في اليومين التي سبقت انتهاء المدة وقالوا كيف تجعلون فترة أسبوع لملفات بهذا العدد وبهذه الضخامة قلنا أن هذه الملفات ليس عمرها أسبوع واحد الذي تقدمت به الجبهة بصفته المهلة قبل الانسحاب هذه الملفات عمرها سنة وبضعة أشهر منذ تشكيل الحكومة لم تفتأ الجبهة في حوارات على تنفيذها منها موضوع السجناء منها موضوع المشاركة في القرار منها موضوع التوازن ومطالب أخرى وردت في بيان الجبهة بالتالي لم يكن الأسبوع إلا فترة لإمكانية فحص استجابة الحكومة لهذه الطلبات وإلا لم يوضع الأسبوع لإحراج أحد السنة وبضعة أشهر كانت كافية جدا للاستجابة لتلك الطلبات ما زدنا شيئا على ما ذكر منذ تشكيل الحكومة إلى اليوم بالتالي ليست الفترة أسبوع وإنما منذ مشاركتنا في الحكومة إلى اليوم كانت هي الفترة التي أعطيت للسيد رئيس الوزراء والحكومة لتنفيذ هذه المطالب الوطنية.

عبد العظيم محمد: نعم في تعليق رئيس الوزراء على قرار انسحابكم طبعا تأسف وقال أن قنوات الحوار لازالت مفتوحة لكن واضح من خطاب جبهة التوافق وحتى من خطاب الحكومة هناك تشنج وتوتر ورد يعني عنيف من قبل الطرفين لماذا هذا العنف والتوتر في خطابات الطرفين؟

"
مطلب جبهة التوافق لم يكن فيه لا تشنج ولا توتر كانت فيه مطالب وطنية عادلة تتمثل في العفو العام واحترام حقوق الإنسان وعدم تسييس المؤسسة العسكرية بتحقيق التوازن فيها وفي إعادة المهجرين وإلغاء قرارات كانت مجحفة
"
رافع العيساوي: يا سيدي الكريم أنا يؤسفني حقيقة أن أسمع توتر من أي طرف كان سواء من طرف جبهة التوافق أو من طرف الحكومة لكن أنا أقول لك بكل أمانة مطلب جبهة التوافق لم يكن فيه لا تشنج ولا توتر كان فيه مطالب ومطالب وطنية عادلة تتمثل بالعفو العام باحترام حقوق الإنسان بعدم تسييس المؤسسة العسكرية بتحقيق التوازن فيها في إعادة المهجرين في إلغاء قرارات كانت مجحفة وبالتالي هذا الخطاب لا يعد خطابا متشنجا ولا خطابا ابتزازيا أصلا الذي حصل للأسف أن البيان الذي اغتاله الناطق باسم الحكومة أخذ كل فقرة من هذه الفقرات وفسرها بطريقة أخرى لو كنت أنا مكانه لقراءات مطلب جبهة التوافق بالشكل التالي جبهة التوافق تطلب العفو العام لكي يتم التمكن من إطلاق سراح الآلاف من الأبرياء الذين هم في السجون لم يبت في أمرهم سواء كانوا في السجون العراقية أو في السجون الأميركية هذا مطلب أقول تتعاطف الحكومة مع هذا المطلب وستعمل الحكومة بأقصى جهدها لو كنت أنا ناطق الذي حصل أن الناطق الرسمي أجاب بطريقة أخرى تريد جبهة التوافق أن تطلق القتلة والمجرمين والإرهابيين والذين فجروا وأهل الغازات السامة ما قالت هذا جبهة التوافق قالت إطلاق سراح الأبرياء وفق آليات يتفق عليها بالتالي خطاب جبهة التوافق كان مطلبا وطنيا الرد كان متشنجا هذا الذي يعني نؤاخذ فيه رد الحكومة حقيقة أنه لم تدرس طلبات جبهة التوافق كما وردت في مطالب التوافق بل ردت عليها بالطريقة التي اعتقدتها هي وللأسف كان الرد غير موفق.

عبد العظيم محمد: طيب دكتور الآن المالكي إذا وافق على مطالبكم أو وافق في الدخول معكم في مفاوضات لتطبيق أو الاستجابة لهذه المطالب هل هذا يعني أنكم ستعودون إلى مناصبكم في الحكومة إلى وزاراتكم؟

رافع العيساوي: يا سيدي الكريم أعتقد أن وزراء جبهة التوافق قد قدموا استقالتهم الآن الجبهة تنشط سواء كانت في مجلس الرئاسة أو في البرلمان تنشط سياسيا مع الكتل السياسية على الساحة العراقية جميعا ومع الكتل البرلمانية لمتابعة تنفيذ هذه المطالب يعني هذه المطالب ما عادت الآن شروط للرجوع من عدم الرجوع هي مطالب وطنية من واجب الحكومة أن تنفذها لمواطنيها ولا تشترط الحكومة عليها ثمنا أو مقابلا أو سعرا بالتالي هذه المطالب ملفات توضع أمام الحكومة وأمام السيد رئيس الوزراء للعمل على تنفيذها بصفته مسؤول عن الجهاز التنفيذي وبصفتها مطالب وطنية لابد أن يراها الناس في الملف الأمني والخدماتي على الأرض ولابد أن يلمسها الناس بصفتها حقوق لهم لا بصفتها ورقة للأخذ والرد وللمساومات.

عبد العظيم محمد: طيب دكتور لو وضعنا النقاط على الحروف وأعطينا حقيقة الموقف بالنسبة للمشاهد المتابع للشأن العراقي المشكلة الآن جبهة التوافق مع من بالتحديد مع التركيبة الحكومية مع الائتلاف العراقي الموحد أم هي مع شخص رئيس الوزراء نوري المالكي؟

رافع العيساوي: أعتقد أشرنا في أكثر من مرة سابقة وأكرر الآن أن مشكلتنا أن البرنامج الحكومي الذي اتفقت القوى المأتلفة لتشكيل الحكومة عليه قبل أن يسمى أصلا من هو رئيس الوزراء اتفق على أن يكون هناك برنامج سياسي تحتكم إليه القوى السياسية تلتزم به تمتثل ويمثل الحكم بين تصرفات الكتل والكيانات السياسية الذي حصل أن هذا خرق وخرق من قبل الحكومة يعني تحديدا عندما نتكلم عن موضوع المشاركة في صنع القرار هذا موضوع يتعلق بالحكومة عندما نتكلم عن إطلاق سراح سجناء كل هذه أجهزة تنفيذية تتعلق بالداخلية وأجهزة الأمن الأخرى بالتالي وجه الخلاف أن البرنامج الوطني الذي وعدنا الناس بأنه هو الفاصل الوطني أو البرنامج الوطني الذي يحقق الحد الأدنى للمصالح الوطنية لجميع المكونات العراقية لم يعني لم يرى النور للأسف.

عبد العظيم محمد: نعم المالكي أيضا قال في تعليقه على انسحابكم قال أن الجبهة يعني تريد تجميد العملية السياسية بانتظار تطورات إقليمية أو دولية بمعنى هل أنكم تعملون بأفق اتفاقات خارجية يعني أو ضمانات حصلتم عليها يعني ما رأيكم في هذا الكلام؟

رافع العيساوي: حقيقة جبهة التوافق تعمل مع المكونات العراقية داخل العراق حصرا وستخرج ببرنامج وطني عراقي مع مكونات الشعب العراقي داخل العراق وبالتالي جبهة التوافق ليس لديها كلام من أي أحد ستستطيع جبهة التوافق أن تقترب أو تبتعد من الحكومة بقدر الاقتراب والابتعاد من البرنامج الوطني الذي يلزمنا هو تفاهماتنا مع مكونات الشعب العراقي داخل العراق حصرا.

عبد العظيم محمد: دكتور مستشار رئيس الوزراء العراقي قال أنه إذا أصرت جبهة التوافق على موقفها سيتم تعويض وزراء جبهة التوافق بوزراء سنة من أعضاء من داخل البرلمان العراقي كقائمة عبد المطلق الجبوري وقائمة جبهة الحوار صالح المطلق أو حتى من خارج العملية السياسية وزراء سنة أشخاص كفؤين يريدون الدخول إلى الحكومة؟

رافع العيساوي: حقيقة ما يعنينا في هذا الأمر أننا كنا واضحين في الانسحاب هذا أولا بعد ذلك لا يهمنا كثيرا كيف ستكون يعني البدائل يهمنا كثيرا جدا أن نرى البرنامج الذي تقدمت به الجبهة لصالح المواطن العراقي ينفذ هذا ابتدأ ثانيا أو الأمر الآخر لا أعتقد أن أحدا سيستطيع أن يحل محل جبهة التوافق التي دخلت بتشكيلة أبتدأ متزنة واختارت المشاركة على أساس تفاهم على برنامج وطني يأتي واحد متأخر الآن ليحل بديلا الأمر حقيقة لا يعنينا بقدر ما يعنينا البرنامج بداية لكن لا أعتقد أن أحدا سيستطيع أن يقدم أفضل مما قدمت جبهة التوافق العراقية.

عبد العظيم محمد: قضية المشاركة في السلطة هي قضية مهمة ودائما تكررها جبهة التوافق أريد أن أسألك عنها لكن بعد أن نأخذ فاصل قصير مشاهدينا الكرام ابقوا معنا بعد هذا الفاصل القصير.


[فاصل إعلاني]

الخيارات المستقبلية لجبهة التوافق

عبد العظيم محمد: مرحباً بكم مشاهدينا الكرام مرة أخرى معنا في المشهد العراقي في هذه الحلقة التي نتحدث فيها إلى الدكتور رافع العيساوي وزير الدولة للشؤون الخارجية المستقيل والقيادي في جبهة التوافق دكتور أريد أن أسألك عن دائما ما تكررون أنكم تريدون أن تكونوا شركاء حقيقيين في السلطة هل هذا يعني أنكم لم تكونوا شركاء حقيقيين طوال فترة السنة الماضية لم تكونوا ضمن صناع القرار في الداخل في العملية السياسية وفي القرارات الأمنية؟

رافع العيساوي: حقيقة هذا السؤال يحتاج إلى جواب دقيق وإلى إيضاح لأنه تكرر طرحه كثيرا لابد للجميع أن يفهموا أنه لم تدخل جبهة التوافق لتأخذ بضعة وزارات يعني لم تأتي جبهة التوافق للعملية السياسية لتأخذ وظائف محددة وأن كانت وزارات وأن كانت أماكن قيادية أو أماكن رئاسية دخلت جبهة التوافق لكي تحقق توازنا وطنيا في العملية السياسية في العراق وبالتالي لابد لها أن تكون صانعا أساسيا في القرار تحديدا الأمني والقرار الذي يمس المواطن الأمن وخدماته الذي حصل أن الفترة الماضية عندما قسمت الملفات قيل أن نائب رئيس الوزراء للشؤون الخدمات يمثل نائب رئيس اللجنة الوزارية العليا للأمن الوطني الدكتور سلام الزوبعي طيلة الفترة الماضية أنا هو يقول وأنا أرقب ذلك وأنا قريب من مجلس الوزراء ما استطاع دكتور سلام أن يقدم أي شيء بسبب عدم إعطاءه المجال في الملف الأمني على الإطلاق وكان الملف الأمني من اختصاص القائد العام للقوات المسلحة حصرا قلنا كثيرا حتى ينجح ويكون هناك إجماع وطني يكون الكل يتحملون المسؤولية يتحملون الأعباء سوية يتحملون النجاح سوية ويتحملون الفشل سوية أعطوا فرصة لشركائكم لكي يكونوا شركاء حقيقيين في القرار أما أن تدار الملفات كلها بجهة واحدة ثم يستدل على مشاركتنا بوجودنا في كابينة مجلس الوزراء أعتقد هناك فرق كبير بين أن تكون شريكا أو أن تكون مشتركا.

عبد العظيم محمد: دكتور السؤال المنطقي الآن لماذا يبقى وزير بلا صلاحيات ماذا كان يفعل هذا الوزير طوال الفترة الماضية إذا لم تكن لديه صلاحيات نائب رئيس الوزراء للشؤون الأمنية ليس لديه أي صلاحيات أمنية إذا ما جدوى بقائه في منصبه؟

"
جبهة التوافق لم تعط الحكومة أسبوعا لحل المشاكل بل سنة وبضعة أشهر والفترة الماضية كانت فيها محاولات إقناع بأن تكون الجبهة شريكا حقيقيا في الملف الأمني لأن الملف لم يشهد تحسنا إطلاقا
"
رافع العيساوي: حقيقة بعض الوزارات التي كانت لدي جبهة التوافق العراقية كان يعمل بها الوزراء وقد بذلوا أقصى ما يستطيعون من جهدهم في الوزارات التي عملوا فيها بخصوص هذا المنصب تحديدا معروف أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات لديه ملفات أخرى ملفات الخدمات بالإضافة إلى الملف الأمني طيلة تلك الفترة كانت تسجل هذه التجاوزات أو التهميش أو عدم إعطاء الدكتور الزوبعي فرصة لكي يكون شريكا في القرار كممثل لمكون أو كممثل لجبهة التوافق العراقية لكن تعلم لا يصح أن تأتي بمطلب خلال أسبوع أسبوعين أو شهر وتقول أنا لست شريكا سأترك العملية السياسية ومع السلامة أعطيت الفرصة الكافية ولذلك الآن نحن نسمع أعطيتم أسبوع نحن أعطينا سنة وأنتم تقولون الآن أعطيتم أسبوع نحن ما أعطينا أسبوع الفترة الماضية كلها كانت فترة محاولات إقناع أن تكون الجبهة شريكا حقيقيا تحديدا في الملف الأمني لأن الملف الأمني لم يشهد تحسنا بالتالي لو يفشل الجميع لو ينجح الجميع قلنا دعونا نكون شركاء حقيقيين أم أن لا نتكلم عليكم أبداً ونشترك معكم بالفشل أو أن نعينكم ونكون مشتركون بالنجاح هذا لم يحصل مع الأسف؟

عبد العظيم محمد: طيب دكتور الطرف الراعي للعملية السياسية الإدارة الأميركية اعتبرت خطوة جبهة التوافق هي ليست أكثر من مناورة سياسية داخلية بين الشركاء السياسيين في العملية السياسية واستدل الناطق باسم البيت أو المتحدث باسم البيت الأبيض على كلامي هذا بأن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي لازال بمنصبه بمعنى أن جبهة التوافق لازالت في الحكومة العراقية وهي تخوض مفاوضات للحصول على مكاسب؟

رافع العيساوي: في الحقيقة موضوع المكاسب أختلف معك كليا ومع من يقول أن الجبهة صعدت هذا التصعيد لغرض مكاسب قلت سابقا وأكرر الآن العلة كلها تكمن في البرنامج السياسي للقوى المأتلفة تشكيل الحكومة وفي المطالب الوطنية التي تقدمت بها الجبهة والتي فسرت بطريقة أخرى هل هي مناورة لو مناورة على الآخرين أن يفسروا كما يريدون لكن علينا نحن أن نوضح موقفنا كما نعتقده نحن وكما اتخذناه نحن نحن نعتقد أن هذا الموقف جاء على خلفية إحباط لدى جبهة التوافق ناتج عن عدم شعورها بإمكانية المشاركة بالقرار وعلى هذا الأساس اتخذته كموقف وطني وكإعطاء هذه الملفات أمام الحكومة التي قال في وقتها ناطقها الرسمي أن جبهة التوافق جزء من المشكلة لا جزء من الحل الآن جبهة التوافق خارج الحكومة فلنرى كيف سيكون الحل إذا هل تستطيع الحكومة أن تنجح بكل هذه الملفات التي تقدمنا بها كملفات وطنية هذا أولا بقاء السيد نائب رئيس الجمهورية الأستاذ طارق الهاشمي في منصبه بقاء معه لأربعة وأربعين نائب في البرلمان العراقي يمثلوا كتلة التوافق وبالتالي الانسحاب كان من الحكومة أبتدأ لا من العملية السياسية هذا لا يقرأ على أنه مناورة لكن يقرأ على أنه إمكانية للحوارات السياسية الأخرى للخروج من المشهد العراقي الحالي من المأزق العراقي لابد من الخروج بمأزق.. عفوا بحل هذا الحل لا يمكن إلا أن يكون هناك تواصل مع الكيانات الأخرى ومن هنا كانت الجبهة واضحة في اختيار إبقاء نائب رئيس الجمهورية والبرلمان أما إذا كان هناك شعور في مرحلة أخرى بعجز عن أن نخرج بحل وطني أبدا فاللجبهة خيارات أخرى.

عبد العظيم محمد: طيب هذه ما طبيعة هذه الخيارات الأخرى إذا لم تتحقق مطالبكم وكان هناك..

رافع العيساوي: أوضحت حقيقة أوضحت الجبهة..

عبد العظيم محمد: نعم..

رافع العيساوي: عفوا.. أوضحت الجبهة في بيانها وقالت أن الخطوة الأولى هي الخروج من الحكومة وبالتالي إعطاء هذه الملفات للحكومة للعمل عليها الآن هذه الملفات تمثل مطالب وطنية لا تمثل شروط للرجوع للحكومة بقي ملف العمل في العملية السياسية السيد نائب رئيس الجمهورية والبرلمانيون يعملون لإصلاح الوضع السياسي لأننا قلنا أبتدأ أن برنامج الجبهة هو برنامج إصلاحي وليس برنامج فئوي ولا برنامج طائفي ولا برنامج مذهبي أيضا الآن نحن أمام عملية نشطة لإصلاح العملية السياسية في العراق لأننا نعتقد أنها انحرفت عن البرنامج الذي أعدت له.

عبد العظيم محمد: يعني هدفكم هو إصلاح العملية السياسية ليس ضمن خياراتكم هو الانسحاب من هذه العملية السياسية؟

رافع العيساوي: إذا وصلنا إلى قناعات أنه لا خيارات ولا إصلاح ولا تحقيق للمطالب الوطنية العليا التي تقدم بها عموم العراقيون وتقدمت بها بإيجاز جبهة التوافق أعتقد هناك جبهة التوافق ستكون حازمة في الانسحاب من مواقعها الأخرى.

عبد العظيم محمد: طيب دكتور خطابكم مع الشارع السني مع القاعدة الشعبية التي تنتمون إليها وهي الناخب لجبهة التوافق الآن يعني هل تعتقد أنه خطابكم معهم هو خطاب مقنع يعني انسحابكم هو مقنع للشارع السني باعتبار أنكم كما قلتم لم تقدموا ما كان يطمح إليه هذا الشارع؟

رافع العيساوي: أنا أعتقد بداية أن الانسحاب حق ديمقراطي وحق دستوري لأي مكون ولأي كتلة ولأي مشارك في الحكومة ومن هنا كانت خطوة جبهة التوافق على هذا الأساس هذا أولا خطابنا حقيقة خطاب وطني لا خطاب يعني فئوي أو مذهبي أو طائفي وبالتالي هو ليس خطاب لأهل السنة خطابنا للعراقيين جميعا عليهم أن يتفهموا أن عدم إمكانية جبهة التوافق بالإيفاء بما تعهدت به أو بما طمحت أن تعمله لم يأتي عن عجزنا وقصور نوعي فيها بقدر ما كان من عدم إعطاءها الفرصة ولذلك اشتركنا لغرض تحقيق هذه المطالب الوطنية عندما اقتنعنا أننا غير متمكنين للأسباب الآنفة الذكر عند ذلك كانت واضحة جبهة التوافق أنها لا يمكن أن تكون جزء من حكومة لا تستطيع أن تقدم فيها شيء.

عبد العظيم محمد: نعم طيب يوم أمس الدكتور عدنان الدليمي رئيس الجبهة قال أنه لن نعود إلى حكومة يرأسها المالكي هل هو هذا قرار نهائي أنكم لن تعودون إلى تشكيلة يرأسها المالكي؟

رافع العيساوي: يا سيدي الكريم أنا ذكرت لك قبل قليل أن المطالب التي تقدمت بها الجبهة أولا هي إصلاحية وثانيا مطالب كان لها سقف زمني يتعلق بالرجوع من عدمه عندما انتهت فترة السقف الزمني الآن نحن خارج قصة الرجوع من عدمه نحن الآن نتكلم عن متابعة للعملية السياسية والإصلاحية زائد متابعة لتنفيذ طلبات جبهة التوافق التي تمثل المطالب الوطنية الواردة في بيان الجبهة.

عبد العظيم محمد: يعني هل نفهم أنه ليست هناك أي حوار أو جهود للإصلاح بينكم وبين الحكومة العراقية؟

رافع العيساوي: تعلمون أنه في الساعات الأخيرة قبل انسحاب الجبهة كانت هناك محاولات من قبل السيد رئيس الجمهورية وأطراف في الائتلاف منها السيد عبد العزيز الحكيم وآخرين لكن مأخذنا على هذه التحركات أنها كانت متأخرة جدا بحيث أن الاجتماع الأخير أو الثاني كان في آخر يوم للجبهة وكان بحدود الساعة التاسعة مساء لا أعرف بعد ذلك كيف يمكن أن تتحقق الطلبات إذا كان الاجتماع الساعة التاسعة مساء مأخذنا أن حقيقة هذه الطلبات لم تؤخذ بجدية للأسف ولذلك نحن معنيون الآن تحديدا بتنفيذ الطلبات لا بالبحث عن المناصب أو عن الكراسي أو عن الاشتراك في الحكومة.

عبد العظيم محمد: طيب دكتور ما تعليقكم يعني في هذا المأزق السياسي أعلن السفير الإيراني أنه ستكون هناك لجنة خبراء ثلاثية أميركية إيرانية عراقية للحديث عن الملف الأمني وبحث سبل استقرار العراق يعني الطرف الإيراني الآن هو داخل بقوة في الساحة العراقية بغض النظر عن يعني تفاصيل العملية السياسية؟

رافع العيساوي: نحن نعتقد بداية قلنا أن حتى عنوان اللجنة التي اجتمعت الحوار الأميركي الإيراني بشأن العراق كان لدينا اعتراض حتى على هذا الاسم أن يكون بشأن العراق أعتقد أن الذي يعني.. المعني بالشأن العراقي هم العراقيون تحديدا إذا كانت هناك مشاكل أو مصالح متبادلة بين الإيرانيين وبين الأميركان فعليهم أن يحلوها وهم أحرار في أن يجلسوا ويحلوها أما نحن حقيقة لا نقبل تفاوض بالنيابة عن العراقيين من هنا كان في الجلستين هناك اشتراك للحكومة العراقية أقول نحن نعتقد أنه لا يجوز التدخل في الشأن العراقي ألا للعراقيين حصرا.

عبد العظيم محمد: طيب دكتور يعني الناطق باسم الحكومة وحتى رئيس الحكومة ألمح أكثر من مرة إلى أنه موقفكم له ارتباطات خارجية هل من الممكن إذا لم يتم الإصلاح السياسي الذي تريدونه أن تلجئون إلى أطراف خارجية أطراف دولية لمساعدتكم في حل الإشكالات السياسية في الداخل العراقي؟

رافع العيساوي: يا سيدي الكريم إحنا قلنا يعني نرجو من كل الأخوة السياسيين وبضمنهم الحكومة أن لا يقولونا ما لم نقل أولا وأن لا يقولوا كلاما على ألسنتنا لم نقله ثم يبنى عليه موقف لأنه بهذه الطريقة سيخسرون شركائهم إذا كانوا يفترضون القول على ألسنتنا ثم يتخذون موقفا عليه لن يبقى معهم شريك أقول أن المشروع الذي تحمله جبهة التوافق العراقية مشروع وطني ينثبق من العراق وفي العراق وللعراق تحديدا وبالتالي حواراتنا مع الكيانات السياسية العراقية داخل العراق للخروج بحل للأزمة العراقية تحديدا ليس لدينا أي مشروع آخر.

عبد العظيم محمد: على أمل حل الأزمة العراقية أشكرك جزيل الشكر الدكتور رافع العيساوي وزير الدولة للشؤون الخارجية والقيادي في جبهة التوافق على هذه المشاركة معنا كما أشكر لكم مشاهدينا الكرام حسن المتابعة وإلى أن التقيكم في حلقة قادمة لكم مني أطيب التحيات ومن مخرج الحلقة عماد بهجت استودعكم الله والسلام عليكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة