الضغوط الدولية على سوريا   
الخميس 1425/10/27 هـ - الموافق 9/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:16 (مكة المكرمة)، 15:16 (غرينتش)

- أسباب الضغوط على سوريا
- مواقف سوريا العربية وأثرها على علاقاتها الخارجية

- استعدادات سوريا الداخلية لمواجهة الضغوط

- مشاركات المشاهدين

- الإصلاح السياسي والانفتاح على المعارضة

- مستقبل سوريا والضغوط عليها

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، لماذا تتصاعد الضغوط الدولية على سوريا يوما بعد يوم؟ لماذا تسن أميركا القانون تلو الآخر لمعاقبة دمشق؟ هل غضبت واشنطن يوما إلا على الذين يرفضون الانصياع لأوامرها؟ لماذا يستهدفون سوريا وليس دولا عربية أخرى؟ أليس لأنها أخر صوت ينادي بالقومية العربية؟ أليس لأنها تؤيد كل أشكال المقاومة العربية؟ متى كانت أميركا تغار على حقوق الشعب العربي كي تعير دمشق بسجلها في حقوق الإنسان؟ هل يخدم الضجيج حول سوريا غير المطامع الإسرائيلية؟ ألم تنجح الدبلوماسية السورية بقيادة وزير الخارجية فاروق الشرع في إحباط كمائن كثيرة؟ ألم توفق في التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاقية الشراكة مع أوروبا قبل أيام؟ أليس من الإجحاف الشديد تشبيه الوضع السوري بالوضع العراقي قبل الغزو؟ ألا تمتلك القيادة والشعب السوري تماسكا ووعيا يجنبهما الوقوع في الأفخاخ الصهيونية؟ يتساءل أحدهم، ألم تصبح سوريا في موقع أقوى بعد الغزو الأميركي للعراق؟ أليس الضغط عليها من أجل المساعدة في انتشال الأميركيين من المستنقع العراقي وليس العكس أم أن سوريا أصبحت في وضع كش مات؟ هل تمتلك أي أوراق حقيقية لمجابهة التحديات الخارجية؟ ألا يعيرها أعداؤها بضعفها وتأكل جيشها واقتصادها المنهار وعزلتها الدولية وتفكك جبهتها الداخلية؟ ألا يقدم النظام تنازلات سرية هائلة من أجل الحفاظ على نفسه؟ يتساءل أحد المعارضين، ألا يتوسل السلام مع إسرائيل يوما بعد يوم؟ لماذا تلجأ سوريا إلى النظام المصري في كل شاردة وواردة وهو النظام الذي كانت تعتبره في الماضي عراب التنازلات والاستسلام؟ يتساءل معارض سوري، إلى أي مدى يمكن للنظام السوري أن يراهن على الجبهة الداخلية التي أرهقها بالقمع والتنكيل والسجون؟ يتساءل آخر، من المستفيد من شل قدرة المواطن السوري سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا على مدى أكثر من أربعين عاما أليس أعداء الوطن؟ ألم تثبت التجربة العراقية أن حكم الحزب الواحد وأجهزة القمع الأمنية لا يمكن أن تحمي استقلال البلاد وكرامتها؟ ألم يطالب المثقفون السوريون بفتح الدائرة من الداخل قبل أن يفتحها الآخرون من الخارج؟ ألم تُظهر التجارب أن الاستبداد هو أقوى حليف للغزاة؟ متى تنتقل سوريا من دولة القمع والإكراه إلى دولة المؤسسات والقانون التي بشر بها أحد جهابذة النظام؟ يتساءل مثقف سوري، لماذا كلما ارتفعت حرارة التهديدات الخارجية يتجه النظام نحو مزيد من الانغلاق والقمع وإخضاع المجتمع بدلا من العمل على تعزيز الأمل في النفوس ورص الصفوف ورد المظالم إلى أصحابها وإشاعة مناخ صحي يمكّن الناس من تجاوز الخوف والسلبية ويحفز دورهم في مواجهة التحديات والأخطار الخارجية؟ يتساءل كاتب سوري، أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة هنا في الأستوديو على المعارض السوري فاروق سبع الليل الرئيس السابق للجمعية العربية لحقوق الإنسان في باريس وعبر الأقمار الصناعية من دمشق على الكاتب والباحث السوري حميدي العبد الله صاحب العديد من المؤلفات أهمها استراتيجية الأسد تحولات الصراع العربي الإسرائيلي والعراق إلى أين ومن شرم الشيخ إلى عناقيد الغضب، نبدأ النقاش بعد الفاصل.


[فاصل إعلاني]

أسباب الضغوط على سوريا

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد الضغوط الدولية على سوريا؟ عبر الإنترنت صوّت حتى الآن 2655 شخصا 55.4% لا يؤيدون الضغوط 44.6% يؤيدون الضغوط على سوريا، فاروق سبع الليل هنا في الأستوديو أليس حريا بالجميع أن يقف إلى جانب سوريا في هذا الوضع يعني كيف نفسر هذه الهجمة الدولية والأميركية الفرنسية تحديدا على سوريا أليس لأنها متمسكة بثوابتها وترفض التنازلات والمساومات إلى ما هنالك من هذا الكلام؟

فاروق سبع الليل: أولا قبل الصراع على سوريا صراع قديم جدا وإذا عدنا إلى أعوام الخمسينات نعرف تماما أن سوريا استطاعت أن تنتصر في معركة ضد الأحلاف؛ مبدأ أيزنهاور والنقطة الرابعة وحلف بغداد والحلف المركزي وفي ذلك الوقت كان فيه هناك في مصر الرئيس عبد الناصر الذي كان يقف موقفا ثابتا ومبدئيا ضد سياسة الأحلاف وضد أن تذهب بريطانيا وفرنسا من المنطقة لتحل مكانهما الولايات المتحدة الأميركية القوى العظمى المنتصرة في الحرب العالمية الثانية، في ذلك الوقت كان هناك توازن بين القطبين كان هناك قطبين في ذلك الوقت بينما اليوم هناك فرق كبير جدا هناك قطب واحد يسيطر على العالم هو الولايات المتحدة الأميركية..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: جميل جدا وليس هذا الموضوع.

"
أميركا تريد إعادة هيكلة المنطقة وبالتالي إلغاء الدور الجيبولوتيكي لسوريا، وهناك تحالف بين أميركا والنظام السوري لكي يبقى في كرسي الحكم
"
      فاروق سبع الليل

فاروق سبع الليل [متابعاً]: طبعا الصراع الضغوطات القائمة اليوم على سوريا أنا أفرق بين سوريا الجيبولوتيكية والدور الجيبولوتيكي لسوريا وبين سوريا الأنظمة التي تتلو على سوريا منذ مدة طويلة من الزمن حتى اليوم أنا أفرق بين الاثنين، الولايات المتحدة الأميركية تريد إعادة هيكلة المنطقة وبالتالي تريد إلغاء هذا الدور الجيبولوتيكي لسوريا بينما النظام فهو مسألة أخرى لأنه لم تستطع الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل أن تلعب هذا الدور بالمنطقة لولا تاريخ طويل من التحالف الموضوعي أنا لا أقول أنه فيه هناك تحالف واتفاقات مكتوبة كان هناك تحالفا موضوعيا بين مصالح النظام لكي يبقى..

فيصل القاسم: النظام السوري.

فاروق سبع الليل: النظام السوري لكي يبقى النظام السوري في كراسي الحكم في دمشق كان يقدم التنازلات تلو التنازلات إلى أن وصلت الحالة اليوم إلى ما نحن عليه اليوم، لا ننسى أنه في عام 1991 كانت سوريا جزء في التحالف الدولي ضد العراق ولا ننسى أنه هذا الدور كان مقابل دور متميز أعطته الولايات المتحدة الأميركية لسوريا في المنطقة بالإضافة على ما يربو على اثنين مليار دولار قدمتها الكويت والسعودية لسوريا، لذلك هذا المطر اليوم من ذاك السحاب وأنا أعتقد أنه السؤال الهام اليوم ماذا يمكن أن يقدم النظام لمواجهة هذه الضغوطات الأميركية التي تستهدف سوريا وطنا وشعبا وأرضا.

فيصل القاسم: طيب سيد العبد الله سمعت هذا الكلام تحدث السيد يعني باختصار يعني عن نهاية التحالف الموضوعي إذا صح التعبير بين النظام والولايات المتحدة وإسرائيل من جهة أخرى.

حميدي العبد الله : أول شيء يجب أن يكون واضحا أنه لم يكن هناك أي تحالف ولا في أي فترة من الفترات بين سوريا وتحديدا سوريا النظام وبين الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل، كانت سوريا أولا سوريا الشعب ومن ثم سوريا الحكم طيلة الفترة التي أعقبت توقيع اتفاقات كامب ديفد في عام 1979 في معارك متواصلة سياسية ودبلوماسية واقتصادية وأحيانا عسكرية مع التحالف الأميركي الإسرائيلي ولذلك لا يمكن أن تنطلي على أحد هذه الادعاءات التي تقول أن سوريا كانت متحالفة مع الولايات المتحدة الأميركية أو مع إسرائيل أو تقدم تنازلات سرية أو غير ذلك من هذا الكلام، لو كانت سوريا تقدم تنازلات لأميركا أو متحالفة مع أميركا فلماذا أُدرِجت على قائمة الدول الراعية للإرهاب منذ 1984؟ لماذا المعارك والمواجهات التي حصلت في لبنان 1982؟ لماذا كل المعارك التي خيضت حتى في أرض سوريا وداخل سوريا في فترة من الفترات لتركيعها ولثنيها عن المضي في خياراتها السياسية الرافضة للاستسلام أو الرافضة للصلح المنفرد أو للتسويات الجزئية؟ القول أن سوريا الجيبولوتيكية غير سوريا النظام هذا كلام لا يمكن إطلاقا أن يستقيم، فاليوم سوريا النظام هي التي تقاوم وتدافع وتقاتل من أجل دور سوريا الجيبولوتيكي ومن أجل الحفاظ على دور سوريا الجيوسياسي وبالتالي إذا سوريا اليوم تتعرض للضغوط الأميركية والتي هي في ذات الوقت ضغوط إسرائيلية فإن هذا يأتي بالتحديد لأنها ترفض أن تعود وتكون ساحة مرة أخرى مثلما كانت بالخمسينات عندما كانت سوريا ساحة يتصارع عليها الآخرون بينما اليوم سوريا تقاتل لتدافع عن استقرارها لتدافع عن قضايا الأمة العربية ولتعلي راية الأمة العربية، أنظر يا أستاذ فيصل ما هي المطالب التي تطلبها الولايات المتحدة الأميركية من سوريا؟ إنها تريد من سوريا أن تساهم في ضرب المقاومة العراقية، إنها تريد من سوريا أن تضارب في ضرب المقاومة الفلسطينية إنها تريد من سوريا أن تساهم في ضرب المقاومة اللبنانية ولذلك ولأن سوريا تقول أنا أحترم الإرادة الوطنية للشعب الفلسطيني وأنا أحترم الإرادة الوطنية للشعب العراقي وأنا أحترم الإرادة الوطنية للشعب اللبناني والعراقي والفلسطيني تُحاسَب سوريا اليوم ويجري الاقتصاص منها إذا تسمح لي أتلو عليك أخر المبررات التي دفعت الولايات المتحدة الأميركية للضغط على سوريا ما قالته كونداليزا رايس أمس أو اليوم.. ليلة أمس أمام الـ(AIPAC) قالت إننا نضغط على سوريا والـ(AIPAC) معروفة من هي الـ(AIPAC) إنها اللوبي الصهيوني الأهم في الولايات المتحدة الأميركية، إننا نضغط على سوريا لأنها لا تقوم بمقاتلة الإرهابيين في لبنان، من هم الإرهابيين في لبنان؟ هل هو حزب الله؟ من هم الإرهابيين في فلسطين؟ هل هم المقاومة التي تقاتل أم الإرهابي الذي يقتل ويدمر يوميا الشعب الفلسطيني؟ أعلنت كونداليزا رايس إننا نقاتل أيضا من أجل أن نمنع السوريين من أن يتعاطفوا ولو معنويا مع المقاومة العراقية أو مع الشعب العراقي إنها قالت لـ(AIPAC) إننا نقاتل من أجل إحداث تغيرات جيوسياسية في المنطقة تخدم إسرائيل وتخدم النظام الإسرائيلي هذه هي سوريا هذه سوريا الوطن هذه سوريا الشعب هذه سوريا النظام والحكم في سوريا والتي تُستهدَف اليوم.

فيصل القاسم: جميل جدا، فاروق سبع الليل يعني هذا الكلام حقائق ومنطق ويعني ووقائع تاريخية تسفه كل الكلام اللي حكيته في البداية يعني ويضربه من أوله لأخره، ما إليه أي قيمة يعني.

فاروق سبع الليل: هذا الخطاب أنا أعتقد أنه موضوعيا خطاب في مصلحة الولايات الأميركية وإسرائيل، القول بأننا نحن نخوض معارك المقاومة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية والمقاومة العراقية ونحن هذا الكلام يعني أننا متقاعدين عن القيام بأي عمل لتحسين الجبهة الداخلية السورية لمواجهة المخططات الإمبريالية في المنطقة، هذا الكلام أنا أقول أن سوريا كانت النظام السوري كان موضوعيا متحالفا أنا لم أقل أنه كان متحالف موضوعيا مصالح النظام السوري صبت مع مصالح الولايات المتحدة الأميركية وطبعا القوى العظمى هي التي استخدمت القوة الصغرى وليس العكس، الشيء الثاني..

حميدي العبد الله: يا أستاذ إذا تسمح لي كيف يكون موضوعيا ما هي الموضوعية؟ الموضوعية الموضوع يتجلى عمليا يا أستاذ فيصل الموضوع يتجلى عمليا هو الموضوع بالممارسة والمواقف..

فاروق سبع الليل: وأنا أذكر يا سيد حميدي أنا استمعت لك..

فيصل القاسم: يا سيد حميدي يا جماعة بالله بدون مقاطعة أرجوكم رجاء حارا.

فاروق سبع الليل: أنا استمعت لك فأرجو أن تستمع أيضا.

فيصل القاسم: تفضل بدون مقاطعة رجاء.

فاروق سبع الليل: على الأقل احترام الرأي الآخر.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي تفضل.

فاروق سبع الليل: إذا قدمنا نحن أمثلة السيد حميدي عم يقول إن هاي معارك القومية التي قامت فيها سوريا أنا أذكره بدخول سوريا إلى لبنان في عام 1976 كان بضوء أخضر أميركي، أنا أذكره بأن بسنة 1978 الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان لم يتحرك الجيش السوري اللي هو داخل خصيصا عمليا للبنان للدفاع عن سلامة لبنان، الشيء الثالث بسنة 1982 أنه قبل النظام السوري باتفاقية مع الولايات المتحدة الأميركية الخط الأحمر اللي هو عمليا على مستوى بيروت وأنه إسرائيل لن تتجاوز هذا الخط الأحمر عمليا بـ1982 إسرائيل تجاوزت الخط الأحمر ووصلت إلى بيروت وبنعرف شو صار عمليا وخسرت سوريا في هذه المعارك لأنه إسرائيل ضربت القوات السورية ولم تحترم اتفاقها عبر الولايات المتحدة الأميركية فخسرنا سبعين طيارة وخسرنا عدد من الطيارين مماثل وخسرنا أيضا عدة ألوية داخلة إلى لبنان دُمِرت وهي في مواقع غير منتشرة يعني داخلة وعليها الدبابات موجودة فوق العربات ودُمِرت تدميرا كاملا، أذكره أيضا بـ1991 بالتحالف عندما ذهب الجيش السوري هذا الجيش السوري العريق بالوطنية هذا الجيش السوري الذي يدافع عن القومية العربية هو الذي زُج فيه في سنة 1991 في التحالف الدولي ضد العراق، العراق اليوم الذين نتباكى عليه نحن الذي ذبحناه بالأمس والولايات المتحدة الأميركية تريد العراق وليس صدام حسين لأنه عندما سقطت بغداد ثبت لنا جميعا بأنه القيادات العليا في الجيش كانت متواطئة على علاقة مع الـ(CIA) وبالتالي سلمتهم بغداد كانوا قادرين عمليا على أنه ينتهوا مع صدام حسين مع الرئيس صدام حسين المشكلة إنه أميركا تريد العراق ولا تريد الرئيس صدام حسين وإذا يريد الأخ حميدي أن أتلو له عشرات الوقائع من هذا النوع فأنا هو يعرف أصلا أنه هذه الأمور يعني لا يمكن أن تغطى بالثلج، أحدد نقطة أنه نحن يهمنا أمر سوريا لأنه نحن أبناء هذا البلد ونحن سنقاتل دافعا عن سوريا وليس بعض الناس الذي يصورون للنظام بأن هو على حق يعني هم الذين يدفعون بالنظام في مواطن الخطأ، يصورون للنظام بأن هو على حق يصفقون له وبالتالي النظام يذهب بعيدا وبالتالي سوريا كلها اليوم مهددة وحدة سوريا أرضا وشعبا وعمليا ما يحدث اليوم في لبنان عندما تقول الولايات المتحدة الأميركية إنه فيه هناك هيمنة سوريا على لبنان يعني أقول لها أنا لا ليس هناك هيمنة سوريا الذي يشوف ممارسات النظام السوري في سوريا وعلى الشعب السوري والشعب السوري هو أول يعني ضحية لضحايا النظام قبل الشعب اللبناني ضُمِن هذا الموضوع وقبل الشعب الفلسطيني وقبل الأردنيين لأنه نحن عندنا قومية..

فيصل القاسم: الشعب الفلسطيني ضحايا؟

فاروق سبع الليل: كان عندنا قوية عربية في سجونا لأنه كان عندنا فلسطينيين ولبنانيين وعراقيين وأردنيين إلى أخره.

حميدي العبد الله: يا دكتور فصيل هناك نقاط كثيرة أريد أن أعلق عليها..

فيصل القاسم: جميل جدا تفضل سيد حميدي.

حميدي العبد الله: يا دكتور فيصل أولا تكرر كثير على لسان ضيفك أن سوريا دخلت التحالف الدولي في العام 1990 للقتال ضد الشعب العراقي وضد الجيش العراق أولا هذا الكلام غير صحيح؛ سوريا عندما دخلت الائتلاف أولا اشترطت أنها لن تشارك في القتال ضد الجيش العراقي وعندما دخلت الائتلاف دخلت الائتلاف لأنها دولة عربية قامت باحتلال دولة عربية أخرى وهي سعت جاهدة قبل أن تدخل إلى الائتلاف بإقناع القيادة العراقية في تلك الفترة أن تتراجع وأبلغتها إذا ما تراجعت ستقاتل سوريا إلى جانبها ولكن في تلك الفترة معروف المناخ السياسي الذي سيطر على القيادة العراقية وحصل ما حصل، أولا القول إن الجيش السوري لم يقاتل في لبنان عام 1982 أعتقد أن ضيفك بسبب بعده عن المنطقة لا يدرك الوقائع بشكل جيد، أنا من الناس الذي كنت هناك وكنت معارضا أيضا للنظام السوري كنت في لبنان الجيش السوري قاتل في كل مكان ومعارك في السلطان يعقوب والمعارك في عين زحلة معروفة ويشهد لها اللبنانيين ويشهد لها كل الوطنيين العرب، قدم الجيش السوري تضحيات كبيرة من أجل الدفاع وأوقف الزحف الإسرائيلي عند نقاط معينة بينما كان الجيش الإسرائيلي يريد السيطرة على كل لبنان، يقول أن الجيش السوري دخل إلى لبنان بضوء أخضر الأميركي لضرب الوطنيين اللبنانيين، الجيش السوري عندما دخل إلى لبنان دخل لإيقاف الحرب الطائفية عندما كانت هناك فئة لبنانية تريد أن تمارس الحسم العسكري طائفيا ضد فئة أخرى وتدخل الجيش السوري لمنع مثل هذه المجزرة الطائفية ووقف منذ ذلك الحين مواقف ترفض أن يتغلب فريق إلى جانب الفريق الآخر ونجحت سوريا حيث فشل الآخرين بما فيهم الأميركان والدول المتعددة الجنسيات في إنجاز السلم الأهلي الذي ينعم به الآن في لبنان والذي يستمر منذ 14 عاما..

فيصل القاسم: سيد حميدي العبد الله، سيد حميدي سأعطيك المجال لكن بعد موجز للأنباء من غرفة الأخبار إلى اللقاء.


[موجز الأنباء]

مواقف سوريا العربية وأثرها على علاقاتها الخارجية

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، لا نريد أن نغرق كثيرا في التفاصيل التاريخية لندخل في صلب الموضوع، فاروق سبع الليل هنا باختصار يعني كيف بإمكانك أن تشطب كل هذه المواقف السورية وكل هذه الأدوار السورية بهذه السهولة الفائقة إذا صح التعبير لماذا تُستهدَف سوريا دون غيرها الآن لماذا لا تستهدف المغرب تونس موريتانيا الجزائر إلى ما هنالك؟ سوريا تستهدف لأنها الصوت القومي الأخير في المنطقة سوريا تستهدف لأنها تؤيد كل أشكال المقاومة العربية، قل لي من هو الزعيم العربي الذي أيد المقاومة العراقي أو تجرأ أن يذكر اسم المقاومة؟ الرئيس السوري بشار الأسد، هل تستطيع أن تنكر هذه الحقائق باختصار؟

فاروق سبع الليل: باختصار يعني أنا أريد أن أقول وأرجع أؤكد على موضوع أن المستهدف هو سوريا الجيبولوتيكية لو كان النظام السوري نظاما في موريتانيا فما كان له أي أهمية تذكر هذا النظام كونه في دمشق وكون أن سوريا لها هذا الدور الجيبولوتيك الهام ليس فقط في المنطقة العربية وإنما في الوضع الإقليمي العام في المنطقة، أحب أن أقول أنه لست الضغوطات الأميركية على سوريا والتحالف الأميركي الإسرائيلي الاستراتيجي اللي هو عمليا يزيد في هذه الضغوطات على سوريا المستهدف سوريا أرضا وشعبا..

فيصل القاسم: وليس نظاما.

فاروق سبع الليل: ودورا والنظام عمليا في هذا الموضوع أنه هذا النظام في كل مرة كان يقدم الورقة المطلوبة في كل مرة كان يقدم الورقة المطلوبة أميركيا ويأكل كما يقال أنه يعرف من أين تؤكل الكتف أما بأي ثمن بثمن باهظ جدا..

فيصل القاسم: ما هو؟

فاروق سبع الليل: أنا أريد أن أُذكِر أنه في عام 1998 تمت هناك توقيع اتفاقية سورية تركية تخلت سوريا بموجبها عن لواء إسكندرون وكان الوسيط في هذه المفاوضات هو الرئيس المصري محمد حسني مبارك هذا اللي هو كانت تسميه سوريا عراب التسوية واليوم إذا لم يكن فيه هناك زيارات متبادلة بين سوريا ومصر فهناك هواتف يوميا فيما يتعلق بالعلاقة السورية المصرية أنا مع العلاقة السورية المصرية والعربية والكذا ولكن على قواعد ثابتة حقيقية هذه القواعد الثابتة الحقيقية لا يمكن أن يكون فيه هناك معيار لمعرفتها هو موقف الأنظمة من شعوبها عندما يكون فيه هناك مواقف إيجابية هذه الأنظمة تسمح لشعوبها بأن تعطي طاقتها الكامنة وتتحرك وتنال حريتها ويكون عندنا عمليا مثقفين يستطيعون أن يقولوا رأيهم بصراحة ويكون فيه عندنا هناك قوة سياسية وأحزاب ومجتمع مدني ويكون فيه عندنا..

فيصل القاسم: سنأتي عليه يعني ماذا تريد أن تقول باختصار كي انتقل للسيد حميدي المثال التركي قد يشجع أطراف أخرى كيف؟

فاروق سبع الليل: طبعا لأنه معاريف الإسرائيلية وأنا بأعتقد إنه السيد حميدي المفروض يقرأ صحافة اطلع على مقالة أكثر من مقالة نزلت بمعاريف الإسرائيلية بتقول أنه عمليا لماذا إسرائيل مطالبة بإعادة الجولان إلى سوريا فالتجربة التاريخية أثبتت أنه سوريا بعد 59 سنة من مطالبتها بلواء إسكندرون قد قبلت وقدمت هذا اللواء على صينية من فضة إلى تركيا مقابل أنه الأتراك يوقفوا تحشدهم على الحدود السورية نتيجة عملية عبد الله أوغلان.

فيصل القاسم: طيب سيد حميدي العبد الله سمعت هذا الكلام باختصار كي ألخص أن النظام مستعد لتقديم كل أنواع التنازلات يعني ولديه خطابان إذا صح التعبير؛ خطاب معلن وخطاب سري الخطاب المعلن يتحدث عن الشعارات والصمود والتصدي والخطاب غير المعلن هو يقدم تنازلات ما أنزل الله بها من سلطان إلى ما هنالك من هذا الكلام كما يقول فاروق سبع الليل، كيف ترد عليه؟

"
سوريا لم توقع اتفاقية مع تركيا حول لواء إسكندرون وكان هناك احتمال نشوب حرب بينهما بسبب المسألة الكردية، ولكن دمشق مدركة أن أولوياتها ليست المعركة وإنما حشد كل إمكانياتها لمواجهة إسرائيل
"
       حميدي العبد الله

حميدي العبد الله: لو هذا الكلام صحيح لما كان الآن هناك أي مشكلة بين سوريا وبين الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل ولذلك الوقائع تدحض مثل هذه الاستنتاجات، الأمر الثاني سوريا لم توقع اتفاقية مع تركيا إطلاقا حول لواء إسكندرون، سوريا في عام 1998 كان هناك احتمال أن تنشب حرب بينها وبين تركيا على خلفية المسألة الكردية على خلفية وجود عبد الله أوغلان في سوريا ولكن سوريا في تلك الفترة كانت مدركة أن أولوياتها ليست المعركة مع تركيا إنما هي حشد كل إمكانياتها في مواجهة القضية الأساسية اللي هي الصراع مع إسرائيل خاصة وأن سوريا فقدت حليفا قويا له دوليا بعد انتهاء الاتحاد السوفيتي وبهذا المعنى هذا الكلام يقال ويروج له لكي يُظهَر أمور وكأن سوريا ليست صلبة في الدفاع عن قضاياها وإنها مستعدة عند أول الضغوط أن تتخلى عن هذه القضايا، لو كان الأمر هكذا فلماذا كل هذا الصراع المستمر منذ فترة طويلة ومعظم الأحيان يتخذ الصراع طابعا عسكريا ودمويا في محيط سوريا وعلى أطراف حدودها وأحيانا داخل ساحتها، أما القول أن العامل الجيوسياسي هو الذي يجعل سوريا مستهدفة اليوم فهذا الكلام أيضا غير صحيح وغير دقيق وغير علمي فلو كان في سوريا نظام يقبل الإملاءات الأميركية ويقبل الإملاءات الإسرائيلية لما كانت هناك مشكلة ولما كان لدور سوريا وموقعها الجيوسياسي أي تأثير، مصر في فترة من الفترات عندما كانت فيها قيادة تقول لا للهيمنة الأميركية كانت هناك مشكلة مع مصر اليوم موقع مصر الجيوسياسي لا يحدث لها أي مشكلة وكثير من الدول العربية في المنطقة ليس لها مشكلة برغم موقعها الجيوسياسي لأنها قالت نعم بدون مراعاة مصالحها ومصالح الأمة التي تعبر عنها ولذلك كل هذا الكلام الذي يجري الحديث عنه القصد منه هو عدم الإقرار وعدم الاعتراف بأن هناك في سوريا قيادة سياسية تعلي شأن القضايا القومية والوطنية وتدافع عن ثوابت الأمة العربية وتدافع عن قضايا الشعب السوري بشكل أساسي ولذلك ولأنها بهذا الموقع يجري محاولة للتجهيل ومحاولة لخلق يعني أساس..

فيصل القاسم: والضغط عليها.

حميدي العبد الله: نعم أو خلق أساس عملي نعم.

فيصل القاسم: باختصار بجملة كيف ترد على هذا الكلام باختصار؟

فاروق سبع الليل: باختصار أنا انتمي إلى وطن وانتمى إلى شعب هو شعب سوريا، الأخ حميدي ينتمي إلى نظام يدافع عن نظام أنا أدافع عن قضية قضية وجود أو لا وجود لسوريا..

فيصل القاسم: باختصار.

فاروق سبع الليل: أنا أذكره..

فيصل القاسم: تعلي القضايا القومية.

فاروق سبع الليل: أنا أذكره بتصريح كولن باول.

حميدي العبد الله: أنا أنتمي للشعب السوري ومقيم ومتواجد في صفوف الشعب السوري..

فاروق سبع الليل: أنا أُذكِرك بتصريح كولن باول عندما جاء إلى دمشق منذ شهرين..

حميدي العبد الله: وأدافع عن قضاياه لا أطلق التنظيرات من باريس أو من لندن أو في المراكز الأخرى..

فاروق سبع الليل: في باريس أنا..

حميدي العبد الله: حيث تقوم المخابرات الدولية بتلقين الكلام الذي يتلى وحيث يجرى التجند بخدمة مخططات الدول والاستخبارات الأجنبية..

فاروق سبع الليل: أنا يا سيدي العزيز كنت تحت الأنقاض عام 1973..

حميدي العبد الله: لقد تعلمنا جيدا الدرس من المعارضة العراقية أين أصبحت المعارضة العراقية؟

فاروق سبع الليل: في الدفاع عن سوريا أنا كنت ضابط في الجيش السوري أما أنت أسمح لي كما استمعت لك..

حميدي العبد الله: إنها اليوم تستخدم كأداة لمحاربة الشعب العراقي..

فيصل القاسم: يا جماعة.

فاروق سبع الليل: استمع لي كما استمعت لك..

فيصل القاسم: يا جماعة يا سيد حميدي.

حميدي العبد الله: ولذلك أنا أنتمي للشعب السوري وليس المخابرات الدولية..

فاروق سبع الليل: تعلم احترام الرأي الآخر..

فيصل القاسم: يا جماعة يالا باختصار لو تكرمت باختصار.

فاروق سبع الليل: باختصار أنا أعود إلى دراسة نشرها ديفد يانون في مجلة اليهودية والصهيونية التي تُعنى بالقضايا الإيديولوجية للدولة العبرية، هذه الدراسة تحت اسم استراتيجية إسرائيل في الثمانينات اللي حدث تماما أنه اليوم في بعد 2000 أنه هذه الاستراتيجية تلقى طريقها إلى التطبيق وهذه الاستراتيجية تقسم سوريا ولبنان والعراق والسعودية ومصر وإلى أخره حتى المغرب تمزق بين عرب وبين بربر ضمن هذا الموضوع أنا أرى تماما أنه المخطط الأميركي قادم على سوريا وأنه إسرائيل هي اليد الضاربة وأنه الشعب السوري هو بين المطرقة والسندان، المطرقة هو تسلط النظام والسندان هي المخططات الإمبريالية والصهيونية التي تريد أن تنال من هذا الشعب السوري..

فيصل القاسم: طيب دقيقة كي..

فاروق سبع الليل: أحب أن أقول له أنه كولن باول بمؤتمر صحفي في دمشق سأله أحد الصحفيين هل أتيت إلى السوريين بالجزرة والعصا؟ فقال له لا هذه المرة أتيت بالعصا فقط.

فيصل القاسم: طيب وسيد حميدي العبد الله أنت تتحدث عن تماسك وموقع وقوة إلى ما هنالك كيف ترد على جريدة واشنطن بوست عندما قالت يعني بشكل ساخر إذا صح التعبير كنا في الماضي نرسل رؤساء إلى دمشق ووزراء خارجية كي يتفاوضوا الآن نرسل لهم أحد معاوني وزير الخارجية الأميركي نرسل للقيادة السورية؟ شيء آخر أريد أن ترد عليه أنت تتحدث عن صمود وموقف وإلى ما هنالك الكثيرون يتساءلون الآن أين هذا الصمود والطائرات الإسرائيلية تسرح وتمرح فوق القصور الرئاسية؟ أين هذا الصمود وأحياء دمشق تُضرَب؟ أين هذا الصمود وبعض أعضاء الفصائل الفلسطينية يغتالون داخل دمشق إلى ما هنالك من هذا الكلام، أريد أن ترد على كل هذا الكلام وماذا أعد النظام لمواجهة هذه الهجمة الشرسة على الوطن السوري؟

حميدي العبد الله: ماذا أعد النظام لمواجهة هذه الهجمة على سوريا وعلى الوطن أو على أي نهج تحرري في المنطقة، سوريا تخوض المعركة في مواجهة هذا النهج منذ اتفاقات كامب ديفد حتى الآن تخوضها داخل سوريا من خلال التفجيرات وغيرها التي تستمر بين الفترة والأخرى وأيضا خاضت هذه المعركة في لبنان وتخوضها على المستوى الدبلوماسي وعلى المستوى السياسي وعلى أكثر من صعيد وأيضا سوريا أعدت أوضاعها الاقتصادية منذ فترة طويلة وأعدت أوضاعها الداخلية آخذا بعين الاعتبار أنها معرضة للضغوط ولكن سوريا لا تدعي لنفسها ولا للحظة من اللحظات أنها تملك القدرة العسكرية الكافية لتخوض حربا نظامية حرب مواقع كلاسيكية بينها وبين إسرائيل المدعومة من الولايات المتحدة الأميركية ولذلك سوريا تبحث عن وسائل لمواجهة الضغوط التي تستهدفها وللدفاع عن نفسها وللدفاع عن شعبها وللدفاع عن ثوابتها من خلال سلسلة من الأعمال التي تمكنها من أن تستطيع الصمود وأن تستطيع أن تواجه هذه المخططات وتفشلها، أما القول أن الولايات المتحدة الأميركية خفضت مستوى تمثيلها فالعلاقات الأميركية السورية دائما كانت في مد وجزر في لحظات تصل إلى حد القطيعة وفي لحظات أخرى تصبح الولايات المتحدة الأميركية بحاجة بسبب التغيرات السياسية والإقليمية في المنطقة بحاجة لأن تجلس إلى طاولة المفاوضات على مستوى أعلى والحوار مع سوريا وهذا أمر طبيعي جدا ومنطقي ويحصل في أكثر من مرة، القول أن سوريا تتعرض أحياؤها للتفجيرات في تاريخ سوريا حصلت عدة اعتداءات إسرائيلية من خلال أعمال استخبارية أو من خلال الغارة التي استهدفت عين الصاحب ولكن سوريا أعلنت في حينها وتعلن دائما أن هي تعتمد الآن سياسة ضبط النفس ولكن إذا حصل تمادى كبير جدا فإنها لن تقف مكتوفة الأيدي إلى ما لا نهاية ولكن لسوريا حسابات طالما أن إسرائيل قوة إقليمية كبرى جدا وأحيانا تقع لها خسائر على أكثر من جبهة من الجبهات وتمارس ضبط النفس لأنها لا تريد ببساطة الذهاب إلى الحرب المفتوحة فمن باب أولى سوريا أن تمارس هذا الموضوع والذين يزايدون على سوريا ويريدون منها أن تنزلق الآن إلى الحرب هم ليسوا حريصين على سوريا يريدون أن يدمروا سوريا وتُحتَل من قبل الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل.


استعدادات سوريا الداخلية لمواجهة الضغوط

فيصل القاسم: جميل جدا، سيد فاروق سبع الليل خلينا ندخل الآن قال لك أنه سوريا قادرة على المجابهة بجبهتها الداخلية وبشعبها واستطاعت في الماضي وستستطيع في المستقبل إفشال المخططات التي تحاك لها، لنبدأ ما مدى يعني ماذا أعد برأيك النظام داخليا كي يجابه باختصار خلينا بالموضوع؟

فاروق سبع الليل: باعتراف السيد حميدي العبد الله بأنه نحن لا نستطيع أن نواجه إسرائيل عسكريا لأنه هي قوة إقليمية وأنا أقول معه أتفق معه بهذا الكلام، الشيء الثاني أضيف إلى ذلك أنه وضعنا الاقتصادي رديء جدا وإذا بيريد ممكن إنه أعطيه..

فيصل القاسم: طبعا نريد.

فاروق سبع الليل: عدد من الإحصائيات عن هذا الوضع الاقتصادي الرديء؛ عندنا على سبيل المثال سبعمائة ألف شاب جديد طالب للعمل كل عام سبعمائة ألف، النمو الاقتصادي السوري بحدود 2% لـ2.5% لا يستطيع أن يستوعب إلا أقل من ثلث هؤلاء الناس حتى يستطيع أن يستوعب الثلاثمائة ألف طالب عمل وهذا إحصائيات رسمية أما الإحصائيات الغير رسمية فهي أكثر بكثير يجب أن يكون فيه عنده نمو سنوي 7%، الاقتصاد السوري عمليا اللي قائم اليوم مستفيد الآن من الثورة النفطية أسعار النفط هذا هو لا أكثر ولا أقل عم بيتمشى حاله ويتحدد أموره أما البنية التحتية للاقتصاد السوري سواء الزراعة يعني السنة ما بينزل فيها مطر فيه (Catastrophic)

فيصل القاسم: كارثة.

فاروق سبع الليل: سنة 1998 - 1999 سنتين عجاف كان فيه هناك تراجع للقطاع الزراعي بـ30%، الديون الخارجية على سوريا هي بين 4.7 مليار دولار لخمسة مليار دولار بالنسبة لفرنسا ألمانيا وإيران بينما عليها 12 مليار دولار لروسيا الاتحادية وهي ديون قديمة، الديون السورية تمثل 25% من الدخل الوطني..

فيصل القاسم: الدخل القومي نعم.

فاروق سبع الليل: الدخل القومي، سوريا اليوم عمليا على الصعيد الاجتماعي فيه تدمير حقيقي للطبقة الوسطى، هذه الطبقة اللي هي عمليا تلعب دور كبير..

فيصل القاسم: المحرك.

فاروق سبع الليل: المحرك في الإنتاج وفي الصناعة..

فيصل القاسم: من الذي دمرها؟

فاروق سبع الليل: هناك أكثر من مائة لمائتين حسب تقديرات من مائة لمائتين ألف مليار عفوا من مائة لمائتين مليار دولار..

فيصل القاسم: خارج سوريا.

"
يجب أن يكون هناك إصلاح حقيقي شامل في سوريا، إصلاح اقتصادي ومالي وإداري، ومفتاح الإصلاح في سوريا هو الإصلاح السياسي
"
      فاروق سبع الليل

فاروق سبع الليل: خارج سوريا أموال سورية موجودة في البنوك الأجنبية وسوريا بأشد الحاجة إلى هذه الأموال لماذا شو المشكلة اللي بيخلي شخص يضع أمواله في بلد موجود فيه قانون طوارئ حالة الطوارئ منذ 41 عاما بكل بساطة يُحجز على أمواله بلحظة ما في أي ضمانات لا قانونية ولا دستورية بهذا الموضوع وقانون الاستثمارات رقم عشرة رغم إنه أعطى بعض النتائج بس كانت هذه النتائج جد بسيطة مقابل ما يجب أن يُفعل، يجب أن يكون فيه هناك إصلاح حقيقي في سوريا إصلاح شامل في سوريا إصلاح اقتصادي وإصلاح مالي وإصلاح إداري ولكن مفتاح الإصلاح في سوريا هو الإصلاح السياسي إذا ما بدأنا في الإصلاح السياسي فلا يمكن لنا أن نحقق لا إصلاحا اقتصاديا ولا إصلاحا ماليا ولا إداريا لأنه سوء الإدارة والفساد والرشوات والسرقات آتية تماما من هذا النظام السياسي اللي هو عاطي امتيازات كبيرة لما يقل عن 7% من المجتمع والباقين، الدكتور عارف دليلة بيقول أنه في سوريا 7% يتصرفون بالثروة السورية 7% والباقي 93% عايش على الفتات، سوريا عمليا بحسب إحصائيات الأمم المتحدة أنه 60% من الشعب السوري هو تحت خط الفقر الدولي 60% الدخل الفردي 60% من الشعب السوري كل هذه الإحصائيات تدل أنه الوضع الاقتصادي السوري وضع ضعيف وإذا نحن عمليا بدنا نقاوم لازم يكون عندنا اقتصاد حرب ولازم يكون فيه عندنا طاقات هائلة واستثمارات وإلى أخره الشيء المعيق لكل ذلك هو الإصلاح السياسي هل النظام السوري مستعد لإصلاحا سياسيا؟ أنا أقول أنه فيه هناك مبادرة قُدِمت من المعارضة في سوريا من التجمع الوطني الديمقراطي في سوريا باسم الحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي وقدم أمينه العام للرئيس بشار الأسد وطالبوا فيها بعقد مؤتمر وطني وأنه تقعد كل القوى الحية في سوريا على مائدة واحدة من أجل تمتين الجبهة الداخلية وتحقيق استعادة سوريا..


مشاركات المشاهدين

حميدي العبد الله: لكن طيب نشرك من دمشق الدكتور فايز عز الدين تفضل يا سيدي.

فايز عز الدين: تحياتي.

فيصل القاسم: يا أهلا وسهلا تفضل يا سيدي.

فايز عز الدين: دكتور فيصل تحياتي لك.

فيصل القاسم: يا أهلا وسهلا.

فايز عز الدين: يعني ما يحدث من حديث ليس فيه شيء من العلمية الموضوعية أو الموضوعية العلمية، نحن تعودنا على هذه اللهجة لهجة التعارض وليست لهجة المعارضة لأن لهجة التعارض فيها كل ما يعني خطاب الخلاف وهذه قد تصل أحيانا إلى خطاب استعجالي أو خطاب ثأري أو إلى ما هنالك وليس فيها أيضا تقدير للظروف الموضوعية وللتحولات التاريخية التي تحدث في المنطقة بعد احتلال العراق، فمن هو حريص على احتلال العراق يجب أن يعيد النظر في خطابه هو أولا قبل أن يطلب من الآخرين كيف يمكن أن يتصرفوا أو أن يصلحوا فأن تصلح هذه النخب نفسها أولها قبل أن تطلب الصلاح أو الإصلاح من الأخر، نحن نريد أن يكون لدينا ثقافة معارضة حقيقية لديها برنامج سليم، لكن أيضا لا تتقول على الوطن ولا تتجاهل ما في الوطن نحن لسنا مدافعين عن النظام الآن بدون حق لكن نقول أنه إذا كانت صحيفة جيروزاليم بوست في أخر الأعداد في 16 عشرة تقول إن سوريا تمثل أكثر دول الجوار رفضا لإسرائيل هذه فقط من الناحية السياسية تبرئة لسوريا من كل ما نسب إليها من السيد فاروق، المسألة الأخرى في مجال الإصلاح السياسي ميثاق الجبهة الوطنية التقدمية الذي عُدِل أخيرا يفتح الفرصة لكل ذي نظر أن يرى أن سوريا مستعدة في جو التعددية الحزبية والسياسية لأي شيء لكن على أفق الوطن وعلى أهداف الوطن وعلى مشاريع الوطن وهذه من قيم الاستقلال سوريا في النظام السياسي لا تتحرك إلا من قيم الاستقلال ومن الإرادة الحرة ولهذا تُعاقَب سوريا على هذا الموقف باعتبار أنه ليس من الممكن أبدا في العالم أن يكون به 91 دولة جلها تقريبا في إطار السياسية الأميركية وسوريا تنفرد بأن تكون في إطار سياستها الوطنية هذه المسألة بالذات تدعونا لأن نقول أن الإصلاح السياسي في سوريا على قدم وساق والحياة السياسية في سوريا مؤهبة الآن ومتأهبة للكثير من التجاذبات والتناسج الوطني على قواعد الأهداف المشتركة في تحرير الأرض التي لا يمكن أن تنسى وفي أيضا الوصول إلى سوريا الحديثة ذات النظام الحضاري الثقافي الاجتماعي الاقتصادي.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، نشرك من هولندا السيد جريوس الهامس تفضل يا سيدي.

جريوس الهامس: ألو.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

جريوس الهامس: أولا تحياتي لكم جميعا، ثانيا أنا لم أطلب الاتصال أنتم اتصلتم بي وقلتم سأشترك بهذا البرنامج.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي تفضل.

جريوس الهامس: ثالثا أقول بالنسبة للبرنامج ليست ليس الموضوع موضوع مهاترات ودفاع عن النظام..

فيصل القاسم: يا سيد جريوس أنت جاي تعطينا محاضرة ولا تشارك بالبرنامج؟

جريوس الهامس: اسمح لي أرجو أن تعطيني وقتي اللازم ولا تقاطعني..

فيصل القاسم: يا سيدي أدخل في الموضوع مباشرة ليس لدي وقت إذا كان لديك شيء تفضل هل لديك شيء؟

جريوس الهامس: نعم اسمعني لا تقاطعني رجاء أعطيني وقتي المقرر..

فيصل القاسم: يا أخي اتفضل صار لك ساعة ما حكيت شيء اتفضل.

جريوس الهامس: أولا في سوريا لا توجد دولة بالمعنى العلمي للكلمة، في سوريا دولة مخابرات هي التي تعين السلطة التشريعية أعضاء البرلمان ما يسمى وهي التي تعين جميع الموظفين من المختار إلى رئيس الجمهورية دون مبالغة فلماذا التهرب من هذا الواقع المرير الذي أوصلنا إليه النظام العسكري الدكتاتوري منذ عام 1970 حتى اليوم، أما القول بأن النظام دافع عن المقاومة وبأنه معاد لأميركا فهذه مجرد تخرسات ولدينا الوثائق الكاملة التي تؤكد ذبح النظام للمقاومة بدءاً من إربد في أيلول الأسود وانتهاء بتل الزعتر والبداوي وغيرها من المخيمات الفلسطينية انتهاء بإغلاق مكاتب المقاومة في دمشق والاستسلام لإملاءات أميركا وإسرائيل، أخيرا إذا كان النظام معاديا لأميركا ومستعد أن يدافع عن الوطن فليعطي الحرية للناس يلغي قانون الطوارئ والأحكام العرفية ويُخرِج المعتقلين السياسيين من السجون ويشكل جبهة إنقاذ وطني وليست جبهة شهود الزور التابعة له لأن هذه الجبهة لا قيمة لها، ثالثا الانسحاب الفوري من لبنان والاعتذار لشعبه عن جرائم النظام ومخابراته، رابعا إلغاء أسطورة الحزب القائد والجيش العقائدي وإعادة المؤسسة العسكرية إلى ثكناتها للدفاع عن الوطن وتحرير الجولان المغتصب الذي لم تُطلَق على حدوده طلقة واحدة منذ عام 1973.

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر سيد الهامس، مشاهدي الكرام أعود إليكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، سيد حميدي العبد الله في دمشق يعني تتحدث عن الخطوات المتسارعة في الإصلاح ووجود يعني قاعدة يمكن أن تجابه التحديات الخارجية إلى ما هنالك، فاروق سبع الليل ذكرك بالوضع الاقتصادي المنهار وأعداء سوريا دائما يعايروها بأنها يعني قوانينها مثلا البنكية تعود إلى ما قبل القرن التاسع عشر يعني بينما العالم أصبح في المريخ وضع اقتصادي منهار بطالة متفشية فساد ضارب الأطناب تنكيل إداري منظم بالمواطن السوري منذ أكثر من أربعين عام وأنا يعني وصلتني رسالة من مواطن سوري وأنا أريد أن تجيب عليه عاد من دول الخليج ويريد أن يبني منشأة للنعال لصناعة النعال فأنظر ماذا طلبوا منه؛ طلبوا منه موافقة عضو الكتب التنفيذي موافقة مخابرات المنطقة الأمن السياسي المخابرات العسكرية المصرف الصناعي اتحاد الحرفيين الصناعة الاقتصاد الخدمات الري الزراعة التموين البيئة النقل الاتصالات الكهرباء مجلس المدينة شعبة الرخص مكتب الاستثمار هيئة مكافحة البطالة، السؤال الذي جاءني أكثر من مرة ما علاقة المخابرات العسكرية والأمن السياسي بالأحذية وبصناعة النعال؟ هل تهدد هذه المهنة أمن الوطن لماذا كل هذا التعقيد والتنكيل الإداري المنظم بالمواطن السوري من هو المجنون الذي سيستثمر بعد أن يرى كل هذه التعقيدات وهذه يعني هذه التعقيدات موجودة ضد الوطن وضد مصلحة الوطن وهذا الكلام وصلني بعشرات الرسائل كيف ترد عليهم؟

حميدي العبد الله: أستاذ فيصل أنا أول شيء محلل ولست مسؤولا ولذلك لا أستطيع أن أفتي بهذه المعلومات التي تفضلت فيها وما إذا كانت حقيقة حصلت أم أنها..

فيصل القاسم: هاهي الرسالة موجودة يعني كي لا تقول كي لا نأتي بشيء هاهي على الهواء.

"
هناك ثغرات كثيرة على الصعيد الاقتصادي والإداري وسوريا أعلنت الاستنفار لسد هذه الثغرات، وتركيزا على أهمية الإصلاح وضعت سلسلة من القوانين والبرامج للإصلاح الاقتصادي
"
       حميدي العبد الله

حميدي العبد الله: أنا لا أشكك بوصول الرسالة لديك ولكن أنا لا أعلم إذا كان هذا يحصل تماما أم لا ولكن أؤكد أن هناك ثغرات كثيرة على الصعيد الاقتصادي وهناك ثغرات كثيرة على الصعيد الإداري والدولة الآن أعلنت ما يشبه الاستنفار على جميع هذه الصعد للتصدي لهذه الثغرات التي بدأت تؤثر سلبا أو أثرت سلبا منذ فترة طويلة على أداء الاقتصاد وبالتالي كانت لها انعكاسات اجتماعية وهناك حديث على أعلى المستويات نسمع عنه في خطب الرئيس وأيضا في المقابلات تؤكد على أهمية الإصلاح وعلى أولوية الإصلاح وخصوصا على الصعيد الاقتصادي وعلى الإصلاح الإداري وقد لجأت الدولة حتى إلى الدول الأخرى لطلب مساندتها ومساعدتها من أجل إنجاز هذا الإصلاح وأيضا الدولة وضعت سلسلة من القوانين وقامت بتنفيذ بعضها في مواجهة مثلا ما ذكرته عن تخلف القطاع المصرفي جرى ترخيص للمصارف للقطاع الخاص وأيضا هناك السعي وهناك برامج لإحداث التصحيح وإصلاح لمجمل قطاعات الاقتصاد وهناك أيضا مقاومة لعمليات الإصلاح لأن هناك فساد وهناك من يستفيد بكل تأكيد من استمرار الوضع القائم ولكن هناك تصميم من أعلى المستويات على ومواجهة هذه الأمور ولكن القول.. لا أريد أن أكمل ولكن القول أن سوريا كومة خراب هذا كلام غير صحيح وخاصة على المستوى الاقتصادي كل اقتصادي يدرك ما هي المعايير التي توضح هذا البلد ما إذا كان منهارا اقتصاديا أم لا، سوريا ليس لديها عجز في ميزان مدفوعاتها سوريا ليس لديها عجز في ميزانها التجاري سوريا ليس لديها عجز في موازناتها سوريا ليس عليها مديونية باستثناء ديون الاتحاد السوفيتي والتي هي عليها خلاف ديون تذكر وبالتالي هذه كلها مؤشرات لا تتوفر لأي دولة من دول الإقليم أو الدول المحيطة بسوريا كل الدول المحيطة بسوريا لديها مديونية عالية ولديها عجز بالموازنة ولديها مشكلات وسوريا مع هذا ليست راغبة بوضعها الحالي وليست مركنة لوضعها الحالي وتدرك إدراكا جيدا أن هناك ثغرات كثيرة وهي تريد أن ترتقي بمستوى شعبها وتريد أن ترقى بميزانيتها لتكون على مستوى متقدم..

فيصل القاسم: جميل جدا وصلت الفكرة، فاروق سبع الليل.

حميدي العبد الله: ولكن أريد بس كلمة لا أريد كلمة.

فيصل القاسم: بس باختصار.

حميدي العبد الله: أن سوريا تقوم بكل هذا في ظل مواجهة محتدمة جدا من أجل الدفاع عن ثوابتها وأيضا في ظل حصار مفروض عليها وبظل قوانين كل يوم تصدر في الولايات المتحدة الأميركية قوانين وعقوبات ضدها لثنيها عن الدفاع عن مواقفها وثوابتها اللي هي التي يتحدث عنها ضيفك اللي هي نابعة من الجيوسياسية لسوريا.


الإصلاح السياسي والانفتاح على المعارضة

فيصل القاسم: طيب سيد حميدي بس جاوبني على سؤال طيب السؤال المطروح الذي يثيره المثقفون السوريون الآن يعني أليست البلاد بحاجة يعني نحن نعلم والكثيرون يعلمون بأن الاستبداد ونظام التسلط هو أكبر حليف للغزاة أنت علمت يعني وشاهدة كيف سقط النظام العراقي يعني النظام التسلطي لا يستطيع أن يدافع عن استقلال بلاد وكرامتها أليست البلاد بحاجة إلى انفراج إلى مساحة من الحرية لماذا كلما زادت الضغوط الخارجية على البلاد نرى أن النظام يلجأ على الانزواء والإغلاق وتكميم الأفواه والقمع والسجون وإلى ما هنالك يعني الآن في عز هذا الظرف هناك محاكمات لنشطاء في حقوق الإنسان يعني ألا يجعلك ذلك تخجل يعني هل هذا هو وقت محاكمة حقوق الإنسان ووضع الناس بالسجون أم اللحمة الوطنية لمواجهة التحديات الخارجية؟

حميدي العبد الله: لا شك أن سوريا الآن تدرك جيدا أهمية وضرورة الانفتاح على شعبها وضرورة الانفتاح أكثر على القوى الوطنية وليست على المعارضة اللي هي رأس الرمح لتدخلات الخارج ونعلم ماذا مثلت المعارضة التي شكلت رأس الرمح لتدخلات الخارج في العراق، سوريا تقوم بانفتاح مدروس على القوى السياسية لأنها لا تريد أن تكرر تجربة يوغسلافيا لا تريد أن تسهل دخول القوى المرتبطة بالخارج لتسهل إسقاطها من الداخل، أنا بمناسبة 23 تموز دُعِيت إلى حضور مهرجان في ملعب دوما نظمته قوى المعارضة وسمحت به السلطة وتولى على الخطاب في هذا المهرجان كل ممثلي المعارضة ومارسوا انتقادات حجم الانتقادات التي يمارسها ضيفك في الأستوديو ضد النظام وضد الممارسات هل هذا كان يحدث في السباق إنما يحدث الآن لأن سوريا مدركة أهمية الانفتاح على شعبها وعلى القوى السياسية وهي تعمل..

فيصل القاسم: جميل جدا سيد حميدي كلام سليم جميل أشكرك جزيل الشكر كي أوزع الوقت أشكرك.

حميدي العبد الله: ولكنها لا تريد الذهاب إلى إصلاح يقدم سوريا على طبق من فضة للإسرائيليين والأميركيين.

فيصل القاسم: جميل جدا، كيف ترد فاروق سبع الليل هناك جبهة داخلية أرجوك تدخل بالموضوع هناك جبهة باختصار؟

فاروق سبع الليل: أولا السيد حميدي استخدم بتعبيره أنه صدرت تعليمات للصحافة في سوريا أنه تحكي عن قضايا الفساد وكذا وكذا والإصلاح صدرت تعليمات يعني من فمك أدينك..

حميدي العبد الله: أنا لم أتحدث عن الصحافة ولم ترد على لساني الصحافة لم أقولها ولا ذكرت اسم الصحافة..

فاروق سبع الليل: صدرت تعليمات فهناك هذه الصحافة هي صحافة حكومية وأن ما فيه هناك أي صوت في البلد ممكن أن يتكلم..

حميدي العبد الله: لم يرد على لساني هذا الكلام..

فاروق سبع الليل: أسمح لي أنا استمعتك يا سيد..

فيصل القاسم: طيب تفضل يا سيد ما عاد عندنا وقت يا جماعة.

حميدي العبد الله: أنا ما قلت هذا الكلام أنا لم أقله..

فيصل القاسم: ما عندناش وقت يا جماعة تفضل.

فاروق سبع الليل: أولا سوريا تحت حالة الطوارئ منذ أكثر من 41 عاما، ثانيا هناك مئات المعتقلين السياسيين أكثر هؤلاء المعتقلين السياسيين هم مناضلين في المجتمع المدني من نشطاء المجتمع المدني هناك غدا أو بعد غد هناك فيه محاكمات لطلاب من جامعة حلب ومن جامعة دمشق فيه طالبين مهند الدبس والطالب الثاني عمليا..

فيصل القاسم: طيب مش مهم الأسماء تفضل كي لا الوقت يأخذنا.

فاروق سبع الليل: محمد عرب هؤلاء يُحاكَموا لأنه فقط اعتصموا مع رفاقهم في الجامعة نتيجة القرار اللي صدر بتخلي الدولة عن توظيف المهندسين بعد تخرجهم وهؤلاء سيحاكموا عندهم محاكمة بعد غد أمام محكمة أمن الدولة، عبد العزيز الخير أحد قادة حزب العمل الشيوعي معتقل منذ عام 1992 ومحكوم باثنين وعشرين عاما وهو عمليا فقط معتقل رأي 22 عاما..

فيصل القاسم: بس يا سيدي فاروق سبع الليل خلينا بالموضوع.

فاروق سبع الليل: فيما يتعلق بالموضوع..

فيصل القاسم: طيب يا أخي خلينا بالموضوع الوقت يداهمنا ما مدى صلابة الوضع الداخلي؟

"
فيما يتعلق بالوضع الداخلي عمليا يجب على سوريا إلغاء حالة الطوارئ والإفراج عن المعتقلين السياسيين وطي ملف الاعتقال السياسي
"
      فاروق سبع الليل

فاروق سبع الليل: فيما يتعلق بالوضع الداخلي عمليا مطلوب إلغاء حالة الطوارئ الإفراج عن المعتقلين السياسيين وطي ملف الاعتقال السياسي إنصاف هؤلاء المعتقلين السياسيين بعضهم قضى 28 عاما بالسجن لرأيه بس وإعادة حقوقهم المدنية إليهم عودة المنفيين، بحسب اللجنة العربية لحقوق الإنسان هناك 27 ألف سوري منفي في الخارج وهذا الرقم هو رقم متواضع لأنه من الصعوبة إحصاء عدد السوريين الموجودين في الخارج المنفيين 27 ألف منفي وهناك لجنة في باريس شُكِلت بـ2002 هذه اللجنة هي لجنة للدفاع عن حقوق المنفيين هؤلاء المنفيين لم يرتكبوا أي جرم كل مشكلتهم أنه لهم رأي فقط هذا الرأي يحاسبون عليه بعضهم صار لهم ثلاثين عاما ممنوع من العودة إلى سوريا، أنا اليوم صباحا الساعة الثانية والربع صباحا مريت في أجواء اللاذقية والأجواء السورية بعد ثلاثين عاما نظرت إلى بلدي من الطائرة ثلاثين عاما وأنا أديت خدمتي العسكرية وأنا كنت أحد المفقودين بـ1973 بمعركة مدرسة المدفعية وأنا مستعد أن أعود إلى سوريا غدا لأقاتل الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل ما أعتقد أن فيه كثير من هذه النخبة التي في هذا النظام مستعدة أن تقاتل..

حميدي العبد الله: وأنا أريدك أن تعود وأنا واثق من موقفك هذا وأنا ليس لدي اعتراض على هذا الكلام إطلاقا أنا أريدك أن تعود وأحييك على موقفك هذا.

فيصل القاسم: طيب سيد حميدي أشكرك جزيل الشكر، باختصار فاروق سبع الليل تحدث عن جبهة داخلية متماسكة قوية تستطيع أن تقف في وجهة التحديات الخارجية.

فاروق سبع الليل: الجبهة الداخلية القوية هي أولا هذه الجبهة الكرتونية القائمة منذ أكثر من ثلاثين عاما في سوريا يجب أن توضع لا أقول إنه تلغى حقوقها ولكن توضع بنصابها مفروض الانفتاح على المعارضة الوطنية الديمقراطية بكل أصنافها مفيش نحن كلنا أبناء سوريا..

فيصل القاسم: لكن لم تجب عن السؤال عن قوة الوضع الداخلي والجبهة الداخلية؟

فاروق سبع الليل: الوضع الداخلي غير قادر عمليا على مواجهة الضغوطات الأميركية إلا بانفتاح بمؤتمر وطني هذا المؤتمر الوطني يشارك فيه كل الأطياف وكل الأطراف السياسية وهذا المؤتمر الوطني يدرس أوضاع البلاد ويصل إلى اتفاقات أساسية إلى برنامج عمل وطني هذا برنامج العمل الوطني يضع الأمور في نصابها في البلد يعني الغريب في الموضوع أنه سوريا اليوم حتى اليوم بتشوف أنه مثلما قال المتداخل اللي من بلجيكا..

فيصل القاسم: هولندا.

فاروق سبع الليل: هولندا أنه عمليا المخابرات هي التي تعين أعضاء مجلس الشعب، أذكرك بأنه مأمون الحمصي هو عضو مجلس شعب ورياض سيف عضو مجلس شعب معتقلين..

فيصل القاسم: بس لكن سيدي هناك الآن إصلاحات وتعيين رجل مخابرات قوي مثل غازي كنعان على رأس وزارة الداخلية السورية هذا تطور مهم جدا وكما وصلني بعض الفاكسات سيلغي صورة الشرطي السوري الطرطور يعني الذي تعرف كان عبارة عن طرطور بالنسبة لرجال الأمن كما يقولون لي هنا هذا تطور ممتاز بالنسبة لسوريا.

فاروق سبع الليل: هذا اعتقد إنه هذا السؤال يجب أن يرد عليه الأخ لأنه عمليا هذا الشخص اللي له تاريخ في لبنان وكل الناس تعرف هذا التاريخ يُسلَم اليوم وزارة الداخلية هذه هي الإصلاحات التي تتكلم عليها يا سيد حميدي هذه هي الانفتاحات التي تتكلم عليها أنه اليوم فيه هناك يجب أن نضع نقطة في أخر السطر أن نقول أنه هذا النهج الشمولي اللي مارسناه خلال أكثر من ثلاثين عاما قد انتهى يجب علينا أن ننفتح على كل القوى السياسية في البلد..

حميدي العبد الله: حزب الاتحاد الاشتراكي مهرجان هذا الانفتاح هو الانفتاح الحقيقي..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر سيد حميدي أشكرك جزيل الشكر ويعني لدي مشاركة الآن سيد فاروق سبع الليل يعني أنت تهول الأمور وضغوط وإلى ما هنالك لكن ربما نسيت وأنت قادم من باريس نسيت أو ربما تناسيت بأن الدبلوماسية السورية التي يقودها وزير الخارجية فاروق الشرع نجحت إلى حد كبير في ترطيب الأجواء ورأب الصدع مع الكثير من القوى وتمثل نجاحها الأخير في توقيع الشراكة السورية الأوروبية بالأحرف الأولى والآن نشرك من دمشق معاون وزير الخارجية السوري السيد وليد المعلم.

وليد المعلم: مساء الخير أخ فيصل.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

وليد المعلم: مساء الخير أخ فيصل.

فيصل القاسم: يا أهلا وسهلا تفضل يا سيدي,

وليد المعلم: أنا تابعت باهتمام برنامجك ولكن أريد أن أقول للسيد سبع الليل أن هناك مغالطات كثيرة في مداخلاته وأريد أن أصحح هذه المغالطات لدقة الأمر، أولا هو قال أن سوريا في وضع إقليمي بالفعل سوريا تدرك أهمية موقعها الإقليمي وفي سوريا قيادة وبلد وشعب تدرك أهمية هذا الدور ولكن لسنا مغامرون بمعني نحرص على أمن الوطن والمواطن ولذلك لم تصادف بلدا فيه جوار معاد كسوريا، ثانيا فيما يتعلق بتركيا ليس صحيحا أن سوريا عام 1998 وقعت اتفاقية تتخلى بموجبها على لواء إسكندرونه ما وُقِع آنذاك هو اتفاق أضنة وهو اتفاق أمني أمن الحدود المشتركة والانفتاح الاستراتيجي الذي قام به الرئيس بشار الأسد في مطلع هذا العام في زيارته إلى تركيا حقق نصرا استراتيجيا ضمنت بموجبه سوريا علاقات حسن جوار مع تركيا دون أن نتعرض إلى المسائل التي تعيق هذه العلاقات، ثالثا أنا استغرب من السيد سبع الليل أنه يستشهد بأدبيات وكتب ومقالات إسرائيلية، نحن في سوريا عدونا الأول إسرائيل لأن هناك جزء من أرضنا هو الجولان تحت الاحتلال وهذا يعكس أولوية في سياستنا الخارجية وفي سياستنا الاقتصادية وفي الظروف التي نعيشها حاليا، هل يستطيع سبع الليل أن يقول لي في هذا الوطن العربي الكبير بلدا يتعرض للضغوط مثل سوريا لماذا؟ لأنها مازالت عصية على مخططات الهيمنة التي تفرض على المنطقة بدءاً من العراق ونشاهد أن هناك دول عربية هُزِمت حتى بدون حرب أما سوريا فستبقى عصية، قال بأن كولن باول جاء إلى سوريا يحمل عصا ثم ماذا ما الذي حدث بعد مجيء كولن باول؟ بعد عام من مجيء كولن باول استدركت الولايات المتحدة موقفها لأنها غرقت في المستنقع العراقي فبعثت بوليام بيرنز للتفاهم والحوار مع سوريا إذاً لغة الحوار هي التي سادت بين سوريا والولايات المتحدة بسبب الوضع العراقي..

فيصل القاسم: طيب سعادة السفير..

وليد المعلم: قال.. لا دعني أرجوك.

فيصل القاسم: الوقت يداهمني باختصار أريد أن تجيب على سؤال مهم لو تكرمت.

وليد المعلم: لا أنا سأتحدث قليلا عن الاقتصاد السوري.

فيصل القاسم: باختصار لو تكرمت الوقت يداهمنا.

وليد المعلم: أولا الإصلاح في سوريا ليس عصا سحرية يا أخ فيصل الإصلاح منذ سنوات أربع خمس سنوات بدأ الإصلاح في سوريا في مختلف مناحي الحياة..

فاروق سبع الليل: وما قبل الأربع سنوات شو كان فيه؟

وليد المعلم: أنا أتحدث عن الإصلاح برنامج..

فاروق سبع الليل: قبل الأربع سنوات شو كان فيه؟

وليد المعلم: يا أخ سبع الليل أرجوك لا تقاطعني.

فيصل القاسم: دقيقة بالله.

وليد المعلم: بدأ برنامج إصلاحي في سوريا وعلى هذا الأساس تم توقيع اتفاقية الشراكة لكي يساهم الأوروبيون في البرنامج الوطني للإصلاح الاقتصادي في سوريا وخلال 12 عاما من توقيع هذا الاتفاق سيصبح الاقتصاد السوري في سوية الاقتصاديات الأوروبية ضمن منهج زمني ومساهمة أوروبية مادية وتكنولوجية يتطلب من سوريا إعادة النظر في التشريعات القائمة إذاً هناك برنامج إصلاحي مبرمج وأصبح تعاقدي..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر سعادة السفير كان بودي أعطيك وقت لكن الوقت يداهمنا أشكرك جزيل الشكر، سيد حميدي العبد الله في دمشق ماذا تقول للمثقفين السوريين الذين طالبوا بفتح الدائرة من الداخل قبل أن تفتحها دولة أجنبية من الخارج وهذا الكلام للطيب تزيني ماذا تقول لهم؟

حميدي العبد الله: أنا أؤيد فتح الدائرة من الداخل وهناك جهود مبذولة على أعلى المستويات لفتح الدائرة من الداخل ولتوسيع نطاق المشاركة والانفتاح على القوى السياسية الوطنية في سوريا..

فيصل القاسم: بس سيد حميدي العبد الله خليني أسألك سؤال.

حميدي العبد الله: سألت سؤال أريد أجاوب على السؤال بدك تعطيني أجاوب على سؤالي..

فيصل القاسم: يا سيد حميدي بس دقيقة أنت تقول هذا الكلام بس دقيقة طيب كيف تقول هذا الكلام كيف تتحدث عن انفتاح وقبل أسابيع بالضبط اتهم نائب رئيس الجمهورية المطالبين بتعديل المادة الثامنة من الدستور يعني وصفهم بأنهم عبارة عن ثلة من السذج والعملاء والخونة لمجرد أنهم طالبوا بتوزيع السلطة وإلغاء الحزب الواحد الذي يهيمن على البلاد منذ أكثر من أربعين عاما؟

حميدي العبد الله: لم تدعني أكمل وأنا كنت أريد أن أصل إلى هذا الموضوع أنا قلت أن هناك انفتاح تمارسه سوريا على القوى الوطنية وهناك توسيع لدائرة المشاركة وهناك قرار صدر من قِبَّل السلطات الحزبية ومن قبل السلطات الحكومية يلغي احتكار أو يلغي الدور المتميز بشكل كبير جدا للحزب ولكن سوريا مدركة جيدا أنها لا تستطيع أن تمارس عمليات إصلاح دراماتيكية سريعة جدا بقفزات غير محسوبة تؤدي بسوريا وبشعبها إلى الهاوية وتُمكِن القوى المتربصة بها من التوصل أو استغلال الثغرات التي تنجم عن هذا وبالتالي الاستيلاء عليها والاستيلاء على مقدراتها وعلى قرارها، لقد أدركت سوريا ما حصل في البلدان التي مارست الإصلاح السريع وكيف انتهى هذا الإصلاح السريع إلى كوارث على المستويين السياسي والشعبي وعلى الكيانات الوطنية في البلدان اللي مارست هذا الإصلاح السريع ولذلك هي تريد أن تستفيد من التجربة هي تريد إصلاحا يحسن الوضع ولا يعود بنا إلى الوراء تريد إصلاحا يخدم قضايا الشعب ويعزز مناعة سوريا ويجعلها أكثر قدرة على مواجهة المخططات ولا يريد إصلاحا يسهل على الآخرين احتلال سوريا والاستيلاء على مقدراتها..


مستقبل سوريا والضغوط عليها

فيصل القاسم: جميل جدا سيد حميدي جميل جدا، فاروق سبع الليل لدينا دقيقتين باختصار كيف تنظر إلى مستقبل سوريا على ضوء هذه الضغوط الغربية والدولية عندك دقيقة وأقل من دقيقة ماذا تتوقع ما هو المستقبل؟

"
إذا استمر النظام على الوضع الراهن وإذا ما استطاع تقوية الجبهة الداخلية فإن سوريا ستواجه ظروفا أصعب بكثير من الظروف التي تواجهها اليوم
"
      فاروق سبع الليل

فاروق سبع الليل: أنا أتوقع أن تستمر هذه الضغوط على سوريا وأنا أتوقع عمليا بأنه إذا استمر النظام على الوضع الراهن وإذا ما استطاع هذا النظام أن يقوي الجبهة الداخلية ويوجد حلول وطنية للمسألة الوطنية في سوريا والإصلاح السياسي بدءاَ بالإصلاح السياسي فإنه عمليا سوريا ستواجه ظروف أصعب بكثير من الظروف التي تواجهها اليوم وأنا أقول بأنه..

فيصل القاسم: لكن وضعها أفضل من وضع العراق.

فاروق سبع الليل: العراق بدأت الولايات المتحدة الأميركية صار لها أكثر من عشر سنوات تضغط على العراق وكان السوريين عمليا إذا ما كانوا في التحالف مع الولايات المتحدة الأميركية فكانوا عمليا يتابعون بحيادية شديدة جدا هذه الضغوطات..

فيصل القاسم: باختصار.

حميدي العبد الله: لم يكونوا مع التحالف كانوا هم يدافعون عن..

فاروق سبع الليل: اليوم عمليا..

حميدي العبد الله: كانوا ضد أن تحتل بلد عربي ببلد عربي آخر لم نكن جزء من التحالف..

فاروق سبع الليل: هناك أمام إذا نريد لسوريا أن تبقى..

حميدي العبد الله: وذهبت قوات مراقبة في السعودية فقط..

فاروق سبع الليل: إذا نريد لسوريا أن تبقى موحدة شعبا ووحدة وطنية مطلوب مننا الانفتاح السياسي والهجرة إلى الجماهير نطلب أن يتم مؤتمر وطني بسوريا..

فيصل القاسم: جميل جدا سمعت كل هذا الكلام.

فاروق سبع الليل: يضم كل القوى السياسية من أجل مواجهة الخطورات الخارجية.

فيصل القاسم: سمعت هذا الكلام أشكرك جزيل الشكر، سيد حميدي العبد الله الكلمة الأخيرة لك ماذا تتوقع باختصار بثلاثين ثانية؟

"
سوريا ستكون قادرة وصامدة بعدالة قضيتها ووقوف شعبها إلى جانبها ووقوف الشعب العربي والعالم ضد الغطرسة الأميركية والإسرائيلية
"
       حميدي العبد الله

حميدي العبد الله: أتوقع أن تستمر الضغوط على سوريا وهذا ليس بجديد وسوريا ستكون قادرة وصامدة بعدالة قضيتها أولا وبوقوف شعبها إلى جانبها وبوقوف الشعب العربي إلى جانب خطها السياسي الصحيح ووقوف العالم كله ضد الغطرسة الأميركية والإسرائيلية ولذلك سوريا ستكون قادرة في نهاية المعركة أن تفشل كل المخططات وتصمد في مواجهة كل الضغوط.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، نتيجة تصويت هل تؤيد الضغوط الدولية على سوريا؟ عبر الإنترنت صوت ثلاثة آلاف وشخصان 59.1% لا للضغوط الدولية على سوريا 40.9% مع الضغوط الدولية على سوريا، مشاهدي الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا عبر الأقمار الصناعية من دمشق السيد حميدي العبد الله وهنا في الأستوديو السيد فاروق سبع الليل نلتقي مساء الثلاثاء المقبل في حلقة خاصة عن الانتخابات الأميركية، فحتى ذلك الحين هاهو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة